31 mars 2009

الجزء الثامن

النهار الّي بعد سهرية الوطيّة فقت الصباح و عظامي نحس فيهم باش يتكسرو من التعب و الشطيح و الرديح متاع سهريّة الوطيّة، مشيت ديراكت عملت دوش، تفرشكت بيه و خرجت نحوّس في وسط الدار بفوطة مزينة بكاروات زرق و حمر، كونشي عليّا طيّاب متاع حمّام، .. المهم خرجت نلقاها حضبة و قول في الوسطية متاع الدار و منهم عجوزة أوّل مرّة نشوفها في حياتي، مفرّشة جلد و قاعدة عليه عل الأرض، مشيت طبّست نسلّم عليها بالحملة و البوس.
ياخي غزرتلي و قالت لي: مطهّر؟..مد تراه خلّيني نشوف ... و مدّت يديها باش تنحّيلي الفوطة
مورو: رد بالك يضربك الضو.
العجوزة: يا ساقط يا هامل...تخبّي عليّا؟؟...أنا عييت نوضّي فيك و نمسحلك في خراك و طوّا تحب تخبّي عليّا كعبة التمر الّي عندك؟!!.
مورو: هاو بدينا طوّا في تطييح القدر.... الله يهديك.
العجوزة: نسيتني يا مورو؟؟ نسيت وقت الّي كنت نقعّد فيك في حجري و نبشبش بيك و نعيّطلك يا الروج؟
مورو: هاك طوّا رجعت للصحيح و احترمت الروج.
العجوزة: زايد ساقط كــ خالك، ما تحشمش.
مورو: هاك أنتي بديتها.... الرسمي طوّا و من غير محقرانيّة، ما عرفتكشي أنتي شكونك.
العجوزة: يا شومي!!... نكرت في أصلك؟؟
أمّي من الكوجينة: هذيكا خالتي من جدّي ... ما يعرفكومش يا خالتي، ياخي مورو من الّي هو صغير ما مشالكومش و زيد أنا الدار و المشاكل ما خلّاوني نمشي لحتّى بلاصة.

كيف سمعت بيها خالة الوالدة زدت عاودت بستها و تربّعت بحذاها فوق الجلد.
مورو: آش أحوال الصحّة؟ لا باس؟
العجوزة: كل مرّة كيفاش، هاني نشرب في الحبارش متاع الدم و ربّي يستر.

فمّا فرخة صغيرة قاعدة على الدروج متاع السطح ضحكت عليها وقت الّي هي قالت حبارش.
مورو: هكّا طوّا تخلّي في الزغزغ يضحكو عليك؟
العجوزة: هاذيكا أنا في عمرها عندي فوزي ولدي.
مورو: كيفاش؟؟!! في عمرها معرّسة و عندك الصغار؟
العجوزة: الله لا يسامحو بابا ما خلّانيش نتمتّع بصغري و لا خلّاني ندخل نقرأ.
مورو: يزّي حرام عليك، قول الله يرحمو.
العجوزة: الله لا يرحم له عظم من عندي أنا، ..... ما كبرتش معاه، فرض عليّا راجل و أنا لا علمي و لا دراية... قاعدة نحفرّو في حفر الزيتون و جاتني يمّا الله يرحمها، فكّت لي البيوش و هزّتني دوشت لي و العشيّة نتذكرها كيما طوّا تعبّت دارنا بالعباد و بداو يحنّولي و أنا نلعب بالخشخيشة.
مورو: كيفاش ما شاوروكش؟
العجوزة: كيف قالت لي أمي راك باش تعرّس، ياخي قلت لهم لا،..ياخي بابا دخّلني للبيت و نحّالي حوايجي عريانة زنط و ضربني بالسوط، دمدمني، لحمي الكل حمار و زراق،...ياكاهو عرّست و دارنا نفوني عند وحش لا عندو رحمة و لا شفقة، و فوزي ولدي ما وصلت جبتو الا و الموت شوفتها بعينيّا.
موو: و راجلك مازال حي؟
العجوزة: قتلوه الفرنسيس في الجبل.
مورو: الله يرحمو ... طوّا الرسمي حبّيتو راجلك؟.
العجوزة: ما نكذبش عليك، ما عمري ما حبّيتو، كنت ديما خايفة منّو.
مورو: شنوّا خايفة من العرجون الّي عندو ؟ هههه و الا عندو تمر؟
العجوزة: واش خص لو كان جا تمر،..التمر هاو يتعدّى...خلّيني ساكتة خير.
مورو: خسارة ما كانش عندكم فازلين.
العجوزة: شنوّة الفاز لوين؟
مورو: زيت يدهنو بيه.
العجوزة: نحن قبل كنّا ندهنو في شعوراتنا بزيت الزيتونة و نصبغوه بالحنّة.... أختك لو كان تبعت الراي متاعي راهي عملت مردومة لشعرها خير من الّي تمشي نخسر فلوسها عند الحجّامات.
مورو: يا خالتي ماو هاذيكا هي الموضة متاع بنات طوّا يقلدو في النساء متاع الغرب، علاش شبيها تقاليدنا و لبستنا و جونا،..شوف انتي محلاك في اللبسة التقليدية متاعك، و الله كونشي عليك عروسة، طو غدوة ندبّرلك راجل في العرس، ناخوذهولك...
العجوزة: السماح...السماح في الرجال..أنا ما صدّقت رتحت من الوحش الّي كان عندي..
مورو: هههه و الله باين فيك كنيّز تحفون، بربي عود ديما ايجا طل علينا.
العجوزة: كان انتوما جيتو تجوني، راني نجيكم.
مورو: و الله يا خالتي وعد من عند ولدك طو نعود نطل عليك، أنا البلاد راني ما نعرفهاش و طو نهار نهز معايا ماريّة و نجوك نطلّو عليك.
العحوزة: نشالله.
مورو: غير أنتي استحفضيلنا على صحتك و على روحك...هيّا طوّا نخلّيك خل نمشي نلبس حوايجي و نفطر.

مشيت لبست حوايجي و نحّيت البورطابل من الشارج ، ياخي لقيت فمّا أثناش آبال أون آبصونص من عند مهدي و بوحميد و ميصاج من عند مهدي، يقول لي فيه: "راهو بوحميد ضربوه أولاد الليبي".
ياخي خرجت نجري و في باب الدار تصطدمت بخالي الداهما و هو داخل.
الداهما: شبيك خارج عجاجة؟ آش فمّا؟
مورو: ما فمّا شي.
الداهما: مالا شبيك خارج تجري؟
و شافني ما نيش لابس حتّى شئ في ساقيّا
الداهما: تــ هاك حافان، مورو ألف في الميا فمّا حاجة.
مورو: بوحميد ضربوه أولاد الليبي.
الداهما: وقتاش !!؟؟
مورو: ما نعرفشي، مهدي بعث لي ميصاج...و هاني طوّا ماشيلو للدار باش نشوف شنيّا الحكاية.
الداهما: ستنّا،... خلّيني نحط الصاك في الدار و نمشي معاك.

طيّش الداهما الصاك الّي كان هاززها من الشبّاك متاع بيتي و مشينا لــ دار بوحميد.
خلطنا للدار لقينا بوحميد مازال كـ هبط من التاكسي و راسو مغرّز و هو داخل لــ دارهم، مشيت ديراكت دخّلت راسي تحت يديه اليسار باش نخلّيه يتركّز عليّا و يديّا اليمين محملاتو من ظهرو، . دخّلناه للدار و رقّدناه على فرّش محطوط في وسط الدار متاعهم، و جابتلنا أم بوحميد زوز كراسي بلاستيك و قالت لنا أقعدو.

مورو: شكون منهم الّي ضربك؟
بوحميد: منعم و خوه الصغير الياس.
الداهما: علاش ضربوك؟ آش عملتلهم؟
بوحميد: ما عملتلهم شئ، أنا قاعد الصباح قدّام الدار نعمل في سيقارو و هوما متعدّين يدزّو في برويطة فيها شكارة سيمان و ياجور بو ستّة، خلطو قدّام الدار و قفو، و جاني منعم الّي ضربو الداهما البارح، و قالي مد نشعّل، مدّيتلو البريكيّا و مبعّد ما شعّل حطها في جيبو.
قلت له: يا ولدي رجّعلي البريكيّا.
ياخي قال لي: - حاشى الّي يسمع - "روح نيّك".
خلطت عليه و شدّيتو من مريولو، و قلت له: يا ولدي شبيك تحكي هكّا؟
قال لي: البارح متحمّش بالداهما و مهدي و جاي تحب تضرب.
قلت له: ياخي ضربتك أنا؟ كان عندك حاجة برّا صفّيها مع الداهما ..برّا عيّش خويا رجّعلي بريكيتي و أخطانا من المشاكل، رانا أولاد حومة.
يا خي دزني، قريب و الّا طحت. و خلطت عليه ضربتو ببونية في خشمو، جرّيتلو منّو الدم ، (خالي الداهما، تبسّم كيف سمع بحكاية البونية) لكن خوه الصغير الياس خطف ياجورة بو ستّة و هبط عليّا بيها بغدرة، ياخي طجت دوخّت و خرجت عن الوعي و ما فقت كان في سبيطار الرابطة.

مورو: هيّا الداهما نمشولهم نيكولهم أمهم.
الداهما: احشم مورو الناس راهي مخلطة، بوحميد هاو مرق في واحد منهم و شبع فيه و الباقي خلّيه عليّا أنا، خالك راهو ماهوش خصيّص، و المشكلة ماني أنا السبب متاعها من الأول، خلّيني طو نفضها على قاعدة.
مورو: ما يلزمهاش تبرد الحكاية، ضربة بوحميد ما تتعدّاش بالساهل، و الله غلطو أكبر غلطة في حياتهم.
الداهما: وسّع بالك يا الخال، الصوف راهو يتباع بالرزانة، و رحمة العزيز عليّا الّي حرقلي قلبي ( بو الداهما ) لا تتعدّالهم بالساهل، ... يا بوحميد أنا اليوم عرفت ولد أختي ما يخالط كان الرجال، و دم الراجل ما يسيلش بالساهل، أنا الحوم و ما فمّاش بلاصة في تونس ما عملتش فيها عركة أنا و فتحي كعبورة الله يرحمو، و الحبوسات الكل دخلتها، باش يجو أولاد الليبي الّي مازالو كــ نبت الشعر في ظبّوطهم باش يحكمو في الحومة !؟؟
بوحميد: كيما قال الداهما، الصبر بركا يا مورو، خلّيني نبرا أنا قبل، و كل شئ طو يجي في وقتو.

نحن نحكيو و جا مهدي.
مهدي: السلام .
ردّينا عليه الكل: و عليك السلام
مهدي: سامحني بوحميد ما نجّمتش نجيك، تشدّيت بالخدمة و ما معايا حد اليوم في النصبة... قدّاش من غرزة عملولك؟
بوحميد: حمد الله الضربة جات خفيفة، عملولي كان ثلاثة غرز بركا، على خاطرو نقرني بالحرف متاع الياجورة و مبعّد سطعني بالكف متاعها، ياخي طحت دوحت.
الداهما: هيّا مورو نمشو نروحو .... بوحميد أرتاح طوّا و مبعّد راك باش تمشي معانا للسهريّة متاع الحنّة.
بوحميد: أخطاني بربّي يا الداهما، هذا وجه متاع سهريات، البارح تضربت بكف، و الصباح بياجورة و الله أعلم مبعّد آش باش نتضرب !!؟ هههه.
مورو: هههههههه مبعّد باش تتضرب بسطل بغلي، ههههه... امشي بركا بدّل الجو، شكون قال ما تتضربش فبك وحدة من فاميلية العريس، و تختم مشوارك متاع الضرب كيما تحبّو و تشتهيه هههه.
بوحميد: باهي يا سيدي مشات معاك.
الداهما: هيّا نخلّيك طوّا و انشالله ما عندك سو.
بوحميد: عيشك يا الداهما.
مورو: انشالله لاباس بوحميد، طو نتعدّلولك مع حكاية الثمانية متاع العشيّة، حضرّ روحك، كابيتو؟
بوحميد: كابيتو آميقو.

روّحت أنا و الداهما للدار فطرنا و عطيناها قيلولة و فقنا العشيّة كل واحد عمل دوش ودخل الداهما بدّل حوايجو و خرجلنا كــ العريس، لابس كوستيم في النوار و كرافاط في الروج، .... الحق كــ شوفتو ما عرفتوش.
مورو: شنوّا... شنوّا ... الوهرة يا ولدي؟!!
الداهما و هو يضحك: علاش ما عمرك ما شوفتني متكستم؟
مورو: الحق لا، متسانس بيك قبل ديما تلبس في الدنقري و مراول الخلعة... هههه.
الداهما: هاذاكا هو الواحد يلزمو يتطوّر ... كل وقت ياخذ وقتو..... برّا أنت حضّر روحك فاش تستنّا؟
مورو: هاني نلوّج على السيراج ما لقيتوش.
الداهما: برّا هاهوكا في البيت كنت انا نسيرج بيه.

مشيت ليست سروال قماش في الأكحل و شميز في الأبيض و عطيتها لحسات جال في الشعر و قصدنا ربّي أنا و الداهما و أمي و خالتها و بوحميد و مهدي لسهريّة حنّة نسيبي وخلّينا نرجس أختي في الدار مع سلوى.
وصلنا للدار متاع الفرح و ما لقينا حتّى علامة متاع فمّا راهو فرح في الدار هاذيكا، كونشي علينا دخلنا ( بعيد الشر عليكم ) لدار ميت، العباد مصففة الكراسي كونشي عليهم في سطاد المنزه، الرجال قاعدين في شيرة وحدهم و النساء كذالك في شيرة أخرى، ما فمّاش لا شطيح، لا زهو و لا طرب،

المهم قعدونا من القدّام بحذا فرقة السلاميّة.
بوحميد: الله يهديك يا مورو، كيفاش باش تتعدّا السهريّة،ههههه، ما نتصوّرش باش نزيد فيها نص ساعة.
مورو: شنوّا ما لقيتش فيها البنات، ما عادش عينك باش تسهر؟
بوحميد: و الله، موش حكاية بنات يا مورو، و ما يهمنيش فيهم، ياخي بربّي نحن جينا باش نسهرو في فرح أو باش جينا باش نعزّو، ...الجموع تعزّيهم يقبلو العزاء، شوف الراجل الّي من غادي كيفاش مربّع يديه كونشي عليه سيريزو السوجيقاد متاع ال.
مورو: هههههه، هاذاكا بو العريس.
بوحميد: ياخي شبيه قاعد هكّاكا؟ كونشي عليه في حالة خشوع، يستنّا في الوحي.
مورو:ههههه، يزّي من البلادة متاعك، الراجل متّقي، حاج بيت ربّي مرتين.
بوحميد: عمّي، عندو سبعة سنين و كل عام اسمو ما يخرجش في القرعة متاع الحج.
مورو: الحج يا ولدي راهو تجارة و مظاهر أكثر منّو فرض ديني.
بوحميد: العباد تمشي تحج كان ما تدفع أكثر فلوس.
مورو: صحّيتك، راهم يدفعو الرشوة باش يمشو يحجّو، و يمشيو باش يولّي عندهم لقب "الحاج" و يسلع من غادي الذهب و الدبش و كــ يجي لهوني يبيعو.
بوحميد: حتّى هو عمّي أيّس منّو و ما حبّش يدفع الرشوة و هاهوكا قاعد يعمل في الخير و معيّش عايلات زواولة.
مورو: و الله هاذيكا أحسن حجّة و خير من الّي يمشي يدفع فلوسو لجماعة بوكشطة، ربّي راهو يحبنا نعملو الخير و الحج راهو ديما يبقى لمن أستطاع اليه سبيلا، موش واحد يحرم روحو و يحرم عايلتو من ألف حاجة في حاجة، باش يمشي يحج.
بوحميد: يا ولدي أنا لو كان ينوب عليّا ربّي نمشي نتفرهد و نعيش حياتي، و نفرّح عايلتي و نفرّح صحابي.
مورو: أعمل الخير يا بوحميد، الجنّة راك تضمنها و تعيش حياتك ضميرك مرتاح.

نحن نحكيو و جاتنا خالة العريس ( مآدام الشرفي ) تصوّر فينا بكاميرا ديجيتال، و بوحميد من الّي كان يضحك، تكشبر فيسع.
مآدام الشرفي: شبيك يا ولدي مكشبر، أضحك على روحك.
بوحميد: ما نحبّش نفسّد المشهد الحزين متاع السهريّة، ههههه.
مآدام الشرفي: أوه يا غليا، أنا زعما حبّيت نزيّن بيكم الفيديو الّي عملتو.
مورو: برّا صوّر خالي الداهما طو يورّيك الابتسامة العريضة متاعو.
الداهما حشم: يزّي من البلادة متاعك.
مآدام الشرفي: هيّا بركا الداهما، تبسّم على خاطري أنا.

خذا الداهما بخاطرها، و عطاها الابتسامة النادرة متاعو و بوحميد و أنا و مهدي تطرشقنا بالضحك، و العباد الكل تلفتتلنا.
مورو: يا مآدام محلاها لبستك، مازال بربّي شكون يلبس كيفك!!؟
مآدام الشرفي: يعيشك، يحلّي أيّامك، أنا راني ديما نحضر في العروسات كان بالفوطة و البلوزة و زادا العجوزة الّي معاكم ما أحلى لبستها.
أمي: هاذيكا راهي خالتي، ديما تلبس هكّاكا و ما عمرها ما نحّاتها لبستها العربي.
مورو: طوّا هاذيكا لبسة عربي تسمّي فيها؟ ماهياش عربي، هذيكا لبسة تونسية تقليدية، ياخي جماعة الشرق يلبسو كيفنا؟
مآدام الشرفي: و الله عندك الحق يا مورو، كل شئ تونسي متاعنا، قلبوه و ردّوه عربي، و أبسط مثال: الغناء و الماكلة زادوهم لقب "عربي".
مورو: هاذيكا سياسة العرب دوب ما دخلو لتونس وقت الّي فتحوها سمّو السكان الأصليين بالبربر المتهمجين، و عملولهم غسيل دماغ، باش ينكر التونسي في أصلو و يقول راني عربي... صحيح نحن انّجمو نتكلمو بالعربي، لكن أغلبية التوانسة ماهومش عرب
قص عليّا الداهما الكلام: هاني أنا عايش في ايطاليا و نتكلّم اللغة الطليانية بالقدا، مالا أنا نتسمّى طلياني؟
مآدام الشرفي: ديما تبقى تونسي يا الداهما في دمّك و في لهجتك التونسيّة، ...الّي هي لا محالة ماشية و تنقرض... شنوّا طوّا يا جماعة رانا في فرح، ههههه، باش نردّوه قاعة مؤتمرات...
بوحميد: هههه، باين عليه، حتّى هو فرح.
مورو: الكاميرا بربي يا مآدام خلّيني نصورك مع الجماعة.

خذيت الكاميرا من عندها و قعدت هي في بلاصتي و بديت نصوّر و مهدي و بوحميد يعملو في القريماص البليدة متاعهم و شايخين على الداهما كيفاش حاشم.
مورو: يزّينا الداهما من الكبّي الّي تعمل فيه.
الداهما: شبيك مركّز معايا برشا اليوم؟
مورو: بصراحة شايخ على الكوستيم الّي لابسها، ههههه.

غطّى الداهما وجهو وبدأ يضحك، و مبعّد مشى لفرقة السلاميّة.
الداهما و هو لاعب فيها متغشش: الى متى باش نبقاو مربعين يدينا؟ برّا خويا حفلهالنا، جيبلنا غنّاية من النوبة، خلّي الواحد يشطح شويّا.
الفنان متاع الفرقة: حاضر خويا، هاني باش نغنّي سيدي بوسعيد الباجي.
الداهما: مثلا، برّا خويا العمالة على ربّي، غنّي على روحك.

بدأ الفنان يغنّي و الداهما خرّج مهدي و بوحميد باش يشطحو، و بقيت أنا و أمي نحكيو مع مآدام الشرفي.
مورو: هيّا مآدام الشرفي نعطوها شطجة.
مآدام الشرفي: ما نعرفش نشطح يا مورو.
مورو: هيّا بركا، ريتني أنا محترف متاع شطيح؟ هيّا هاك معايا طو نعلمك.
مآدام الشرفي: و الله لا نعرف يا مورو...

قمت شدّيتها من يديها و قوّمتها بالسيف و هبطنا نشطحو و أنا شاددها من يديها نعلّم فيها في الشطيح و هي باش تموت من الحشمة.... و بشويّا بشويّا بدات فاميلية العريس يدخلو في الجو و هبطو يشطحو معانا.
الداهما للفنان: يا معلّم نحبّك تحفلها، راهو فرح، يلزمك العباد تعمللهم جو....كان تحب طو نوصّيهم يجيبواك كعبات بيرة، المهم شيّخها.

كمّلنا سهرنا شويّا و مبعّد في وسط السهريّة روّحنا.

الى اللقاء مع الجزء التاسع
الرجاء منكم وضع تعاليقكم لأنه يفيدني سماع أرائكم و اقتراحاتكم
Moro All Rights Reserved Facebook March 2009

25 mars 2009

الجزء السابع

بعد ما جبنا الشراب من مرناق، روّحت رقدت شويّا، و فقت مع حكاية الحداش متاع الصباح، لقيت خالي هز نرجس و معاها سلوى للحجّامة ودخلت للكوجينة لقيت أمي تغسل في الماعون، صبّتلي قهوتي و حكاتلي على مشاكل عملوها بنات خالتي الصباح.

هزّيت قهوتي و قعدت على الطاولة متاع الوسطية و جاتني خالتي قعدت قدّامي في الطاولة و حبّت تجبد الهدرة معايا.
خالتي: نشالله العاقبة ليك نفرحو بيك كيما هكّا.
مورو: يعيشك يا خالتي.
خالتي: هاهوكا أنس و ميساء، الّي تحب عليها منهم خوذها.
مورو: حرام يا خالتي الّي تحكي فيه.
بهتت خالتي: كيفاش حرام؟ ولّيت تحرّم وحدك؟
مورو: ياخي يلزم الرسول باش يحرّمها الحكاية؟...كيف هو نساها الحكاية، هاني أنا باش نحرّمها في بلاصتو.
خالتي: ظاهرلي فيك هبلت أنت، واقعلك في مخّك.
مورو: اسمعني يا خالتي، ميساء و أنس راهم عبارة على خواتي و يلزمك تعرف حكاية، كيف أنا نعرّس بوحدة منهم راهو ممكن ياسر باش صغارنا يطلعو معاقين، على خاطرنا عدنا تقريبا نفس الخصائص الوراثية، كيفهم هوما كيف أختي نرجس بالنسبة ليّا.
خالتي: ما فهمتكش.
مورو: الّي حكيتلك عليه راهو أمور علمية، و مثلا برّا شوف الناجي ولد عم بابا كيفاش عندو زوز بنات معاقين على خاطرو معرّس بــ بنت خالتو.....فهمتني طوّا؟
خالتي: هاو نعرف أنا وحدة معرسة بولد خالها و عندها وليّد لاباس عليه.
مورو: أنا قلت لك الاحتمالية باش يجيبو ولاد معاقين راهي كبيرة ياسر، و ممكن ياسر ولدهم الثاني الّي باش يجيبوه يطلع معاق.

ماحبّتش خالتي تفهمني وفهمت الّي أنا نبزتها، ياخي خسرت عليها كلمة: راني خطبت و سايي.
خالتي: شنوّا خيرنا يخرج البرّا؟
مورو: وين تشوفي فيه الخير؟؟ ياخي أنا قدّامك خير؟ ههههه.
خالتي: خسارة فيك حتّى هوما، ما تستاهلهومش، ألف شكون يتمنّاهم.
مورو: ربّي يسهّل عليهم و يجيبلهم ولاد الحلال، و راني ديما خوهم و نفرحلهم.

تغششت خالتي و خلّاتني، ما نعرفشي آش في بالها أنا شكون، يمكن في بالها انّي نقرأ في جامعة معنتها سايي باش نولّي كرزة ههه.

بوحميد: مووورووو....مورو.
مورو: زوز بوحميد، هاهوكا باب الشارع ظاهرلي محلول.
بوحميد: ماهوش محلول.
مورو: بربّي ميساء بربّي برّا حل الباب لبوحميد.
ميساء وهي متغششة: ما نحلّش، برّا حلّو وحدك.
مورو: ما تغشش طو ندبرولك راجل، كان عجبك بوحميد خوذو .. ههه.

قمت حلّيت الباب لبوحميد، ياخي نلقاه جا هو و مهدي، دخلو معايا للدار و قعدو بحذايا.
مورو: يا خالتي هاني دبّرتلك زوز رجال، موش راجل واحد، هاو الشهبندر مهدي أكبر تاجر في النصب الفوضوي و زادا بوحميد كازانوفا متاع الحوم الشعبية و ما جاورها.
مهدي: شنوّا الحكاية؟
بوحميد و هو يوشوش لمهدي: أسكت، عجبتني الجملة الّي قالها مورو "كازانوفا" بالكشي تخطفلنا الليلة نيكة .
خالتي وهي تدور في راسها : باين عليهم حتّى هوما رجال.
مورو: علاش آش ناقصهم على الرجولية؟
خالتي: نصب فوضوي و قازوفا.
مورو: كازانوفا موش قازوفا، معنتها واحد مهبّل النساء و شبيه النصب الفوضوي؟ عيب ؟ ماهو راجل يخدم كيف الرجال الكل.
خالتي: باين عليه راجل و على الخدمة الّي عندو، من الاسم متاعها كل شئ ظاهر.
مورو: حتّى انتي باين على السلعة الّي عندك، ملّا برنسيسات باش تاخذيلهم الرجال.
خالتي و هي متغششة: أنا بناتي ياخذو سياد سيادك، يالّي ما تحشمش!!!
مورو: هيّا لولاد نخرجو، خالتي راك تنجّم تروّح في أي وقت...

خرجت مع الأولاد للشارع و شعّلت سيقارو.
مهدي: ما كاركش كشّيت عليها، نحن ماك تعرفنا عادي مع الأمور هاذوما، و متسانسين بيهم.
مورو: خالتي مكرزتني من قبل، ديما حاسبتلي روحها بورجوازية، و عريان الزك في صبعو خاتم، تصوّر الصباح بناتها عاملين عركة و متغششين كيفاش ما مشاوش مع نرجس للحجّامة و ضاربتهم الغيرة على سلوى كيفاش مشات و هوما لا، ردّو رواحهم عرايس!!!!... قالت لهم أمي: "راهي سلوى لو كان ماجاتش صاحبة الحجّامة و تعرفها راهي هي زادا ما مشاتش...و أصبرو طو نهزكم معايا مبعّد لــ فايزة حجّامة الحومة طو تقدلهم شعوراتكم" ... و هاذاكا الكل منفوخين و يشرو في الشبوك و العرك.

بوحميد: ملّا مصايب عايشة على الأرض!!!
مورو: و هاك شوفت بعينيك خالتي المنطق العادم الّي عندها، بالنسبة ليّا أنا بصراحة ما يساعدونيش، و لو كان ماجاش عرس نرجس ما نقبلهومش في الدار.
بوحميد: كيف حكيتلي هكّا، بصراحة عندك ألف حق يا مورو.
مورو: شنوّا مهدي، ما تخدمشي اليوم؟
مهدي: كيفاش وطيّة نانو و أنا نمشي نخدم؟؟
مورو: و الله زايد معاكم يا الاولاد، لقيتكم معايا أكثر من عايلتي.
بوحميد: رانا عشرة يا مورو و انشالله ما نتفارقوش على بعضنا.

من غير ما نشعر حمّلتهم الزوز و بوستهم و قلت لهم: زايد مع الرجال و الوقفة هاذي ما ناقصها كان منير ولد التركي.
بوحميد: تعدّينالو قبل ما نجوك لقيناه راقد.
مورو: حتّى هو فاق بكري اليوم... مهدي من غير ما تشري الشراب اليوم، هانا جبنا شراب صبّة من مرناق و عندي زوز ويسكي، طو نقرّبو للسهرية و نعطوها.
مهدي: وين مشا الداهما.
مورو: ما ندريش عليه، أمي قالت لي: مشا يوصّل في نرجس للحجّامة....لولاد هيّا نتعدّاو لمنير و نمشو نحضرو البطجى متاع الحومة، السهرية باش نعملوها غادي الليلة.
مهدي: ياخي موش قلتو باش تعملوها في السطح؟
مورو: هاو خالي الداهما ظهرلو باش يعملها في اليطحى.

مشينا لدار منير و مشينا حضّرنا البطحى و كلّمنا حمّودة العطّار باش يعدّيلنا الضو من دارو، و في العشيّة مشيت جبت الثلج باش نبرّد بيه الشراب.و رجعت للبطحى باش نتفقد المنصّة متاع العروسة الكراسي و التنظيم متاعهم و خلّيت بوحميد يعس عليهم و مشيت للدار باش نستنّى فرقة المزود الّي باش تخدم العرس.

طلبتني الفرقة.
حبيب رئيس الفرقة: يالو.
مورو: أهلا بحبيب، وينكم شيكم لطوّا؟
حبيب: هانا ضعنا فيها الدار و ما عرفناهاش.
مورو: وينكم أنتوما طوّا؟
تلفت حبيب سئل الّي معاه: ياخي نحن وين؟...قالو له راهم بحذا المغازا.
حبيب: يا داهما بحذا المغازا.
مورو: باهي ياسر استنّاوني غادي.

مشيت لخالي الداهما باش ناخو من عندو الكرهبة.
مورو: المفاتح متاع الكرهبة بربي، خلّيني نمشي نجيب الفرقة.
الداهما: ما تبطاش راني باش نمشي نجيب اختك من الحجّامة.
مورو: خمسة دقايق و نكون هوني.

خذيت الكرهبة و خرجت من الحومة، ياخي لقيت مهدي عل كيّاس يحكي مع صحابو، ياخي زمّرتلو بالكرهبة.
مورو: هيا مهدي نوصلو للمغازا و نرجعو.

وصلنا للمغازا نلقاو أعضاء الفرقة راكبين سطافات بيضا، قاعدين يستنّاو فينا، خلطت بحذاهم وقّفت الكرهبة و هبطت نحكي معاهم من شبّاك السطافات.
مورو: أهلا بالمعلميّة، لاباس عليكم ؟
حبيب: و الله ضيّعناها الدار، عندي سنين ما جيتكومش..من قبل ما يحرق خالك الداهما.
مورو: ساعا ساهلة دارنا، كان كلّمت بوحميد راو هزّك ليها.
حبيب: ياخي وقتاش لقيت التليفون متاع بوحميد موش مشغول؟..طلبتو شئ ما تحصّلتش عليه.
مورو: موش مشكل، هاي تبعوني للدار.

أنا نسوق من قدّام و الفرقة ورايا يتبعو فيّا حتّى خلطنا للدار، هبطت من الكرهبة، ياخي لقيت خالي يستنّا فيّا، مدّيتلو المفاتح.
الداهما: اهلا بحبيب لاباس عليك وخيّ؟
حبيب: يا ولدي حمد الله على سلامتك، و الله لا في بالي بيك روّحت لتونس، هكّا الداهما تجي و ما تقول ليش؟
الداهما: و الله لا ياحبيب، ياخي انا قدّاش عندي من الّي جيت، حتّى ثلاث أيام ما كمّلتهمش.
حبيب: و الله توحشناك يا الغالي، راك خلّيت بلاصتك، وعندي وحشة عليك، طو نكملو السهرية متاع الوطيّة و نسهرو مع بعضنا.
الداهما: باهي يا حبيب، ..مورو برّا طلّع عشّاهم و قوم معاهم بالواجب الكل و هاهوكا الشراب فوق السطح،...حبيب ما تحشمش الّي حاجتك بيه أطلبو طو يجيبوهولك، من غير ما نوصّيك راك خويا و الدار دارك.
حبيب: ربّي يستر يا داهما.
الداهما: سويعة و نرجع، هيّا في الأمان،...مورو من غير ما نوصّيك، راك في بقعتي.
مورو: تهنّا.

طلّعت أعضاء الفرقة للسطح حطّيتلهم العشاء و صبّيتلهم حلالب شراب أحمر، خلّيتهم يتعشّاو و مشيت هزّيت الماتريال متاعهم أنا ومهدي للبطحى و عيّطت لمنير باش يركبو، على خاطرو عندو فكرة على الجو هذا متاع تركيب الماتريال.
الثمانية متاع العشيّة كل شئ حضر و بدات الفرقة تربّخ فيها و العباد بدات تجي، و مع حكاية التسعة جات العروسة و تصدرت فوق المنصّة. جاتني أمي تسأل فيّا.
أمي: مورو شبيه بوك ماجاش؟
مورو: منين ندري عليه أنا؟
أمي: برّا عيّش ولدي كلمو، آش باش يقولو علينا العباد و الفاميليا متاع راجل أختك؟
مورو: باهي طو نكلمو.

مشيت بعدت شويّا على الجوجمة و طلبتو.

مورو: آلو.
بابا:.....
مورو: آلو.
بابا:.....آلو.
مورو: وينك طوّا و شنوّا الجوجمة الي بحذاك؟
بابا: هاني في سهريّة أختك...
مورو: بالحق؟؟؟!!
بابا: هاني قاعد نشوف فيك وين قاعد تتكلم.
مورو: وين واقف أنت؟

عمل هكّا بابا علّق التليفون، ياخي مشيت لخالي الداهما قلت له راهو بابا هنا في السهريّة باش يمشي يلوّج عليه معايا، لقيناه خطف الدورة و مشى لثنيّة الكياس الكبير، خلط عليه خالي الداهما يعيّط، ياخي وقف له.

الداهما: شنوّا نسيبي، ياخي برّاني أنت يلزمنا نلحلحو بيك باش تجي لعرس بنتك؟
بابا: ما هياش بنتي.
الداهما: يزّي ماعادش تغلط الغلطة هاذي، راك قاعد تغلط معايا أنا شخصيّا، شباها أختي جابتلك نرجس و مورو في يداها أو نيُكت عليك؟؟
بابا بقى ساكت، و ما زاد حتّى كلمة.
الداهما: أنا نيك أمها، احسبني ما جيتش أو ما نيش موجود، و نرجس بنتك ترضاها يصتصغروها فاميلية راجلها و نهار آخر يعايروها و يقول لها بوك حتّى في عرسك ما جاكش؟؟
و كالعادة بابا بقى ساكت، و ما زاد حتّى كلمة.
الداهما: نسيبي انعل الشيطان و أحضر، ورّي وجهك نص ساعة من الزمان راك فارح لبنتك و مبعّد اذا تحب امشي.

عانق الداهما بابا و رجع بيه للفرح و لقينا العريس جاء مع عايلتو.
مشى الداهما عطى فلوس للشيّاد متاع العرس و وشوشلو في وذنو.

الشيّاد بالمايكروفون : هاذي مئة ألف هديّة من عند بو العروسة .... الله يفضلو و يحفظو و يزيدو من خيرو ... و يقول على خاطر بنتو نرجس ... السلطانة...زغرودة بجاه ربّي يا نساء...الله مصلّي على النبي... و يقول في خاطر السلطان و عايلتو و على خاطر كل من جا و هنّا و على خاطر الصبايا كان عاودولنا زغرودة أخرى..... الليلة زهو كبير ....رانا معاك للصباح يـــــــــااااااا الداهما يا خويا غير بركا جيبلنا آش نشربو...راهو ريقي شاح من التبريح... امشيلي يا ولدي بالمزود...

رجع الربوخ و الشطيح و عمل هكّا الداهما حمّل بابا و هبط يشطح هو ويّاه و مبعّد هبّط نرجس و خلّاهم يشطحو مع بعضهم، و أنا رجعت مع بوحميد للدار و جبنا الشراب للمزاوديّة، و مبعّد عاودنا رجعنا للدار أنا و بوحميد و مهدي و منير، حلّينا دبوزة الويسكي و عطيناها دوزات يحرقو المخ و رجعنا نلقاو الداهما يحكي مع أولاد الحومة.

الداهما: باش تركحو الأولاد و الا راني باش نيكلكم والديكم، الداهما متاع قبل راهو ما تبدّلش.
فمّا واحد لاعب فيها قحبون و مهفّ: الداهما راك منيّك، وقتك مشى على روحو.... و ما تعرفنيش أنا شكون.

يعمل هكّا الداهما من غير ما يشعر ينبكو بسرفاق في وجهو، يطيح الطفل و يكسّر معاه زوز كراسي، حب بوحميد و مهدي يدّخلو باش يزيدو يضربوه، ياخي قال لهم الداهما أبعدو عليه، .....في لحظة من الزمان المفرخة الكل تفرتت و كل واحد هرب لبلاصة.

الداهما: الأولاد أموركم واضحة؟
مهدي: أمورنا ستّة زيت و السينيال راكح.
الداهما: هههه، برّو امشو أشطحو.... بوحميد البلادة عل البنات لا.
بوحميد: هكّاكا ما نجّمش نضمن لك هههه.

دخلنا نشطحو مع الجموع و بوحميد يشطح مع سميّة صاحبتو و خالي الداهما يشطح و في يديه كعبة بيرة قزاز.

الفنّان بالمايكروفون: زغردولنا بربّي يا نساء على حبيبنا الداهما و على ولد أختو الداهما 2 و على صحابو... و على ولد أختي بوحميد كان يحشم على روحو و يسيّب بنت الناس.

أم سمية قالت له: هاذاكا نسيبي، خلّيه يشطح معاها..
الفنّان: آيوا هاني طلعت أنا البرّاني، ديزولي يا جماعة و نشالله كل شئ بالبركة.
الداهما: بعد ما خمّجتها، نشالله كل شئ بالبركة؟! ...ايجا منير غنّيلنا غنّاية "كــ نتفكّر النهار الّي شفتك" للمرحوم شاب حسني.

خذا منير المايكروفون و بدا يغنّي و الأورق يضرب في لحن الغنّاية.
منير : كــ نتفكّر النهار الّي أنا شوفتك... كنتي بعيدة و أنا ما حسّيت.. و على عقليتي يا العمر أنا ربّيتك و تعيي ما ديري ما تنسيش
http://www.2shared.com/file/5165416/fd63fa1f/ki_netfaker_.html

خالي الداهما تناك في مخّو بالغنّاية و خرّج البورطابل و طلب صاحبتو الطليانية و حطّو بجنب المايكروفون و منير يغنّي و أنا مشيت نشطح مع سلوى في السلو، و العباد دايرة بيّا و من غير ما نشعر و نسيت العالم الكل و القدر و الأحترام و بوّشت مع سلوى و بقينا حاطين الشفّة على الشفّة و محملين بعضنا و نشطحو في السلو، بوحميد عجباتو الفازا حب يبوّش مع سميّة، ياخي ضرباتو بكف و قالت له: ماكش راجل و ما تحشمش و مشات قعدت بحذا أمها و بوحميد هز روحو و روّح للدار.

كملت الغنّاية و خلطت على بوحميد، ياخي لقيتو متأزّم قاعد على العتبة متاع دارهم.
مورو: أزماتك سميّة؟
بوحميد: تضربني بكف قدّام العباد و قالت لي ما نيش راجل هههه.
مورو: ههه كثر الهم يضحّك.
بوحميد: هاني هزّيت روحي و روّحت، أما خير نضربها بكف و نمرمدها و نفسدلك سهرية أختك؟؟
مورو: حتّى أنت بوحميد تحب تبوّش معاها قدّام عباد معقدة و مخاخهم مسكرة؟
بوحميد: هاك أنت بوّشت مع سلوى.
مورو: أنا خالي الداهما، و أنت خالك حبيب فضحك بالمايكروفون و قال لك أبعد على الطفلة.
بوحميد: ما تذكرنيش بالميبون حبيب، غلّب على زبّي، ما فهمتش آش مدخّل ربّو في مع شكون نشطح!!!!
مورو: مازالت عقليات تاعبة يا ولدي... بورطابلوك هاو ينوقس.
بوحميد: خلّي ربّو ينوقس.
مورو: هز شوف شكون.

هز بوحميد البورطابل، ياخي يلقاها سمية و حب يعلّق عليها.
مورو: ما تعلّقش، شوفها آش تحب تحكي.
بوحميد: تفضّل، آش تحب؟
سميّة: سامحني حبّي...
بوجميد: السماح الّي تطلب فيه ما ينجّمش يرجعلي كرامتي و الا يفسّخ التهنيلة الّي جراتلي قدّام خلق ربّي، اسمعني سميّة أنساني و فسّخ النومرو متاعي.

بدات سميّة تبكي، ياخي بوحميد علّق عليها البورطابل....و زاد خلطو علينا مهدي و منير.
مهدي: يزّينا بوحميد من البكاء، ياخي أوّل طفلة تهنتلك؟ هههه.
بوحميد: تشوف فيّا قاعد نبكي، هاني قاعد وحدي و ما قلتلكش ايجا أقعد بحذايا.
منير: يا بوحميد راهي الدنيا مقلوبة عليك و خالك حبيب قال لو كان ما ترجعش باش يوقّف العرس.
مورو: هيّا عاد بوحميد... راهو يصير على الرجال... و نيك أمها طو تكبر و تنسى.
بوحميد: أخطاني بربي مورو،.... برّا أنت أفرح بأختك و أنا طو نمشي نرقد.
مورو: بوحميد من غير ما تتبوهم، ما تظهرشي روحك ضعيف و اللقطة أثرت فيك، امشي أشطح و ألعب و اركز البيرة و بعبص الناس الكل و الّي يكلمك طو نيكو له أمو... هيّا فز و هاك مع الداهما 2 و ما أدراك.

ضحك بوحميد و مدّيتلو يدي، ياخي قام و مشينا للبطحى و في الثنيّة قاعدين نسمعو في حبيب قاعد يبرّح و يقول: جيبولنا بوحميد..بوحميد...بوجميد.
وقتها رجعت لــ بوحميد الثقة في النفس و معنوياتو طلعت، وصلنا للبطحى مشيت جبت طاولة و أربعة كراسي حطّيتهم بجنب الفرقة و جبت الشراب و البيرة و الحلو نصبتو فوق الطاولة، و قعدنا نحن الأربعة كونشي علينا باشاوات متزبرة.
و الفنّان كل مرّة يجي بحذانا يغنّي و يقعد في حجر بوحميد و سميّة قاعدة متحسرة في بلاصتها و باش تبكي دم و كل مرّة تحب تكلّم بوحميد و هو يعلّق عليها التليفون للّي هو فد و سكّرو .

و مع حكاية ماديساعا و نص متاع الليل بعد ما روحت الفاميليا متاع العريس جاتنا فرقة مقاومة الضجيج، ياخي استقبلهم الداهما كــ العادة بالديبلوماسية متاعو و فرح بيهم.
الداهما: أهلا بالحكومة، زارتنا ألف بركة.
العون البلدي: شكون صاحب الفرح؟
الداهما: أنا خويا العزيز.
العون البلدي: هاني باش نحجز على الماتريال متاع الفرقة، على خاطر جاتنا شكايات.
الداهما: راهو عندي رخصة
خذا العون قرا الرخصة لقا فيها السهريّة حدها ماديساعا متاع الليل: يا سيّد راك تجاوزت الوقت المنصوص عليه في الرخصة.
الداهما: هاني طوّا باش نجددها الرخصة معاك.
العون: شنوّا باش ترشيني؟
الداهما: أستغفر الله، أنا راني باش نقدّملك هديّة و الرسول صلى الله عليه و سلّم قبل الهديّة، باش تكون أنت خير منّو، ... أستغفر ربّك وايجا نفرحو بيك..... يا مورو حضّر اللازم في اللازم للحكومة..هيّا جيب الأعوان الّي معاك و تفضلو بحذانا.
قعّدهم خالي في بلاصتنا و جابلهم العشاء و الشراب و زاد فرح بيهم ماديا.
و مبعّد ما مشاو ،مشيت للفنان قلت له : قول على خاطر فتحيّة للاتصالات السلكية و اللاسلكية جابتلنا الحكومة كـــ هديّة، نقول لها نشالله راجلها يسيّبلها الثنيّة و تقابل حمّودة العطّار كل عشيّة...و امشيلي يا ولدي بالمزود....

الحاضرين الكل شاخو بالضحك، على خاطر هي وحدة معروفة بالقوادة و الجيران الكل يكرهوها.

كملت السهريّة حتّى ماديثلاثة متاع الصباح بالفن و الضحك و الجو و الشطيح و كانت بالحق سهريّة لا تنسى.

الى اللقاء مع الجزء الثامن
الرجاء منكم وضع تعاليقكم

21 mars 2009

الجزء السادس

السهريّة الأولى متاع الحنّة كانت أكثر من عرس و جات عباد من كل حدب و صوب، من بنزرت و من سوسة و من القيروان و من منطقة الكا جي بيــ ... الكلهم جاو باش يسلمو على خالي الداهما، كونشي عليه هو المعرّس،..... الكلهم جاو كان بابا ما جاش باش يفرح لبنتو و باش يسلّم على نسيبو.
قالت لي أمي علاش ما طلبتوش باش يجي، ياخي قلت لها بابا ما يستحقّش استدعاء، هذيكا بنتو ، موش العباد تشحطو باش يجي .
المهم نهار الحنّة الثاني هو بيدو النهار الّي باش نعشّيو فيه العباد، فقت أنا و الداهما بكري مشينا للباطوار شرينا بركوس باش نذبحوه مع العلوش الّي جابو العريس وقت الّي جا هز الجهاز متاع نرجس،..تعدّينا لحمد الجزّار باش يجي يذبح العلالش.
الداهما: هيّا حمد، ما في بالكش ياخي؟
حمد الجزّار: يا داهما برّا طو نخلط عليك.
الداهما: لا تخلط عليّا.. لا زبّي، سكّر ربّو الحانوت طو، و نهارك خالص من عند زبّي.

بدا الداهما يسكّر في حانوت حمد الجزّار .
حمد الجزّار: لجظة خلّيني نهز السكاكن و الساطور.
الداهما: هيّا فيسع ازرب روحك، ما عادش عدنا وقت.

هزّينا حمد الجزّار ذبح الزوز العلالش و قصهم، و ميساء و أنس بنات خالتي شوشوطو الريوس و سلوى غسلت الدوّارة و نظفتها، و بدا الطبّاخ يطيّب في الماكلة، عملنا روز بالفاكهة و سلاطة مشويّة و لحم مفوّّر بالاكليل و الزعتر و طاجين، خلّيناهم يطيبو و يحضرو في العشاء و مشيت أنا و الداهما و منير و بوحميد للبحر عملنا غطسة و كعبات بيرة عل الشط.

فمّا وحدة زبّور تكحّل على منير ولد التركي، بقات ماشية و جاية قدّامو.
مورو: منير شوفها آش تشرب؟
منير: ظاهرلي شربها غالي.
مورو: و الله بالرسمي يا منير حاجتها بيك، عيناها باش تتقلّع عليك.
منير: شالق بيها، من بكري وقت الّي هبطنا أنا ويّاك للماء و هي تتبسّم.
مورو: مالا آنافا امشيلها، أحكي معاها.
بوحميد: الدنيا معكوسة !! ما يجوش لزبّي الفرص هاذوما.
مورو: ماو على خاطرك منيّك، نهار كامل و أنت تكحّل عل البنات للّي تفجعو منّك.
منير : هههههه.
مورو: امشيلها منير طو،.... هاهيكا وحدها، ظاهرلي تستنّا فيك.
بوحميد: فز يا زبّي، باش تجي هيّ تخطبك؟؟؟، هههه.
مورو: و الله ماني عارف!!!

مشالها منير و بقا يحكي معاها و هي تضحك شايخة، و بوحميد حب يمشيلهم و يدخّل روحو.
مورو: يا بوحميد ما تحرّمش عليه، خلّيه ينيك عينو.
بوحميد: خلّيني مورو نمشي، ما نلحمشي صاحبتها الّي معاها.
مورو: هاهيكا فمّا وحدة متدينة، نيك الحم روحك معاها.
بوحميد: حتّى أنا هاذاكا الّي ناقصني، نصوحب وحدة متدينة.
مورو: لاهي متدينة لا زبّي، يا ولدي الأكثرية متاعهم عاملينو لغة، يحشيو فيه عل العباد، الّي تحب تعرّس، الّي تبيع في الزطلة تحت الحجاب، كل وحدة عندها سبب في حطّانها للخمار.

بوحميد: كـــ نمشي نكلّمها طو تلعب لي فيها أشرف من الشرف، و ما فمّاش بنيّة كان هي في الدنيا.

مورو: ماو على خاطرك ما تعرفشي تحكي معاهم، أنا مرّة نلقى وحدة في البوسطة متاع الحومة متدينة و لابسة كلها في الأكحل، كونشي عليها بنت الخميني، شفتها تشلّل في عيناها على الرجال و سيــر تو الرجال الّي عاملين لحية، مشيت سئلتها باش تعطيني ستيلو، و مبعّد قلت لها، جزاك الله خير يا أختي في الله، ياخي هي ضحكت و من ضحكتها فهمت بيت القصيد، المهم قلت لها هيّا نمشو نعملو قهوة،.... ديراكت قالت لي آي، هزّيتها لقهوة الرولي، سئلتني آش نخدم و قدّاش عمري و ياكا الأسئلة الكلاسيكية....و قالت لي راهي قاعدة تطيّح في الرجال المتدينين تنيّك معاهم و يدفعولها بالقدا ،.....و مبعّد هزّيتها للجنينة متاع البلفيدار، نكتها و هي لايسة الحجاب، معنتها يا بوحميد ما تغرّكش المظاهر، في تونس العباد الكل تحب تشيخ كيما الرجال و كيما النساء، بالرسمي فمّا كبت كبير ياسر على خاطر الرجال ما عادش ينجمو يعرسو من الظروف المنيكة و البطالة و النساء كثرت و أصبحو يلوجو كان عل العصبة .

بوحميد: عندهم الحق، كيما نحن نلوجو عل الزبّور، هوما كيف كيف يلوجو عل العصبة .
مورو: و أبسط مثال منير كيفاش الطفلة هي الّي تحب تهز تنيكو، راهم النساء عباد كيفنا و يحسّو كيفنا، علاش نحن نورمال و هوما لا؟
بوحميد: يا ولدي عقليّات منيكة، يقول لك الثار و لا العار، مازالو يعيشو في الصحرى.

خرج خالي الداهما من الماء و قلبنا الصحن ولّينا نحكيو عل الكورة و عل الترجي.
مورو: صحّة للخال.
الداهما: يعطيك الصحّة، مدلي مورو بربّي كعبة بيرة من القلاسيار.

مدّيتلو كعبة بيرة قزاز باردة قلاس.
الداهما: وينو منير؟
بوحميد: منير اليوم عريس، هاهوكا يعوم في البحر مع كعبة قاروس.
الداهما: صحّة و فرحة لولد التركي.

لمّينا دبشنا و روحنا للدار عملنا دوش فوق السطح بالكاوتشو و مبعّد فطرنا و مشينا للكوشة جبنا الأطبقة متاع الطاجين، دخلت للكوجينة نلقاها تشهّي بالريحة متاع الماكلة.
بدات العباد تجي و نحن نعشّيو على 3 ديار، دار نعيمة و دار سليمة و دارنا، خالي طلّع صحابو للسطح باش يعشّيهم، و نهارتها ريحة الشراب ما دورش على خاطر أمي حبّت تعمل سلاميّة.
جارنا عبد القادر جاب صحابو الصوفيّة من الزاوية ، قراو شويّا قرآن و مبعّديكا صلّو العشاء و تعشّاو و عطوها قصايد من الكتبّ متاعهم، و بداو يتخمّرو في عالم الروحانيات و يعيطو: آه آه آه الله الله....آه آه...
و النساء تزغرد مع التخميرات متاعهم.
بوحميد: يا مورو الصوفيّة سخنوني و زبّي وقف.
مورو: ههههه علاش؟
بوحميد: نسمع فيهم كونشي عليّا نسمع في توحويح متاع فيلم بورنو..ههههه.
مورو: ههههههه الله يهلكك، ملّا طلايع عندك!!!
Bouhmid: ouh ouh ohhh My God ....Fuck me Hard...hhehehehheheheh.
مورو: حتّى انا ظاهرلي جابوهالي و بديت نسخن هههههه.

كملت السهرية و روحو الصوفية و بقاو أصحاب الدار صافين، قعدنا في الوسطيّة متاع الدار ملمومين.
الداهما: طو السهريّة متاع الوطيّة وين باش تعملوها؟
أمي: فوق السطح.
الداهما: شنوّا السطح؟ آش باش يهز و آش باش يخلّي؟....هاك ريت الليلة الأولى قدّاش جات عباد و ما لقينا وين نقعدوهم.
أمي: مالا وين باش نعملوها؟
الداهما: ما كريتوش صالة متاع فروحات؟
أمي: لا ما كريناش، ما في بالناش باش تجي برشا عباد.
الداهما: نقول لكم كيفاش، نعملوها في البطحى متاع الحومة.
أمي: أخطانا من البطحى، طو تكثر المشاكل.
الداهما: شكون باش يعمل المشاكل؟
أمي: منين ندري عليهم أنا، طو تتعبّا البطحى بالفروخ.
الداهما: خوك حاضر و خايفة؟
أمي: ماو هاذيكا هي المشكلة، نعرفك أنت ما توسّعش بالك و ترسّيلك في المشاكل.
الداهما: ما تخافش يا ماريّة، ما يصير كان الخير.
أمي: نشالله.
الداهما: مورو نحبك غدوة تلم صحابك و تنظّف بطحة الحومة، و طو نسكروها بالكراهب الّي جايا غدوة.
مورو: باهي.
الداهما: ايجا مورو، حاجتي بيك.
مورو: نشالله خير.

خرجنا انا و الداهما قدّام باب الشارع.
الداهما: اسمعني غدوة الصباح بكري تمشي لمرناق، هاني وصّيت واحد باش يحضرلنا 40 ليترة شراب صبّة، ....انت عندك بيرمي؟
مورو: لا ما عنديش، لكن ولد التركي عندو.
الداهما: باهي امشي أنت و بوحميد و منير، هزّو الكرهبة، تجيبوهم و تجو.
مورو: حكاية فارغة 40 ليترة.
الداهما: يا ولدي راهو شراب عاقد و خاثر و مع الثلج يولّي الدوبل و حتّى التريبل.
مورو: لحظة خلّيني نطلب ولد التركي.

مورو: آلو.
منير: آلو..لاباس مورو؟
مورو: سامحني كـــ فيّقتك من النوم.
منير: ....السماح.
مورو: غدوة باش نجيك مع الخمسة متاع الصباح باش نمشيو لــ مرناق.
منير: علاش؟ آش فمّا في مرناق؟
مورو: قضية، طو غدوة تعرف.
منير: أوكي.
مورو: ليلتك زينة.
منير: تصبح على خير.

طلبت بوحميد لقيت تليفونو مشغول، ظاهرلي كان قاعد يحكي مع صاحبتو، ياخي بعثتلو آس آم آس و قلت له على برنامج غدوة.

فقت في الصباح بكري هزّيت كرهبة خالي و مشيت لدار منير نلقاه يستنّى فيّا و مبعّد تعدّينا لدار بوحميد هزّيناه و مشينا و شدّينا طريق مرناق، و قت الّي وصلنا للمنصف باي عطيت لمنير القيادة و لّا هو يسوق و نحن طايرين عجاجة في الكيّاس و حاطين الراديو فيه أغاني فيروز... في أقل من ساعة وصلنا للسيد الّي باش نشري من عندو الشراب ... طلبتو ياخي خرجلي عل كيّاس و جابلنا زوز بوادن مكشطين، خلّصتو فيهم و رجعنا للحومة.

الجزء السابع سيروي سهرية الوطية بتفاصيلها

18 mars 2009

الجزء الخامس

بدينا في الدهينة متاع الدار و التنظيف و الأمور الّي عندها علاقة بتحضيرات العرس،... جاء النهار متاع حمّام نرجس لبسوها السفساري باش يحجبوها على العينين.
سلوى: و الله مواتيك السفساري يا نانو.
نرجس: يزّّي بلا بلادتك، نحس في روحي مخنوقة بيه.
سلوى: شنوّا نانو، باش تخرجلنا كــ العزري و أنتي ماشية لحمّام عرسك؟ آش باش يقولو علينا الناس؟
نرجس: هاذاكا علاش حتّى أنا مستحملاتو هههه.
أمي: نشالله العاقبة ليك يا سلوى نخرجوك عروسة كيما هكّا.
تنهدت سلوى و هزّت راسها للسقف و قالت: من فمّك لــ ربّي.

خرجو من الدار بالزغاريد و سميّة صاحبة بوحميد تدربك و سلوى هازا فاليجا فيها دبش نرجس و خالتي نعيمة هازا كانون معسلج بالبخور و النساء لوخرين يغنّيو.

مورو: خذيت و ربحت يا بوحميد، مالّا سميّة!!!، باش تحفلّهالك في دارك وقت الّي باش تعرّس بيها
بوحميد: حتّى أنا هاني حافل معاها من طو هههه.

مورو: أمي شبيك ما مشيتش معاهم؟
أمي: و الدار لشكون باش نخلّيها؟
مورو: هاني أنا فيها.
أمي: آش باش تعمل أنت فيها و العباد بدات تجي، يلزمني نبدأ في الدار نفرح باهم......مورو عيّش ولدي برّا أطلب خالك عندو ثلاث أيام ما طلبش، شوفو آش أحوالو، راهو حاسس مسكين.
مورو: هاني باش نطلبو طو.

هزّيت التليفون طلبتو، ياخي كلموني بالطليان قالولي التليفون مسكّر.
مورو: أمي خالي راهو مسكّر تليفونو.
أمي: زيد عاود أطلبو
عاودت طلبتو شئ ما فمّاش اجابة .
مورو: شئ، ظاهرلي يخدم..يا راقد.
أمي: زيد شويّا و عاود أطلبو، قلبي متحيّر عليه.
مورو: باهي.

دخلت أمي للدار و مشيت أنا و بوحميد لدار خالو حبيب الفنّان الّي باش يعمل سهرية نرجس، وصلنا للدار، نلقوه قاعد يبرّف في الفرقة متاعو استعداد للسهرية.
بوحميد و هو يبوس في خالو: أهلا بحبّوب، لاباس؟
حبيب: كان بعدوني الشواطن ديما نبقا لاباس....أهلا بالداهما، لاباس عليك، آش أحوال خالك؟.
مورو: لاباس يعيشك، راهو ديما يسلّم عليكم الكل واحد واحد.
بوحميد: شنوّا حكاية الشواطن؟
حبيب: واحد هزّيتلو الماكينة باش يصلّحها، طلبتو طو قال لي : مازال ما ريقلهاش.
مورو: زيد أحرص عليه، مازالو نهارين بركا على السهريّة راو.
حبيب: بالنسبة لسهريّة أختك من غير ما تخمّم، كل شئ طو يتعدّى لاباس.
بوحميد: حبّوب برّا أعطينا موّال غنّاية الوردة.
حبيب: مشات معاك.

تلفّت حبيب للصنّاع متاعو باش يحضرو رواحهم.
حبيب: يا ليلي يا عيني ..يابا..يايا عين لالا.....
من عيب فعلك..ذابلة يا وردة...كيف رضيت تمشي في طريق ظلام.
ضيّعت عمرك في التعب تعدّا...لا عارفا وين تحملك الأيام.
ماعاد عطرك فايح...شهب لونك ..صار عودك شايح..ضيّعت روحك بين الجاي و الرايح....

بوحميد من غادي قاعد يميّل بحزامو و يشطح كونشي عليه بالعو..
مورو: هيّا بوحميد نروحو، الجماعة راو عادكم بيهم روحو من الحمّام.
بوحميد: هيّا خالي نخلّيك.
مورو: من غير ما نوصّيك.
حبيب: تهنّا يا داهما، بقدرة ربّي كل شئ طو يتعدّا لاباس.
مورو: هيّا في الأمان.

روحّنا للحومة، خلطنا قدّام الدار نلقاو كرهبة ديكابريولي الماتريكيل متاعها طلياني، أنا وقتها مخّي تكونسا و وقفت في بلاصتي جامد.
بوحميد: ظاهرلي خالك جا.
مورو: مستحيل...مستحيل.
بوحميد: ما عندكم حد في طاليا خلافو هوّ.
مورو: خالي مازال ما ريقلش وراقو، و طلبتو المرّة الي فاتت و قال لي صعيب ياسر باش يجي

نحن باهتين و خرج الداهما قدّام الدار بالتاليفون حب يطلبني، نوقس تليفوني و خرجلي اسمو، علقتو و عيّطلو: يا داهما و الله لاك راجل و مشيتلو نجري و عينيّا مزغللة بالدموع..حمّلتو بقوّة قوتي و بوستو من وجهو و من كرايمو و بقيت محملو.
الداهما: هاك كبرت يا قطّوس، هاك ولّيت أخشن منّي.
مورو: علاش ما قلت ليش راك باش تجي؟ و زادا مسكّر تليفونك!!
الداهما: كيما أنتوما تخبّو عليّا، حتّى أنا نخبّي عليكم.
مورو: آش خبّينا عليك؟
الداهما: مشاكلكم و مشكلة بوك.
أمي: الداهما عيّش خويا موش وقتو طو، خلّينا نفرحو بيك.
الداهما و هو حاطط يدّو على كتافي: هاو كبر القطّوس هههه
أمي: راهو ديما يذكّرني بيك، كيف نشوفو يجيني خيالك بين عينيّا .
مورو: الناس الكل ولّات تعيطّلي الداهما و سير تو صحابك القدم.
الداهما: سامحني بوحميد نسيت ما سلّمتش عليك، لاباس بابا.
بوحميد: طو مورو يقول لك.
الداهما: آش عامل فيكم؟ اشكيلي طو نتفاهم معاه.
بوحميد: ديما مسهّرنا في الليل ما يخلّيناش نرقدو.
الداهما: بالرسمي؟ ..... و يعمل هكّا يرعّشني بيديه، شعيرة طحت.
مورو: شنوّا الوشمة في يديك؟
الداهما: هاني نتبّع في الموضة،...مورو خالك راهو مدقدق في حالة بالنوم مارقدتش البارح في الباطّو، متشوّق وقتاش نوصل لتونس و نقابلكم.
مورو: لا عاد ما تقول ليش ماشي ترقد؟
الداهما: نعمل تعسيلة و طو العشيّة نمشو نعملو غطسة أنا ويّاك و الأولاد و طو نحكيو أكثر.

نحن قدّام الدار و سمعنا الزازا متاع نرجس و هي مروحة من الحمّام.
أمي: هاي نرجس جات.

شافت نرجس الداهما، نحّات السفساري و شلاكتها و جات تجري و هي تعيّط خـــــــــــــــــالييييي و تعبشطت في كرايمو و نسات روحها عروسة.
نرجس: يااااا مخيبك ما تقوللناش راك جاي؟
الداهما: هاني عملتلكم مفاجئة.
نرجس: مخيبك....مخيبك..توحشتك عل لخّر...و زادت نرجس عاودت باساتو.
الداهما: ظاهرلي مانيش باش نرقد هههه.
مورو: ما عندك وين راقد...باش تخلّص حق تخبيتك لخبر جيّانك.
أمي: شنوّا طوّا؟ هاو باش يعدّي بحذاكم شهر اشبعو فيه، و خلّوه يرتاح شويّا وطو مبعد يسهر معاكم.

مشا خالي رقد و مشيت عيّطت لمنير ولد التركي باش يمشي معانا نجيبو الكراسي للسهريّة متاع الحنّة و طلبت مهدي قال لي: راهو يخدم و طو في العشية يتعدّا ديراكت للدار بحذانا.
طلّعنا الكراسي للسطح مع المفرخة متاع الحومة، كل واحد طلّع زوز كراسي.. للّي طلعو الكل، و مشيت جبت السي ديات متاع الربوخ الّي وصّيت علاهم شكري .

روّحت نلقى الداهما فاق من النوم و قاعد يجكي قدّام الدار مع صحابو القدم، الفصايل و الخلايق متاع الحومة...الّي كبرو معاه من صغرو.
قلت لهم السلام عليكم و جيت داخل للدار، ياخي قال لي الداهما: مورو هاهوكا خلّيتلك حاجة في بيتك.
دخلت لبيتي نلقاه حطّلي فوق الفرش شويّا قش( دبش ) و زوز دبابز وسكي و كرطوشة دخّان ماربورو أحمر، خبّيت زوز الوسكي تحت الفرش و القش حطّيتو في الخزانة و جبدت 3 باكوات دخّان حطّيتهم في الجيب متاع الشورط و طلعت للسطح عطيت باكو دخّان لمنير و باكو لبوحميد.
مورو: بربّي بوحميد أنا مازلت كــ طلعت، برّا أهبط عيّش خويا جيب الميني شان و حط خيط الضو في البريز.
بوحميد: وين حاططها ياخي؟
مورو: هاهيكا في الطاولة بحذا الشبّاك متاع الكوجينة.
هبط بوحميد يجيب في الميني شان.
مورو: منير تنجّم تجيبلنا البافلوات و الأومبلي متاعكم، على خاطر البافلوات الّي عندي ضعاف ما يسمعوش.
منير: يا مورو من غير ما تشاور، أأمر بركا.
مورو: و الله راجل، ديما نلقاك في وقت الغسرة، وقتاش باش نرجّع مزيّاتك عليّا!!
منير: صلّي على النبي يا ولدي ما عملت حتّى مزيّة، رانا وخيّان و فرحان لنرجس كونشي عليها أختي باش تعرّس.
مورو: نعرف صحابي الكل رجال، ما نلقاهم كان هوما.

مشيت مع منير جبنا البافلوات و الأومبلي و ركحّنا الجو و طلع بحذانا خالي الداهما لابس مريول خلعة و زنودو الكل موشمة.
الداهما: مورو ما نمشوش نعملو غطسة فيسع و نرجعو؟
مورو: ما عادش بكري يا خالي، ياخي شكون باش نخلّيو في الدار من الرجال؟ طو يستحقّولنا،.... نفول لك حاجة طو نمشو غدوة الصباح.
الداهما: كيف تصبحلي راقد غدوة، هاني سمعت بيك تعلّمت السهريات.
مورو: وين عندي نسهر، .... نسهر كان مع بوحميد و مع مهدي و ساعات يجي بحذانا منير، و نسهرو ديما قدّام الدار.
الداهما: متاع شكون البافلوات هاذوما؟
مورو: هاو متاع منير يعطيه الصحّة جابهوملي للسهريّة.
الداهما: برّا طلعلنا سي ديات متاع الشاب حسني.
مورو: هاو منير طو يغنّيلنا الشاب حسني، عندو صويّت مش نورمال.
منير: يزّي مورو، صوتي ما فمّاش ما أخيب منّو.
مورو: و الله يكذب عليك، غير بركا حاشم.
الداهما: برّا بركا منير أعطينا غنّايا على خاطري.
منير: آش تحبني نغنّيلكم؟
الداهما: الّي يجي.
منير: باهي هاني باش نغنّي البيضا مون آمور.
مورو: هيّا بركا غنّي.
بدا منير يغنّي و الداهما شايخ على صوتو و عامل بون كيف،
الداهما: و الله يعطيك الصحّة يا منير، ...الله يرحمك يا شاب حسني،..أنا في ايطاليا ما نسمع كان هو و الطلاينا صحابي غرّمتهم بيه،....اسمعني منير انّجمو نركبو أورديناتير على البافلوات متاعك؟
منير: أي انّجمو، علاش؟
الداهما: جبت واحد بورطاتيف لمورو..
مورو و هو فرحان: يزّي بلا فدلكة متاعك.
الداهما: ياخي تعرفني نفدلك أنا؟
مورو: عيشو الخال...وقمت بستو.
الداهما: هاهوكا في كرطابة وراء باب بيت أمّك.
مورو: لحظة هاني جاييك.

هبطت جبت البي سي بورطابل و خدّمناه و مشى ديراكت حط غنّاية رامازوتي و بدا يورّي فينا في تصاورو الّي عاملهم في الطليان، منهم وحدة و هو قاعد ينظّف في البيستولي متاعو.
مورو: ياخي و لّيت تخدم في المافيا؟
الداهما: لا مانيش تابع المافيا، لكن البلاصة الّي نسكن فيها مخطرة، و في الليل غادي ندور كان بالسلاح، ياخي الواحد منين يدري على البلاء؟

و زاد ورّانا تصاور صحابو و تصاور متاع بنات زبابر مصوحبهم في ايطاليا.
مورو: ماشيا معاك يا سيدي هههه.
الداهما: ما عندك ما ريت، هاذوما حكاية فارغة.

بقا منير ولد التركي باهت في الجو متاع ايطاليا و البنات الزبابر، و زاد خلطو علينا بوحميد و مهدي.
الداهما: اهلا بمهدوش لاباس عليك؟
مهدي: و الله لاباس حمدوالله، شنوّا عملتها في مورو اليوم، ما رتحت كان ما فاجئتهم الجموع؟
الداهما: هذاكا هو، اللازم لازم، ههه، ....أقعدو لولاد شبيكم واقفين؟

بوحميد: الداهما بربي أحكيلنا حكايتك كيفاش حرقت؟
الداهما: حكاية طويلة ياسر.
مهدي: أحكي بركا، هانا نسمعو فيك.
الداهما: يا سيدي، مشيت أنا و فتحي كعبورة الله يرحمو لقليبية، قعدنا في دار خربة حكاية 3 جمعات ما خرجناش منها كان نهارت الّي ركح فيه البحر و الحرّاق حضّر روحو، طلعنا في الفلوكة فيها 25 واحد مخلطين كحلان و دزيريّة و مغاربة، عطيت للحرّاق مليون و تفاهمت معاه باش نكمّل الفلوس الباقيا للصانع متاعو وقت الّي يوصّلنا، المهم خدّم البحّار موتور الفلوكة و شدّينا ثنيّة بانتــ ليريا و البحر كان راكح زيت، و في شطر الثنيّة الطقس تقلب و لّات ريح و أمواج، في أقل من نص ساعة غلبتنا الريح و تقلبت بينا الفلوكة و تقسمت على زوز طروف على خاطرها سطعت في حجرة، العباد الكل تفرتت، بقيت أنا نلوّج على فتحي كعبورة، و ريحتو ما فمّاش، مبعّد نسمع في واحد يعيطلي، دورت ما لقيت حد، زاد سمعت الصوت هو بيدو عيّطلي، تلفتت ورايا نلقى فتحي مكبّش في لوحة بعيد عليّا حكاية 100 ميترو، غطست في الماء و سريت و مشيتلو، نلقاه ساقيه و يديه مدمدمين و مكسورين، كيف شفتو فرحت و حزنت في نفس الوقت، نعمل هكّا نحّيت مريولي و قطّعتو و ربطت جهة في يد فتحي و الجهة الاخرى في يدّي و بقيت أنا أنّاجي في البحر و فتحي مكبّش فيّا و فاقد الوعي، ظلامت علينا الدنيا، حمّلنا بعضنا ، و مبعّد بدن فتحي الكل ترخف و ما عادش يخرّج في النفس، بديت نضرب فيه بالكف و أنا نقول له يا فتحي فيق رانا وصلنا للطليان و هو لا حياة لمن تنادي، فتحي الله يرحمو وقتها مات بين يديّا،.. ضاقت بيّا الدنيا و حسّيت بروحي عبارة طايح في بير غارق غارق ، بديت نعيّط و نضرب في فتحي و نقول له علاش يا فتحي متت؟ يا فتحي ما تخلّينيش وحدي، و حمّلتو و بديت نحكيلو على صغرنا، كيفاش كبرنا مع بعضنا و كيفاش عملنا المشاكل، و عركاتنا و كيفاش صدمنا أنا ويّاه على المركز وقت الّي ضربنا ولد حبيبة، وقتها الماضي متاعي الكل تذكّرتو، مخيبهم اللحظات هاذوكم، بقا لبحر يهز فينا و يجيب و في وقت الفجر شفت ضو متاع بالاتصي متاع مصيد بعيد حكاية 300 ميترو، وقتها رجع فيّا النفس و نآجيت و أنا شادد فتحي وانا نعيّط آيوطا .... آيوطا، وصلنا للبالانصي، طلعونا البحّارة الطلاينة و سئلوني منين جاي و شنوّا قصتي، حكيتلهم الحكاية الكل، قال لي الريّس متاع البالانصي يلزمو يبلّغ عليّا و مشا للراديو باش يكلّم الطلاينة و يخبّرهم ، نعمل هكّا جبدت سكّينة كنت هاززها على خاطر كنت خايف من الغدرة في البحر، و قلت له مانيش باش نضرّك لكن ما تبلّغ حد، أنت عليك توصلّني قريب للشط و سيّبني نرمي روحي في البحر و صاحبي هذا امشي سلّم الجثة متاعو، و كتبتلو اسم و عنوان متاع فتحي كعبورة في ورقة، استرجل الشاف متاع البالانصي و قال لي لا ريتني لا شفتني حتّى اذا أنا تشدّيت على الشط، قلت له باهي،...ياخي قرّبني شويّا للشط و رميت روحي في البحر و كمّلت الثنيّة عومان، وصلت غادي و بقيت نطلفح من بلاصة لبلاصة، حتّى تعرّفت على واحد حاشى الّي يسمع ميبون، ريقلتو أمورو و فرحت بيه...
مورو و هو يضحك: شنوّا ريقلتو أمورو؟
الداهما: تتقوحب؟
بوحميد: أسكت مورو خلّيه يكمّل.
الداهما: المهم الراجل هاذا دبّرلي خيط باش ندخل لسيسيليا، بقيت في سيسيليا 3 جمعات، شفت غادي الجموع الكل، عزدين ولد خالتك وريدة، محسن شكلاطة، جمال كحلا و كريم البطّي، حبّو يخدّموني في الريسك معاهم، تبّعتهم أيّامات و فصعت مشيت لميلانو....دبّرت غادي خدمة في بواطا و خدمت فيها عامين و عرفت محامي في قالب سكرا، حكيت معاه و فهم مشكلتي و حن عليّا و في ماي الّي فات عملت الاوراق و عملت باسبور طلياني و اسمي طوّا في الباسبور جيوفاني و أوراقي الكل كونشي عليّا مولود في ايطاليا.
بوحميد: يا جيوفاني و الله معلّم.
الداهما: ايطاليا ماهياش ساهلة يا الاولاد، و ماشية و تصعاب، فمّا برشا ميّز عنصري، على خاطر غادي العرب عاملين بعمايلهم، ارهاب و خدمة الريسك و همجيّة، هاكم تشوفو فيّا موشّم في يدّي، و عايش غادي كونشي عليّا قاوري باش نعدّي روحي معاهم، ندخل معاهم للكنيسية و نسهر معاهم و نفرح معاهم و نحزن معاهم.
مورو: هاذاكا هو خالي يلزمك تعيش هكّاكا، يلزمك تتأقلم في البلاد الّي تعيش فيها، في ايطاليا تعيش طلياني و في تونس تونسي.
الداهما: باش توصّيني با الخال؟!! كيما تعرف خالك ديما ديبلوماسي.
بوحميد: و الله بصحتك يا الداهما و يرحم الكرش الّي تخبّطت فيها.
الداهما: عيشو بوحميد، الأولاد راو كل واحد جبتلو الكادو متاعو و طو مبعّد كــ نهبط نعطيهمنكم، خلّي تفرغ الدار ساعا من العباد.
مهدي: فمّا كورة بو والا لا؟
الداهما: ههههه فمّا يا كوّارجي، و حدة أوريجينال.
مهدي: عيشو الداهما.

بدات سهريّة الحنّة متاع نرجس خلّينا خالتي مباركة متاع الكارتي تحنّيلها مع النساء و أنا ضربة ضربتين نطلع نركحلّهم الغناء على الأرديناتير و نهبط بحذا الداهما.
كمّلنا سهرنا قدّام الدار و الحومة تسركلت بالكراهب أنواع و أشكال و جات برشا عباد، الكلهم جاو باش يسلّمو على الداهما و نساو عرس نرجس.

الى اللقاء مع الجزء السادس
Moro All Rights Reserved Moro Facebook March 2009

16 mars 2009

الجزء الرابع: مبارات عجاج

نهارت الغالا متاع عجاج قمت الصباح بكري هزّيتو عملتلو فوتينغ في البطحاء متاع الحومة، و درّبتو مليح مع كبش منير ولد التركي.
منير: يزّي مورو بركا!! الكبش ما عادش فيه!!! يا نمّي باش تقتلهولي ؟؟؟
مورو: شنوّا منير خايف؟ ماك تعرف اليوم يلزمو عجاج يقلعها البارتي و ما فمّاش كبش في الحومة أقوى من كبشك.
منير: لا عاد سامحني فيها هاذي...برّا هزّو لكبش ولد لوصيف الّي غلبو المرة الّي فاتت و أحكي معاه اللغة هاذي.
مورو: ولد لوصيف بوه ما خلّاهوش، من الجمعة الّي فاتت كلمتو، قال لي باهي طو يشوف مع بوه، لكن البارح رجعتلو و طلعلي بحكاية من الحيط، قال لي: كبشو ساقيه توجع فيه....منير و الله هاذي اخر كتّة و نروحو.
منير: باهي، لكن ما تخلّيش كبشك يوخّر برشا.
غمزتو فلت له: أوكي.
مورو: هيّا عجاج وخّر، وخّر عجاج.....
منير: أوه يا زبّـــــــــــــي مشيت أنيّّك ...
جا منير وقف وسط الكباش و حب يوقفهم.
مورو: ابعد نيّك، باش يغفسوك الكباش....منيـــــــــر ابعد.
بعدّ منير من وسطهم و هو مسكّر وذنيه باش ما يسمعش الكتّة.
مورو: عجاج أرجع.......شبيك منير نفدلك معاك، حبّيت نتستي عجاج على الدريصاج.
منير: و الله كان عملو الكتّة هاذي، كبشي ما يتفرّك من بعضو.
مورو: لا يتفرّك لا شئ، كبشك راهو كاسح.
منير: ما تنساش متاعك أكبر منّو و شوف قرونو قدّاش من دورة عاملين .
مورو: ياخي العرك في بالك غلظ زبوب أو كبر ترم؟؟ راهو العرك تكتيك متاع مخ و خباثة، كيفو كيف النيك...

نحن نحكيو ياخي طلبني مهدي.
مهدي: وينك يا زبّي؟ نبقى نلوّج عليك؟ مشيتلك للدار خرجتلي أمك قالت لي خرج هو و عجاج.
مورو: علاش، آش فمّا؟
مهدي: هاو معايا صاحبي باسديك بالكميونة متاعو.
مورو: آه عيشو صحوبة، تفاهمت معاه على خلاص الكريا؟
مهدي: أمورو واضحة، قالك صبلي المازوط في المشية و بقية الفلوس أعطيهمنو بعد الغالا.
مورو: يعطيك الصحّة يا مهدي، برّ استنّوني بحذا دار بوحميد و هاني جاييكم.
مهدي: باهي، طو نستنّوك غادي.

مورو: هيّا منير نروحو، الجموع يستنّو فيّا باش نمشي طوّا لبنزرت.
منير: مازال بكري مورو راهي طوّا نصف النهار.
مورو: آش باش نعملو، واجد يمشي بكري و يستغل الوقت باش نزيد ندرّب عجاج غادي.
منير: باهي، و نشالله مربوحة مورو، طو الليلة نعملو احتفال.
مورو: نشالله.

وصلنا لدار بوحميد نلقا مهدي قاعد على الكبّوت متاع الكميونة و بوحميد يحكي مع صاحبتو قدّام التاكسيفون متاع الحومة و بازديك صاحب مهدي قاعد وراء القيدون متاع الكميونة.

مورو: منير سامحني بربّي.
منير: صلّي على النبي يا ولدي، و نشالله زينة، تشاو.
مورو: عيشو، سلّم لي على عم التركي يربّي.
منير: يبلغ.

مهدي: شنوّا نكتلو أمو كبش التركي؟
مورو: يا ولدي منير ولّا يرعش في الكتّة الأخرانيّة، باش يبول في سروالو هههه.
مهدي: و الله يعطيه الصحّة خير من ولد لوصيف، عطاك الكلمة و مبعّد جبدها.
مورو: نيك أمها يا ولدي، طو يجي نهار و يستحق.

مشيت سلّمت على بازديك صاحب مهدي.
مورو: أهلا بيك خويا، لاباس عليك؟
بازديك: لاباس الحمدوالله.
مورو: سامحنا عطلناك اليوم، راو عندك خدمة.
بازديك: لا خدمة لاشئ، و علاش شبيني طوّا مانيش نخدم.
مورو: من ناحية الخدمة قاعد تخدم، لكن من ناحية العط ماكش باش تصوّر برشا معايا.
تطرشق مهدي بالضحك.
بازديك: الّي يجي منّك مبروك و هاو مهدي زادا فرح بيّا.
مهدي: ايجا مورو شوف.
مورو: نشالله خير.

دخلت للكميونة نلقاها مرصفة بالبيرة بواط تحت الكراسي.
مورو: شنوّا هذا الكل؟ ياخي ماشين لعرس؟
مهدي: يا ولدي أكثر من عرس،.. نمشيو شايخين و نرجعو زادا شايخين، نيكولهم أمهم في بنزرت و نرجعو.
مورو: ياخي ربّك ماشين نحاربو و باش نجيبو الاستقلال؟؟ مهدي اسمعني ما تشربوش برشا، ماك تعرف الكيّاس و الشراب ما يساعدش في السواقة.
مهدي: أووه يا زبّي.. جاي مع بازديك في السواقة، يسوق و عينيه مغمضا، ما تخافش عليه.
مورو: ربّي يستر واكاهو... هاي نطلّعو عجاج للكميونة.

طلّعنا عجاج للكميونة و ربطناه.
مورو: مهدي بربّي كيف توصلو للرسطورون متاع حبيبة آقف غادي، باش نشري كسكروت، مازلت ما فطرتش.
مهدي: باهي.
مورو: بوحميد هيّا، الراجل يستنّا فينا و معطلينو..
بوحميد: لحظة بركا يا مورو.
مورو: سميّة حضّر روحك باش تمشي للحمام مع نرجس نهار الخميس الجاي.
سميّة صاحبة بوحميد: نشالله يا مورو، كان خلّاتني أمّي.
مورو: حتّى من أمك يلزمها تمشي معاها، الحاصل طو تجيكم خالتك ماريّة تحكي معاكم.
سميّة: باهي، مورو و نشالله مربوحة اليوم.
مورو: عيّش أختي.

طلعت أنا و بوحميد من التالي مع عجاج ومدّيت لمهدي عشرة ألاف باش يمدها لباسديك و عطيتو حق كسكروت و حق باكو الدخّان باش يهبط هو فيسع يشراهم، دخل مهدي للكميونة مدلنا صاك فيها 3 حيار ( 12 كعبة ) بيرة و قال لنا: نيكو أعملو نمّوسه و ما تسكروش.
وصلنا للمطعم متاع حبيبة، هبط مهدي شرالي كسكروت تن بزايد فريت و تعدّا للحمّاص شرالي باكو دخّان، و كمّلنا المشيا متاعنا لبنزرت.

أنا قاعد نفطر و نشوف في مهدي قاعد يلوّح في بواط البيرة في جرّة بعضو من الشبّاك، و المزود خدّام و هو يتهز و يتنفض بالشطيح و بوحميد متربّع كــ الحنش يشرب في البيرة و يكحّل على النساء في الكيّاس.

بوحميد: مورو نجّم نسئلك سؤال؟
مورو: اسئل بوحميد من غير ما تشاور، راك خويا.
بوحميد: ربّي يستر،... علاش باش تبطّل القرايا؟؟، صحيح أنا ما لقيتش خدمة، لكن كل واحد و زهرو، خايف أنت تزهّر معاك.
مورو: مش حكاية زهر يا بوحميد، فمّا ظروف تحكم فيّا، و الفراية بالنسبة ليّا أنا مش وقتها طوّا.
بوحميد: شنوّا على خاطر مشكلة داركم؟
مورو: دارنا هاذيكا مشكلة من المشاكل.

كمّلت الكسكروت و طرشقت كعبة بيرة و كــ العادة شعلّت سيقارو.
مورو: اسمعني بوحميد تعرفني ما نخبّي عليك حتّى شئ، تمرمدت برشا في القراية، نمشي نقرا كونشي عليّا ما نقراش، مخّي ديما شارد لبلاد بعيدة، الفاك الّي قريت فيها كلها تفييس و متاع كرز، المنيك فيهم راكبلي غولف 4، أنا صاحبك جوّي مش كــ جوهم، و نهار كامل يحكيو على السهريات و البواتات و الخرجات، و هاو راس العام باش يعدّيه في اسبانيا و ايطاليا..و في الحمامات، و الجموع هاذوما وصلو جابو البروفات لديارهم و فرحو بيهم، و بالطبيعة البروفات فرحو بيهم بالمعدلات و النوتات... و أنا خوك تلقاني متقطع في المطعم الجامعي و ناكل في الكاربوناطو و نجبد في سيقارو الليجار بالسرقة و نمشي نتكيفو بعيد باش ما يشلقوش بيّا الجموع الّي تتكيّف في اللايت و الميريت.
بابا ما عمرو ما عطاني مصروفي و الا قال برّا ولدي ماك تقرا بعيد، شد باش تشري فطورك و أنا نهار كامل مشنقل في الكار الصفراء، و ساق في الكار و ساق في الهواء البرّا و كان لبست حاجة زبّورة نوصل بيها مهنتلة للفاك و نمشي في الظلام و نروّح في الظلام، و هاذاكا الكل و مشكلة أمّي نحبها تطلّق من بابا و نخرج نكري أنا ويّاها و حدنا.

بوحميد: و الله يا مورو عاذرك لكن، طو أنت قريت و مازالك عامين ، كمّلهم و نيك شهادتك و علّقها حتّى في الحيط.
مورو: طو نحكي لك هكّا و أنت تقولّي كمّلهم؟؟!!! باش نكمّلهم؟ تشوف فيّا عايش متزبّر؟ ماني انسان منيّك و من عايلة منيكة، الفاك راهي كان للكرز و الّي عندهم العط، تــ أنا ربّك نجحت في الباك بمعدل باهي و كنت انّجم نقرا طب أو حاجة أخرى زبّورة ، لكن الظروف المنيكة حرمتني و الواقع صدمني، لا عطوني بورس و لا بابا وافقلي باش ناخو قرض جامعي.
بوحميد: آش باش نقول لك.....
مورو: ما عندك ما تقول، خوك راهو باش ينيك الحالة كيما الجموع الكل، و القراية في تونس فقط باش تخدم و يجمدولك مخّك و تلقى روحك تخدم في حاجة لا علاقة بالقريتو و ما يخلّوكش تطّور في الدومان متاعك... التونسي يقرا فقط باش يحصّل الرترات متاعو، لكن حياتو و صغرو يعدّيهم مرهون يخلّص في القروضات متاع الكرهبة و الدار...برّا عيّش خويا مدلي كعبة بيرة خير، خلّيني نسكر باش ننسى شويّا.

مدلي بوحميد كعبة بيرة، حلّيتها شربتها فرد نفس، و طيّشت الشقف في الكيّاس، جا فوق كرهبة، ياخي خرّج مولى الكرهبة يدّو من الشباك يعرعر.
تلفتلو وقلت له: روح نيّك. و زاد بوحميد قام باش يعرّي عليه زبّو و قال له: عرعر و طو تشدني منّو، ياخي مولى الكرهبة فهمها منيكة عليه و دوبل علينا و خلّانا.

وصلنا لبنزرت و دخلنا للقهوة متاع وسط لبلاد متاعهم باش نسئلو على السمسار متاع البارتيات متاع الكباش، ياخي نلقوه لابس الدنقري و قاعد يشرب في كابوسا و يتكيّف في الكريسطال .

مورو: السلام عليكم.
السمسار: و عليكم السلام،..... آش أحوال خالك الدهما؟ ماهوش هابط السنة؟
مورو: كان سهّل ربّي
السمسار: برّا عيّش ولدي امشي للستاد طو نخلط عليك.
مورو: معلّم، ياخي ما تحبنيش نشرب معاك قهوة؟
سمسار: مش هذا، اسمعني بابا العزيز، هنا راو فمّا برشا زنوس منيكة و نحبّك ما تحكي مع حد منهم قبل البارتي، برّا اربح الوقت و أعمل لكبشك مشيات، خلّيه يحضر روحو، آش مازال؟ سويعة و تبدأ الغالا.
مورو: اسمعني، باش نقول لك حاجة، اذا ربح كبشي أنت من غير ما تعطي حتّى سوم، خلّاهم يتزايدو عليه وحدهم.
سمسار: الله يبارك، غير يربح بركا.

خرجت من القهوة، كلمني بوحميد من فوق الكميونة: شنوّا مورو آش عملت؟
مورو: هاني قابلتو سا يي، سويعة أخرى و تبدأ الغالا، هيّا نمشو للستاد،... خلّوني بربّي نشري باكو كريسطال.
بوحميد: مورو ياخي دورتها تتكيف في الكريسطال؟
مورو: لا يا ولدي، مش ليّا أنا.
بوحميد: مالا لشكون.
مورو: أصبر طو نقول لك.

مشيت شريت باكو كريسطال و مشينا للستاد، زدت درّبت عجاج، و بدا الستاد يتعبّى بالمغرّمة و الجموع الّي تربّي في الكباش، تناطحو 4 كباش قيل عجاج، و جات البارتي متاعو، جبدت باكو الكريسطال فرتت الحشيشة متاعو و شممتها لعجاج و نحّيتلو المدور، ياخي عجاج زاد هبل و هاج و خلّيتو يلبلب على كبش البنزرتي.
مورو: ابعدو براس أمكم خلّو لهم الاسباص.
بعدو جموع و وسعولهم البلاصة.
مورو: اسمعني يا بنزرتي، راني نوعدك كان بكتّة وحدة و كبشك يطيح كاوو.
البنزرتي: تنيّك وحدك أنت.
مورو: عجاج وخّر نيّك، وخخخخخخر........نيكلووو والديه طو!! أحرج عجاج، أخرررج.
عجاج وخّر وحّر و خرج كـــ الكرطوشة يجري، يعمل هكّا يدخل في كبش البنزرتي بالراس متاعو ياخي طيرلو قرنو و فصعلو كرايمو...طاح كبش البنزرتي يتصكك، ياخي خلط عليه مولاه بالسكينة و نزلّ عليه ذبحو.

بوحميد: ووووووووووووووووه وهوووووووو..دين ربّو عجاج ملّا وحش ووووووه.
مشيت لعجاج ركبتلو المدور في كرايمو و شدّيتو و تلمّت بيّا العباد.
مهدي و في يدّو عصا: ابعدو دين ربكم، فضّو الحضبة على زبّي، ابعدو على الكبش...
مورو و هو طاير بالفرحة: مهدي أسكت، اسمعوني يا جماعة الّي حاجتو بحاجة يجيني للقهوة طو نتفاهم معاه، ما عندي حتّى كلام هوني.
مشيت عطيت للبنزرتي مولى الكبش عشرين ألف و قلت له: أعطيني بيهم زوز كيلو لحم باش ما نخسركّش في كبشك،و خلّطهم عليّا للقهوة.

طلّعت عجاج للكميونة و مشيت للقهوة و الراديو كاسات مشرقع بالمزود، و نحن فرحانين كونشي علينا حرّرنا فلسطين.
وصلت للقهوة، هبّطت شيشة تفّاح و كاس تاي بالمونت و عجاج راكش بحذايا، ساق على ساق و خوكم متزبّر كـــ الباشوات.
جوني القشّارة و المغرمة متاع الكباش يجسّو لي في النبض.
منهم واحد قال لي: هاي تسيبو بــ 3 دورو؟
مورو: لا ياولدي، خلّي تجي العباد قبل و مبعّد طو نشوفو السوم.

تعبّت القهوة بالرجال و بالمفرخة الصغار و بدات العباد تسوم فيّا.
مورو: زوز ملاين كبداية و الّي يحب يزيد يزيد.
تلفّت راجا شايب قال لي: زوز و ميتين.
واحد آخر: زوز و أربع ميا.
واحد آخر: زوز و ثماني ميا و ما عادش نزيد علاهم.
واحد من غادي قال: 3 كيلو ، ياخي الجموع الكل سكتت و جاني باش يعطيني لفلوس، ياخي البنرتي الّي كبشو تغلب خلط للقهوة.
البنزرتي: داهما ما تبيعش وقّف البيعة، و هام 3 ملاين و نص كارطة تحك كارطة و نزيدك عليهم فخذ لحم.... و طيّش الفخذ فوق كبّوت الكميونة
هاجت القهوة بالحس و تكرّز الّي كان باش يشري و قال: شنوّا عاد فك على زبوبنا خلّينا ناكلو معاك خبزة، آش مدخّل ربّك أنت؟؟؟
البنزرتي: البيع و الشراء حلال، كان عندك في سراك اشري.

تكرّز لاخر و هز روحو و مشى من القهوة.
قبضت من عند البنزرتي الفلوس و مشيت لعجاج طحت على ركايبي و حمّلتو و بديت نبوس فيه و أنا نبكي و هو مسكين ماهوش شالق بشئ و مشيت للكميونة و ضربت الجنابي متاعها بونيا.
مورو: نعن دين رب الفقر و نعن دين رب أمّو.
جاني بوحميد و مهدي حملوني: مورو باش تفارقو طوّا و الا مبعد..ياخي هوّ الى متى باش يبقى عندك؟
مورو: راني ربّيتو من الّي هو صغير، هاذاكا شراهولي خالي الداهما قبل ما يحرق، شراهولي صغير بالكل نرضّع فيه بالبيبرو، و كبر معايا و كان يواسي فيّا في محايني و دمّاري.
مهدي: هيّا مورو نروحو.
مشيت للبنزرتي نوصّي فيه: اسمعني رد بالك عليه و كان تستحق حاجة كلّمني.
البنزرتي: من غير ما توصّي، براس أمك سلّم لي على خالك و قول له فاتيقا ولد خالتك خيرة يسلّم عليك، و نشالله ربّي يجيبهولكم على خير.
مورو: عيشك يا فاتيقا، و طو نوصّلو سلامك.
البنزرتي: هيّا نشالله ربّي يجيبلكم الصواب ويجا طل على عجاج في كل وقت.
مورو: السلام و نبقّيكم على خير.

في الرجعة طلع معانا مهدي من التالي، و هو شادد كعبة البيرة و يشطح و مربّخها، على مرتين باش يتقلب من الكميونة.
بوحميد: هيّا مورو، هاو ربح عجاج و الّي حبّيت عليه الكل وقع، و بعتو بسوم زبّور ياسر، ما كونتش تتصورو.
مورو: طوّا نيك أمها الّي صار صار..... و حلّيت كعبة بيرة قرطعتها.
مهدي: شنوّا حكاية الكريسطال؟
مورو: أنا قبل كنت نشمّم فيه في الكريسطال و مبعّد انّيكو بطراحة، و هو وقتها يتكرّز و يهيج.
مهدي: ههههه مالّا قحبون!!!

وصلنا للدار و وقفّنا الكميون قدّامها و المزود محلول على قوّة قوتو، خرجت أمي.
أمي: شنوّا آش فمّأ.
بوحميد: يا خالتي ماريّة عجاج ربح بالضربة القاضية.
من غير ما تشعر أمي زغردت و جات حملتني
امي: نشالله مبروك.
مورو: كيف بعتو غاضني برشا.
أمي: بقدّاش بعتو؟
مورو: بثلاثة و نص

زادت أمي زغردت و عاودت حملتني و هي مسكينة باش تموت بالفرحة، مشيت جبدت الفخذ متاع اللحم.
مورو: اشويه الكل خلّي الرجال تأكل منّو، ... مهدي هاو خمسن ألف برّا جيبلنا زوز كرادن بيرة،... الجلاصي أخلق ربّو..تصرّف .

مشى مهدي و بوحميد يجيبو في البيرة و دخلت للدار نلقى سلوى و نرجس يطيبو في العشاء، جوني باركولي، و مشيت للقاراج نظّفتو و حطّيت فيه طاولة كبيرة و ستّة كراسي و أمي قاعدة تعمللنا في برباكيو.
طلبت مهدي قلت له: تعدّا لحانوت العمدة جيبلنا من عندو شويّا قلاسون.
حلّيت الميني شان و حطّيت سي دي متاع لطفي جرمانة و قوّيت في الصوت،
رجعو الأولاد، دخلو بالبيرة و نصبوها فوق الطاولة، خلّيتهم و مشيت للتاكسيفون شريت كارطة متاع تونزيانا و طلبت خالي الداهما.

مورو: أهلا بالغالي.
الداهما: أهلا بالخال، شنوّا لاباس عليكم، آش أحوال أمّك و نانو؟
مورو: الكل لاباس، و بسلمو عليك.
الداهما: شنوّا الحس الّي نسمع فيه؟؟ هاك مربّحها.
مورو: خالي،...عجاج ربح اليوم قدّام كبش فاتيقا البنزرتي...و بعتو.
الداهما: نشالله مبروك يا سيدي.
مورو: راهو غاضني كــ بعتو، و على مرتين باش نبطّل البيعة.
الداهما: شنوّا مورو، طوّا هذا كلام تحكي فيه!!، في بالي خلّيت راجل و قلبو قاسي، عجاج أثّر فيك؟؟
مورو: عجاج راهو عشيري.
الداهما: ما عادش نحب نسمع الكلام هذا، بيعو و اشري غيرو، فهمتني يا الخال؟
مورو: باهي، هاو معايا بوحميد و مهدي باش نعطوها بلعة كــ العادة ههه.
الداهما: ههههه ديما مكوّنينها، ....هيّا نحلّيك طوّا ،عندي وين ماشي و طو مبعد في الليل نطلبكم على الفيكس.
مورو: استنّى نقول لك، فاتيقا و صحابك الكل يسلمو عليك.
الداهما: يسلمك و يسلّمهم.
مورو: كلهم بسئلو وقتاش باش تهبط.
الداهما: نشالله ربّي يسهّل.
مورو: ما تعرفشي وقتاش سي ربّي باش يسهّل ؟
الداهما: يزّينا من الأسئلة الفارغة، هيّا تشاو
مورو: خالي راني نحبّك برشا،... تشاو.

حضر المشوي و بردت البيرة و نكناها بلعة ما تتعاودش، شطحنا على المزود و عملنا برشا تصاور و عملنا عرس قبل عرس نرجس و زاد خلط علينا منير ولد التركي، ناكلنا موّال متاع أم كلثوم ينيك المخ، شيّخ بيه الجموع المثمولة.

الى اللقاء مع الجزء الخامس

Moro All Rights Reserved Facebook March 2009

12 mars 2009

الجزء الثالث: النهار الّي بعد البلعة

فقت في الصباح مع حكاية العشرة و نحس في راسي مزنزن و فمّي نحس فيه شايح، لبست الشورط متاعي و خلّيت سلوى تلبس في حوايجها، حلّيت الباب الدخلاني متاع القاراج الّي يحل على الوسطية متاع الدار، ياخي نلقى أمي تغسل في الصابون و نرجس أختي في الكوجينة قاعدت طيّب في الفطور، خزرتلي أمي و قالت لي: صباح الخير كيف السبّة فقت بكري؟
مورو: نهارك زين، وين بكري العشرة متاع الصباح عندك انت بكري؟
أمي: على خاطرك البارح مصبّح و نسمع في حسّك ليل كامل.
جاوبتها و أنا نضحك: شنوّا ماريّة قاعدة تعس عليّا؟
أمي: لا نعس عليك لا شئ، سمعت الخوضة الّي عملتوها البارح مع راجل فتحية، أخطونا منّو بربي واحد مقرعش طو يلبسك قضية و تمشي فيها.
مورو: يمشي يسيّب تقرعيشو بعيد، ما يسيبوش عليّا أنا...
أمي: باهي ، برّا أشرب قهوتك، هاهوكا فمّا كعبتين كرواسون فوق الفريجيدار ملفوفين في صاك بيضة.
دخلت للكوجينة، لقيت نرجس تفوّر في الكسكسي و لابسة جبّة أمي الزرقا.
مورو: صباح الخير نانو.
نرجس: صباح الخير.
مورو: شنوّا نانو فاش قاعدة تصنفلنا؟
نرجس: هاني طيّبت كسكسي و باش نزيد نعمل لك أنت شويّا مقلي، ماني نعرفك ما تاكلوش الكسكسي.
تكلمت أمي من وسط الدار: خلّيه هاذاكا يتدّلل طو نشوفو مرتو آش باش طيبلو، و الله ما يندم على ماكلتنا.
مورو: شكون قال لك عليّا باش نعرس، ما نجمّش نستغنى على ماريّة،...ياخي روّح بابا البارح؟
أمي: الله لا يروّح بيه، الله أعلم وين بايت الطحّان، راهو بايت يقمّر ختى هو مازال كـــ خلص.
مورو: أمي يزّي بلا دعاء،ما عندو وين يوصّل دعاك، أعمل شخصية لروحك، واجه الأمور بمخك مش بالتبلبيز.
أمي: برّا أفطر عيّش ولدي ويجا طلّعلي بانو الصابون لسطح، أمك صحّتها مشات، ما عادش فيها قوة.

مشيت طلّعتلها بانو الصابون لسطح و هبطت نجري في الدروج، دخلت لبيت النوم جبدت من القلص مريول خلعة أحمر لبستو و رجعت للكوجينة هزّيت قهوتي و كعبتين الكرواسون و رجعت للقاراج بحذا سلوى، مدّيتلها كعبتين الكرواسون و شعّلت سيقارو.
سلوى: مورو راني ماغسلتش وجهي.
مورو: ياخي باش تاكل بوجهك و لا بفمّك؟
سلوى: باهي، ياخي شبيك تتكيف في الدخان على خوى؟
مورو: هاني فطرت في الكوجينة، هيّا خف روحك، خلّينا نمشو للولاد باش نعملو قهوة .
خلّيت سلوى تفطر و مشيت نعطي في علفة عجاج، دخلت للدار باش نعبّي سطل ماء.
أمي: مورو امشي بزّع الوسخ متاع العلّوش، تخلّيه طو يعمل الريحة في الدار.
مورو: باهي أمي طو الليلة يجي معايا بوحميد نمشي نبزعو أنا ويّاه.
أمي: ياخي وين عندك ماشي طوّا؟
مورو: ما عندي وين ماشي، باش نعمل قهوة ونرجع في وقت الفطور.
رجعت للقاراج عطيت عجاج يشرب، وقّفت الجراري على الحيط و لمّيت شقوفات البيرة و خبيت ربيّع الفودكا وراء بالة القرط و هزّيت باب القاراج و زدت لمّيت قزاز دبوزة الشراب الّي كسرتها البارح وقت الّي حكيت مع راجل فتحية.

خرجت سلوى و شعرها مشعطط و كل مرّة تاقف قدام كرهبة تحب تريقلو.
مورو: يا سلوى و الله سافا شعرك، امشي بركا، ياخي عاجباتك حالتي ؟ هانا كيف كيف كونشي علينا لمحطحط و المريّش.
سلوى: أسكت عليّا و أنا منظري كــ المهبولة، آش باش تقول عليّا لعباد؟
مورو: آش يهمّك في العباد أنت؟ الّي باش يتكلّم طو نكسرولو فمّو.
سلوى: يزّينا باركا من المشاكل، و الله البارح ندمت على الفازة متاع فتحية.
مورو: نيك أمها القحبة، هذيكا وحدة صبّابة، زعيمة كان في القوادة، حسب رايك آش مسهّر ربها البارح لماديساعا متاع الليل؟ قاعدة كان تقيّد في الأحوال، الحمد الله أنا الدوسي متاعي نظيف مع الحاكم، طالب و زبراط، و أنت كيف كيف أمورك واضحة، كان شكات بينا، قول للحاكم راهي عايرتني بالخدمة متاعي و نجيبولها 3 شهود يقولو راهي ضرباتك.
سلوى: لا محالة هي راجلها ما خلاش فيها فم باش تحكي بيه هههههه.
مورو: نشالله يقلعهولها.
طيّشنا الشقوفات متاع البيرة في الزبلة و تعدّينا لدار بوحميد باش نعيطولو، ياخي خرجتلنا أختو الصغيرة قالتلنا راهو خرج.
مورو: سلوى عندك فلوس في تليفونك؟ البورطابل متاعي نسيتو في الدار.
سلوى: آي فيه .
جبدت سلوى بورطابلها، ياخي لقات 7 آبال أون أبسونس من البطرونة متاعها.
سلوى: آش تحب منّي زادة اليوم تـــ ماو في بالها اليوم راحتي، مورو أطلب بوحميد و سكّر زك أمّو.
خذيت البورطابل من عندها و طلبت بوحميد، نوقس نوقس ما حبّش يهز، ياخي طلبت مهدي.
مورو: ألو مهدي صباح الخير.
مهدي و هو يلهث: صباح الخير.
مورو: هيّا نمشو نعملو قهوة؟
مهدي: أوكي تعدّالي للدار هاو بوحميد بحذايا.
مورو: شبيه نطلب فيه، ما حبّش يهز؟
مهدي: بورطابلويه مش عندو، خلّاه في الدار يتشرجا، قال لك البارح ليل كامل و هو يطلب بيه في صاحبتو لل الشارج طاح، ياخي حطّو يتشرجا و نساه في الدار.
مورو: أوكي هاني جاييك أنا و سلوى، آ توت.

علّقت و سكرت بورطابل سلوى و جيت باش نحطّو في جيبي.
سلوى: عيني عينك باش تنيكو هههههههه.
مورو: و الله لا، نسيتو، شد متاعك وليتشي سارق أنا زادة؟! هيّا نمشو لدار مهدي، الجموع يستنّاو فينا غادي.

مشينا لدار مهدي نلقاوه يلعب في الكورة قدّام الدار مع المفرخة متاع الحومة و بوحميد متّكي على البوطو يعس على الزعك الماشية و على الزعك الجاية.
مشينا بحذا بوحميد.
مورو: أهلا بسي الشباب، نعملو رنديـــفو باش نقابلوك ياخي؟
بوحميد: بربّي أخطا زبّي، خلّيني رايض.
مورو: شبيك بوحميد تزبزب؟ ياخي آش قلت لك أنا؟
بوحميد: أخلاقي كـــ زبّي على الصباح.
مورو: شنوّا شبيك يا ولدي، البارح هاك سافا روّحت لاباس عليك، شنوّا الّي بدلك؟
بوحميد: تعاركت البارح مع سميّة في التليفون.
مورو: ظاهرلي فيها حكاية كبيرة، هيّا نمشو للقهوة طو نحكيو فيها..... يا مهدي يزّي بركا من الكورة قاعد تلعب مع قد فخاذك!!!
بوحميد: زاد كرّز زبّي مهدي، من الصباح و أنا نشحّط فيه باش نمشو نجيبو دبّوزة القاز للدار ما حبّش يمشي معايا و لاهيلي يلعب في الكورة مع المفرخة.
مورو: هيّا طو نجيبوها أنا ويّاك، و نقصلنا من التكشبير.... مهدي أخلط للقهوة، هانا مشينا
مهدي: لحظة مورو، هاني جاي معاكم.
بوحميد: من غير ما تجي، خلّي المفرخة تبعبصك قبل..
سلوى: ههههه الله يهلكك يا بوحميد.
مشينا أنا و سلوى و بوحميد باش نجيبو دبّوزة القاز، دخل هو للدار و بقيت أنا و سلوى نستنّو فيه البرّا، خرّج بوحميد دبّوزة القاز يكركر فيها بالسيف.
مورو: سلوى هز معاه، طو في الرجعة نروحو بيها أنا ويّاه.
سلوى: من رزنها ياخي؟ طو يهزها وحدو.
مورو: سيّب بوحميد طو نهزها أنا.

نخطف دبّوزة القاز نحطها على ظهري و مشينا لحمّودة العطّار و بوحميد و سلوى يتبعو فيّا من ورايا، وصلنا للحانوت لقينا مرّت حمّودة شادة الكمبتوار و هو ما فمّاش.
مورو: السلام عليكم.
مرّت حمّودة: و عليكم السلام.
مورو: وينو عم حمّودة؟
مرّت حمّودة: مش هنا.
مورو: مش عوايدو يخلّي الحانوت و يمشي.
مرّت حمّودة: هاني انا في بلاصتو، شبيني ما عجبتكش؟
هزّيتها و حطّيتها بعينيّ.
مورو: من ناحية الأعجاب تعجب و نص، لكن زعمة عم حمّودة معجب بيك؟
مرّت حمودة: شنوّا ولد ماريّّة قاعد تعدّي في وقيّت معايا؟
بوحميد و هو متكرّز: برّي خرجي دبّوزة قاز معادش بكري على تطييب الفطور.
مشات خرجت دبّوزة القاز و عطاتني المفتاح باش نركّب المنقالة متاعها و نحن هكّاكا يخلط مهدي
مهدي: السلام عليكم
قلنا له الكل: و عليكم السلام.
مهدي و هو يكلّم في مرّت حمّودة: قول لعم حمّودة ما يخرجشي اليوم من الدار، راجل فتحية يلوّج عليه بالسكينة من بلاصة لبلاصة.
تتطرشق سلوى بالضحك و مشات قعدت ورا قاجوات القازوز تضحك.
مرّت حمّودة: شبيه آش عمل؟
مهدي: صار انت ما فيبالكش؟
مرّت حمّودة: نشاالله خير.
مهدي: تــ ماو حصرو هو و فتحية يعملو في القباحة في جنينة الحومة.
يزيد يطرشق بوحميد بالضحك و أنا شادد الضحكة بالسيف.
مورو: خايف اشاعة غالطة.
مهدي: تـــ لا يا ولدي ، لقا تصاورهم في البورطابل متاعها و هوما غاطسين في القباحة للعنكوش، ياخي عس علاهم و شدهم بالكمشة.
أنا وقتها طرشقت بالضحك و مشيت شدّيت الصف بحذا سلوى و بوحميد.
مرّت حمّودة: وقتاش هذا صار؟
مهدي: البارح في الليل، و الدنيا مقلوبة في دار فتحية.

مرّت حمّودة بقات باهتة و ماهياش مصدقة لحكاية، يعمل هكّا مهدي يجبد بورطابلوه و يطلب حمّودة.
مهدي: آلو عم حمّودة ؟
حمّودة: آي شكون معايا؟
مهدي: فاعل خير.
حمّودة: تفضّل آش تحب؟
مهدي: من غير ما تروّح اليوم، راجل فتحيّة شلق بكل شئ، وقاعد يلوّج عليك بالفتّاشة.
يعمل هكّا حمّودة تفجع و يعلق التليفون.
مهدي: آلو...آلو.
سلوى: شبيه علّق؟
مهدي: عم حمّودة سا يي، طوّا في طريقو لللمبادوزة.
مشى بوحميد خلّص حق دبوزة القاز
مرّت حمّودة: طوّا بالرسمي الحكاية الّي تحكي فيها؟
مهدي: و الله كيما نحكي معاك، راجلك راهو باش يخلي زوز ديار، راجل فتحية قال الثار و لا العار.
مرّت حمّودة: واش خص يقتلو الطحّان، وهو نهار كامل يلعّب في عينيه في الحانوت، ما فمّاش مرا سلمت منّو، عمللنا الفضح يا وليدي، كـــ تشوفو يمشي للجامع تقول خلات، ما فمّاش كيفو في الصلاة و العبادة.
مورو: خايف انتي ماكش لاهية بيه؟
مرّت حمّودة: يتلاها بيه عزراييل نشالله، يهزّو من الدنيا نرتاح منّو و من فعايلو ...الساقط الّي ما يحشمش، مسّخنا الكل و فضحنا قدّام الّي يسوا و الّي ما يسواش.
مورو: المرّة هاذي طاح مع راجل فتحية و ما أدراك، ما عندو الهواء وين يدور و ربي ما يعرفوش.
مرّت حمّودة: من عندي أنا يعلو لا ولّى
بوحميد: هيّا لولاد نمشيو ما عادش بكري، النهار راح.
مورو: هيّا في الأمان.

روحنا بدبوزة القاز مشنقلينها أنا و بوحميد، سلوى و بوحميد قاعدين يضحكو ورانا.
مورو: بوحميد ما تبطاش دخّلها فيسع و هانا نستنّو فيك.
بوحميد: هاني جاي ما نبطاش.
دخل بوحميد و بقينا أحنا البرّا.
مورو: ياخي أنت منين جبتو نومروه؟
مهدي: ماني صلّحتلو البارابول قبل.
سلوى: يقوا عليك ربّي، هاك أكثر من فتحية في المخابرات، نوامر الحومة الكل عندك!!!
مهدي: آش عندي ما عندك أنت، كل جمعة عندك بيس تليفون جديدة.
سلوى: هاذاكا هو لزوم الشغل.
خرج بوحميد و مشينا لقهوة الحاج، و ركشنا في بلاصة العادة الداخل بالكل و جانا عمر القهواجي.
عمر: تفضلو لولاد شنوّا تشربو؟
مورو: جيبلي اكسبريسو.
بوحميد: كيف كيف أنا زادة اكسبراس.
مهدي: أنا جيبلي دبّوزة ماء.
بوحميد: سلوى أشرب حاجة.
سلوى: ما عينيش،.... كاس ماء يزّيني.
مورو: مهدي تنجّم تكلملي صاحبك بازديك متاع ايسوزو، خلّيه يهزلي عجاج لبنزرت نهار السبت الجاي عندو طرج غادي.
مهدي: باهي أما مع آنا وقت الغالا باش تبدأ؟
مورو: ما نعرفشي بالضبط وقتاش، لكن ما نفوتوش السبعة متاع العشية و نكونو هنا، أمّا باش نخرجو من هنا مع حكاية مادسعتين متاع القايلة.... بوحميد كانك ماعندك ما تعمل امشي معانا، طو يركب مهدي مع صاحبو من قدّام و أنا ويّاك بحذا عجاج من تالي، و كيف يربح عجاج و نبيعو، عندكم من عندي بلعة السبت الجاي.
بوحميد: لا بلعة لاشئ، خلّي، هاو جاي عرس أختك طو نبلعو فيه على قاعدة صحيحة.
مورو: مشات معاكم.... وينو عمر متاع نمّي شبيه لطوّا؟...يا عمرررر وينهم القهاوي؟
عمر القهواجي: لحظة بركا هاني جاييكم.
مورو: ازرب روحك، عدنا وين ماشين.

جاب عمر القهواجي القهاوي.
عمر: مورو هاو فاهم زوز سكر كـــ العادة.
مورو: يعطك الصحّة.
عمر: بربّي باش نسئلكم.
مورو: تفضّل.
عمر: شبيكم البارح على عبد الحميد، و الله حرام عليكم، انسان خدّام و زوّالي...
قص عليه مهدي الحديث : اسمعني عيّش خويا، لا تقول لي زوّالي لا شئ، كان جا زوّالي راهو يخدم على روحو و محترم نفسو مش مدخّل في روحو في كل شئ.
عمر: ياخي ما تعرفوهوش، جاكم جديد؟ ، و الله البارح غاضني بالضبط..
مورو: بربّي باش نسئلك سؤال، طوّا انت عندك نرمال، يجيك واحد يقول لك سامحني ما تقعدش هنا؟....أنا نجبّك أنت تجاوبني.
عمر: هو راهو ماهوش متسانس بالنساء تدخل للقهوة عدنا لهنا و خايف من المشاكل.
مورو: هو آش مدخلو ؟ ياخي هو مولى القهوة ؟ تــ ماو يخلص في القهاوي و ما يدّخلش في شكون يقعد و في شكون ما يقعدش..
عمر: في هاذي عندك الحق.
مورو: و نزيدك زيادة، سلوى راهي باش تعود تقعد معانا هنا في القهوة و خلّيه يزيد يحل فمّو.
عمر: مورو عيّش ولدي، راك ماكش صغير و تبركالله عليك قاري و متثقف، هاو خالك الدهما وقتلّي كان في تونس و كان يعمل في المشاكل، ما صوّرشي حاجة؟؟، تــ ماو تعب و تعبكم معاه و القفف ماشية و جاية للحبوسات، عيّش ولدي ما تغلطشي غلطتو.
مورو: خالي الدهما هاذاكا حالة أخرى، لكن أنا البارح ما ظلمتوش عبد الحميد ، هو جابها لروحو و سبلي أمّي و خذا بايتو.
عمر: وسعو بالكم عيّش ولادي، و طو نزيد نبّه عليه أنا اليوم وقتلّي يجي، باش ماعادش يدخّل روحو و يستكفى بنفسو، ...الله يهديكم واكاهو.

مشى عمر القهواجي.
بوحميد: ياخي باش يجي خالك من طاليا لعرس أختك؟
مورو: ما ندريش عليه، أمّا ما نتصورش، مازال ماريقلش وراقو.
مهدي: عندو برشا حتّى هو، 4 سنين هكّاكا؟
مورو: خالي حرق جوان2002، معنتها طوّا عندو 4 سنين بالضبط.
بوحميد: راهو يعبر غادي مع الطلاينا، صحّة لــ ربّو سلّكها.....تنهّد بوحميد
سلوى: علاش بربّي سمّوه الدهما؟
مورو: عزيزي هو الّي سمّاه الدهما.
سلوى: علاش؟
مورو: ملّي هو صغير و هو ماركا عرك و مشاكل و كان ديما يدهم و يصدم وحدو على الحوم و يجبد السيوفة و على مبالوش، و شطر عمرو عدّاه في الحبوسات
بوحميد: نتذكر مرّة وقتلّي كنت صغير كيفاش دهم مع فتحي كعبورة الله يرحمو و جبدو السكاكن في المركز و خرجو معز ولد حبيبة و ناكولو أمّو البرّا، شعيرة و الا قتلوه، العركة هاذيكا ما ننساهاش.
سلوى: قبل ما يحرق كان ديما يجي لنهج زرقون و كان مصوحب عبد اللطيف الّي يبيع في الكاساتات.
مورو: ماهو مغروم بالشاب حسني و نصرو و يحب يسمع كان الراي و المزموم، ياخي أنا شكون غرمني بالراي؟ تــ ماو هو.
سلوى: جماعة نهج زرقون الكل مصوحبهم، و ظاهرلي هوما الّي حرقوه لــ طاليا.
مورو: لا مش هوما، خالي حرق من قليبية و نهارت الّي باش يمشي يحرق فيه شربت أنا ويّاه فوق السطح و حمّلني و بكا و قالّي ما نوصيك كان على أمك، حطها بين عينيك، راك انت الراجل في بلاصتي..
سلوى: شبيك مورو تبكي؟
مورو: نهارتها أوّل مرة نشوف فيها خالي يبكي و ما ننساهوش النهار هاذاكا،.... دين ربها الدنيا....الرجال في الحبوسات و حرقت من البلاد و حاشى الّي ما يستاهلش الموبنة تشطح فيها ... لو كان جا هو هنا باش يحل بابا فمّو مع أمي؟
بوحميد: يزّي مورو، امسح دموعك.... و الله بكّيتني معاك.
مورو: سيّب زبّي بوحميد، لو كان شفت دموع أمي و كتفها كيفاش أزرق راك ندبتهم مش تبكي بركا..
سلوى: يزينا عاد مورو من البكاء ماكش صغير، طوّا الّي صار صار و كون راجل كيما وصّاك خالك و دافع على أمك.
مورو: خالي هو حامينا و لطوّا هاو بالرغم في طاليا و العباد مقدرتنا على خاطرو و ما نكذبش عليكم هو الّي معيشنا و كل شهر يبعث في الماندات و بابا لاهيلي كان في القمار.
مهدي: هيّا اقلبو علينا الصحن و شوفولنا موضوع اخر نحكيو فيه.
بوحميد: هيّا نروحو، طوّا وقيّت فطور و طو مبعد العشيّة نتقابلو نمشو نيكو دورا.
مورو: هيّا مالا نمشيو، سلوى راك باش تروّح تفطر معايا.

مشا بوحميد خلّص القهواجي و كل واحد روّح لدارو و سلوى روحت معايا، حلّيت باب الدار ياخي نلقى بتاتي الدهن في الوسطية.
مورو: شكون جاب الدهن؟
أمي: بوك هاو جا حطهم و خرج.
مورو: ما حكاش معاك؟
أمي: ما حكاش معايا حتّى حرف، دوب ما دخّل البتاتي، هز روحو و خرج.
مورو: باهي أمّي، برّي حطيلنا نفطرو أنا و سلوى.
مشيت حطّيت الطاولة و حضّرت الازم الكل و قعدت أنا سلوى و جابتلنا أمي الفطور.
أمي: سلوى فمّا كسكسي كان تحب طو نحطلك.
سلوى: لا ما يسالش، يعيشك خالتي ماريّة، طو نفطر المقلي مع مورو.
أمي: ما عندكش زهر بنيتي، زهرك جا بالمقلي.
سلوى: طوّا هذا كلام خالتي ماريّة، راني مانيش ضيفة، ياخي أوّل مرّة نفطر في دارك.
أمّي: باهي، صحّة و بالشفاء ليكم و خلّوني نمشي نحك ظهر نرجس و طو نرجع.
سلوى: يشفيك.

مورو: أفطر سلوى ما تحشمش، هانا وحدنا.
سلوى: طوّ أنا تشوف فيّا حاشمة؟
مورو: ماني نحب نحشّمك.ههه.
سلوى: مورو نحب نقول لك حاجة..
مورو: شنوّا عزيزتي؟
سلوى: نحب نخرج من الكارتي، فدّيت منّو .
مورو: علاش؟
سلوى: نحب نعيش كيما كل مرا، نحب نعمل دار و صغار و نربّيهم، و نحبهم يفتخرو بيّا نهار آخر... العمر قاعد يجري و أنا في ديسمبر الجاي نعمل 27 سنة..
مورو: أعز ما تعمل يا سلوى، و لكن خممتش آش باش تعمل بعد الكارتي؟
سلوى: هاو عندي شويّا فلوس مخبيتهم للايامات المنيكة وقت الّي تطيح بيّا.
مورو: آش باش تعمل بيهم؟
سلوى: نحب نعمل بيهم مشروع، مثلا نحل تاكسيفون أو حانوت متاع حوايج و كيف نلقى شكون يشاركني نعمل مشروع ما أكبر.
مورو: آش باش نقول لك، يلزمك تخمّم مليح قبل ما تحط فلوسك في أي حاجة.
سلوى: ياخي أنا في شكون قاعدة نشاور، خلافك أنت و الأولاد ما عندي حتّى حد.
مورو: باهي كمّل أفطر و طو نزيدو نحكيو أكثر على المشاريع متاعك هههه.
سلوى: تتبولد هههه.

خرجت أمّي من بيت البانو و هي تنشّف في يدها و جبدت كرسي و قعدت بحذانا.
أمي: خالك طلب اليوم، و قال غدوة يلزمك تمشي للبوسطة راهو باش يبعث ماندا باش يعاونّا بيها في تحضيرات العرس .
مورو: هاي تحلّت ياماريّة و آش حكا آخر؟ لاباس عليه؟
أمي: قال يلزمنا نعملو كاميرا و يلزمك أنت تشوف كيفاش تصبهم على سي ديات و تبعثهمنو، يحب يفرح معانا في العرس..و بكات أمي.
سلوى: شبيكم اليوم الكلكم تبكيو على الداهما، نشالله ربّي يقدّر خير.
أمي: حاسس مسكين بالغربة و قال تمنّيت نخرّج نرجس عروسة من الدار، بنيتي راهو تنجّم تقول خونا، بونا..راهو كل شئ من نهارت الّي مات فيه بابا و هو متحمّل مسؤوليتنا الكل، ... بفسادو و بهمّو و مافمّاش ما أحن منّو.
سلوى: امسحي دموعك خالتي ماريّة و طو يجي و طو تعاودو عرس آخر و هو يبدا حاضر.
أمي: نشالله بنيتي ربّي يجيبو بخير.
سلوى: آش حضرتو و آش ما حضرتوش للعرس؟
أمي: هاو جاب لاخر الدهن، الجمعة هاذي ندهنو و الجمعة الجاية نبداو نحضرو في جهاز نرجس.
سلوى: وين باش تعملوها الوطيّة؟ في الصالة؟
أمي: لا، باش نعملوها هنا في السطح، أمّا العشاء باش نعملوه في الليلة قبل الوطيّة.
سلوى: بالنسبة للحنّة طو نجيبلها خالتي مباركة، عندها صويبعات تبركالله عليهم.
مورو: من غير ما نعملو شان، هاو بوحميد باش يكلملنا خالو حبيب الشنكاوي يجي يربّخهالنا و باش يعمللنا سوم طيّارة، و خلاصو خلّيه عليّا أنا.
أمي: و الفلوس منين؟
مورو: الجمعة هاذي باش نبيع عجاج، أمّا نشالله يربح بركا.
أمي: نشالله.
سلوى: هاي بدات تتحل يا خالتي ماريّة، الصبر بركا و العاقبة لــ مورو نفرحو بيه كيما هكّا.
مورو: حتّاكشي نلقى شكون ترضى بيّا.
سلوى: غير أنت شاور بركا، طو تلقاهم البنات خالطين في جرتك.
مورو: حلوّا هاذي، واحد منتّف كيفي باش يخلطو في جرتو؟
أمي: ربّي يطيّح بينا ما خير منّا.
جات أمّي باش تلم الطاولة.
سلوى: خلّي عليك خالتي ماريّة، طو نلمها أنا.

لمّت سلوى الطاولة و مشات للكوجينة باش تغسل الماعون.
مورو: أمي نحب نشاورك في حاجة.
أمي: نشالله خير.
مورو: سلوى راهي باش تبطّل خدمتها و باش تقعد معانا الأيامات هاذوما، على الأقل تعاونك في حوسة العرس، امّا نحبك أنت تقوليلها باش تقعد معانا، باهي أمي؟
أمي: باهي، و ربّي هاهوكا شاهد قدّاش نحبها سلوى، مسخفتني مسكينة ما لقاتش زهرها في الدنيا، أعظم من حالي.
كملت سلوى الماعون و جات قعدت بحذانا.
أمي: يعطك الصحّة بنيتي.
سلوى: ما عندي ما عملت.
أمي: قال لي مورو راك باش تبطّل خدمتك و كاني نعز عليك ما تمشي لحتّى بلاصة، أبقى بحذانا، حتّاكشي ربّي ينوب عليك بخدمة اخرى أو تلقى بلاصة تسكن فيها، نعرفك ما عندك حد.
سلوى: يعيشك يا خالتي ماريّة، امّا...
مورو: لا أمّا لا شي و طو العشية نمشي معاك جيب حوايجك و اركش بحذانا، باش تخلّيلنا ماريّة و حدها في حوسة العرس؟، ماك تعرف ما عدنا حد.
سلوى: باهي يا سي مورو، مشات معاك.

نحن نحكيو و دخل بابا.
بابا: السلام.
ما رد عليه حد، ياخي هز روحو و دخل لبيت القعاد و حل التلفزة، دخلتلو أنا نلقاه حاطط ساق فوق الفوتاي و ساق يكركر فيها فوق الزربية.
مورو: علاش البارح تضرب في أمي؟
بابا: آش مدخلك أنت؟
مورو: ياخي تحكي مع واحد من الشارع، ماهياش أمي هي؟
بابا: شنوّا باندي جاييني أنت؟
مورو: ما نيش باندي، لكن نحب نعرف شنوّا أخرتها معاك؟ و نعاودلك السؤال علاش البارح تضرب في أمي؟
فز بابا و ضربني بكف و تلفتلي وقال: يا ولد الحرام، تعلّي في صوتك على بوك؟
من غير ما نشعر شدني الكريز متاع العادة و نخطفو من مريولو و خنقتو و لزّيتو للحيط و شرّعت يدي باش نضربو بونيا في وجهو، ياخي خلطت سلوى و أمي يحزّو فيّا
سلوى: مورو يزّي، سيّب بوك، مورووو سيّب بوك باش تقتلو
أمي: سيبو عيّش ولدي، خلّيه كفوه على ربّي.

فقت من الكريز و يدّي ترخفت وحدها و مشيت تكّيت على الحيط و مبعد تزلقت جيت طايح على الأرض و جات أمي تفيّق فيّا و أنا عبارة على كيلو لحم مفروش على الأرض، مشا بابا خرج للشارع و خلطت عليه أمي: علاش بربّي هكّا تحب تخربها عايلة كاملة؟
بابا: الكلّو منّك أنت، يا بنت الحرام، يا خامجة، يا عاهرة، الكلّو من بورقيبة و الا راك تخدم في للاتك طوّا و فمّك ساكت ما تحلّوش..
مورو: سلوى أمان برّا دخّل أمّي و سكّر الباب.
مشات سلوى دخلت أمي للدار و سكرت الباب.
سلوى: أحقرو خلّيه يعاير، خالتي ماريّة ما تكبرشي الحكاية، راني حاسة نهار اليوم مشّو باش يتعدّا على خير.
رجع بابا و وقف قدّام باب الشارع.
بابا: هاني ماشي و ما عادش راجعلها الدار و طو تجيك ورقتك، و هاني باش نعرّس بللات للاتك.
أمي: ريح السد تهز ما ترد، جرثومة عايشة في المجتمع، طلّقني و ابعد سمايا، حياتنا ردّيتهالنا جحيم.
سلوى: خالتي ماريّة يزّي عاد، برّا شوف مورو حالتو كيفاش، برّا ريّض مورو و الا يزيد يخرجلو، ويخمج النهار تطيح فيه روح.
أمي: خلّيني يا سلوى نفرّغ قلبي، راهو غلّب عليّا، راهو ما يجي شئ، راهو ردلنا حياتنا جحيم في جحيم.
دخلت أمي للبيت لقاتني قاعد على الأرض، جات حملتني و بكات.
أمي: آش مدخلك فيه؟ تحبّو يمشي يشكي بيك يدخلك للحبس، واحد ساقط و ما عندوش الاحساس بالأبوة.
سلوى: هيّا مورو فز من الارض و ايجا معايا نغسلك وجهك.
شدتني سلوى من يدّي و قومتني و هزتني للافابو و بدات تبلّي في وجهي بالماء، و بلّتلي شعري، كونشي عليّا طفل صغير بين يديها، تهز فيّا و تجيب، وقتها حسّيت فمّا حنّية سبسيال في سلوى، انّجم نقلكم راهي دغدغتلي مشاعري، و حسّيت بأنوثتها تجذب فيّا ليها، و من غير ما نشعر خطفتها من راسها و بوّشة معاها، كانت وقتها أبن شفّة ناخوها في حياتي.
سلوى: مورو راني نحبك.
من غير ما نجاوبها، عاودت بوّشة معاها و رضعت الشفة و اللسان متاعها و دخّلت يدّي تحت مريولها و كبست على بزازلها و هزّيت شفايفي شويّا و قلت لشفايفها: أنا نحبك زادا و راك حنينة برشا.
و عانقتها و شمّيت ريحة شعرها و كبست عليها بين ذراعي و حسّيت بسخانة بدنها، زادت لهبتني و هيجتني عليها..
سلوى: مورو يزّي أمك راهي هنا، راهي باش تشلق بينا.
مورو: نحبك،..... اليوم أكتشفت روحي نحبّك مش نرمال.
سلوى: و أنا نحبّك من قبل، غير أنت قلبك أعمى و ما تشوفش، تسنّيتك برشا يا مورو...
مورو: ما ضاع شئ يا حبّي، مازالت الدنيا قدّامنا، الّي جاي خير من الّي مشا.

شدّيتها من يديها و خرجنا من بيت البانو، و نلقاو أمي قاعدة في الطاولة متاع الوسطية و حاطا يدها على خدّيها.
أمي: آش كنتو تعملو في بيت البانو؟
مورو: ما عدنا ما عملنا، راهي شادتلي يدّي باش ما نطيحش ندوح.
مشات سلوى قعدت بحذا أمي، و دخلت أنا بدّلت حوايجي و لبست صبّاتي و عملت تليفون لمهدي و بوحميد باش يجوني للدار.
مورو: هيّا سلوى حضري روحك، الأولاد راهم جايين و باش نمشو معاك تصفّي أمورك في الخدمة متاعك.
سلوى: طوّا باش نمشيو و خالتي ما ريّة شكون باش يبقى بحذاها؟
مورو: هاي نرجس عادك بيها جات من دار صاحبتها .
بوحميد: مورو...مورو.
مورو: هيّا سلوى نمشيو الاولاد هاو جاو...لحظة بوحميد هاني جاييك.
بوحميد: خوذ راحتك.
بست أمي من جبينها و قلت لها طو نجيو فيسع و خرجت للأولاد.
مورو: أهلا بالمعلميّة.
بوحميد: أهلا بالزعيم، سافن؟
.مورو: سافن و مد سقن
بوحميد: تاخو .
خذيت شعلت السيقارو و درنا الدورة نلقوها لاحمة قدّام حانوت حمّودة العطّار، راجل فتحية باش ينحّي من السماء لقشة.
مورو: لولاد من غير ما تتلفتو، خليونا نمشيو، مانيش ناقص مشاكل.
وصلنا للكارتي ( أحداث الكارتي مثيرة جدا و كان لي حديث مطوّل مع فريدة و ستكتب في الكتاب).
هزّت سلوى حوايجها و روحنا للدار.

الجزء القادم مبارات عجاج و عرس أختي نرجس

6 mars 2009

الجزء الثاني: بلعة تحت الحيط

روّحت من الكارتي ، قصّيت الكيّاس و تعديت للقابسي الحمّاص باش نشري طرّف دخان.
مورو: أهلا بالقابسي سافا خويا؟
القابسي: الحمد الله، لا زدت لا نقصت.
مورو: أعطيني بربّي باكو ليجار كيما متاع العادة.
القابسي: الله يبارك.
طبّس القابسي و مدلي باكو ليجار كان مخبّيه تحت الكمبتوار.
القابسي: هيّا هاو باكو كيما متاع العادة
خذيت الباكو و حلّيتو و طرشقت سيقارو شعلتو، لكن النكهة مش هيّ بيدها.
مورو: شنوّا قابسي راك ما ودتنيش المرّة هاذي، النكهة راهي لا علاقة.
القابسي: و الله لا يا مورو راهي هاذي سلعة جديدة و أستفتحتها كان عليك أنت و تعرفني أنا ما نتكيفش، مدّو طو نبدلهولك الباكو.
مورو: لا تبدّلو لا شي، مدلي 6 سواقر رويال و قصت بعضها.
مدّيتلو دينار ، خذا 900 فرنك و رجعلي 100، رجعتهالو و قتلو هذيكا حق االسيقارو الليجار الّي شعلتو و قتلو ربّي يعينك و مشيت باش نروّح على روحي.
وصلت لباب الدار جبدت المفتاح و حلّيت الباب، ياخي نلقى أمي متربعة في وسط الدار و كابسة راسها بمحرمة و حاطة يديها على خدودها و عيناها حمر بالدموع، شقتها هكّاكا تفجعت و طيّشت الصاك الّي كنت هاززها في يدّي، مشيتلها و قعدت على الأرض بحذاها.
مورو: شنوّا أمي آش صار؟
بقات ساكتة، ياخي ورتني كتفها و ساقيها مدمدمين زرق
مورو: شنوّا هذا؟ شكون ضربك؟
أمي: بوك
مورو: علاش؟ فاش قام يضرب فيك؟
أمي: كلمتو باش يدهن الدار على خاطر عرس أختك مازالو شهر، ياخي قال لي ما عنديش فلوس، قلت له كــ تنقّص من القمار و السهريات الفارغة مع النساء طو تلم حق الدهن بالفاضل، على الكلمة هاذي يهز ساقيه و يضربني بمشطة في ساقي و نزل عليّا بكف على وجهي، و هذاكا الكل مزّاهوش و ضربني بصحن على كتفي، و فرت عليّا الماعون متاع الكوجينة.
مورو: آش عملت أنت؟
أمي: بديت نصيح و نسب فيه و تلمّت بيّا الجيران .
مورو: شنوّا دين رب الفضايح هاذي...ديما بفضايحكم في الحومة.
مشيت للكوجينة نلقاها مفروتة، الماعون الكل مبزّع على الارض و الأصحنة مكسرة...شعّلت سيقارو من القاز و صبّيت قهوة كحلة و مشيت لأمي قلت لها قوم من الأرض و أدخل البيت الصالة نحكيو، شديتها من يديها قومتها و دخلت معايا لبيت الصالة.
مورو: طوّا شنوا الحل؟
أمي: ما فمّا حتى حل،.... الانسان هذا ما عادش أنجّم نعيش معاه.
مورو: برّو طلقو و أخطونا من المشاكل و الفضايح.
أمي: قلت له نطلقو ، قال لي لا، يحبني أنا نطلب الطلاق و نتنازلّو على كل شئ و نخرج يدّي على راسي و الا يحبني نموت معاه عرق بعد عرق، يحب يهبلني و يدخلني لسبيطار المهبلة... هاني باش نمشي لدار خالتك نبرّد وجهي أيامات بحذاها
مورو: لا ما تمشيش، هذاكا آش يحب هو، يحبك تخليلو الدار واسعة و عريضة، طو يجي مبعد نتفاهم مع ربّو، نشوفو لــوين يحب يوصل، برّا طوّا أغسل وجهك و أغسل حالتك و طيبلنا العشاء، و طو نفضّوها معاه، ما تخممش برشا.
عانقتها و حمّلتها و قلت لها ولدك راهو معادش صغير و راني أنّجم ندافع عليك
أمي: كان ما جيتوش أنتوما راني من ياكا العام خليتهالو ، لكن بقيت صابرة و حملت الهم الكل كان على خاطركم....و بدات أمي تبكي.
مورو: لا عاد ماريّة، نقصي من البكاء، ما فمّا حتى شئ في الدنيا يستاهل دمعة وحدة من عينيك، هيّا برّا اغسل حالتك خليني نمشي لـــ "عجاج" نخرجو يشم شويّا هواء.

مشيت للقاراج باش نخرج كبشي عجاج، لقيت بوحميد ولد حومتي شادد راس النهج يعس على صاحبتو ما تطلش من بركون الدار ، ياخي زفرتلو و عيطلو.
مورو: بوحميد يزيك بركا من العسّة، قدرك راهو طاح في الحومة على خاطرها، أعمل همّة و قدر لروحك تبركالله راك ما عادش صغير، و يزّيك من المراهقة المتأخرة الّي عندك.
بوحميد: و الله لا يا مورو، راني كنت نستنّى في مهدي ولد السيدة باش نمشو نكورو، خلّي الواحد ينحّي شويّا دخان من صدرو.
مورو: طوّا وقت تكوير ياخي؟
بوحميد: تـــ طوّا عزها التكويرة ، لا سخانة لا زبّي، مبعّد انيك دوش تتفرشك بيه
جبدت مفاتح القاراج من جيبي و حلّيت الكادنا و قلت لبوحميد هز الباب من غادي، حلّيت القاراج، لقيت عجاج باش يضبّع يحب يخرج، ركبتلو المدور على كرايمو و خرجتو من القاراج. نحن هكّاكا ياخي مهدي جاء.
مهدي: أهلا بأفلاطون وينك الأيامات هاذوما، هاك ما عادش تظهر في الحومة.
مورو: شكون الّي ما عادش يظهر أنا و الا أنت، بالعكس أنا ديما هنا، أمّا أنت راك ديما بآفارياتك و ما كش لاهي بينا.
مهدي: ساعة مقينة الجمعة هاذي.... الجمعة هاذي البلدية ناكتلها أمها ما خلتناش ننصبو بالسلعة متاعنا.
مهدي: آش عمل عجاج في التور نوا الّي فاتت؟
مورو: ربح زوز كباش و خسر في الفينال قدام كبش ولد لوصيف، الجمعة الجاية عندو غالا (مبارات نطيح) في بنزرت كان يربحها طو نبيعو.
بوحميد: علاش تبيع فيه، باش تخسرو راك.
مورو: لولاد راني مستحق للفلوس ، ماو في بالكم بعرس أختي في الصيف هذا و عجاج ماشي و يكبر في العمر، نبيعو و نشري بركوس صغير نربّيه من أول جديد.
بوحميد: فهمتك خويا، نشالله يربحها و طو نمشي معاك للفحص نعرف واحد عندو علالش غربي مقرانين مش نرمال.
مورو: لا ماعادش باش نربّي الغربي، المرّة الجاية باش نيك وحيّد فرناني باش نجيب ربّو رعواني من الجبل.
مهدي و هو يضحك: شنوّا باش تجيبلنا وحيّد جبري؟
مورو: يزّي بركا من القحب متاعك، ما فمّاش جبورة قد ولاد العاصمة، تضحك علاهم هاذوكم، المنيّك فيهم يشريك و يبيعك.
مهدي: أوكي أوكي من غير ما تحلّي مزدوج، برّا بدّل حوايجك و نمشو نكورو
مورو: أخطانا من الكورة، ركايبي فرغت، ما عادش انجّم نجري زوز ميترو القدّام.
مهدي: امشي بركا و شدلنا غول.
مورو: فادد اليوم، و ما عنديش شاهية باش نكوّر، لولاد اليوم راهو سبت برّو نيكو بلعة و قصّت بعضها.
بوحميد: نيك أمها أعز حل، و الله أنت هو الراجل .
مهدي: آش باش نقول للولاد الّي تفاهمت معاهم على التكويرة؟
بوحميد: أبعثهم ينيكو، باش تلقى قعدة خير من قعدات مورو و تفلسيفاتو؟
مورو: بوحميد أخطانا من ضربان اللغة و برّا امشي جيبلنا 4 كوديا و كردونة بيرة من عند الجلاصي.
بوحميد: أخطانا من الكوديا، راني ما عادش انّجم نشربها.
مورو: عندنا غيرها ياخي؟ مش لازم تشربها، طو أنا و مهدي نشربوها و نيك أنت البيرة.
مهدي: هيّا بوحميد طو نمشيو أنا و يّاك، خلّي مورو مع الكبش متاعو.
مورو: بشويّا مهدي.
حلّيت الستوش متاعي و جبدت زوز كوارت بو عشرة و مدّيتهمنو.
مهدي: شنوّا هذا؟ ريض نيّك، خبّي فلوسك، راك تقرأ، و تستحقلهم، هيّا بوحميد نمشيو.
نعمل هكّا نحطلو لفلوس في الجيب متاع الشورط متاعو، جبدهم مهدي و طيّشهم على الأرض و قال لي ما عادش تعاودهم الفازات المنيكة هاذم و مشى على روحو.
عيطلو و قلت له: مالا كيف ظهرت فازا منيكة، برّا زيد جيبلي باكو لايت من عندك.
مهدي: باهي يا أفلاطون مش خسارة في الفيلسوف متاعنا.

ربطت عجاج قدّام الدار و دخلت جبدت كرسي و قعدت، جاتني خالتي نعيمة تسأل فيّا على أمي.
نعيمة: لاباس أمك، تفرهدتشي شويّا؟
مورو: لاباس يعيشك.
نعيمة: وسّع بالك عيش ولدي ما تعاودش تتعارك مع بوك، أحكي معاه بسياسة.
مورو: ما عادش فيها سياسة يا خالتي نعيمة، الراجل ما عادش يحب يطلب عافيتو، قد ما يكبر قد ما يهبل، في عوض راهو تايب الربّي و بقدرو، هو لا، زعيم كان في العرك و المشاكل، ما هوش مقدر مرتو.. ماهوش مقدّر ولادو و بنتو باش تعرّس السنة، و باش تدخل فينا عائلة أخرى و نساب، الى متى باش يبقى هكّا؟؟
نعيمة: آش باش تعمل باللاهي، ادعيلو كان بالهدا.
مورو: لا ينفع فيه دعاء لا شئ، خلّي تعرّس نرجس و مبعّد باش نهز أمي و نكريو وحدنا و خلّيه يعيش وحدو.
نعيمة: باش تبطّل قرايتك؟
مورو: مازالت فيها قراية البلاد؟؟، كيما تقرأ كيما ما تقراش كيف كيف، و ما نجّمش نخلّي أمي تعيش مع وحش، في أي وقت ينجّم يقتلها، وقتها أنا عاد نقتلو و نقتل روحي و نرتاحو كلنا من الدنيا.
نعيمة: صلي على النبي، مورو شبيك تحكي هكّا، العايلات الكل عندهم مشاكل، و كل مشكلة عندها حل.
مورو: ما عندك ما ريت يا خالتي نعيمة، خلّيني ساكت، هاهيكا أمي الداخل برّا طل عليها.

دخلت خالتي نعيمة للدار و تعدّا فاروق ولد حومتي من قدّام الدار .
فاروق: آنستو.
مورو: الله يحفضك، بربّي مدلي نشعّل.
جبدت سيقارو رويال و خذيت من عندو البريكيّا و شعلت .
فاروق: ما عندكش بربي سقن؟
جبدت سيقارو أخر و مدّيتهولو.
فاروق: عيشو مورو، آش عندك تعمل اليوم العشيّة؟
مورو: ما عندي ما نعمل.
فاروق: هاو عندي زوز طروف نفتلوهم؟
مورو: أخطا زبّي من الزطلة، هاذيكا آش ناقصني حتّى أنا.
فاروق: شبيك ما عادش تتكيف في الغول؟
مورو: لا ياولدي، ياخي وقتاش تكيفتو معاك؟
فاروق: أوكي مورو كيما تحب الظاهر فيك متنرفز العشيّة، هيّا نخليك، السلام
مورو: السلام.

دحلت جبدت دبّوزة ماء باردة من الفريجيدار، ياخي سمعت بوحميد يعيطلي.
بوحميد: مورو .. مورو.
مورو: وي عشيري ، هاني جيتك لحظة بركا.
خرجت بدبوزة الماء للشارع شنوّا لولاد آش عملتو؟
مهدي: مد شربة.
مدّيت الدبوزة لمهدي.
مهدي: ما فمّاش كاس ياخي؟
مورو: أشرب منك للدبوزة.
بوحميد: بربّي أشرب و مدلي نشرب مبعدك.
شرب مهدي و قال لي: شي ما لقيناهوش الجلاصي، خرجتلنا مرتو و قالت لنا برّو شوفوه في القهوة، ياخي مشينا و شي ريحتو ما فمّاش.
مورو: وين مشا زعما؟
مهدي: منين ندري عليه، طو نزيد شويّا و نرجعلو للدار نشوفو.
مورو: نتصور راهو باع سلعتو الكل و خرج يسهر.
بوحميد: بالحق مورو كلامو صحيح، كان جا عندو راهو بقى في الدار يبيع و ما تنساش اليوم راهو سبت و الناس الكل تشري من عندو.
مهدي: آش عملنا طوّا؟
مورو: طو نكلم سلوى فرس تمشيلها و طو تشوفلك هي منين تشري.
بوحميد: عندك نومروها؟
مورو: أي اليوم بركا كنت بحذاها.
مهدي: أطلبها ترا شوفها.
جبدت التليفون و طلبتها.

مورو: أهلا سلوى.
سلوى: أهلا مورو، وينك طوّا؟ شيبك روحت ما تعديتليش؟
مورو: قلت راك لاهية مع العفاريت الّي جاياتك.
سلوى: لاهم عفاريت لا شئ، ما يجيني كان الحاوي و خوه.
مورو: ههه آش عملت مع الجندي؟ وقف زبّو ولا لا؟
سلوى: طرداتو البطرونة، قالت له" أخرج نيّك على زبّي ، ساعة باش تعمل نيكة"
مورو: ههههههه، الظاهر فيه كان ينخ (ميبون) في الجيش.
سلوى: هههههه، منين ندري عليه أنا؟
مورو: اسمعني عيّش أختي، هاو الأولاد باش يجوك تمشي معاهم تشريلهم كعبات شراب و كردونة بيرة.
سلوى: أخطانا من الشراب، راهو عندي دبّوزة فودكا غو مشماش، جابهالي كليون، و طو نمشو لشارع قرطاج ناخذو البيرة.
مورو: شنوّا عزمت روحك باش تشرب معانا؟
سلوى: يااا تنبز فيّا، مايسالش مورو .. ما يسالش.
مورو: نفدلك معاك، شبيك تغششت،حرمت الفدلكة في البلاد؟
سلوى: في بالي بيك قاعد تفدلك، المهم هاني طوّا كمّلت و باش نخرج، قول للولاد نتقابلو في ساحة برشلونة.
مورو: أوكي عشيرتي، هاهم جايينك طوّا .. تشاو
سلوى: تشاو عشيري.

مورو: برّو لولاد، طو تلقاو سلوى تستنّا فيكم في ساحة برشلونة، خوذو، كعبة شراب و كردونة و نص بيرة، و هاي سلوى باش تجيبلنا دبّوزة فودكا و ردّو بالكم من الرافل، الدنيا مسربسة الأيامات هاذم، و كان نجمتو جيبولي رطل لحم حلّوف من المرشي سنترال باش نشووه و نعملوه كمية و كيف تروحو كلموني على البورطابل.
بوحميد: باهي خويا، سويعة و نكونو بحذاك.

مشا مهدي و بوحميد لساحة برشلونة لقاو سلوى تستنّا فيهم، حاطة الحطّة متزبرة و في يداها كعبة الفودكا ملفوفة في صاك صغيرة.
مهدي و بوحميد: أهلا سلوى سافا؟
سلوى: كيف يبدأ زبّوري سافا، نبدأ أنا سافا.. ههههه
بوحميد: كان زبورك مش سافا، جيبهولي نعدّيلك عليه طو يخرج يزغرد.
سلوى: شنوّا علمكم مورو البلادة؟
مهدي: مورو وقتاش و لّا بليد هو باش يعلمنا لبلادة؟
بوحميد: مورو اليوم متكرّز و يلزمنا نعملولو جو.
سلوى: علاش شبيه؟
بوحميد، أمّو و بوه تعاركو اليوم و ربّي يستر كان يزيد يتنايك هو و بوه الليلة.
سلوى: شبيه ما قاليش؟
مهدي: تحبّو ينيك يعمل بوق يا زبّي باش أنت تسمع؟ المهم ما تظهرولوش حتّى شئ و خلّوه يعمل جو.
سلوى: أوكي ما تفوحش فيّا و مانيش باش نسئلو، و هيّا نمشو ناخذو سلعتنا.

مشاو لولاد خذاو القطعية (الشراب و البيرة) من شارع قرطاج و تعدّاو للمارشي سنترال باش ياخذو لحم الحلّوف ياخي لقاو الجزارة سكرو.
مهدي: ما عدناش زهر، طو نمشو لــ حمد الجزار، نيكو لحم علّوش و قصت بعضها.
سلوى: ياخي شبيه مورو على لحم الحلّوف؟ يخييييط ما لقى ما ياكل؟
مهدي: مورو هاذاكا هوّ الجو متاعو، ما يتبنن كان الموبيقات و يتمتّع كان بالمحرمات.
سلوى: بالحق مورو تبدّل بالقدا الأعوام اللخرانين، و أنا ولّيت ما عادش نفهمو.
بوحميد: آش عندك باش تفهم مع أفلاطون؟
سلوى: مهما كان أفلاطون أو فرعون، أنا يعجبني و لو كان نلقى نعرّس بيه و نشدلو الدار.
بوحميد: شنوّا باش تردهالو كارتي الدار؟
سلوى: بوحميد راك طيّحت القدر ياسر، أحترم نفسك، هاني نبهّت عليك، ما تخلينيش نغلط معاك.
مهدي: اجبدلي على سلوى يا سيدي كيف تبدأ تهدد.
بوحميد: هاذيكا راهي جلطامة، و يطيح اللّام عاى الجلطام.
تعمل هكّا سلوى ترعّش بوحميد، يجي بوحميد طايح على الأرض.
سلوى: قلت لك راني نفعل و رد بالك منّي.
مهدي و هو يضحك: هاك تخوّف ظهرت، باش نقرالك ألف حساب أنا طوّا.
سلوى: و ما يعجلكش تخلط، أنا رجال و ما قدونيش خلّي مفرخة كيفك أنت و بوحميد.
قام بوحميد من الأرض و نفض الغبرة من حوايجو و هو يسب في العباد الّي قاعدة تخزرلو كيفاش طاح.
مهدي: أخطو ربنا من التفوريخ، لعباد بقات تتفرج فينا، و مورو قاعد يستنّا و ما عادش بكري الدنيا قريب تظلام.

نعمل هكّا كونشي عليّا حسّيت بـ الّي صار و طلبت بوحميد.
مورو: آلو بوحميد، شبيكم لطوّا.
بوحميد: هانا شرينا السلعة كان اللحم ما لقيناش، باش نمشو نشرو لحم علّوش.
مورو: من غير ما تشرو، ايجاو روحو، طو نشرو كل شئ من هنا.
بوحميد: باهي مورو، هانا مروحين في الثنيّة.
مورو: ردّو بالكم على رواحكم، تشاو
بوحميد: تشاو.

رجّعت عجاج للقاراج و مشيت طلّيت على أمي.
مورو: ماريّة سافا؟
أمي: سافا
مورو: آش طيّبتلنا عشاء
أمي: ما عينيش باش نطيّب حتّى شئ، برّا جيبلنا دجاجة نتعشّوها أنا و أنت و نرجس، و الكلب يمشي يدبّر راسو و يمشي للنساء الّي يسهر معاهم، طو يعشّوه كيما نعشّيه أنا، الطحّان.
مورو: أمي الكلام طوّا زايد، الّي تحكي فيه ما عندو حتّى معنى، طو نفضوها الليلة معاه، هاني ماشي نجيب في دجاحة طو نرجع فيسع.
أمي: شد الفلوس.
مورو: خلّي عندك، هاو عندي.
أمي: منين جاتك أنت؟
مورو: اليوم مشيت بعت شويّا قش.
أمي: ما تقوليش حوايج النساء الّي لقيتهم في الصاك؟
مورو: هذوكم هم، شريتهم من عند واحد صاحبي، بأقل من راس المال، بعتهم و دبّرت راسي فيهم بالقدا و نهار الأثنين باش نعطيه فلوسو.
حملتني أمي و بدات تبوس فيّا
أمي: وقتاش تتخرج و ما عادش نستحقّو لفلوسو، نستنّى في هذاكا النهار قد صبري في الدنيا.
مورو: طو تتفرهد أمي، ما تخممش، ولدك راهو ماهوش خصيّص، هيّا طوّا هاني ماشي.

مشيت شريت 3 دجاحة و رجعت للدار نلقى بوحميد و مهدي يستنّو فيّا و سلوى تحكي مع أمي في الدار الداخل، خلّيت دجاجتين مع الأولاد، و دخلت بالدجاحة الأخرى لدّار.
مورو: شنوّا مارية ما فرحتلناش بسلوى، ما هياش قاعدة تجيك ديما راهي.
أمي: هاني لحلحت بيها باش تشرب كأس عصير ما حبّتش.
سلوى: ما نيش برّانية و تعرفني خالتي مارية قدّاش نحبها
أمي: عيشك عيّش بنتي و حتّى أنا نحبك و مازلت نتذكر وقت الّي كنت نوصّل فيك أنت و مورو للمكتب بعد ما ماتت أمك الله يرحمها و خلّاتك وحدك تعيش في دار ممّاتك
مورو: يزّّينا بركا من الذكريات الخايبة.
سلوى: نرمال يا مورو، هذيكا هي الدنيا ... و تنهدت سلوى.
مورو: هيّا سلوى الأولاد يستنّاو فينا البرّا
أمي: وين ماشين؟
مورو: جوني زوز زنوس و ماشي نتفرهد معاهم.
ضحكت سلوى وقالت: يعطك الصحّة فياكا الكلمة.
أمي: رد بالك على روحك عيّش ولدي، عشيّة سبت و راهي خامجة، ما تمشيش بعيد.
مورو: ما عدنا و ين ماشين يا ماريّا، هانا بحذاك في الحومة و كيف يجي بابا ما تحكيش معاه طو نحكي معاه أنا.

بستها من جبينها و مشيت حطّيت السلعة الكل في القاراج بحذا عجاج و خرجت مع الأولاد و مشينا عملنا قهوة في قهوة الحاج، ضحكنا و فدلكنا و لعبنا و مع حكاية العشرة و نص متاع الليل روّحنا و حلّينا القاراج و جبدت 4 طبّوريات حطّيتهم تحت الحيط و بدات البلعة و سلوى قاعدة بين ساقيّا عاطيتني بظهرها، و مهدي على يميني و بوحميد قاعد قدّامي.

جبدت كعبة بيرة و قلت لسلوى: حلها بصدرك
خذاتها سلوى و طرشقتها بصدرها و ناس الكل شربت من الكعبة الافتتاحية.
مورو: مهدي بوحميد هاو فمّا الدجاج و اللوز و الزيتون أكمو كيما تحبّو.
تلفت بوحميد و قال: على صحّة مورو و سلوى و مهدي و على صحتي أنا و صحّة الصحبة متاعنا.
مهدي: مورو في بالك آش عملت سلوى لبوحميد؟
مورو: لا ما فيباليش،.. آش صار؟
سلوى: أوووووف مهدي أخطانا من الحكايات الفارغة و خلّينا نسهرو رايضين.
مورو: باهي أخطونا، لحظة خلّوني نمشي نجيب 4 كيسان من الدار... بشويّا سلوى خلّيني نفز.

دخلت للدار نلقى أمي و نرجس يتفرجو في التلفزة.
أمي: شنوّا الحس الّي قدام الدار؟
مورو: هاو معايا صحابي قاعدين ساهرين.
أمي: ما تقوليش قاعدين تسكرو؟
مورو: لا ما ناش نسكرو.
أمي: شنوّا الكيسان الّي في يديك؟ ايجا نشم ريحتك.
مورو: ماني قتلك عاد أمي لا مانيش قاعد نسكر.
أمي: نعرف قاعداتك هاذوما، اسمعني عيّش ولدي أدخل للقاراج الداخل أو أطلع للسطح أخطانا من الجيران و من مشاكلهم، راهم يتسببو على أقل حاجة.
مورو: باهي كان خمجت طو ندخل للقاراج.

رجعت للأولاد نلقاهم شربو حارتين بيرة.
مورو: صحّة و بالشفاء للمعلمية.
سلوى: يعطك الصحّة يا زعيم.
بوحميد: مورو حللنا دبّوزة الفودكا و أعطي لسلوى خلّاها تدوّز.
حلّيت دبّوزة الفودكا و أعطيت لسلوى صبّتلنا دوزة دوزة ، قرطعناها (شربناها)، مدلي مهدي باكو اللايت متاعي، جبدت 4 سواقر دورتهم على الجموع الكل.
سلوى: مورو آش حكيت ياخي مع فريدة؟
مورو: شكون فريدة؟
سلوى: فريدة ياكلّي شرات من عندك السترينغ و مشيتلها لبيتها ....
مورو: آآآه ما عندي ما حكيت معاها، مسكينة حكاتلي قصّة حياتها سخفتني....، شبيها آش قالت لك ؟
سلوى: تشكر فيك و تعاود، قالت عليك محلاك، طفل متربّي ياسر، ظاهرلي مضروبة فيك.
بوحميد: اسمع على كازانوفا يا سيدي، يعبر حتّى في الكارتيات.
مورو: لا نعبر لا شئ، مسكينة فريدة قاسات ياسر في حياتها و هاهيكا تخدم باش توكّل روحها و توكّل ولدها، و الله كان جيت نخدم لا نخلّيها تستحق حتّى شئ.
سلوى: لقيتها توقّف في الكراهب في البلفيدار، ياخي قلت لها أخطاك من الديار، تنجّم تطيح بواحد مقربع يعمل فيها غريبة، ياخي هزّيتها للكارتي باش تبدأ أمورها واضحة و القانون يحميها.
مورو: أحسن ما عملت يا سلوى، الدنيا ياسر منيكة و كيف ما تخدمش ما يسئل عليها حتّى حد.
مهدي: بربّي وين تشوف فيها الخدمة؟؟ حتّى هي مطيشة في كل بلاصة، ايجاو أخدمو بركا!!، الجمعة هاذي ناصب بالسلعة متاعي الّي جايبها ناجي من تركيا، البلدية ناكتلي وعدي، قالك شنوّا أنتصاب فوضوي، ما فهمتش ياخي يحبوني نمشي نسرق؟؟، فدّيت ...وقتاش يسهّل ربّي خلّيني نهج و نخرج من البلاد.
بوحميد: هيّا تكونو كابابليّا و نحرقو جميع، هاو فمّا خيط زبّور ياسر، مليون و نص بركا.
مورو: ياخي ساهلة الحرقة؟ و مبعد وين باش تمشي؟ آش باش تخدم؟ باش تخدم الريسك و تروّح في صندوق؟
بوحميد: هاهم ولاد الحومة الكل مشاو و روحو لاباس عندهم الباكو.
مورو: يا حسرة كيف كانت ايطاليا ساهلة و الفلوس موجودة، الطلاينة طوّا بيدهم قاعدين يحرقو من بلادهم، اسمعوني لولاد، حتّى أنا ظاهرلي هذا أخر عام عندي في القراية و باش نبطّل و نعملو مشروع جميع، نطرو منّو لفرنك.
سلوى: لا عاد مورو ما تبطّلش قرايتك، توصل للعين و ما تشربش؟
بوحميد: هاني أنا قريت و كمّلت و لقيتها ناشحة العين، ما عادش مستقبل في القراية و كيما قال مورو الجبورة هوما الّي عندهم الفلوس و مسيطرين على البلاد ،أبسط حاجة تلقاه عندو كميون ديــ ماكس و يعفّس في الفلوس تعفيس، برّا مورو حل دبوزة الشراب الأحمر، بديت نتناك أنا الليلة.
مورو: بشويّا خلّيني نطمزها الدبوزة (ندخّل فيها صبعي باش تتحل)
مهدي: بوحميد طوّا أنت قاري و تبركالله عليك، علاش ما تمشيش تشد في الحاكم و الا في الحرس، طو تنيك الحالة من الكيّاس بالقدا، خميّس و عاشور و عمك بلقاسم ديما يلعبو في جيبك، طو تشيخ.
بوحميد: طوّا أنا قاري الزّب قدّاش من عام و حياتي عدّيت زبور أمها قراية، و نجي في الأخر نشد الشارع، كونشي عليّا نطلب من عند الناس و نيكلهم فلوسهم، نمشي نعطي ترمتي خير عاد.
سلوى: بوحميد أخطانا من المواضيع هاذي، الحيوط ليها وذان.
مورو: يا سلوى خلّيه بربّي يحكي لو كان ميفرّغش قلبو معانا نحن ، ياخي مع شكون باش يفرّغ؟ بوحميد مد كاسك.
بوحميد: لا كاس لا زبّي، مدلي نشرب منها ديراكت.
مورو: سلوى صبّلنا الفودكا.
صبّت سلوى دوزة دوزة فودكا و ما صبّتش روحها.
مورو: شنوّا عشيرتي، صب أشرب.
سلوى: معدتي بدات توجع فيّا.
مورو: برّا أدخل للطواليت، ها هوكا ما فمّا حد في الدار، أمي و نرجس راهم راقدين طوّا.
سلوى: باهي هاني راجعة.
مورو: بوحميد مش قلت ما عادش تنجّم تشربها الكوديا؟
بوحميد: على خاطر كـــ نشربها نتناك في مخّي، و الليلة باش نيكها أوفر دوز، باش نتحرق على قاعدة.
مهدي: الله لا يصهدك، سايس روحك صحوبة، مازلنا حاجتنا بيك، خلينا نفرحو بيك قبل.
بوحميد: خلّينا نفرحو بمورو قبل، هاي سلوى رامية عيناها عليه.
مورو: شبيها سلوى؟
مهدي: قالت كــ تلقى تعرّس بيك و تشدلك الدار....
رجعت سلوى و سمعت مهدي يحكي عليها.
سلوى: شنوّا مهدي، نفدلك راني بكري، صحيح مورو يعجبني و راني ديما نخزرلو كــ خويا.
مورو: ما فمّاش لغة أخوية الليلة، غير حضري روحك بركا.
سلوى: ههههه أنا ديما حاضرة.
مورو: مهدي مد نشعّل بربّي، البريكيّا متاعي نسيتها بحذا فريدة في الكارتي.
مهدي: تاخو يا زعيم.

نحن هكّاكا و طلّت جارتنا فتحيّة من شباّك دارها.
فتحيّة: يا مورو نقص من الحس و هز شلتك ابعدو بعيد، ماناش ناقصينكم نحن.
مورو: هيّا لولاد أخطونا من الفضايح دخلو كل شئ للقاراج.
سلوى: بشويّا مورو خلّيني نشوف القحبة هاذي آش تحب
قامت سلوى و هي تترنح و ماشية لدار فتحية.
سلوى: شنوّا يا قحبة، تحلّي في فمّك، برّي شدّي دارك و الا نجي نيكلك والديك
فتحية: شكوني القحبة ؟ أنا و لا أنتي بكوارتك و نهار كامل في عبد الله قش تهزّي في ساقيك لليسوا و للمايسواش.
سلوى: صحيح أنا قحبة و نطّر في الفرنك، أمّا اسئل على الّي تنيّك مع حمّودة العطّار في الجنينة متاع الحومة كل ليلة، ما تخلينيش نفضحك.

يعمل هكّا راجل فتحية يسمع كلمة حمّودة العطّار عرعر و كفر ربّي.
راجل فتحية: نعن دين ربّك، فضحتيني مسختيني، الليلة قاتلك، نيك أمك ما نذبحك...
مهدي: برّا مورو جيب سلوى و أخطانا من المشاكل، هاي شدّت بعضها في دار فتحية.
مشيت جبت سلوى و الدنيا مناكا بالصياح و العويق، دخلت للقاراج و هبّطت الريدو.
مورو: شنوّا حكاية حمّودة العطّار، صحيحة لحكاية؟
سلوى: لا ماهياش صحيحة، خلّاها تتناك، نكره ربهم الزوز كيف هي كيف حمّودة.
بوحميد و هو يضحك: يتولاك ربّي يا سخطة.

نحن نضحكو على فازت سلوى و جانا راجل فتحية يدق في باب القاراج
راجل فتحية: مورو أخرج حاجتي بيك.
هزّيت باب القاراج و خرجتلو و في يدّي شقف كعبة الكوديا و سيقارو في فمّي
مورو: تفضّل شنوّا حاجتك؟
راجل فتحية: ويني سلوى؟
مورو: ماهياش هنا، روحت، علاش آش حاجتك بيها؟
راجل فتحية: كيفاش حكاية حمّودة العطّار؟
مورو: كيما قالتلك برّا امشي تلاها بمرتك و ابعد زبوبنا.
بوحميد من وسط القاراج تكلّم: شنوّا مورو نجيك؟
كمّلت شربت قرطوع الكوديا و طيّشت الشقف تحت الحيط و تلفتت للراجل.
مورو: ما عندك وين تجي، شد بلاصتك، و هاذاكا هو برّا خويا أقصد ربّي و خلّيني نكمّل شيختي.
راجل فتحية: باهي مورو، كيف يجي بوك عندي ما نحكي معاه.
مورو: طو تخرالي فيه أنت ويّاه، هيّا طوّا طير من قدّامي.

مشى راجل فتحية و عاود ناك طرح أخر مع مرتو و الصياح و العويق عامل مسد، رجعت أنا للقاراج نلقى الجموع باش تموت من الضحك.
مورو: شنوّا سلوى نكتيلها أمها و قاعدة تضحك؟
مهدي: سلوى قالتها على نيّة ربّي و هي الحكاية صحيحة، أنا سمعت على فتحية برشا حكايات و منها حكاية حمّودة العطّار و نيك أمهم خلاهم يتنايكو مع بعضهم، رهوط منيكة كــ زبي.
مورو: هيّا اقلب علينا المزدوج هذا و خلّينا نكملو شيختنا، قدّاش من كعبة بيرة مازالت؟
بوحميد: مازالو 4 كعبات و مازال شطيّر فودكا، هاني باش نكمّل معاكم دوزا فودكا و باش نمشي نشري كارطة تليكوم باش نطلب صاحبتي.
مهدي: حتّى أنا زادة، باش نروّح نرقد.
مورو: شنوّا لولاد مصطّوها القعدة.
مهدي: هذاكا هو وقيّت يا مورو، هانا شربنا و قعدنا عملنا جو، فيه البركة.
مورو: و أنت سلوى باش تروّح زادة؟
سلوى: هاني معاك لطلوع الفجر.
قامت سلوى دوزت الفودكا للجموع الكل، مبعديكا قام مهدي و بوحميد باش يروحو
بوحميد: هيّا ليلتكم زينة.
مهدي: مورو من غير ما نوصّيك سايس على سلوى ههههه.
مورو: من غير ما توصّي هههه، هيّا ليلتكم زينة لولاد، طو غدوة نيكو قهوة مع حكاية نصف نهار، الحاصل طو نطلبكم.
مهدي: باهي خويا كيما تحب، تصبح على خير.

خرجو الأولاد و مشيت جبت زوز جراري من الدار و سكّرت باب القاراج، فرشت الجراري و قلت لسلوى باش تنحّي حوايجها و حطّيت سي دي متاع شاب حسني و نقّصت شويّا في الصوت، أول غنّاية كانت "ربّي كشفك يا لعّابة" .
خزرتلي سلوى و قالت: شكوني اللعّابة؟
مورو: شنوّا سلوى باش تكبّش على أول غناية؟ خلي زبورك بركا يكبّش فيّا
سلوى: باهي، هاني سكتت، ورّيني تراه اذا أنت تنجّم تلعّبني.
مورو: نلعّب بــــ100 منك أنت.

رقدت على الجرّاية و قعدت سلوى فوق كرشي و حلّت دبوزة بيرة و شربت منها و مبعّد ناكت فم بيرة أخر صبّاتو من فمها في وسط فمّي، ياخي بلعتو و شدت صبّت البيرة على صدري و طاحت تلحس فيها و أنا نلعب بشعرها.
و مبعديكا نحّاتلي الشورط و هبطت للعصبة ترضعلي فيها و أنا نتكيف في سيقارو و متوسّد يدّي اليمين، قلت لها و أنا نضحك: شي يا سلوى حكايتك فارغة.
تعمل هكّا تعضلي زبّي و تكبس بيديها على كرارزي و قالت لي: طو نورّيك الحكاية الفارغة كيفاش.
كمّلت حلّيت دبّوزة بيرة أخرى و عبّّيت منها شطر كاس و الشطر الاخر عبّيتو بالفودكا و شربت كاسي وقمت قلت لسلوى: أرقد طو نورّيك الفن متاع النيك كيفاش.
رقدت سلوى على ظهرها و حلّت ساقيها و حشيتلها دبّوزة البيرة في وسط زبّورها و فرغتها غادي و هبطت نمص في البيرة و هي تعيّط، ياخي حطّيتلها يدّي في وسط فمها و قلت لها: أسكت ما عندك ما ريت.
حملتها و هزّيت حطّيتها فوق بالة القرط و هزيتلها ساقيها الفوق و حطّيتهم فوق كتافي و غرست فيها زبّي ياخي صاحت و قالت: آي ... آي وجعتني يا مورو.
قلت لها: نقص من الصياح الناس راقدة.
سلوى: بااااااهي باهي بالشويّة أمانك.
مورو: هاني نسايس فيك كيما وصّاني مهدي.
قومتها و بدلنا المواقع ، رقدت أنا فوق بالة القرط و هي فوقي، دخلت زبي في ترمتها و قعدت عليه، ياخي دخل بكلّو الداخل و بدات سلوى تبمبي فوقي و ترمتها باش تتقطع من الوجيعة، عرقت أنا من جبيني، ياخي هبطت سلوى تلحس في العرق متاعي و مبعّد شدّت بزازلها و بدات تلهث و هي تبمبي فوق زبّي.
جاتني اللحلاوة و قريب باش نبزّع، ملصت سلوى روحها و نحاتلي البريزرفاتيف و بدات ترضعلي في زبّي لـــلّي فرّغت في فمها و هي تلحس في البزع من فوق راس زبّي.
كمّلت النيكة و رتحت شويا و كلينا أنا ويّاها طريّف دجاج بقى من القعدة و مبعّد كمّلنا شربنا كعبتين البيرة الّي مازالو و نكنا زوز سواقر و عاودنا كوربو (نيكة) أخر و مبعد حمّلنا بعضنا و رقدنا.


أنتهى الجزأ الـــــثــــانـــــي و أتمنّى بلعة طيبة لجميع الزبراطة و أوّلهم مورو و بوحميد و مهدي و سلوى.
سيتم نشر الجزأ الثالث "عرس أختي نرجس" في الأيام القليلة القادمة
Moro All Rights Reserved Fb March 2009