• الحب في جسدك

    الحب في جسدك قديم و أزلي .. كما الملح جزء من جسد البحر .. ليس صحيحاً أن جسد المرأة يتلعثم عندما يرى رجلا... بل انه يلتزم الصمت.. ليكون أكثر فصاحة .. ليس هناك جسد أنثوي لا يتكلم بطلاقة.. بل هناك رجل يجهل أصول الكلام

  • اللهجة التونسية

    اللهجة التونسية هي لغة ادبية بامتياز وذلك بفضل ثراء معجمها اللغوي وتعدد المفردات وخاصة المفردات الجنسية التعبيرية، فمثلا عندما تقوم بعمل خاطئ فتقول "نعن زبورم العملة" أو "تنكت" .. عندها لا يوجد أي مصطلح أخر يمكن له أن يعبر عن اللوعة أو الحالة النفسية السيئة التي تمر بها غير استعمال هذا الكلمات

  • رواية حرة تحكي على مواضيع اجتماعية بكامل الصراحة

    بعيدا عن الخجل و الحياء العربي و التعقيدات الموروثة تتطرق لمواضيع تسمى عند البعض بالطابوهات، أي تجاوزت الخطوط الحمراء، حيث تتحدث عن المسكوت عنه والذي يمر منه معظم الناس والمتعلق بحياتهم الجنسية و ما يواجهونه من مشاكل اجتماعية متعددة

انني من الشعب و الى الشعب أكتب

5 juin 2016

أم هاني: الجزء الثاني


مشى بوحميد حط شورط أم هاني يتنفخ و رجعلنا فيسع.
المورو: شبيك لاباس؟
بوحميد: باش نحط قصعة متاع صابون، فماش حوايح مسخة؟
المورو: هاوكا قلصوني تحت الفرش هز أغسلو!
بوحميد: مانيش نسئل فيك.. نسأل في الحلوفة!
المورو: أعطيه حوايجك يكمّل يغسلهم فرد مرّة.. يدياتو سمحة في الغسيل.. مرا حرّة موش كيفو!
أم هاني: لا لا وليد أختي باش نحبس على خاطرهم حتاكشي يشيحو؟
المورو: في السخانة هاذي في ربع ساعة يولّو يقربعو!
وافقت أم هاني و جات باش تنحّي حوايجها، ياخي أنا وقفت.
المورو: وقّف الضرب! بوحميد من فضلك سامحنا البرّة.. 
بوحميد: شنوّا مورو؟! بجدك تحكي! فك علينا عاد!
المورو: بوحميد عيّش خويا وسّع بالك.. عيش خويا خلّي المرا تنحّي حوايجها!
بوحميد: شنوّا وسّع بالك؟! بصراحة ما عادش فيها وسع بال!
المورو: بوحميد! لا تدع غضبك يفقدك عقلك .. في هذه اللحظات الحاسمة، من فضلك بوحميد تحكم في أعصابك .. عيّش خويا لمصلحتك!
بوحميد: هههههههه زيد قلّي أعمل الشهيق و الزفير و تنفس ببطئ و مارس الرياضة بانتظام و تناول قطعتين من البطاطس الحلوة اللذيذة ههههههه زيد تفلسف! تشوف في زبي الحلوفة؟! 
المورو: بوحميد فمّا حاجات ما تعرفهمش مبعد نقولك عليهم .. من غير ما تتغشش آميقو!
بوحميد: نيكمّو كان أنا ولد قحبة، أنت القحبة بيدها! باش نوسّع بالي معاك للّخر.. فماش حاجة أخرى؟
المورو: استنانا البرّا، كي تكمّل تبدل حوايجها نعيطلك.
بوحميد: باهي هآني خارج..

خرج بوحميد و عطيت لأم هاني شورط و مريول خلعة من خزانة بوحميد لبستهم و هزيتلو حوايجها المسخة باش يغسلهم، ياخي لقيتو قاعد على حرف الدروج يبعبص في خشمو و يتكيف.
بوحميد: هكّا تهنتلني قدام المرا؟!
المورو: شبيك بوجادي؟
بوحميد: علاش بوجادي؟ ما نبرّدش معاك العصفور؟
المورو: تحب تبرّد .. هايكا قدامك برّا امشي! ياخي شادد عليك الفريجيدار؟ ماو افهم علاش!
بوحميد: باهي علاش؟
المورو: شد أغسل الحوايج طو مبعّد نقولك علاش!
بوحميد: بدينا في القحب المريّش؟
المورو: يا منيّك لو كان تعرف الا ما تندب صرمك .. تعرف آش عندها؟ البريريكس عافانا و عافاكم الله!
بوحميد: تتقوحب؟! شنوا البريريكس؟
المورو: عندك الحق ما قريتش السيونص، هذا مرض جلدي معدي يجي في النونة اللطف! و أنا تحشاتلي و تعديت بيه و ما ينحّيه كان الصابون الأخضر!
بوحميد: زيد تقوحب على زبي ردني جاهل في الطب الباطني!
المورو: آش مدخل الطب الباطني؟! و أنت من وقتاش طبيب؟ تبيع في الأرطال و الدواء صدقت روحك طبيب! يا خويا أنا باش نقوم بواجبي نداويهالك من البريريكس باش تبرّد عصفورك و أنت قول إلّي تحب.
بوحميد: باهي هآني صدقتك و نشالله المرة الجاية ما تطلعش مريضة بالجمرة الخبيثة.
المورو: كمّل أغسل الحوايج و أعطيني القصعة و قالب صابون باش ندخل نداويها.
بوحميد: هاهاهاهاها ما تحبش فرملي معاك يتعلم منك الصنعة؟
المورو: باهي، أما على شرط بعد ما نعلمك اتداويلي راس لمبوط .. باش نشوفك تعلمت و لا لا!
بوحميد: مورو باش نحكي معاك برجلة .. و تعرفني نحبك و نعزك برشا .. أنت خويا من أول الدنيا و موش اليوم باش تجي الحلوفة تفرقنا.. أنت ركحتها و ما تحبنيش نضرب معاك السخون .. ما فمّا حتى مشكل صحة و بشفاء لخويا و ما صار شي.. المهم أنت تتفرهد و شيّخ روحك و احسب الدار دارك..
حسسني بالذنب و كلامو أثّر فيّا ..  ياخي عنقتو.
المورو: بكّيت زبي ربّك! نفدلك معاك نيّك! حبيت نشيخ عليك .. ما تتغشش عاد، ما نحبكش بوهالي .. يا نيكمّو ما نعمللك دخلة أنت وياها بالزكرة والبندير و نفرشلك الورد فوق الفرش و نطيبلك العصيدة و نجيبلك العسل و اللوز باش تعبّي ركايبك يا عريس! ههههههه.
بوحميد: كان أنت قحبك في السيونتيفيك؟ أنا قحبي في التراجيديك! هاهاهاهاهاها... دق عليها نيّك!
المورو: زايد قحبون! بصحتك المرة هاذي حشيتهالي طول و عرض! إحتراماتي شاف .. هاو حقك!
بوحميد: زيد حلّي جعبي! هاهاهاهاهاها نيكمّو إلّي يقدك يجي يحاسبني! زنس مهف ما راتش عيني!  نهار أخر منكر و نكير باش يحيرو في أمرك هاهاهاهاها باش تنيك فيهم فتّارية تخلّيهم يتنايكو في بعضهم هاهاهاهاهاها.
المورو: هههههههه يزّي ما تتجلطمش على سيادك منكر و نكير!
بوحميد: زيد ألعبها الشيخ كشك و أقرالي ما تيسر من سورة المنافقون! ههههه برّا عيش ولدي كمّل صبعط لخالتك الحلّوفة خنقوم نغسل صابوني... هات يديك .. يا الله! بابابابْ أااي زبيْدة نكتها بعين... هآي في حالة.
المورو: بكل صدق يا شاف، اليوم عطيتني درس ثلاثي الأبعاد في التقحبيج و أهم حاجة تعلمتها دموع القحاب تسخف قلوب الطحانة، و بكل صدق مساطت الحكاية.. الصابون خلّيهولي نغسلو و برا خويا نيك الحالة مع أم هاني.
بوحميد: أووووه يا نمّي باز محضرلي حشوة ! ماني خوك، صحيحة حكاية البريبيكس متاع النونة؟
المورو: يزّي نيّك بلا قحب! محسوب جدّت عليك؟!
بوحميد: ليطمئن قلبي هاهاهاهاهاها.. ما تبداش عاد تمرج فينا كي رقاص المنقالة هههههه.

بقيت نغسل في الحوايج نرفس فيهم بساقي في قصعة الصابون و بوحميد دخل على أم هاني لقاها راقدة على جنب تجبد فيه خميري، ياخي قعد بجنبها يقوّم فيها و هو يجوّد في صوتو.
بوحميد: هنهون .. هنهونة .. حلوفة.. هيا حبي قوم .. يا روحي يا أمل حياتي يا ضي عيني هيا قوم نمشو نسهرو في طهور بنت حمودة .. هيا حلوفتي قوم نشريلك طرف سواك و لوبان.. تي قوم عصبة نيّك!
أم هاني: واشي؟ واشي؟ واش فمّا؟
بوحميد: سايي يا حلوفة الجمعة الجاية مسافر.. بطرس غالي بعثلي جواب من الأمم المتحدة! حشيناه يا حلوفة، حشينااه للعنكوش!
أم هاني: ريت دقازتي كيفنّي! هات بيضلي كفّي.
عمل هكّا بوحميد عنّقها و بدا يلعب بيديه عليها.
بوحميد: وجهك مبروك يا حلوفة! وجه السعد! باش نهزك معايا لرواندا تعيش حرة في البراري و الأدغال مع باغيرا و شريخان و الضبوعة.
أم هاني: منهم هاضونا؟
بوحميد: هاضونا أولاد عمّك! ايجا نعملو نيكة و مبعد نمشو لباب علوية ناخذو الكار للبراري.
أم هاني: سايس سايس! يا وليد أختي شبيك مكلوب؟
بوحميد: نعن زك خالتك يا مورو ما لقيت ما تعطيها كان شورط روبارتو بادجو! أعز شورط عندي! علاش يا مورو علاش!
أم هاني: شبيه الشورط مشرّق؟
بوحميد (يعض في شواربو): بلعي نيكي .. كلمة ما تزيديهاش! مشرّق ؟! نحب نفهم شنوا علاقتك بالكالشيو؟ من مارادونا لروبارتو بادجو كل مرة في إيكيب! زكمك وقتاش باش تعتزلي و تعلقي الصبّاط؟! فهمي زبي راني باش نهبل! مخي شاط! يا موووورو.
المورو: شبيك تعيّط و شانع؟ آش فمّا؟!
بوحميد: ربك من الشورطوات الكل ما لقيت ما تعطيها كان متاع روبارتو بادجو؟! فهم زبي آش عمتلك؟ تحب تنتقم منّي؟!
المورو: هات نغسلهولك!
بوحميد: آش باش تغسل نيّك؟! أنا ما لبستوش! نشم عليه في ريحة الغالي روبارتو! وأنت تلبسو للحلّوفة باش يتناك بالبريريكس!
المورو: قداكش منيّك! باقي مصدق حكاية كان لابسو روبارتو بادجو؟! حشاهولك فاروق ولد مهرية و باعهولك بعشرين ألف!
بوحميد: حشاهولي .. حشيتهولو .. أمور زبي! أنت علاش تلبّس فيه للحلّوفة فهمني؟!
المورو: بصراحة ما كنتش نتصورك هكّا.. خيّبت ظنّي فيك! الحلوفة ماهياش بشر؟! الكافر الطلياني خير من بنت بلادك المسلمة العفيفة صاحبة الوجه البشوش ؟! 
بوحميد: دورتها لزبي لغة وااسلاماه؟! برّا مورو فوت زبي طلعتلي الفوّارة!
المورو: سامحني برجولية طلعت منيّك عل الحيط!
بوحميد: أنا هو المنيّك ماهوش راجل! في عوض نكمّل مرمّة الدار، لا خارج في القوايل نعيّط للقحاب! يا حلوفة شنوا اسمو دواركم؟
أم هاني: بوعيشة..
بوحميد: ايجا نيك أمك أعملي شيشة! أخرج على زبي سي النيّاك!
المورو: نعمل دورة خفيفة و نرجع؟ هاهاهاهاهاها.

مشيت كملت شللت الصابون و طلعت نشرتو في السطح و هبطت شعلت سيقارو و قعدت في وسط الدار نستنبط في الشر، قلت برّا نصدم عليهم! هزّيت معايا كرسي لوح و دخلت لقيتهم في وضعية 69، قعدت حطيت الساق على الساق و أنا نتكيف في واحد كريستو.
المورو: بصراحة صاحبي طلعت فنان في اللحيس!
بوحميد: يا مورو شوف اللقطة هاذي (بزق على النونة و لحس بزاقو).
المورو: ههههههه بليدة منّك! لو كان تعاودها في نقبة الترمة تاخو إلي تحب عليه!
بوحميد: برّا نيّك تحبني نتناك بالجرب؟ 
المورو: هههههه يعطك بجرب.
بوحميد: آكاهو عاد مورو يزي ما تفرجت! سيبنا نلحسو البريريكس على راحتنا.
المورو: خنتعلّم منك البوزسيونات .. الحق أول مرة نشوفها البوزيسيون هاذي.. شنوا اسمها؟
بوحميد: البرمقلي يقلي هاهاهاهاهاها.
المورو: ههههههههه ظاهرلي فمّا شكون يدق في الباب!
بوحميد: شوف شكون و ما تحلش!

مشيت عملت طلّة من السطح، ياخي لقيت جارنا عم حمودة العطار يدق في الباب.
المورو: شبيك يا حمودة آش تحب؟! ما نقيْلوش كيف خلق ربي؟
حمودة: آه  شكون؟ ولد مارية! وينو بوحميد؟
المورو: بوحميد قاعد ينيك!
حمودة: فاش يعمل؟!
المورو:  ينيك ينيك! يضرب في السخون .. زبور بربري رعواني يعمل ستة و ستين كيف!
حمودة: آباي! وين طاح بيه؟!
المورو: شراه من الفريب! .. شبيك ياخي بعبصك الشيطان خارج في الشهيلي ؟ برّا انعل الشيطان و روّح فك زبوبنا!
حمودة: حل عندي ما نحكي معاه!
المورو: قتلك عاد لاهي يمشمش في الزبور! برّا جيب قازوزة باردة.
حمودة: و اتدخلني؟!
المورو: جيب طو نتفاهمو! يا حمودة جيب في يديك كيلو و ميا .. ايجا نعطيك الفلوس..
بوحميد: يا مورو شكون كان يدق في الباب؟
المورو: حمودة المنيّك، حشاها لروحو في قازوزة و كيلو و ميا هاهاهاهاهاها.
بوحميد: نيك أمو! يلوّج على لوكال باش ينيك فتحية القحبة .. هاو رجع! 

ربطت سطل البغلي بحبل و هبطتهولو من فوق السطح.
حمودة: علاش ما تحلش الباب؟!
المورو: ياخي ما قابلكش بوحميد؟
حمودة: والله لا! وين باش يقابلني؟!
المورو: خلط عليك! هاو سكّر على زبي الباب بالمفتاح باش الحلوفة ما تهربش!
حمودة: شكوني حلوفة؟!
المورو: المرا إلّي ينيك فيها ... حط القضية في السطل و استناه طو يرجع!
حمودة: يا ولدي وين خلط عليّا؟! ياخي منين جاب؟
المورو: والله ما نعرف! حط القازوزة سخنت! برّا فيسع أخلط عليه، شوف ما تلقاهوش قدام دارك.
حمودة: لا اله الا الله! لو كان رجع قلّو هآني نستنّا فيه في الدار.. بربّي قلّو لا يبطى عليّا!
المورو: الله يبارك .. حقها وصّاني باش ناخو من عندك خمسة لاف..
حمودة: ماو عطيتو عشرة آش يحب اخر؟!
المورو: باش يخلّص الحلوفة تروّح و أنت تجيب فتحية .. راسي تنقب من الشمس، امشي حمودة حط سبعة لاف!
حمودة: فيسع ما زادت ولات سبعة لاف؟!
المورو: يا زبي ألفين ليّا أنا، على الشمس إلّي واقف فيها!
حمودة: أنت هاك خذيت قازوزة و السكر و الحشيشة!
المورو: باهي، برّا مشات معاك.. حط الخمسة لاف و طير على زبي!
حمودة: براس مارية قلّو ما يبطاش!
المورو: تهنّى!

طلّعت القضية، حليت القازوزة عملت منها قرطوع و عطيتها تقريعة من الجواجي و مبعد حطيتها في الفريجيدار باش تزيد تبرد و حطيت السكر و الحشيشة فوق السدّة بحذا لافابو و الخمسة لاف في جيبي و رجعت بحذا الجماعة ياخي لقيت بوحميد ممدود على ظهرو و عروقاتو شرتلّة و الحلّوفة مقابلاتو تبامبي فوقو، من غير ما نشعر نحيت حوايجي و صرفقتهولها في الترمة!
أم هاني: آااي آااي واشي واشي هذا؟! .. خرجو يا وليد أختي باش نموت!
بوحميد: هاهاهاهاها برا جيبلها طرف زيت و لا نحّي شويّة graisse من عجلة البرويطة لا ترصيلك مفرقعلها بعرانها ههههههه.
مشيت للبرويطة عملت لحسة بصبعي للآكس متاع العجلة و رجعت، و في عوض ما نحطو في نقبة أم هاني ياخي حطيتو في نقبة بوحميد!
بوحميد: آاااااي زبورمك! سيبلي نقبتي .. يا مورو آش حطيت فيها نيّك؟؟؟
أم هاني: حطلك فيها الفلفل هاهاهاهاهاها.
المورو: صار هي نقبتك انت! سامحني يا بوحميد، تجوجمت و غلطوني النقب!
بوحميد: فهّم زبي آش حطيت فيها؟! آااي  آاااي! تسد عليّا النفس! قوم نيك أمك يا حلوفة.. آش حطيت في زبورمها؟!
المورو: شوية graisse ما فيه شي..
بوحميد: ديربك ما فيه شي! حشيتلي وقود نووي انشطاري في صرمي و ما فيه شي! اوووه صرمي تناك! آش نعمل أنا طو نمشي لللافاج نغسلو بالمازوط؟! 
المورو: ههههههههههههههههههههههههه موتور متاع كرهبة باش تغسلو بالمازوط؟ ههههههههههههههههه عروق راسي باش يطرشقو ههههههههههه.
بوحميد: آاااي صرمي آااي.. صرمي لهب .. بعّد على زبي الدخان لا تشعل فيه النار! تضحكي يا حلّوفة ؟! حشيتيه ما حطهوش ليك في صرمك!
أم هاني: آوخّي موش أنت قتلو برّا دنّيلها الـ graisse؟
بوحميد:  زكمك قتلو يجيبلك الزيت موش الـ graisse.. علاش يا ربي مطيحني بزوز منيكين! أقعدو في زبورمها ما عادش نايك!
المورو: ما تبداش تحشي فيه و تهوّل في الأمور.. برّا وضّي صرمك بالماء البارد و ايجا نعملو صحن تونسي دوبل عضمة..
بوحميد: مازلت نأمنك؟! المرة الجاية اتطفيلي السيقارو في صرمي .. في زبي وقتها مطرقة و زنزير ما ينقبوهوش!
المورو: الله غالب نقبكم يشبهو لبعضهم و قتلك غلطت و طلبت السماح .. هيا عاد ما تمسطهاش.. تي بالعكس حتى في البص باش تتفرهد و تولّي تبص مرتاح..
بوحميد: والله يا مورو طو تشوف العملة إلّي باش نعملهالك .. أصبر عن نفسك!
المورو: إلّي يلقّي زنبيلو عبّيلو ما ترحمش! هاو حمودة رجع يعيطلك!
بوحميد: هآني باش نخرج نيكلو أمو!

خرجلو بوحميد عريان زقط و هو يتفيحج.
بوحميد: تفضل آش تحب من زبي؟
حمودة (يضرب في يديه): لا حول الله برّا أستر روحك يا هامل!
بوحميد: آش يهمك في زبي؟! آش حاجتك علاش جاي؟
حمودة: ما قالكش ولد مارية نستنّى فيك؟
بوحميد: علاش تستنّى فيّا؟
حمودة: موش متفاهمين باش نجيب فتحية نكتكتها بحذاك؟
بوحميد: هاو عندي مرا أخرى زبور خير ألف مرة من فتحية .. ادخل شوفها.

دخل حمودة و بوحميد على أم هاني.
بوحميد: آش قولك؟ شوف النظافة و العفافة، شوف اللحم و الهبرة و الخيرات و زيد الصنعة و الاتقان.. أقعد غادي ما تمسش!
حمودة: الله الله.. مالا بركوسة تعشّق!
بوحميد: مالا زبي! نودّك كان بالسلعة الماص.. قالو فتحية و ريق فارغ.. أضحك يا هنهونة وريه الناب الفضة.
أم هاني: شكونو هالخراء جايبهولي؟
المورو: يزي ام هاني احشم! هذا الملاّك مولى الدار تحب يطردنا و يبلّغ علينا الحاكم؟!
أم هاني: اللطف خليقتو قول متعدي عليها محراث! مالا مناظر موحشة تزوغب البدن!
بوحميد: أسكتي يا حلوفة نقصي من التنغنيغ و التشوكيع، هذا الباشا الكبير، يملك الحي الكل .. الديار تشوفي  فيها في الحومة الكل متاعو.
المورو: و الله ربي بعثلك الرزق يا أم هاني.. والديك راضين عليك.. ما يهمكش في منظرو، السيد بوغاز متاع فلوس!
بوحميد: ازربني عاد آش قلت؟ فتحية و لا الحلوفة؟
حمودة: آش من فتحية!  واش جاب؟! فرق كبير يا ولد عمي!
بوحميد: قول هالله هالله.
حمودة: الله الله!
بوحميد: هات بيضلي كفّي .. امشي عشرة لاف و أضرب السخون و فرهد الماعون.
حمودة: عشرة شنوا؟! عطيتك خمستاش فيه ألف بركة!
بوحميد: وقتاش عطيتني خمستاش؟ عطيتني عشرة بركا حق اللوكال، و باش تزيدني عشرة خلاص الحلوفة.
حمودة: بكري زدت عطيت لمورو خمسة لاف.
بوحميد: آش يهمني في المورو؟! بيناتكم ما عنديش فيكم دخل .. امشي عيش خويا خلصني و لا أرجع مبعد جيب معاك فتحية الخامجة.
المورو: يا جماعة تعرفوني حقّاني و باش نحكم بيناتكم بالحق.. الحلوفة سلعة بريمة.. يا حمودة طو تذوق البنّة و اللحمة الفاوحة و تشم ريحة الاكليل و الزعتر .. و الله يا حمودة سلعة كالاتوس تتاكل على الشبع!
حمودة: موش كالاتوس، هاذي سلعة حبق! بوحميد خليني نكتكتها و نوعدك مبعد نجيبلك فلوسك..
بوحميد: لا مبعد لا زبي، عندك عشرة ادخل نيك، ما عندكش خلّي المرا تلبس حوايجها و تروّح على روحها.
المورو: حمودة ما تخممش برشا، نعمبوها الفلوس، خمّم بزبك و ما تخمّمش بمخك!
#يتبع

3 juin 2016

أم هاني: الجزء الأول



العازب إلي ما ناكش في زمن الثمانينات و التسعينات و ما قبلهم.. نعتبرو ما ذاقش حلاوة الفينتايج و ما عادش ينجم يذوق بنة كيفها! على خاطر في الوقت الحاضر التكنولوجيا دخلت لعالمنا و الأنترنات و السمارت فون و تالمون الناس الكل عيونهم لاصقة في تصاور و فيديوات الترم و الأعصاص و الزبوب و المكاحيط مستخرنطين على الموقع الأزرق و البورن هاب حتى لين النيك مساط و أصبح حاجة عادية و ما عادش فما محفزات جنسية !
أنا نتذكر قبل وقت نشوف راس البزولة مطنقر من تحت الجبة تشعل فيّا النار و خلّي كي تبدا واقفة على جنب و تهز يديها الفوق و ماهياش لابسة بوسطو، ااااه يا ميمتي! نبقى جمعة كاملة نتخيل فيها حتى لين وقت ندخل نبول زبي يبدا مفجوع و يرعش!
سامحوني على الاطالة في هذه المقدمة، على خاطر باش نحكيلكم على قصة من ذلك الزمن الجميل، زمن الفينتايج و العصر الذهبي للنكاح.
القصة دارت أحداثها في قايلة من قوايل شهر جويلية الحار، بينما أنا قاعد نخلّط في البغلي و بوحميد معلق فوق مدرية لابس قلصون أزرق و يليّق في حيط بيت الصالة.
بوحميد: يا ولدي ويني السلعة؟ امشيلي الدنيا شهيلي..
المورو: شاحت استنّا نزيدها الماء!
بوحميد(يدور في راسو): مالا صانع عند زبي! نهارك اليوم منقوب!
المورو: ينقب الله جعبك! اسمع حقها داركم وقتاش مروحين؟
بوحميد: علاش مروحين؟ خلي زبوبنا رايضين.. لعشية بقدرة ربي نيكو فيها بلعة عالمية، نعبّو البرويطة بالثلج و السلتيا و الشاب حسني يورور في البيضاء مون آمور.. يا معلّم!
المورو: خلالك بوك الجورناطة متاعنا؟
بوحميد: حشاهالنا! أما هاو عندي حق كميون الرمل و شكاير السيمان اليوم نسكرو و غدوة يعمل ربي هههههه.
المورو: نزيدو نخلطو شكارة أخرى و لا يزّي؟
بوحميد: مدلي ساعة عيش ولدي المسطرة و شوف الفرطاسة وين مشات؟
المورو: دور للحيط و فرطس بزبيْدة هههههه.
بوحميد: ايجا لم السلعة الطايحة و يزي من التقوحيب! بدينا نطيحو في القدر؟!
المورو: مالا زبيْدة عندك يا شاف ! القلصون الازرق زادها هيبة و وقار!
بوحميد: احشم يا زبي تحب نفوّش عليك سمسومة الصالامي؟ .. آهايكا! آهايكا الفرطاسة فوق الياجور، نفخها في الماء و أطلع فرطس الحيط قبل ما يشيح!
عبيت سطل البغلي بالماء و حطيت فيه الفرطاسة و طلعت بالمرش، نرش في الحيط و نفرطس و بوحميد هبط قعد فوق ياجورة يعمل في سيقارو، نحن هكاكا و سمعنا صوت مرا تعيّط من بعيد "أدقااااازة.. دقااااازة".
عمل هكّا بوحميد تنطر فرد تنطيرة و قام جبد سورية قماش بيضا كانت معلقة في الشريطة المربوطة مع شجرة الرند و حل الباب و خرج للشارع و هو يستوي في قلصونو و يسكّر في فلس السورية.
بوحميد: يا مرا .. يا دقازة هااااي .. ايجا أمي تعيطلك حاجتها بيك!
جات التقازة.
بوحميد: ادخل، ما تخافش! ما فما حد في الدار كان انا و المورو!
دخلت الدقازة لابسة ملحفة خضراء و محرمة على الراس بيضا ووجها أزرق من الشموسات وفي يديها صرّة حمراء الله أعلم آش فيها، الحاصل دخلت و وقفت في وسط الدار تحت شجرة الرند.
بوحميد: يا حاجة آش سمّاك ربي ؟
أم هاني: في اوراق الحاكم أم هاني، و في الدوار ينادولي الحلّوفة..
بوحميد: ههههههه علاش يعيطولك الحلوفة؟
أم هاني: نا صغيرة غديت في غابة بلّوط، جماعة الدوار بقو نهارين يقصو في الجرة و في لاخر لقوني نرضع من ضراع حلوفة حاشاك..
بوحميد: يا زبي هاك ماوكلي فتاة الأدغال ههههههه وين جا دوّاركم؟
أم هاني: دوار بوعيشة.
بوحميد: اووه يا نمّي! واجالين بيك و بوعيشة! تعرفي تقري الكف و لا الفنجان؟
أم هاني: غمض عينيك وهات كف يديك.
بوحميد: اليمين ولا اليسار؟
أم هاني: هات اليسار.. واش اسمك؟
بوحميد: المعرّي.
أم هاني: واش اسم أمك؟
بوحميد: عبلة.
أم هاني: قداش عمرك؟
بوحميد: ثمنتاش.
أم هاني: خدام و لا بطال؟
بوحميد: مازلت نقرا.
ام هاني: معرس ولا عازب؟
بوحميد: فك على زبّي عاد! دورتها QCM ؟؟
أم هاني: يا المعرّي يا ولد عبلة سمّي بالسمالله و أعقد النيّة!
بوحميد: هآني عقدتها النيّة!
أم هاني: اسمك المعرّي و قدرك عالي بين الذرّي .. قول هالله هالله!
بوحميد: هالله هالله.
أم هاني: هالله هالله يا عبد الله .. يا معري نشالله سعدك القدام و حنتك في الأقدام .. مستقبلك يا معرّي يحكمو فيه زوز أناثي .. يمكن اربعة .. يمكن أنثى وحدة!
بوحميد: هاذي صحيحة، نعرف روحي باش نطلع طحان نساء!
أم هاني: زهرك عاكس.. لازمك تذبحلو أرخة و لا زوز براكس .. عندك فرحة جايتك في الثنيّة بيضلي كفّي نقولك واشي هيّ..
بوحميد: كملي أقري، عندنا جير عربي يبيّض ضربة ضربة!
أم هاني: عندك سفر باش تخرج البرّة و تقطع الجرّة و تاخو قاورية حرّة و تعبّي منها الصرّة.. قول شاي الله سيدي بوقرة!
بوحميد: هاهاهاها يا مورو ايجا اسمع الحلوفة .. في زبي يا مورو باش نحشيه هاهاهاهاها.
أم هاني: معرّي، عريان و قريان حتى في كرشك جيعان.. و قلبك صنديد و سيد الشجعان.. ماكش جبان .. ما توخرش لتالي و ديما لقدام.. شاي الله سيدي عبد السلام..
بوحميد: أخطاني من عبد السلام.. يا حاجة فهمي زبي وقتاش باش نشق الخلاء؟
أم هاني: السفر يا وليد أختي على قريب يمكن في جمعتين ولا شهرين ولا عامين .. باش تنسى الفقر و تعبي الجيب.. و يفرحلك العدو قبل الحبيب .. قول شاي الله سيدي بوزبيب!
بوحميد: و رحمة سيدي بوزبيب لو كان نهج من البلاد ما نبعثلك كل شهر مانداا!
أم هاني: هالله .. هالله.. وليد أختي بيضلي كفي.. خنقصد ربي!
المورو: قداش نخلصوك، يا ميتين يا ألفين يا زوز أوراق بو عشرين؟
أم هاني: الطميعة في الله.. هات آش كتب من ربي..
المورو: لا! أختار آش تحب؟؟
بوحميد: نعطوها ميتين فرنك و نسيبوها تروّح..
أم هاني: واش من ميتين يا وليد أختي!! ميتين!! جايا نساسي عندكم؟!
المورو: الحق ميتين شويّة عليها، حتى ألفين شويّة!
بوحميد: شبيك يا مورو عندك فلوس باش تخلصها؟!
المورو: هاوكا في جيب السروال عندي زوز ملاين، أقرص منهم ميتين ألف جيبهملي.
المورو: سروال شنوا!؟
المورو: في القلص بحذا الخزنة متاع الفلوس.. ( و غمزت بوحميد) امشي عاد!
بوحميد: باهي هآني ماشي!
المورو: يا أم هاني تفهمي في السحر و الشعوذة؟
أم هاني: هكاكا وبرّا.. على ما نعرف.
المورو: باش نحكيلك حكايتي .. أما جيتك بجناب سيدي بوالرّيش ما تتصدميش..
أم هاني: أحكي هآني نتصنت فيك..
المورو: كنت خاطب طفلة بنت حرام، كي بطلت منها عملتلي السحر.. عقدتلي طنانتي و ما عادش اتطنقر ..
أم هاني: يا لطيف على وليد أختي! يجيبهالها اللفعة نشالله!
المورو: زايد طوا الدعاء، الحكاية هاذي أول مرة نحكيها، ما يعرفها حد كان انت و أنا و إلّي ما تتسماش، طو تشوفيها كيفاش تكمشت كيف الزبيبة، جيتك بجناب سيدي المرسي اقريلي عليها شوية من آيات الكرسي و شوية من المعوذتين و ما تيسر من سورة الماعون.. خلّي نرجع نضرب السخون! و بالنسبة للفلوس ما تحط شي في بالك.. أطلب إلي تحب عليه! المهم نرجع نطنطن كيما كنت!
أم هاني: يا وليد أختي .. حكايتك راهي حكاية! .. راهي غريبة ما تتوقعش!
المورو: نعرف يا حاجة قتلك ما تتصدميش .. و ما عندي حتى حل! طامع في الشفاء من عند ربي و نشالله على يدييك نحجو! قولي هالله هالله و العمال على الله!
أم هاني: لا اله الا الله! بالنسبة للقرآن حتى من الفاتحة ماشني حافظتها !، تحبش نكركبلك عليها بطرطوشة ايدام؟
المورو: موش نعملوها قدّيد خير؟
أم هاني: برّا وليد أختي جيب صبع ايدام و ايجا كالغزال.
مشيت للكوجينة باش نجيب طرف ملح ياخي خلط عليّا بوحميد يجري.
بوحميد: هاهاهاهاها مالا ولد قحبة! نعن زك خالتك مالا كارثة! كيفاش ركحتها؟! 
المورو: يا بوحميد دوخت زبي! عندها ريحة ما تفهمهاش! ريحة حطب، ريحة نفّة، ريحة البخور، ريحة حلبة، ريحة صنان، ريحة زهومة.. ريحة مخلطة ما تفهمهاش! لهبتني ربك! شعلت فيّا النار! شفت الوشام في وجها؟ و المبسم إلي عندها!؟ أم هاني ناكتلي فؤادي في الصميم! آاااه يا بوحميد بصراحة ما تتفلتش!!
بوحميد: باش تنيكها؟
المورو: مالا زبي؟! نيكمها لا تروحها.. يا نقتلها يا تقتل زبي بالنيك!
بوحميد: و صاحبك بو الحمد ما ينيكش؟
المورو: كيفاش ما ينيكش؟! مالا منيّك متاع زبي! ياخي شكون جابها؟!
بوحميد: هاهاهاهاها عيشو مورو! والله معلّم صاحبي!
المورو: باش ندخّلها لبيتك، و ما تبداش عاد ماشي جاي على زبوبنا كي رقاص المنقالة !.. وقت نكمّل نعيطلك!
بوحميد: تهنّى، عندك كان الرجال!
هزيت حكة الملح و دخلنا لبيت بوحميد، قعدت هي على الفرش و عطيتها الحكة و وقفت قدامها ياخي شدتني الرعشة، هبطت الشورط و القلصون و زرقت عريان قلم، و من الحشمة حطيت يدّي على المغوف و هي كيف كيف تغزرلي و حاشمة.
أم هاني: حاشم بالزبيبة؟!.. نحّي هكّا يديك خنشوف..
المورو: موش حشمة .. أما شويّة قدر! .. كيفاش نعملو بالواقفة و لا الراقدة؟
أم هاني: نهبطو الجراية نفرشوها على الأرض موش خير؟
المورو: ايه و الله أحسن!
هبطت أم هاني الجراية و تربعت عليها و جيت أنا حطيت زعكتي فوق حجرها و تمديت و حطت هي محرمتها البيضا فوق الطنانة و في يدها طرف ملح و بدات تكركب عليها و تتثاوب.
أم هاني: يا سيدي بو العرب رجعهولو كعود الحطب.. يا سيدي بو منديل رجعهولو يابس و طويل.. يا سيدي البوراوي ما تخليش وليد أختي حاوي.. يا سيدي عبد القادر داويلي سلطان الزبابر.. يا سيدي بومعيزة ما تحرموش من الرهيزة.. يا سيدي بو مخلوف خليه يجرّي للبناويت الجوف.. يا سيدي عبد السلام ردهولو واقف لقدام.. يا سيدي محرز..
تعمل هكا دخلت يدها تحت المحرمة و شدتهولي ياخي لقاتو موّقف، زدت دخلت أنا يدي حطيتها فوق يدها و بديت نخرط فيها و شادلها يدها.
المورو: كمّل يا أم هاني كمّل ما تقصش! شبيه سيدي محرز علاش عيطتلو؟
أم هاني: يا سيدي محرز آحنّانة لا تحرم بنيْتك من الطنّانة!
المورو: و سيدي الأعور؟
أم هاني: اش تحب مني انت طوا؟
عملت هكا قمت و رقدتها على الجراية و هزيتلها الملحفة حطيتها فوق كرشها و نحيتلها شورط مطبوع عليه رقم عشرة متاع منتخب الأرجنتين.
أم هاني: فاش تعمل؟ يا وليد أختي فاش تعمل؟ يا ولدي سيبني.. يهديك يجعل منك.. راني ند أمك!
حليتلها ساقيها و طبّست حشيت راسي في زبورها المشعر، نبوس و نشم في ريحتو و مبعد شديت طنّانتي حطيتها في وسطو و رقدت فوقها انيك فيها و راسي محطوط فوق بزازلها نشم في ريحتها الفاوحة.. ما شديتش روحي برشا و فرغت في وسطها و حسيت بنة لطو مازلت نتذكرها، أبن حتى من أول نيكة كاملة عملتها في حياتي وقت كان عمري أحداش سنة ( هاذي قصة اخرى يمكن يجي نهار و نحكيها ).. المهم قمت من فوقها و اتكيت على الحيط و جبدت باكو الكريستال من جيب الشورط الأحمر و شعلت سيقارو، و أم هاني تمسح بشورطوها في البزع من زبورها.
المورو: تتكيف؟ .. نكمّل السيقارو و نعاودو واحد اخر!
أم هاني: لا لا وليد أختي يهديك .. موش حرام إلي عملناه؟
المورو: في زبي طوا تحشالنا.. نكملو نشيخو و عصبة ليها!
بوحميد: يا مورو عيطتلي؟
المورو: شكون عيطلك يا زبي؟!
بوحميد: ما نسمعش مليح.. جيت نتفقد، قلت خايف حاجتك بيّا.
المورو: مانيش حاجتي بيك.. استنّى عصبة!
بوحميد: نمشي نعمل دورة خفيفة و نرجع؟
المورو: ادخل يا المعرّي .. شد أغسل شورط خالتك أم هاني (و طيشتهولو في يديه).
بوحميد: ما هذا يا الاهي؟! هاي طلعت رأس حربة .. قلب هجوم ضربة وحدة ! هاهاهاهاهاهاها يا الاهي كنت تكوّر راس راس مع مارادونا هاهاهاهاهاهاها.
المورو: ههههههه نقص نيّك من القحب و برا جيبلها شورط و مريول تلبسهم تتفرهد فيهم.
بوحميد: يا حلوفة بجاه سيدي بوزبيب فسرلنا كيفاش مركيتو البونتو بيديك كونتر الانقليز؟ قول الحق بعد الماتش عملت نيكة مع علي بن الناصر؟ ههههههه.
المورو: ههههههههه يزيتش من التفوريخ؟ اخطاك منو راهو مهبول في مخو .. يا أم هاني فطرت ولا لا؟
أم هاني: ما عيني في رهج.. سيبوني نروّح!
المورو: والله لا صارها! أفطر و قيّل بحذانا و كي تبرد العشية روّح على روحك .. بوحميد برّا عيش خويا حطلنا نفطرو.. عندي ما نحكي مع أم هاني على انفراد.
بوحميد: آمورو ردّيت زبي برّاني؟! تحكو وحدكم ما نحكيش معاكم؟ آش مازال؟ تحبوش نعطيكم مفاتح الدار أسكنو فيها وحدكم؟ ههههههه
المورو: احشم و نقّص من كلام السفاهة! قدّر شويّة، مرا قد أمك و أنت تزبزب قدامها و تعاود!
أم هاني: آش عندو ما قال مسكين قدام إلي دنّيتهولي أنت! حليلك ياااااااا أم هاني قدرك مهرّي بين الذرّي!
بوحميد: الآن صحصح الحق.. ان الباطل كان زهوقا!
المورو: هيّا أم هاني قوم نوصلك للمحطة!
بوحميد: وين عندك توصلها؟! أقعد نيّك! باش تهزها لداركم و نبقى أنا نبص فوق الرندة؟!
المورو: مالا سيّب زبوبنا نحكو كلمتين.
بوحميد: هآني باش نخليكم .. ما نفوتش الدرج و نرجع!
المورو: باهي، برّا حط الفطور.
بوحميد: آش قولك نعمرو البرّاد نعملو كاس تاي؟
المورو: طو نعمرو أنا البراد و أنت حط شورط أم هاني يتنفخ في طرف أومو و أنصبلنا الطاولة و برّج الدلاعة.
بوحميد: أومو شنوّا؟! يتنفّخ في الجير و نشالله ينظاف هاهاهاهاها.

29 mai 2016

العصبة






كانت عندي صديقة من لاكانيا قرات معايا في الجامعة لكن ما كملتش و من العام لول بطلت و من غير ما كسرت راسها برشا مشات عملت توريزم، المهم شدت خدمة في سوسة، و بقات تخدم و تعيش غادي. 
ذات مرة أستدعاتني باش نعدي بحذاها نهارين.. ياخي قلتلها سامحني عندي خدمة و ما نجمش نجي.

28 mai 2016

الفاقونة


مرة من المرات طلعت لسوسة باش نوصّل قضية لواحد يقربلي, الحاصل خذيت الترينو متاع الليل إلي يتعدى على سوسة و يكمل لصفاقس، وقت دخل الترينو للمحطة متاع سوسة الناس الكل وقفت و بداو يتسابقو و يدزو في بعضهم شكون باش يهبط لول، شديت بلاصتي و بقيت نكحل من الشباك على مرا belle femme زبور في الاربعينيات من عمرها تحكي مع راجل وراء الشجر و هو يتلمس و يجس فيها من زعكتها و في الأخر عملو تبويشة و خلاتو و جات وقفت تحت الشباك إلي قاعد بجنبو، دقيت عليها البلار، ياخي تلفتتلي و قلتلها بلغة الاشارة أطلع في عقلك، هاني شادلك بلاصتك، ياخي تبسمتلي و قاتلي باهي براسها.
هبطو الياجوج و ماجوج و بداو جماعة صفاقس يطلعو و أنا نستنى في ياكا المرا باش نعطيها البلاصة و نهبط،.. طلعو الناس الكل و هي ما فماش ريحتها! و الكونترولار زاد زفر، قمت نجري باش نهبط لكن فات الأوان و تسكرت البيبان و انطلق الترينو في رحلته التاريخية الى مدينة صفاقس!
بقيت نتغبن و نتحسر على الطحين إلي عملتو و على الحشوة إلي صارتلي و خاصة على الراجل إلي يستنى فيا في سوسة على قضيتو! 
رجعت قعدت في بلاصتي على أساس باش نهبط في المحطة الجاية و مبعد نتصرف نشوف حل، لكن قلت بيني و بين روحي ما نهبط كان ما نشوف المرا وين قعدت، نمشيلها و نشفي منها غليلي!
عملت دورة على الفاقونات متاع classe 2 و أنا نقلّب و نتبسم في وجوه العباد، إلي يبقى يغزرلي برشا نقلو bienvenue monsieur، bienvenue madame.. Bon voyage.. لاعب فيها الرئيس المدير العام متاع السكك الحديدية شخصيا، و هي ريحتها ما فماش! زدت مشيت الى classe 1 كيف كيف، ما بقالي كان confort, دزيت الباب و دخلت نلقاها قدامي en face، وقتها لا bienvenue و لا راس لمبوط، مشيت ديراكت قعدت بحذاها، حطيت يدي على فمي و قلتلها.
المورو: يا قحبة
شادية: pardon!؟
المورو: ق ح ب ت مربوطة
شادية: تحكي معايا؟
المورو: فما قحبة غيرك؟ 
شادية: من فضلك.. يااا.. يا شسمك احترم نفسك و لا نعيطلك الكونترولار يتفاهم معاك! خماج متاع وذني!
المورو: بصراحة مافيكش أمل، حكيت مع راجلك و قتلو سامحها، أعطيها فرصة أخرى.. بالكشي ربي يهديها و اتوب.. لكن شي الحجرة ما تذوب و القحبة ما توب..
شادية: يا شسمك فاش تحكي؟! منين تعرفو راجلي وهف يهزك!
المورو: ما تحشمش! عندك الجرأة تقول راجلي؟! 
شادية: منين تعرفو راجلي يا شسمك؟!
المورو: لا حول الله.. يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي.. صدق الله العظيم.
شادية: باين فيك مهبول مضبع في مخك.. جاي تعدي في وقيّت!
المورو: اش كنت تعمل في سوسة؟ كنت تقحب عليه و لا لا؟
شادية: بعثك اتبع فيا؟!
المورو: نحبك تقنعني علاش تقحب عليه؟! هو حكالي و الحق ما صدقتوش و نحب نسمع منك!
شادية: يا ولدي منين تعرفني؟! شكون مسلطك عليا؟ يعجبكشي زادا قالي أقنعني!! تطلعش عبد الجليل المحامي؟!
المورو: نعرفك بروحي، المولدي ترافيكون صاحب المهمات القذرة في بيرو الأستاذ عبد الجليل المحامي!
شادية: اااه فوالا! و الله عرفتك تابع ياكا الخامج!
المورو: من فضلك أعرف آش تخرج من فمك نحن ناس نظاف و نخدمو على رواحنا!
شادية: هاهاه تخدمو!! مناظر، شلايك مسوفجة!
المورو: يا مآدام شبيك داخلة فينا ترينو؟! لاباس ماو؟!
شادية: لا ما حقنيش! اسمع انبه عليك! وصّل الميساج هذا لعرفك و لراجلي الميبون.. تخراولي فيه و حقي باش ناخذو!
المورو: يا مآدام وسع بالك، و الله أنا معاك و نعرف انهم ظالمينك .. خاطر بالرسمي حسيتك بنت أصل، موش كيما الخامج راجلك!
شادية: آش سماك ربي؟!
المورو: الأستاذ المولدي ترافيكون..
شادية: نتشرفو سي المولدي، اسمعني...
الكونترولار متعدي يتفقد في التساكر.
المورو: براس أمك خلصو، كي نخلطو لصفاقس نرجعهملك..
شادية: ما خلصكش محسن على مهماتك القذرة؟!
المورو: طحان نعن زك امو و زك أحباب أمو، و زك أم إلي ما يقولش نيك أمو!
شادية: نيك أم أمو الطحان!
المورو: برجولية راجلك قديدة على الفلوس، ما فهمتش كيفاش عبد الجليل يخدم معاه؟!
شادية: الجرابة على الفرنك هكاكا، أما و الله و رحمة بويا ما نحيهملو على اخر مليم!
المورو: برافو! هاو التحدي و العزيمة! هاي النساء! أنا معاك في الكفاح، أنصر أختك ظالمة أو مظلومة! مون كابيتان أعتبرني جندي متطوع معاك.. حتى لو كان يطردوني من خدمتي عصبة ليها.. ما صورت من ديربها شي! 
شادية: حرقلي أعصابي، يحرق أعصابو.. المولدي كلمتين، انجم نعمل عليك و لا لا؟
المورو: مون كابيتان المولدي طحان كبير، شرجيه بالكعب و أخدم بيه اش تحب!
شادية: تطبعلي نسخة من الدوسي نعطيك مليون، كارطة تحك كارطة..
المورو: شوية مليون.. تعطيني زوز نجيبلك الدوسي اوريجينال بين يديك!
شادية: برشا زوز يا مولدي، نعطيك مليون و كي نربح القضية نكملك واحد اخر!
المورو: امشي بالعربون!
شادية: ما عنديش طو!
المورو: عمرلي شاك على الأقل!
شادية: كارني الشيكات موش تحتي..
المورو: ما فما حتى مشكل، الناس بوجوهها و عندي ثقة فيك و باش نعتبر الثقة هاذي عربون!
شادية: تخدملي الخدمة هاذي و الله نشيخك و شوف النساء آش تعمل!
المورو: مالا زبي هو؟!
طلبني السيد إلي يقربلي باش يسئلني ما وصلتش.
المورو: وي عبد الجليل آش تحب؟
سعيد: شكون عبد الجليل؟
المورو: سيب زبي يا عبد الجليل، برّا نيّك ما عاش خادم معاك!
سعيد: فاش تحكي يا مورو؟ شكون عبد الجليل؟!!
المورو: يا ولدي برا نيّك و نعمبوك و بو الخدمة معاك! باش تذل زبي على زوز فرنك!! جبت على زبي الماء! .. برّا نيكمك! خدمة الطحين و الرخص!
و علقت التليفون و سكرتو و السيد إلي يقربلي ما فهم شي!
شادية: شبيك تحكي ياسر بالكلام الزايد؟ احشم، قدّر يا ديني!
المورو: شكون يستاهل القدر؟ عبد الجليل الميبون؟! راجلك الطحان؟! تفيييه نعن زبورم الرادسة القحبة إلي خرجو منها!
شادية: هههههه برجولية مولدي معملة عليك و العمال على ربي.. و الله تاقف معايا.. يحييك الحي و تشوف شادية آش تعمل معاك!
المورو: أكيد، بصراحة حسيتك موضامة، بالعمل بكري كي شفتك واقفة مع ياكا الرجل عيني زغللت، قلت الزاااب مرا مصلي على النبي بدن و زين و تنيّك تحت شجرة! بصراحة غاضتني و تستحق واحد يفرشلك الحرير و يدللك و يشيخك..
شادية: يا خرا وقتاش شفتني؟!
المورو: شفت كل شي، ياخي موش قتلك بعثني عبد الجليل باش نتبعك و نسجل تحركاتك المشبوهة.. باش يشهدو ضدك في القضية..
شادية: يح باني يح! هاكم مافيا و ما فيباليش!
المورو: هذاكا علاش قتلك كرهتها خدمتي و فديت، نهار كامل نتبع في النياكة.. نشوف بعيني و نموت بغصتي. منهم مرة زعمة هز ربي متاعو، متخبي تحت فرش و الجماعة يرهزو فوقي كالبهايم، ضربة من الضربات كسروه الفرش و طاحو عليا.. لطوا ظبوطي نحركو بالسيف.. 
شادية: هاهاهاهاها.. تحكي بجدك؟
المورو: مرة اخرى تخبيت في كوري متاع بقر، صكني فرتول زعمة لا كرارزي لا مشاو زيزي.. صارولي برشا فازات و قررت باش نعتزل!
شادية: وووه عندك الحق هههه كل شي الا كرارزك! هههههههه.
المورو: فديت يا شادية.. فديت.. ربي أعلم بحالي.. تصور انسان في عمري مازال فيارج! قريب نولي باباص!
شادية: علاش ما تعرسش؟
المورو: حبيت طفلة وحدة في حياتي، عرست بواحد كرزة و خلاتني نلاجي..
شادية: مستحيل في عمرك و فيارج!
المورو: نكذب عليك؟ فما مرة شدتني وجيعة في كرارزي مشيت للمستوصف باش نعدي ياخي بعثوني لسبيطار وسيلة باش يولدوني! قالولي تالمون الحيوانات المنوية كرزو ياخي دوروها وبنة في بعضهم!
شادية: هاهاهاهاهاه يهلكك يا خرا هاهاهاهاها مالا مصيبة طحت بيها!! باش نموووت.. باش تقتلني راك... اوووه كرشي...
المورو: تصور كي ندخل للطوليت نبدا نصطاد في الذبان بالبزع، قصف صاروخي و إلي نلعج عليها نلبّسها الحيط! 
شادية: يا ولدي أسكت يهديك! راك باش تقتلني!
المورو: سمع بيا الريستورون متاع الحومة قالي نعود نعبيلو الأسطلة متاع المايوناز..
شادية: ااااي يا ميمتي مالا كارثة و مالا مصيبة هاهاهاهاها.
المورو: زبي لو كان يتكلم الا ما يشكي بيا و يعديني قضية في اهمال عيال!
شادية: بصراحة مسكينة المرا إلي باش ترقد معاك.. يمكن تقتلها!
المورو: هاذاكا علاش حتى أنا نفضل تتعدالي قضية اهمال عيال و لا جريمة قتل!
شادية: نحكو بصراحة، حليلتك منظرك موش خايب و ما نتصورش البنات يرفضوك..
المورو: منظري نعرفو منيك، المشكلة كي نصوحب البنات و نخرج معاهم اما لكن وقت يجي وقت الجد يهربو و ما تلقى حد!
شادية: علاش يهربو؟
المورو: إلي نوريها الغدنفر تتشوكا و تهرب!
شادية: شنوا الغدنفر؟
المورو: العصيبة إلي شاويتلي الكبيدة!
شادية: ههههه شبيها تعض؟
المورو: مخشرفة و موش متاع المفرخة الصغار، يلزمها وحدة على قياسها..
شادية: اااه فهمتك ( تغزر للغدنفر) الحق موش باين عليه!
المورو: طوا راقد أما لكن كي يفيق نربطو بتل في الركبة..
شادية: اووووه يهلكك..
المورو: شبيك تصدمت؟! باش تهرب انت زادا؟
شادية: ضربني الكورون ( من غير ما تشعر حطت يدها على بزازلها).
المورو: ااااه يا شادية ما لقيتش شكون طفيلي ناري.. باش نقصو و نرتاح من العذاب..
شادية: مهبول أنت؟؟! باش تقص متاعك!
المورو: آش باش نعمل بربي؟! اما خير نرتحو و نرتاح و لا نعمل بيه الفضح.. هاو بدا يفيق.. ( هزيتلها يدها و حطيتها فوقو).
شادية: يا خراا!
المورو: مسو، يمكن يديك فيها الشفاء..
شادية: خراء نبلع في ريقي بالسيف!
المورو: ما تبلعش ريقك، ايجا أرضعو!
و حليت القجر و خرجتهولها و شديتها من راسها و هبطتها ترضع و انا راسي مهزوز يعس على راجل كبير راقد مع مرتو القدام..
المورو: آااااه يا شادية اااه محلاه الرضيع.. ما ابن فمك (كملت حليت السروال و هبطتو) زيد العب بالكرارز... اااه ما بن رضيعك! هات شفة!
هزيتلها راسها و طحت نبوش معاها ناكلو في لسانات بعضنا و نعضلها في شفايفها و في الدقنونة و نلحسلها في وذنيها و نعض قي رقبتها و يدي اليسار تعصر في البزازل، حليتلها الشوميز و خرجتهم و هبطت نلحس في الراس و نبوس فيه و نلكلك فيه و حشيت يدي تحت الجيب في زبورها المبلول و نعدي في صوابعي على الشق و مبعد دخلت صبعي الوسطاني لداخل، بدات هي وقتها توحوح، قومتها و هزيت الجيب و هبطت القلصون للكعبة متاع ساقيها و قعدتها فوقي و بدات تبمبي، و بدات توحوح ياخي حطيتلها يدي على فمها باش نسكتها، فهمت روحها و سكتت و مبعد رقدتها على الكراسي و هزيتلها ساقيها و هبطت نلحس في الزبور المنقي السمح، رضعت النونة و مصيتها و حطيت فمي على نقبتها كالأسبيراتار نجبد و نشرب في الماء إلي خارج منها، و مبعد شديت الغدنفر حكيتو على الشق ياخي قاتلي دخلو! ما كنتش من العاكسين و حطيتهولها و أنا نقلها مابنها النيكة يا شادية ما بن زبورك! و طحت ندخل و نخرج في العصبة حتى لين بالت على روحها و رشتني ببولها، منظر البول زاد هيجني ياخي قويت في النيك، وقتها هي بدات تعيط تتشفع لربي ياخي خرجتو و بزعتلها في وجها و على شعرها.
المورو: نعن زبورمك باش تباصينا! تفضحنا! فيسع البس قلصونك.. فيسع!
شادية: بشوية.. بشوية.. ااااي ميمتي.. اووووف... مد يدك .. ما نجمش ناقف!
المورو: قوم نيّك! نافسة يا زبي؟!
قامت شادية هبطت جيبها و لبست قلصونها و جبدت لانجات مسحت بيها وجها و بدلنا البلاصة المرنخة بالبول.
شادية: قداش تحشي فيه! انت عمرك ما نكت؟! 
المورو: النيكات إلي نكتهم قبل ما يتسماو شي قدام النيكة هاذي!
شادية: زيد أحشي فيه و كولني بالهف! قداش من مرا قلتلها الكلام هذا؟!
المورو: ياخي النساء الكل كيف كيف؟! زبورك دافي و ياسر حنين، صحة لربك يا محسن!
شادية: ما عادش تجبدهولي! فنيت عمري معاه محرومة .. يبمبي فوقي و يفرغ و نكمل شيختي وحدي بالتبعبيص..

AddThis