3 juin 2016

أم هاني: الجزء الأول



العازب إلي ما ناكش في زمن الثمانينات و التسعينات و ما قبلهم.. نعتبرو ما ذاقش حلاوة الفينتايج و ما عادش ينجم يذوق بنة كيفها! على خاطر في الوقت الحاضر التكنولوجيا دخلت لعالمنا و الأنترنات و السمارت فون و تالمون الناس الكل عيونهم لاصقة في تصاور و فيديوات الترم و الأعصاص و الزبوب و المكاحيط مستخرنطين على الموقع الأزرق و البورن هاب حتى لين النيك مساط و أصبح حاجة عادية و ما عادش فما محفزات جنسية !
أنا نتذكر قبل وقت نشوف راس البزولة مطنقر من تحت الجبة تشعل فيّا النار و خلّي كي تبدا واقفة على جنب و تهز يديها الفوق و ماهياش لابسة بوسطو، ااااه يا ميمتي! نبقى جمعة كاملة نتخيل فيها حتى لين وقت ندخل نبول زبي يبدا مفجوع و يرعش!
سامحوني على الاطالة في هذه المقدمة، على خاطر باش نحكيلكم على قصة من ذلك الزمن الجميل، زمن الفينتايج و العصر الذهبي للنكاح.
القصة دارت أحداثها في قايلة من قوايل شهر جويلية الحار، بينما أنا قاعد نخلّط في البغلي و بوحميد معلق فوق مدرية لابس قلصون أزرق و يليّق في حيط بيت الصالة.
بوحميد: يا ولدي ويني السلعة؟ امشيلي الدنيا شهيلي..
المورو: شاحت استنّا نزيدها الماء!
بوحميد(يدور في راسو): مالا صانع عند زبي! نهارك اليوم منقوب!
المورو: ينقب الله جعبك! اسمع حقها داركم وقتاش مروحين؟
بوحميد: علاش مروحين؟ خلي زبوبنا رايضين.. لعشية بقدرة ربي نيكو فيها بلعة عالمية، نعبّو البرويطة بالثلج و السلتيا و الشاب حسني يورور في البيضاء مون آمور.. يا معلّم!
المورو: خلالك بوك الجورناطة متاعنا؟
بوحميد: حشاهالنا! أما هاو عندي حق كميون الرمل و شكاير السيمان اليوم نسكرو و غدوة يعمل ربي هههههه.
المورو: نزيدو نخلطو شكارة أخرى و لا يزّي؟
بوحميد: مدلي ساعة عيش ولدي المسطرة و شوف الفرطاسة وين مشات؟
المورو: دور للحيط و فرطس بزبيْدة هههههه.
بوحميد: ايجا لم السلعة الطايحة و يزي من التقوحيب! بدينا نطيحو في القدر؟!
المورو: مالا زبيْدة عندك يا شاف ! القلصون الازرق زادها هيبة و وقار!
بوحميد: احشم يا زبي تحب نفوّش عليك سمسومة الصالامي؟ .. آهايكا! آهايكا الفرطاسة فوق الياجور، نفخها في الماء و أطلع فرطس الحيط قبل ما يشيح!
عبيت سطل البغلي بالماء و حطيت فيه الفرطاسة و طلعت بالمرش، نرش في الحيط و نفرطس و بوحميد هبط قعد فوق ياجورة يعمل في سيقارو، نحن هكاكا و سمعنا صوت مرا تعيّط من بعيد "أدقااااازة.. دقااااازة".
عمل هكّا بوحميد تنطر فرد تنطيرة و قام جبد سورية قماش بيضا كانت معلقة في الشريطة المربوطة مع شجرة الرند و حل الباب و خرج للشارع و هو يستوي في قلصونو و يسكّر في فلس السورية.
بوحميد: يا مرا .. يا دقازة هااااي .. ايجا أمي تعيطلك حاجتها بيك!
جات التقازة.
بوحميد: ادخل، ما تخافش! ما فما حد في الدار كان انا و المورو!
دخلت الدقازة لابسة ملحفة خضراء و محرمة على الراس بيضا ووجها أزرق من الشموسات وفي يديها صرّة حمراء الله أعلم آش فيها، الحاصل دخلت و وقفت في وسط الدار تحت شجرة الرند.
بوحميد: يا حاجة آش سمّاك ربي ؟
أم هاني: في اوراق الحاكم أم هاني، و في الدوار ينادولي الحلّوفة..
بوحميد: ههههههه علاش يعيطولك الحلوفة؟
أم هاني: نا صغيرة غديت في غابة بلّوط، جماعة الدوار بقو نهارين يقصو في الجرة و في لاخر لقوني نرضع من ضراع حلوفة حاشاك..
بوحميد: يا زبي هاك ماوكلي فتاة الأدغال ههههههه وين جا دوّاركم؟
أم هاني: دوار بوعيشة.
بوحميد: اووه يا نمّي! واجالين بيك و بوعيشة! تعرفي تقري الكف و لا الفنجان؟
أم هاني: غمض عينيك وهات كف يديك.
بوحميد: اليمين ولا اليسار؟
أم هاني: هات اليسار.. واش اسمك؟
بوحميد: المعرّي.
أم هاني: واش اسم أمك؟
بوحميد: عبلة.
أم هاني: قداش عمرك؟
بوحميد: ثمنتاش.
أم هاني: خدام و لا بطال؟
بوحميد: مازلت نقرا.
ام هاني: معرس ولا عازب؟
بوحميد: فك على زبّي عاد! دورتها QCM ؟؟
أم هاني: يا المعرّي يا ولد عبلة سمّي بالسمالله و أعقد النيّة!
بوحميد: هآني عقدتها النيّة!
أم هاني: اسمك المعرّي و قدرك عالي بين الذرّي .. قول هالله هالله!
بوحميد: هالله هالله.
أم هاني: هالله هالله يا عبد الله .. يا معري نشالله سعدك القدام و حنتك في الأقدام .. مستقبلك يا معرّي يحكمو فيه زوز أناثي .. يمكن اربعة .. يمكن أنثى وحدة!
بوحميد: هاذي صحيحة، نعرف روحي باش نطلع طحان نساء!
أم هاني: زهرك عاكس.. لازمك تذبحلو أرخة و لا زوز براكس .. عندك فرحة جايتك في الثنيّة بيضلي كفّي نقولك واشي هيّ..
بوحميد: كملي أقري، عندنا جير عربي يبيّض ضربة ضربة!
أم هاني: عندك سفر باش تخرج البرّة و تقطع الجرّة و تاخو قاورية حرّة و تعبّي منها الصرّة.. قول شاي الله سيدي بوقرة!
بوحميد: هاهاهاها يا مورو ايجا اسمع الحلوفة .. في زبي يا مورو باش نحشيه هاهاهاهاها.
أم هاني: معرّي، عريان و قريان حتى في كرشك جيعان.. و قلبك صنديد و سيد الشجعان.. ماكش جبان .. ما توخرش لتالي و ديما لقدام.. شاي الله سيدي عبد السلام..
بوحميد: أخطاني من عبد السلام.. يا حاجة فهمي زبي وقتاش باش نشق الخلاء؟
أم هاني: السفر يا وليد أختي على قريب يمكن في جمعتين ولا شهرين ولا عامين .. باش تنسى الفقر و تعبي الجيب.. و يفرحلك العدو قبل الحبيب .. قول شاي الله سيدي بوزبيب!
بوحميد: و رحمة سيدي بوزبيب لو كان نهج من البلاد ما نبعثلك كل شهر مانداا!
أم هاني: هالله .. هالله.. وليد أختي بيضلي كفي.. خنقصد ربي!
المورو: قداش نخلصوك، يا ميتين يا ألفين يا زوز أوراق بو عشرين؟
أم هاني: الطميعة في الله.. هات آش كتب من ربي..
المورو: لا! أختار آش تحب؟؟
بوحميد: نعطوها ميتين فرنك و نسيبوها تروّح..
أم هاني: واش من ميتين يا وليد أختي!! ميتين!! جايا نساسي عندكم؟!
المورو: الحق ميتين شويّة عليها، حتى ألفين شويّة!
بوحميد: شبيك يا مورو عندك فلوس باش تخلصها؟!
المورو: هاوكا في جيب السروال عندي زوز ملاين، أقرص منهم ميتين ألف جيبهملي.
المورو: سروال شنوا!؟
المورو: في القلص بحذا الخزنة متاع الفلوس.. ( و غمزت بوحميد) امشي عاد!
بوحميد: باهي هآني ماشي!
المورو: يا أم هاني تفهمي في السحر و الشعوذة؟
أم هاني: هكاكا وبرّا.. على ما نعرف.
المورو: باش نحكيلك حكايتي .. أما جيتك بجناب سيدي بوالرّيش ما تتصدميش..
أم هاني: أحكي هآني نتصنت فيك..
المورو: كنت خاطب طفلة بنت حرام، كي بطلت منها عملتلي السحر.. عقدتلي طنانتي و ما عادش اتطنقر ..
أم هاني: يا لطيف على وليد أختي! يجيبهالها اللفعة نشالله!
المورو: زايد طوا الدعاء، الحكاية هاذي أول مرة نحكيها، ما يعرفها حد كان انت و أنا و إلّي ما تتسماش، طو تشوفيها كيفاش تكمشت كيف الزبيبة، جيتك بجناب سيدي المرسي اقريلي عليها شوية من آيات الكرسي و شوية من المعوذتين و ما تيسر من سورة الماعون.. خلّي نرجع نضرب السخون! و بالنسبة للفلوس ما تحط شي في بالك.. أطلب إلي تحب عليه! المهم نرجع نطنطن كيما كنت!
أم هاني: يا وليد أختي .. حكايتك راهي حكاية! .. راهي غريبة ما تتوقعش!
المورو: نعرف يا حاجة قتلك ما تتصدميش .. و ما عندي حتى حل! طامع في الشفاء من عند ربي و نشالله على يدييك نحجو! قولي هالله هالله و العمال على الله!
أم هاني: لا اله الا الله! بالنسبة للقرآن حتى من الفاتحة ماشني حافظتها !، تحبش نكركبلك عليها بطرطوشة ايدام؟
المورو: موش نعملوها قدّيد خير؟
أم هاني: برّا وليد أختي جيب صبع ايدام و ايجا كالغزال.
مشيت للكوجينة باش نجيب طرف ملح ياخي خلط عليّا بوحميد يجري.
بوحميد: هاهاهاهاها مالا ولد قحبة! نعن زك خالتك مالا كارثة! كيفاش ركحتها؟! 
المورو: يا بوحميد دوخت زبي! عندها ريحة ما تفهمهاش! ريحة حطب، ريحة نفّة، ريحة البخور، ريحة حلبة، ريحة صنان، ريحة زهومة.. ريحة مخلطة ما تفهمهاش! لهبتني ربك! شعلت فيّا النار! شفت الوشام في وجها؟ و المبسم إلي عندها!؟ أم هاني ناكتلي فؤادي في الصميم! آاااه يا بوحميد بصراحة ما تتفلتش!!
بوحميد: باش تنيكها؟
المورو: مالا زبي؟! نيكمها لا تروحها.. يا نقتلها يا تقتل زبي بالنيك!
بوحميد: و صاحبك بو الحمد ما ينيكش؟
المورو: كيفاش ما ينيكش؟! مالا منيّك متاع زبي! ياخي شكون جابها؟!
بوحميد: هاهاهاهاها عيشو مورو! والله معلّم صاحبي!
المورو: باش ندخّلها لبيتك، و ما تبداش عاد ماشي جاي على زبوبنا كي رقاص المنقالة !.. وقت نكمّل نعيطلك!
بوحميد: تهنّى، عندك كان الرجال!
هزيت حكة الملح و دخلنا لبيت بوحميد، قعدت هي على الفرش و عطيتها الحكة و وقفت قدامها ياخي شدتني الرعشة، هبطت الشورط و القلصون و زرقت عريان قلم، و من الحشمة حطيت يدّي على المغوف و هي كيف كيف تغزرلي و حاشمة.
أم هاني: حاشم بالزبيبة؟!.. نحّي هكّا يديك خنشوف..
المورو: موش حشمة .. أما شويّة قدر! .. كيفاش نعملو بالواقفة و لا الراقدة؟
أم هاني: نهبطو الجراية نفرشوها على الأرض موش خير؟
المورو: ايه و الله أحسن!
هبطت أم هاني الجراية و تربعت عليها و جيت أنا حطيت زعكتي فوق حجرها و تمديت و حطت هي محرمتها البيضا فوق الطنانة و في يدها طرف ملح و بدات تكركب عليها و تتثاوب.
أم هاني: يا سيدي بو العرب رجعهولو كعود الحطب.. يا سيدي بو منديل رجعهولو يابس و طويل.. يا سيدي البوراوي ما تخليش وليد أختي حاوي.. يا سيدي عبد القادر داويلي سلطان الزبابر.. يا سيدي بومعيزة ما تحرموش من الرهيزة.. يا سيدي بو مخلوف خليه يجرّي للبناويت الجوف.. يا سيدي عبد السلام ردهولو واقف لقدام.. يا سيدي محرز..
تعمل هكا دخلت يدها تحت المحرمة و شدتهولي ياخي لقاتو موّقف، زدت دخلت أنا يدي حطيتها فوق يدها و بديت نخرط فيها و شادلها يدها.
المورو: كمّل يا أم هاني كمّل ما تقصش! شبيه سيدي محرز علاش عيطتلو؟
أم هاني: يا سيدي محرز آحنّانة لا تحرم بنيْتك من الطنّانة!
المورو: و سيدي الأعور؟
أم هاني: اش تحب مني انت طوا؟
عملت هكا قمت و رقدتها على الجراية و هزيتلها الملحفة حطيتها فوق كرشها و نحيتلها شورط مطبوع عليه رقم عشرة متاع منتخب الأرجنتين.
أم هاني: فاش تعمل؟ يا وليد أختي فاش تعمل؟ يا ولدي سيبني.. يهديك يجعل منك.. راني ند أمك!
حليتلها ساقيها و طبّست حشيت راسي في زبورها المشعر، نبوس و نشم في ريحتو و مبعد شديت طنّانتي حطيتها في وسطو و رقدت فوقها انيك فيها و راسي محطوط فوق بزازلها نشم في ريحتها الفاوحة.. ما شديتش روحي برشا و فرغت في وسطها و حسيت بنة لطو مازلت نتذكرها، أبن حتى من أول نيكة كاملة عملتها في حياتي وقت كان عمري أحداش سنة ( هاذي قصة اخرى يمكن يجي نهار و نحكيها ).. المهم قمت من فوقها و اتكيت على الحيط و جبدت باكو الكريستال من جيب الشورط الأحمر و شعلت سيقارو، و أم هاني تمسح بشورطوها في البزع من زبورها.
المورو: تتكيف؟ .. نكمّل السيقارو و نعاودو واحد اخر!
أم هاني: لا لا وليد أختي يهديك .. موش حرام إلي عملناه؟
المورو: في زبي طوا تحشالنا.. نكملو نشيخو و عصبة ليها!
بوحميد: يا مورو عيطتلي؟
المورو: شكون عيطلك يا زبي؟!
بوحميد: ما نسمعش مليح.. جيت نتفقد، قلت خايف حاجتك بيّا.
المورو: مانيش حاجتي بيك.. استنّى عصبة!
بوحميد: نمشي نعمل دورة خفيفة و نرجع؟
المورو: ادخل يا المعرّي .. شد أغسل شورط خالتك أم هاني (و طيشتهولو في يديه).
بوحميد: ما هذا يا الاهي؟! هاي طلعت رأس حربة .. قلب هجوم ضربة وحدة ! هاهاهاهاهاهاها يا الاهي كنت تكوّر راس راس مع مارادونا هاهاهاهاهاهاها.
المورو: ههههههه نقص نيّك من القحب و برا جيبلها شورط و مريول تلبسهم تتفرهد فيهم.
بوحميد: يا حلوفة بجاه سيدي بوزبيب فسرلنا كيفاش مركيتو البونتو بيديك كونتر الانقليز؟ قول الحق بعد الماتش عملت نيكة مع علي بن الناصر؟ ههههههه.
المورو: ههههههههه يزيتش من التفوريخ؟ اخطاك منو راهو مهبول في مخو .. يا أم هاني فطرت ولا لا؟
أم هاني: ما عيني في رهج.. سيبوني نروّح!
المورو: والله لا صارها! أفطر و قيّل بحذانا و كي تبرد العشية روّح على روحك .. بوحميد برّا عيش خويا حطلنا نفطرو.. عندي ما نحكي مع أم هاني على انفراد.
بوحميد: آمورو ردّيت زبي برّاني؟! تحكو وحدكم ما نحكيش معاكم؟ آش مازال؟ تحبوش نعطيكم مفاتح الدار أسكنو فيها وحدكم؟ ههههههه
المورو: احشم و نقّص من كلام السفاهة! قدّر شويّة، مرا قد أمك و أنت تزبزب قدامها و تعاود!
أم هاني: آش عندو ما قال مسكين قدام إلي دنّيتهولي أنت! حليلك ياااااااا أم هاني قدرك مهرّي بين الذرّي!
بوحميد: الآن صحصح الحق.. ان الباطل كان زهوقا!
المورو: هيّا أم هاني قوم نوصلك للمحطة!
بوحميد: وين عندك توصلها؟! أقعد نيّك! باش تهزها لداركم و نبقى أنا نبص فوق الرندة؟!
المورو: مالا سيّب زبوبنا نحكو كلمتين.
بوحميد: هآني باش نخليكم .. ما نفوتش الدرج و نرجع!
المورو: باهي، برّا حط الفطور.
بوحميد: آش قولك نعمرو البرّاد نعملو كاس تاي؟
المورو: طو نعمرو أنا البراد و أنت حط شورط أم هاني يتنفخ في طرف أومو و أنصبلنا الطاولة و برّج الدلاعة.
بوحميد: أومو شنوّا؟! يتنفّخ في الجير و نشالله ينظاف هاهاهاهاها.

2 comments :

Enregistrer un commentaire

AddThis