28 mai 2016

الفاقونة


مرة من المرات طلعت لسوسة باش نوصّل قضية لواحد يقربلي, الحاصل خذيت الترينو متاع الليل إلي يتعدى على سوسة و يكمل لصفاقس، وقت دخل الترينو للمحطة متاع سوسة الناس الكل وقفت و بداو يتسابقو و يدزو في بعضهم شكون باش يهبط لول، شديت بلاصتي و بقيت نكحل من الشباك على مرا belle femme زبور في الاربعينيات من عمرها تحكي مع راجل وراء الشجر و هو يتلمس و يجس فيها من زعكتها و في الأخر عملو تبويشة و خلاتو و جات وقفت تحت الشباك إلي قاعد بجنبو، دقيت عليها البلار، ياخي تلفتتلي و قلتلها بلغة الاشارة أطلع في عقلك، هاني شادلك بلاصتك، ياخي تبسمتلي و قاتلي باهي براسها.
هبطو الياجوج و ماجوج و بداو جماعة صفاقس يطلعو و أنا نستنى في ياكا المرا باش نعطيها البلاصة و نهبط،.. طلعو الناس الكل و هي ما فماش ريحتها! و الكونترولار زاد زفر، قمت نجري باش نهبط لكن فات الأوان و تسكرت البيبان و انطلق الترينو في رحلته التاريخية الى مدينة صفاقس!
بقيت نتغبن و نتحسر على الطحين إلي عملتو و على الحشوة إلي صارتلي و خاصة على الراجل إلي يستنى فيا في سوسة على قضيتو! 
رجعت قعدت في بلاصتي على أساس باش نهبط في المحطة الجاية و مبعد نتصرف نشوف حل، لكن قلت بيني و بين روحي ما نهبط كان ما نشوف المرا وين قعدت، نمشيلها و نشفي منها غليلي!
عملت دورة على الفاقونات متاع classe 2 و أنا نقلّب و نتبسم في وجوه العباد، إلي يبقى يغزرلي برشا نقلو bienvenue monsieur، bienvenue madame.. Bon voyage.. لاعب فيها الرئيس المدير العام متاع السكك الحديدية شخصيا، و هي ريحتها ما فماش! زدت مشيت الى classe 1 كيف كيف، ما بقالي كان confort, دزيت الباب و دخلت نلقاها قدامي en face، وقتها لا bienvenue و لا راس لمبوط، مشيت ديراكت قعدت بحذاها، حطيت يدي على فمي و قلتلها.
المورو: يا قحبة
شادية: pardon!؟
المورو: ق ح ب ت مربوطة
شادية: تحكي معايا؟
المورو: فما قحبة غيرك؟ 
شادية: من فضلك.. يااا.. يا شسمك احترم نفسك و لا نعيطلك الكونترولار يتفاهم معاك! خماج متاع وذني!
المورو: بصراحة مافيكش أمل، حكيت مع راجلك و قتلو سامحها، أعطيها فرصة أخرى.. بالكشي ربي يهديها و اتوب.. لكن شي الحجرة ما تذوب و القحبة ما توب..
شادية: يا شسمك فاش تحكي؟! منين تعرفو راجلي وهف يهزك!
المورو: ما تحشمش! عندك الجرأة تقول راجلي؟! 
شادية: منين تعرفو راجلي يا شسمك؟!
المورو: لا حول الله.. يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي.. صدق الله العظيم.
شادية: باين فيك مهبول مضبع في مخك.. جاي تعدي في وقيّت!
المورو: اش كنت تعمل في سوسة؟ كنت تقحب عليه و لا لا؟
شادية: بعثك اتبع فيا؟!
المورو: نحبك تقنعني علاش تقحب عليه؟! هو حكالي و الحق ما صدقتوش و نحب نسمع منك!
شادية: يا ولدي منين تعرفني؟! شكون مسلطك عليا؟ يعجبكشي زادا قالي أقنعني!! تطلعش عبد الجليل المحامي؟!
المورو: نعرفك بروحي، المولدي ترافيكون صاحب المهمات القذرة في بيرو الأستاذ عبد الجليل المحامي!
شادية: اااه فوالا! و الله عرفتك تابع ياكا الخامج!
المورو: من فضلك أعرف آش تخرج من فمك نحن ناس نظاف و نخدمو على رواحنا!
شادية: هاهاه تخدمو!! مناظر، شلايك مسوفجة!
المورو: يا مآدام شبيك داخلة فينا ترينو؟! لاباس ماو؟!
شادية: لا ما حقنيش! اسمع انبه عليك! وصّل الميساج هذا لعرفك و لراجلي الميبون.. تخراولي فيه و حقي باش ناخذو!
المورو: يا مآدام وسع بالك، و الله أنا معاك و نعرف انهم ظالمينك .. خاطر بالرسمي حسيتك بنت أصل، موش كيما الخامج راجلك!
شادية: آش سماك ربي؟!
المورو: الأستاذ المولدي ترافيكون..
شادية: نتشرفو سي المولدي، اسمعني...
الكونترولار متعدي يتفقد في التساكر.
المورو: براس أمك خلصو، كي نخلطو لصفاقس نرجعهملك..
شادية: ما خلصكش محسن على مهماتك القذرة؟!
المورو: طحان نعن زك امو و زك أحباب أمو، و زك أم إلي ما يقولش نيك أمو!
شادية: نيك أم أمو الطحان!
المورو: برجولية راجلك قديدة على الفلوس، ما فهمتش كيفاش عبد الجليل يخدم معاه؟!
شادية: الجرابة على الفرنك هكاكا، أما و الله و رحمة بويا ما نحيهملو على اخر مليم!
المورو: برافو! هاو التحدي و العزيمة! هاي النساء! أنا معاك في الكفاح، أنصر أختك ظالمة أو مظلومة! مون كابيتان أعتبرني جندي متطوع معاك.. حتى لو كان يطردوني من خدمتي عصبة ليها.. ما صورت من ديربها شي! 
شادية: حرقلي أعصابي، يحرق أعصابو.. المولدي كلمتين، انجم نعمل عليك و لا لا؟
المورو: مون كابيتان المولدي طحان كبير، شرجيه بالكعب و أخدم بيه اش تحب!
شادية: تطبعلي نسخة من الدوسي نعطيك مليون، كارطة تحك كارطة..
المورو: شوية مليون.. تعطيني زوز نجيبلك الدوسي اوريجينال بين يديك!
شادية: برشا زوز يا مولدي، نعطيك مليون و كي نربح القضية نكملك واحد اخر!
المورو: امشي بالعربون!
شادية: ما عنديش طو!
المورو: عمرلي شاك على الأقل!
شادية: كارني الشيكات موش تحتي..
المورو: ما فما حتى مشكل، الناس بوجوهها و عندي ثقة فيك و باش نعتبر الثقة هاذي عربون!
شادية: تخدملي الخدمة هاذي و الله نشيخك و شوف النساء آش تعمل!
المورو: مالا زبي هو؟!
طلبني السيد إلي يقربلي باش يسئلني ما وصلتش.
المورو: وي عبد الجليل آش تحب؟
سعيد: شكون عبد الجليل؟
المورو: سيب زبي يا عبد الجليل، برّا نيّك ما عاش خادم معاك!
سعيد: فاش تحكي يا مورو؟ شكون عبد الجليل؟!!
المورو: يا ولدي برا نيّك و نعمبوك و بو الخدمة معاك! باش تذل زبي على زوز فرنك!! جبت على زبي الماء! .. برّا نيكمك! خدمة الطحين و الرخص!
و علقت التليفون و سكرتو و السيد إلي يقربلي ما فهم شي!
شادية: شبيك تحكي ياسر بالكلام الزايد؟ احشم، قدّر يا ديني!
المورو: شكون يستاهل القدر؟ عبد الجليل الميبون؟! راجلك الطحان؟! تفيييه نعن زبورم الرادسة القحبة إلي خرجو منها!
شادية: هههههه برجولية مولدي معملة عليك و العمال على ربي.. و الله تاقف معايا.. يحييك الحي و تشوف شادية آش تعمل معاك!
المورو: أكيد، بصراحة حسيتك موضامة، بالعمل بكري كي شفتك واقفة مع ياكا الرجل عيني زغللت، قلت الزاااب مرا مصلي على النبي بدن و زين و تنيّك تحت شجرة! بصراحة غاضتني و تستحق واحد يفرشلك الحرير و يدللك و يشيخك..
شادية: يا خرا وقتاش شفتني؟!
المورو: شفت كل شي، ياخي موش قتلك بعثني عبد الجليل باش نتبعك و نسجل تحركاتك المشبوهة.. باش يشهدو ضدك في القضية..
شادية: يح باني يح! هاكم مافيا و ما فيباليش!
المورو: هذاكا علاش قتلك كرهتها خدمتي و فديت، نهار كامل نتبع في النياكة.. نشوف بعيني و نموت بغصتي. منهم مرة زعمة هز ربي متاعو، متخبي تحت فرش و الجماعة يرهزو فوقي كالبهايم، ضربة من الضربات كسروه الفرش و طاحو عليا.. لطوا ظبوطي نحركو بالسيف.. 
شادية: هاهاهاهاها.. تحكي بجدك؟
المورو: مرة اخرى تخبيت في كوري متاع بقر، صكني فرتول زعمة لا كرارزي لا مشاو زيزي.. صارولي برشا فازات و قررت باش نعتزل!
شادية: وووه عندك الحق هههه كل شي الا كرارزك! هههههههه.
المورو: فديت يا شادية.. فديت.. ربي أعلم بحالي.. تصور انسان في عمري مازال فيارج! قريب نولي باباص!
شادية: علاش ما تعرسش؟
المورو: حبيت طفلة وحدة في حياتي، عرست بواحد كرزة و خلاتني نلاجي..
شادية: مستحيل في عمرك و فيارج!
المورو: نكذب عليك؟ فما مرة شدتني وجيعة في كرارزي مشيت للمستوصف باش نعدي ياخي بعثوني لسبيطار وسيلة باش يولدوني! قالولي تالمون الحيوانات المنوية كرزو ياخي دوروها وبنة في بعضهم!
شادية: هاهاهاهاهاه يهلكك يا خرا هاهاهاهاها مالا مصيبة طحت بيها!! باش نموووت.. باش تقتلني راك... اوووه كرشي...
المورو: تصور كي ندخل للطوليت نبدا نصطاد في الذبان بالبزع، قصف صاروخي و إلي نلعج عليها نلبّسها الحيط! 
شادية: يا ولدي أسكت يهديك! راك باش تقتلني!
المورو: سمع بيا الريستورون متاع الحومة قالي نعود نعبيلو الأسطلة متاع المايوناز..
شادية: ااااي يا ميمتي مالا كارثة و مالا مصيبة هاهاهاهاها.
المورو: زبي لو كان يتكلم الا ما يشكي بيا و يعديني قضية في اهمال عيال!
شادية: بصراحة مسكينة المرا إلي باش ترقد معاك.. يمكن تقتلها!
المورو: هاذاكا علاش حتى أنا نفضل تتعدالي قضية اهمال عيال و لا جريمة قتل!
شادية: نحكو بصراحة، حليلتك منظرك موش خايب و ما نتصورش البنات يرفضوك..
المورو: منظري نعرفو منيك، المشكلة كي نصوحب البنات و نخرج معاهم اما لكن وقت يجي وقت الجد يهربو و ما تلقى حد!
شادية: علاش يهربو؟
المورو: إلي نوريها الغدنفر تتشوكا و تهرب!
شادية: شنوا الغدنفر؟
المورو: العصيبة إلي شاويتلي الكبيدة!
شادية: ههههه شبيها تعض؟
المورو: مخشرفة و موش متاع المفرخة الصغار، يلزمها وحدة على قياسها..
شادية: اااه فهمتك ( تغزر للغدنفر) الحق موش باين عليه!
المورو: طوا راقد أما لكن كي يفيق نربطو بتل في الركبة..
شادية: اووووه يهلكك..
المورو: شبيك تصدمت؟! باش تهرب انت زادا؟
شادية: ضربني الكورون ( من غير ما تشعر حطت يدها على بزازلها).
المورو: ااااه يا شادية ما لقيتش شكون طفيلي ناري.. باش نقصو و نرتاح من العذاب..
شادية: مهبول أنت؟؟! باش تقص متاعك!
المورو: آش باش نعمل بربي؟! اما خير نرتحو و نرتاح و لا نعمل بيه الفضح.. هاو بدا يفيق.. ( هزيتلها يدها و حطيتها فوقو).
شادية: يا خراا!
المورو: مسو، يمكن يديك فيها الشفاء..
شادية: خراء نبلع في ريقي بالسيف!
المورو: ما تبلعش ريقك، ايجا أرضعو!
و حليت القجر و خرجتهولها و شديتها من راسها و هبطتها ترضع و انا راسي مهزوز يعس على راجل كبير راقد مع مرتو القدام..
المورو: آااااه يا شادية اااه محلاه الرضيع.. ما ابن فمك (كملت حليت السروال و هبطتو) زيد العب بالكرارز... اااه ما بن رضيعك! هات شفة!
هزيتلها راسها و طحت نبوش معاها ناكلو في لسانات بعضنا و نعضلها في شفايفها و في الدقنونة و نلحسلها في وذنيها و نعض قي رقبتها و يدي اليسار تعصر في البزازل، حليتلها الشوميز و خرجتهم و هبطت نلحس في الراس و نبوس فيه و نلكلك فيه و حشيت يدي تحت الجيب في زبورها المبلول و نعدي في صوابعي على الشق و مبعد دخلت صبعي الوسطاني لداخل، بدات هي وقتها توحوح، قومتها و هزيت الجيب و هبطت القلصون للكعبة متاع ساقيها و قعدتها فوقي و بدات تبمبي، و بدات توحوح ياخي حطيتلها يدي على فمها باش نسكتها، فهمت روحها و سكتت و مبعد رقدتها على الكراسي و هزيتلها ساقيها و هبطت نلحس في الزبور المنقي السمح، رضعت النونة و مصيتها و حطيت فمي على نقبتها كالأسبيراتار نجبد و نشرب في الماء إلي خارج منها، و مبعد شديت الغدنفر حكيتو على الشق ياخي قاتلي دخلو! ما كنتش من العاكسين و حطيتهولها و أنا نقلها مابنها النيكة يا شادية ما بن زبورك! و طحت ندخل و نخرج في العصبة حتى لين بالت على روحها و رشتني ببولها، منظر البول زاد هيجني ياخي قويت في النيك، وقتها هي بدات تعيط تتشفع لربي ياخي خرجتو و بزعتلها في وجها و على شعرها.
المورو: نعن زبورمك باش تباصينا! تفضحنا! فيسع البس قلصونك.. فيسع!
شادية: بشوية.. بشوية.. ااااي ميمتي.. اووووف... مد يدك .. ما نجمش ناقف!
المورو: قوم نيّك! نافسة يا زبي؟!
قامت شادية هبطت جيبها و لبست قلصونها و جبدت لانجات مسحت بيها وجها و بدلنا البلاصة المرنخة بالبول.
شادية: قداش تحشي فيه! انت عمرك ما نكت؟! 
المورو: النيكات إلي نكتهم قبل ما يتسماو شي قدام النيكة هاذي!
شادية: زيد أحشي فيه و كولني بالهف! قداش من مرا قلتلها الكلام هذا؟!
المورو: ياخي النساء الكل كيف كيف؟! زبورك دافي و ياسر حنين، صحة لربك يا محسن!
شادية: ما عادش تجبدهولي! فنيت عمري معاه محرومة .. يبمبي فوقي و يفرغ و نكمل شيختي وحدي بالتبعبيص..

1 comments :

Enregistrer un commentaire

AddThis