25 mars 2009

الجزء السابع

بعد ما جبنا الشراب من مرناق، روّحت رقدت شويّا، و فقت مع حكاية الحداش متاع الصباح، لقيت خالي هز نرجس و معاها سلوى للحجّامة ودخلت للكوجينة لقيت أمي تغسل في الماعون، صبّتلي قهوتي و حكاتلي على مشاكل عملوها بنات خالتي الصباح.

هزّيت قهوتي و قعدت على الطاولة متاع الوسطية و جاتني خالتي قعدت قدّامي في الطاولة و حبّت تجبد الهدرة معايا.
خالتي: نشالله العاقبة ليك نفرحو بيك كيما هكّا.
مورو: يعيشك يا خالتي.
خالتي: هاهوكا أنس و ميساء، الّي تحب عليها منهم خوذها.
مورو: حرام يا خالتي الّي تحكي فيه.
بهتت خالتي: كيفاش حرام؟ ولّيت تحرّم وحدك؟
مورو: ياخي يلزم الرسول باش يحرّمها الحكاية؟...كيف هو نساها الحكاية، هاني أنا باش نحرّمها في بلاصتو.
خالتي: ظاهرلي فيك هبلت أنت، واقعلك في مخّك.
مورو: اسمعني يا خالتي، ميساء و أنس راهم عبارة على خواتي و يلزمك تعرف حكاية، كيف أنا نعرّس بوحدة منهم راهو ممكن ياسر باش صغارنا يطلعو معاقين، على خاطرنا عدنا تقريبا نفس الخصائص الوراثية، كيفهم هوما كيف أختي نرجس بالنسبة ليّا.
خالتي: ما فهمتكش.
مورو: الّي حكيتلك عليه راهو أمور علمية، و مثلا برّا شوف الناجي ولد عم بابا كيفاش عندو زوز بنات معاقين على خاطرو معرّس بــ بنت خالتو.....فهمتني طوّا؟
خالتي: هاو نعرف أنا وحدة معرسة بولد خالها و عندها وليّد لاباس عليه.
مورو: أنا قلت لك الاحتمالية باش يجيبو ولاد معاقين راهي كبيرة ياسر، و ممكن ياسر ولدهم الثاني الّي باش يجيبوه يطلع معاق.

ماحبّتش خالتي تفهمني وفهمت الّي أنا نبزتها، ياخي خسرت عليها كلمة: راني خطبت و سايي.
خالتي: شنوّا خيرنا يخرج البرّا؟
مورو: وين تشوفي فيه الخير؟؟ ياخي أنا قدّامك خير؟ ههههه.
خالتي: خسارة فيك حتّى هوما، ما تستاهلهومش، ألف شكون يتمنّاهم.
مورو: ربّي يسهّل عليهم و يجيبلهم ولاد الحلال، و راني ديما خوهم و نفرحلهم.

تغششت خالتي و خلّاتني، ما نعرفشي آش في بالها أنا شكون، يمكن في بالها انّي نقرأ في جامعة معنتها سايي باش نولّي كرزة ههه.

بوحميد: مووورووو....مورو.
مورو: زوز بوحميد، هاهوكا باب الشارع ظاهرلي محلول.
بوحميد: ماهوش محلول.
مورو: بربّي ميساء بربّي برّا حل الباب لبوحميد.
ميساء وهي متغششة: ما نحلّش، برّا حلّو وحدك.
مورو: ما تغشش طو ندبرولك راجل، كان عجبك بوحميد خوذو .. ههه.

قمت حلّيت الباب لبوحميد، ياخي نلقاه جا هو و مهدي، دخلو معايا للدار و قعدو بحذايا.
مورو: يا خالتي هاني دبّرتلك زوز رجال، موش راجل واحد، هاو الشهبندر مهدي أكبر تاجر في النصب الفوضوي و زادا بوحميد كازانوفا متاع الحوم الشعبية و ما جاورها.
مهدي: شنوّا الحكاية؟
بوحميد و هو يوشوش لمهدي: أسكت، عجبتني الجملة الّي قالها مورو "كازانوفا" بالكشي تخطفلنا الليلة نيكة .
خالتي وهي تدور في راسها : باين عليهم حتّى هوما رجال.
مورو: علاش آش ناقصهم على الرجولية؟
خالتي: نصب فوضوي و قازوفا.
مورو: كازانوفا موش قازوفا، معنتها واحد مهبّل النساء و شبيه النصب الفوضوي؟ عيب ؟ ماهو راجل يخدم كيف الرجال الكل.
خالتي: باين عليه راجل و على الخدمة الّي عندو، من الاسم متاعها كل شئ ظاهر.
مورو: حتّى انتي باين على السلعة الّي عندك، ملّا برنسيسات باش تاخذيلهم الرجال.
خالتي و هي متغششة: أنا بناتي ياخذو سياد سيادك، يالّي ما تحشمش!!!
مورو: هيّا لولاد نخرجو، خالتي راك تنجّم تروّح في أي وقت...

خرجت مع الأولاد للشارع و شعّلت سيقارو.
مهدي: ما كاركش كشّيت عليها، نحن ماك تعرفنا عادي مع الأمور هاذوما، و متسانسين بيهم.
مورو: خالتي مكرزتني من قبل، ديما حاسبتلي روحها بورجوازية، و عريان الزك في صبعو خاتم، تصوّر الصباح بناتها عاملين عركة و متغششين كيفاش ما مشاوش مع نرجس للحجّامة و ضاربتهم الغيرة على سلوى كيفاش مشات و هوما لا، ردّو رواحهم عرايس!!!!... قالت لهم أمي: "راهي سلوى لو كان ماجاتش صاحبة الحجّامة و تعرفها راهي هي زادا ما مشاتش...و أصبرو طو نهزكم معايا مبعّد لــ فايزة حجّامة الحومة طو تقدلهم شعوراتكم" ... و هاذاكا الكل منفوخين و يشرو في الشبوك و العرك.

بوحميد: ملّا مصايب عايشة على الأرض!!!
مورو: و هاك شوفت بعينيك خالتي المنطق العادم الّي عندها، بالنسبة ليّا أنا بصراحة ما يساعدونيش، و لو كان ماجاش عرس نرجس ما نقبلهومش في الدار.
بوحميد: كيف حكيتلي هكّا، بصراحة عندك ألف حق يا مورو.
مورو: شنوّا مهدي، ما تخدمشي اليوم؟
مهدي: كيفاش وطيّة نانو و أنا نمشي نخدم؟؟
مورو: و الله زايد معاكم يا الاولاد، لقيتكم معايا أكثر من عايلتي.
بوحميد: رانا عشرة يا مورو و انشالله ما نتفارقوش على بعضنا.

من غير ما نشعر حمّلتهم الزوز و بوستهم و قلت لهم: زايد مع الرجال و الوقفة هاذي ما ناقصها كان منير ولد التركي.
بوحميد: تعدّينالو قبل ما نجوك لقيناه راقد.
مورو: حتّى هو فاق بكري اليوم... مهدي من غير ما تشري الشراب اليوم، هانا جبنا شراب صبّة من مرناق و عندي زوز ويسكي، طو نقرّبو للسهرية و نعطوها.
مهدي: وين مشا الداهما.
مورو: ما ندريش عليه، أمي قالت لي: مشا يوصّل في نرجس للحجّامة....لولاد هيّا نتعدّاو لمنير و نمشو نحضرو البطجى متاع الحومة، السهرية باش نعملوها غادي الليلة.
مهدي: ياخي موش قلتو باش تعملوها في السطح؟
مورو: هاو خالي الداهما ظهرلو باش يعملها في اليطحى.

مشينا لدار منير و مشينا حضّرنا البطحى و كلّمنا حمّودة العطّار باش يعدّيلنا الضو من دارو، و في العشيّة مشيت جبت الثلج باش نبرّد بيه الشراب.و رجعت للبطحى باش نتفقد المنصّة متاع العروسة الكراسي و التنظيم متاعهم و خلّيت بوحميد يعس عليهم و مشيت للدار باش نستنّى فرقة المزود الّي باش تخدم العرس.

طلبتني الفرقة.
حبيب رئيس الفرقة: يالو.
مورو: أهلا بحبيب، وينكم شيكم لطوّا؟
حبيب: هانا ضعنا فيها الدار و ما عرفناهاش.
مورو: وينكم أنتوما طوّا؟
تلفت حبيب سئل الّي معاه: ياخي نحن وين؟...قالو له راهم بحذا المغازا.
حبيب: يا داهما بحذا المغازا.
مورو: باهي ياسر استنّاوني غادي.

مشيت لخالي الداهما باش ناخو من عندو الكرهبة.
مورو: المفاتح متاع الكرهبة بربي، خلّيني نمشي نجيب الفرقة.
الداهما: ما تبطاش راني باش نمشي نجيب اختك من الحجّامة.
مورو: خمسة دقايق و نكون هوني.

خذيت الكرهبة و خرجت من الحومة، ياخي لقيت مهدي عل كيّاس يحكي مع صحابو، ياخي زمّرتلو بالكرهبة.
مورو: هيا مهدي نوصلو للمغازا و نرجعو.

وصلنا للمغازا نلقاو أعضاء الفرقة راكبين سطافات بيضا، قاعدين يستنّاو فينا، خلطت بحذاهم وقّفت الكرهبة و هبطت نحكي معاهم من شبّاك السطافات.
مورو: أهلا بالمعلميّة، لاباس عليكم ؟
حبيب: و الله ضيّعناها الدار، عندي سنين ما جيتكومش..من قبل ما يحرق خالك الداهما.
مورو: ساعا ساهلة دارنا، كان كلّمت بوحميد راو هزّك ليها.
حبيب: ياخي وقتاش لقيت التليفون متاع بوحميد موش مشغول؟..طلبتو شئ ما تحصّلتش عليه.
مورو: موش مشكل، هاي تبعوني للدار.

أنا نسوق من قدّام و الفرقة ورايا يتبعو فيّا حتّى خلطنا للدار، هبطت من الكرهبة، ياخي لقيت خالي يستنّا فيّا، مدّيتلو المفاتح.
الداهما: اهلا بحبيب لاباس عليك وخيّ؟
حبيب: يا ولدي حمد الله على سلامتك، و الله لا في بالي بيك روّحت لتونس، هكّا الداهما تجي و ما تقول ليش؟
الداهما: و الله لا ياحبيب، ياخي انا قدّاش عندي من الّي جيت، حتّى ثلاث أيام ما كمّلتهمش.
حبيب: و الله توحشناك يا الغالي، راك خلّيت بلاصتك، وعندي وحشة عليك، طو نكملو السهرية متاع الوطيّة و نسهرو مع بعضنا.
الداهما: باهي يا حبيب، ..مورو برّا طلّع عشّاهم و قوم معاهم بالواجب الكل و هاهوكا الشراب فوق السطح،...حبيب ما تحشمش الّي حاجتك بيه أطلبو طو يجيبوهولك، من غير ما نوصّيك راك خويا و الدار دارك.
حبيب: ربّي يستر يا داهما.
الداهما: سويعة و نرجع، هيّا في الأمان،...مورو من غير ما نوصّيك، راك في بقعتي.
مورو: تهنّا.

طلّعت أعضاء الفرقة للسطح حطّيتلهم العشاء و صبّيتلهم حلالب شراب أحمر، خلّيتهم يتعشّاو و مشيت هزّيت الماتريال متاعهم أنا ومهدي للبطحى و عيّطت لمنير باش يركبو، على خاطرو عندو فكرة على الجو هذا متاع تركيب الماتريال.
الثمانية متاع العشيّة كل شئ حضر و بدات الفرقة تربّخ فيها و العباد بدات تجي، و مع حكاية التسعة جات العروسة و تصدرت فوق المنصّة. جاتني أمي تسأل فيّا.
أمي: مورو شبيه بوك ماجاش؟
مورو: منين ندري عليه أنا؟
أمي: برّا عيّش ولدي كلمو، آش باش يقولو علينا العباد و الفاميليا متاع راجل أختك؟
مورو: باهي طو نكلمو.

مشيت بعدت شويّا على الجوجمة و طلبتو.

مورو: آلو.
بابا:.....
مورو: آلو.
بابا:.....آلو.
مورو: وينك طوّا و شنوّا الجوجمة الي بحذاك؟
بابا: هاني في سهريّة أختك...
مورو: بالحق؟؟؟!!
بابا: هاني قاعد نشوف فيك وين قاعد تتكلم.
مورو: وين واقف أنت؟

عمل هكّا بابا علّق التليفون، ياخي مشيت لخالي الداهما قلت له راهو بابا هنا في السهريّة باش يمشي يلوّج عليه معايا، لقيناه خطف الدورة و مشى لثنيّة الكياس الكبير، خلط عليه خالي الداهما يعيّط، ياخي وقف له.

الداهما: شنوّا نسيبي، ياخي برّاني أنت يلزمنا نلحلحو بيك باش تجي لعرس بنتك؟
بابا: ما هياش بنتي.
الداهما: يزّي ماعادش تغلط الغلطة هاذي، راك قاعد تغلط معايا أنا شخصيّا، شباها أختي جابتلك نرجس و مورو في يداها أو نيُكت عليك؟؟
بابا بقى ساكت، و ما زاد حتّى كلمة.
الداهما: أنا نيك أمها، احسبني ما جيتش أو ما نيش موجود، و نرجس بنتك ترضاها يصتصغروها فاميلية راجلها و نهار آخر يعايروها و يقول لها بوك حتّى في عرسك ما جاكش؟؟
و كالعادة بابا بقى ساكت، و ما زاد حتّى كلمة.
الداهما: نسيبي انعل الشيطان و أحضر، ورّي وجهك نص ساعة من الزمان راك فارح لبنتك و مبعّد اذا تحب امشي.

عانق الداهما بابا و رجع بيه للفرح و لقينا العريس جاء مع عايلتو.
مشى الداهما عطى فلوس للشيّاد متاع العرس و وشوشلو في وذنو.

الشيّاد بالمايكروفون : هاذي مئة ألف هديّة من عند بو العروسة .... الله يفضلو و يحفظو و يزيدو من خيرو ... و يقول على خاطر بنتو نرجس ... السلطانة...زغرودة بجاه ربّي يا نساء...الله مصلّي على النبي... و يقول في خاطر السلطان و عايلتو و على خاطر كل من جا و هنّا و على خاطر الصبايا كان عاودولنا زغرودة أخرى..... الليلة زهو كبير ....رانا معاك للصباح يـــــــــااااااا الداهما يا خويا غير بركا جيبلنا آش نشربو...راهو ريقي شاح من التبريح... امشيلي يا ولدي بالمزود...

رجع الربوخ و الشطيح و عمل هكّا الداهما حمّل بابا و هبط يشطح هو ويّاه و مبعّد هبّط نرجس و خلّاهم يشطحو مع بعضهم، و أنا رجعت مع بوحميد للدار و جبنا الشراب للمزاوديّة، و مبعّد عاودنا رجعنا للدار أنا و بوحميد و مهدي و منير، حلّينا دبوزة الويسكي و عطيناها دوزات يحرقو المخ و رجعنا نلقاو الداهما يحكي مع أولاد الحومة.

الداهما: باش تركحو الأولاد و الا راني باش نيكلكم والديكم، الداهما متاع قبل راهو ما تبدّلش.
فمّا واحد لاعب فيها قحبون و مهفّ: الداهما راك منيّك، وقتك مشى على روحو.... و ما تعرفنيش أنا شكون.

يعمل هكّا الداهما من غير ما يشعر ينبكو بسرفاق في وجهو، يطيح الطفل و يكسّر معاه زوز كراسي، حب بوحميد و مهدي يدّخلو باش يزيدو يضربوه، ياخي قال لهم الداهما أبعدو عليه، .....في لحظة من الزمان المفرخة الكل تفرتت و كل واحد هرب لبلاصة.

الداهما: الأولاد أموركم واضحة؟
مهدي: أمورنا ستّة زيت و السينيال راكح.
الداهما: هههه، برّو امشو أشطحو.... بوحميد البلادة عل البنات لا.
بوحميد: هكّاكا ما نجّمش نضمن لك هههه.

دخلنا نشطحو مع الجموع و بوحميد يشطح مع سميّة صاحبتو و خالي الداهما يشطح و في يديه كعبة بيرة قزاز.

الفنّان بالمايكروفون: زغردولنا بربّي يا نساء على حبيبنا الداهما و على ولد أختو الداهما 2 و على صحابو... و على ولد أختي بوحميد كان يحشم على روحو و يسيّب بنت الناس.

أم سمية قالت له: هاذاكا نسيبي، خلّيه يشطح معاها..
الفنّان: آيوا هاني طلعت أنا البرّاني، ديزولي يا جماعة و نشالله كل شئ بالبركة.
الداهما: بعد ما خمّجتها، نشالله كل شئ بالبركة؟! ...ايجا منير غنّيلنا غنّاية "كــ نتفكّر النهار الّي شفتك" للمرحوم شاب حسني.

خذا منير المايكروفون و بدا يغنّي و الأورق يضرب في لحن الغنّاية.
منير : كــ نتفكّر النهار الّي أنا شوفتك... كنتي بعيدة و أنا ما حسّيت.. و على عقليتي يا العمر أنا ربّيتك و تعيي ما ديري ما تنسيش
http://www.2shared.com/file/5165416/fd63fa1f/ki_netfaker_.html

خالي الداهما تناك في مخّو بالغنّاية و خرّج البورطابل و طلب صاحبتو الطليانية و حطّو بجنب المايكروفون و منير يغنّي و أنا مشيت نشطح مع سلوى في السلو، و العباد دايرة بيّا و من غير ما نشعر و نسيت العالم الكل و القدر و الأحترام و بوّشت مع سلوى و بقينا حاطين الشفّة على الشفّة و محملين بعضنا و نشطحو في السلو، بوحميد عجباتو الفازا حب يبوّش مع سميّة، ياخي ضرباتو بكف و قالت له: ماكش راجل و ما تحشمش و مشات قعدت بحذا أمها و بوحميد هز روحو و روّح للدار.

كملت الغنّاية و خلطت على بوحميد، ياخي لقيتو متأزّم قاعد على العتبة متاع دارهم.
مورو: أزماتك سميّة؟
بوحميد: تضربني بكف قدّام العباد و قالت لي ما نيش راجل هههه.
مورو: ههه كثر الهم يضحّك.
بوحميد: هاني هزّيت روحي و روّحت، أما خير نضربها بكف و نمرمدها و نفسدلك سهرية أختك؟؟
مورو: حتّى أنت بوحميد تحب تبوّش معاها قدّام عباد معقدة و مخاخهم مسكرة؟
بوحميد: هاك أنت بوّشت مع سلوى.
مورو: أنا خالي الداهما، و أنت خالك حبيب فضحك بالمايكروفون و قال لك أبعد على الطفلة.
بوحميد: ما تذكرنيش بالميبون حبيب، غلّب على زبّي، ما فهمتش آش مدخّل ربّو في مع شكون نشطح!!!!
مورو: مازالت عقليات تاعبة يا ولدي... بورطابلوك هاو ينوقس.
بوحميد: خلّي ربّو ينوقس.
مورو: هز شوف شكون.

هز بوحميد البورطابل، ياخي يلقاها سمية و حب يعلّق عليها.
مورو: ما تعلّقش، شوفها آش تحب تحكي.
بوحميد: تفضّل، آش تحب؟
سميّة: سامحني حبّي...
بوجميد: السماح الّي تطلب فيه ما ينجّمش يرجعلي كرامتي و الا يفسّخ التهنيلة الّي جراتلي قدّام خلق ربّي، اسمعني سميّة أنساني و فسّخ النومرو متاعي.

بدات سميّة تبكي، ياخي بوحميد علّق عليها البورطابل....و زاد خلطو علينا مهدي و منير.
مهدي: يزّينا بوحميد من البكاء، ياخي أوّل طفلة تهنتلك؟ هههه.
بوحميد: تشوف فيّا قاعد نبكي، هاني قاعد وحدي و ما قلتلكش ايجا أقعد بحذايا.
منير: يا بوحميد راهي الدنيا مقلوبة عليك و خالك حبيب قال لو كان ما ترجعش باش يوقّف العرس.
مورو: هيّا عاد بوحميد... راهو يصير على الرجال... و نيك أمها طو تكبر و تنسى.
بوحميد: أخطاني بربي مورو،.... برّا أنت أفرح بأختك و أنا طو نمشي نرقد.
مورو: بوحميد من غير ما تتبوهم، ما تظهرشي روحك ضعيف و اللقطة أثرت فيك، امشي أشطح و ألعب و اركز البيرة و بعبص الناس الكل و الّي يكلمك طو نيكو له أمو... هيّا فز و هاك مع الداهما 2 و ما أدراك.

ضحك بوحميد و مدّيتلو يدي، ياخي قام و مشينا للبطحى و في الثنيّة قاعدين نسمعو في حبيب قاعد يبرّح و يقول: جيبولنا بوحميد..بوحميد...بوجميد.
وقتها رجعت لــ بوحميد الثقة في النفس و معنوياتو طلعت، وصلنا للبطحى مشيت جبت طاولة و أربعة كراسي حطّيتهم بجنب الفرقة و جبت الشراب و البيرة و الحلو نصبتو فوق الطاولة، و قعدنا نحن الأربعة كونشي علينا باشاوات متزبرة.
و الفنّان كل مرّة يجي بحذانا يغنّي و يقعد في حجر بوحميد و سميّة قاعدة متحسرة في بلاصتها و باش تبكي دم و كل مرّة تحب تكلّم بوحميد و هو يعلّق عليها التليفون للّي هو فد و سكّرو .

و مع حكاية ماديساعا و نص متاع الليل بعد ما روحت الفاميليا متاع العريس جاتنا فرقة مقاومة الضجيج، ياخي استقبلهم الداهما كــ العادة بالديبلوماسية متاعو و فرح بيهم.
الداهما: أهلا بالحكومة، زارتنا ألف بركة.
العون البلدي: شكون صاحب الفرح؟
الداهما: أنا خويا العزيز.
العون البلدي: هاني باش نحجز على الماتريال متاع الفرقة، على خاطر جاتنا شكايات.
الداهما: راهو عندي رخصة
خذا العون قرا الرخصة لقا فيها السهريّة حدها ماديساعا متاع الليل: يا سيّد راك تجاوزت الوقت المنصوص عليه في الرخصة.
الداهما: هاني طوّا باش نجددها الرخصة معاك.
العون: شنوّا باش ترشيني؟
الداهما: أستغفر الله، أنا راني باش نقدّملك هديّة و الرسول صلى الله عليه و سلّم قبل الهديّة، باش تكون أنت خير منّو، ... أستغفر ربّك وايجا نفرحو بيك..... يا مورو حضّر اللازم في اللازم للحكومة..هيّا جيب الأعوان الّي معاك و تفضلو بحذانا.
قعّدهم خالي في بلاصتنا و جابلهم العشاء و الشراب و زاد فرح بيهم ماديا.
و مبعّد ما مشاو ،مشيت للفنان قلت له : قول على خاطر فتحيّة للاتصالات السلكية و اللاسلكية جابتلنا الحكومة كـــ هديّة، نقول لها نشالله راجلها يسيّبلها الثنيّة و تقابل حمّودة العطّار كل عشيّة...و امشيلي يا ولدي بالمزود....

الحاضرين الكل شاخو بالضحك، على خاطر هي وحدة معروفة بالقوادة و الجيران الكل يكرهوها.

كملت السهريّة حتّى ماديثلاثة متاع الصباح بالفن و الضحك و الجو و الشطيح و كانت بالحق سهريّة لا تنسى.

الى اللقاء مع الجزء الثامن
الرجاء منكم وضع تعاليقكم

7 comments :

Enregistrer un commentaire

AddThis