19 mai 2012

الجزء السابع عشر

  

على الصباح قام حمّودة حضّر روحو باش يمشي للحمام، خذا صاكْ كحلة من الحانوت حطّ فيها بشكير وحويايجو وقرطاس شامبوا متاع ميات فرنك وكاسة باش يحك بيها لحمو وقلصون أزرق فيه بقايع بيُضْ متاع جافال باش يعوم بيه، وجبد حكّة سردينة وحكّة هريسة عمل بيهم كسكروت في نص خبزة وقصد ربّي للحمّام.
ومع الحداش بالضبط  مشا للحمام ياخي لقا الحاج يوسف ومالقاش ولدو معز.. مشا نحّا حوليجو و مشا للحاج عطاه عشرة ألاف..

حمّودة: الحنش تخبّى في النقبة..
الحاج يوسف: آنا حنش؟!
حمّودة: في النقبة متاع الحنش.
الحاج يوسف: با ولدي لاباس في مخّك؟
حمّودة: الحنشْ يا حاج ما تعرفوش ؟
الحاج يوسف: شدْ عيّش ولدي باقيك ونقّصْ من التزعبين، ياخي حاللْ حمّام ولا غار متاع حنوشة؟
حمّودة: والله غريبة فيك ما تعرفشي الحنش الّي يدخل في النقبة..
الحاج يوسف: في نقبة أمك دخلْ؟!! أستغفر الله العظيم .. ما تجهلنيش هـ الصباح وانت منظرك كيف السلوقي،.. لابس قلصون مكبوس عليك، ما نبّهتش عليك المرة الّي فاتت باش عادش تجي بيه ؟
حمّودة: شبيه القلصون؟
الحاج يوسف: عيب عيّش ولدي، محاشمكْ مكبوسة فيه، باينين بالطرف..
حمّودة: كان موش عاجبك طوْ انحّيه نفرْهد كرارزي ونعوم بلاش..
 الحاج يوسف: إحشم عاد، راك ماكش صغير ..
حمّودة: ما حشمتش أنت راجل كبير وحاج تسبلْي في أمي ميتا ..
الحاج يوسف: وقتاش سبّيتلك أمّك؟
حمّودة: وتزيد تكذب ؟!! يا جماعة شاهدين عليه كيفاه سبْلي أمي؟
المولدي الفحّام قاعد يعبّي في كاس ماء: يا حليلي دهشت من السخانة ..
حمّودة: شاهد عليه يا مولدي ؟
المولدي: شاهد عليه!
حمّودة: أيْواهْ ، الّي ما عندوش شاهد كذّاب... يا مولدي مستعد تمشي معايا للمركز تشهد؟
المولدي: مستعد وما نشهد كان بالحقْ، أنا بخشمي هذا الّي باش ياكلو الدود سمعتو قالّ الحنش دخل في نقبة أمك..
الحاج يوسف: ياخي جايين الزوز باش تعدّو عليّا في وقيّت ؟!
حمّودة: نفدلكو معاك ياحاج، حمّودة راهو أصحاب مع الضحك واللعب، وأنت ظهرت ما تعرف منّو كان كرارزو.
المولدي: لو كان جا يعرف كرارز البهيم الّي صرفڤت بيهم مبروك الأطرش راهو ما حكاش معاك هكّا.
حمّودة: الله يرحم فمّك يا بوحميد في الكلمة، ما يعرفوها عصبة كان ما تنقبلْهم القلصون..
المولدي: الأستاذ بوحميد العلم والمعرفة!
الحاج يوسف يدوّر في راسو: تباركالله على الأخلاق والتربية، كان انتوما هكّا مالا علاش نعدّو على الصغار.... يا معز ايجا عيّش ولدي شدْ الكاسا خلّيني نمشي للجامع نصلّي الظهر..
 حمّودة: ادعيلنا يا حاج ربّي يرزقنا بكعبة دلاع ولا بطّيخ باهية خلّي الواحد يبرّد بيها روحو في القايلة هههههههه
الحاج يوسف: نشالله ربّي يهديك.. هاذاكا آش ندعيلك..

معز: شبيكم تعاركتو معاه؟
حمودة: يتقوحب على قلصوني.
المولدي: يا حمودة هاني نستنّا فيك الداخل باش تحكْلي ظهري.
حمودة: برّا أسخن هاني خالط عليك.
معز: ههههههه  متزبّر تقولش عليك schwarzenegerda..
حمّودة: زيد تقوحب .. الّي بداه بوه كمْلو أنت...
معز: أخطاكم منّو الحاج واحد منيّك ديما عاقدها، نهار كامل وهو يتعارك مع الاولاد الصغار..
حمودة: ياخي ما يعرفش الحنوشة الّي تدخل للنقبة؟
معز: أسكت نيّك، ما عادش تعاودها الحكاية، تحب تباصي زبوبنا؟
حمودة: باهي باهي..شد الباقي متاع العشرة ألاف وأعطيني حنيّش بزايد حليب..
معز: حمّامك خالص؟
حمودة: آبايْ بطبيعة خالص!
معز: باهي زيدني ألفين اخرين..
حمّودة: فيسع ما دُرِتْ في الحياصة! لا هكّاكة عاد كان مشيت عملت نيكة في الكارطي كان خيرلّي.. بوحميد خذا أحداش و انت تحب على أثناش، هكّاكا تولّي الحكاية ما تساعدش..
معز: صار أنت بعثك ياكا السلعة بوحميد؟! اوه يا زبّي الطيور على أشكالها تقع، شدْ برّا أدخل ..برّا....اسمعني  رد بالك عاد، اذا شدّوك لا تعرفني ولا نعرفك، انا خاطيني.. تتحمّل مسؤوليتك وحدك..
حمّودة: اللبْدا وما ڤالت الناس، بوحميد فهّمني كل شيْ، كون مهنّي..
معز: برّا ازرب روحك وريقل أمورك وقت النساء عادك بيه جا.

دخل حمّودة للحمام، جبد زوز أسطلة ومشا عبّاهم من الجابية متاع الماء السخون وقعد تحتها وحط فيهم ساقيه..
المولدي: هيّا عاد حمْحومْ أعملّي ضريبة لظهري..
حمّودة: باهي دور وأقعد على الأرض خلّي نحكلكْ..
المولدي: اييييه ينظّف عرضِك يا حمودة، إنزلْ مليح والله عندي جمعتين ما حكّيتوش..
حمّودة: شنوّا هذا!! يعطيك واخْذا يا مولدي ! ظهرك هذا ولا جلد علّوش !؟
المولدي: آشبيه؟ آش فمّا؟
حمّودة: بكلّو شعر ومعبّي بالتراب،  يا زبّي تتمرّغْ مع البهايم؟ ظهرك ناقصو كان ينبت فيه البُكْ!
 المولدي: حٌكْ يا حمودة يا صاحبي، ما عنديش شكون يحكْلي ظهري..
حمّودة: علاش ما تعملش طيّاب ينظفك بالقدا؟
المولدي: حق الطيّاب نمشي نشري بيه خمسة كيلو شعير علفة للبهيم..
حمّودة: يعطيك بعزا ..لو كان تمرض بالجدّاري ولا بالجرب باش يبكي عليك البهيم؟
 المولدي: قاعد تحكْلي ولا تفوّل عليّا بالجرب؟ يعطك بجربْ!
حمّودة: سامحني، شدْ شوف الكعبورة، تضرب بيها جملْ يِبْركْ..

ويعمل هكّا حمّودة طيّشها، ياخي جات في فمْ راجل كبير قاعد يتثاوب.
حمّودة: إبلع المُر  يا حاج، المولدي عندو كاريار حجر.
المولدي: شلّلي ظهري، فضختني يفضحك ربّي..
نحّا حمّودة ساقيه من السطل وهزّ  صبّو فوق راس المولدي: فزْ تڤعّد ..الجفّال بالقوة الثلاثية وما ينظفكش..

دخل معز للحمّام: هيّا جماعة ماعادش بكري، إزربو رواحكم، نص نهار غير ربع..
المولدي: هاني باش نخرج انّشف روحي ونلبس.. نستنّاك نروحو مع بعضنا؟
حمّودة: ما تستنانيش، برّا  روّح على روحك..
المولدي: باش تبات هنا؟
حمّودة: يا ولدي برّا روّح وأخطاني منّك، تسئل على العلّة بنت العلّة والشايب باش مات.
المولدي: مالا بالحرام ما نروّح كان ساقي ساقك..
حمّودة: يا مولدي جيتك بجناب ربّي إقلب عليّا منظرك ، راك باش تفضحني..
المولدي: عرفتك يا حمْحومْ بعمْلتك، حمّودة راك ! بوالغرايب، جيبلي الصحيح وعليك الأمان.
حمّودة: صحيح شنوّا زادا؟!
المولدي: آش باش تبقى تعمل في الحمّام؟
حمّودة: نقولّك وتقلب منظرك وتروّح على روحك؟
المولدي: قولّي الصحيح ونروّح على روحي..
حمّودة: باش نتخبّى في المطهرة، عندي rendez-vous مع منّوبية باش تحكلي ظهري..
المولدي: والله عرفتك بغريبتك، مالا  نقعد وتحكلي منوبيّة ظهري معاك، نلعب ولا نحرّم..
حمّودة: هـ النهار المنبّك الّي قابلتك فيه، ألعب يا مولدي ألعب، والله لو كان ما جيتش دافع قرابة الخمس وعشرين ألف راني هزّيت روحي وروّحت... برّا خوذ مطهرة وتخبّى ورد بالك تكلّمني ولا تعمل أي حس!!
المولدي: طو نتخبّى معاك في المطهرة متاعك.
حمّودة: مخلّصها مع زبّي؟!!  برّا خوذ مطهرة أخرى ولا روح نيّك!
المولدي: والله نبقى عاقل وما نعمل شيْ، أعتبرني ميت بحذاك..
حمّودة: ابعد زبّي يا مـــوولدي، الدجاج لكحلْ بدا يدور بيّا، طوْ نشد نحشي والديك في الجابية.. اخطاني مانيش ناقصك!
المولدي: وسّع بالك عرفي ، باهي طوْ ناخو مطهرة أخرى.

دخل حمّودة للمقصورة رقم خمسة والمولدي خذا المقصورة الّي بجنبها.
المولدي: يا حمّودة ما نلقاش عندك قالب صابون؟
حمّودة: بديناها من طوّا!! يا ولدي أنساني، أنسى الّي أنا بحذاك..
المولدي يعيّط: شعري عملتلو أربعة طلْيات ومازال امسّخ، برحمة خميسة كان عندك شامبوا أعطيني نعاودلو طلْية اخرى..
حمّودة فادد: نعن زبّورمْ الّي عرّفني بيك، خوذ يا سيدي قرطاس الشامبوا وموش لازم انا نغسل شعري،... والله ما غلبتني كان أنت يا مولدي!
المولدي: برّا يرحمْ خميسة.
حمّودة: ماكش باش تسكت يا خرى ؟؟!!!
المولدي: يا حمْحومْ عندكش خلاّص؟
حمّودة: ما عنديش ديرّبْ خلاّص أسكت نيّك، نعن زكْ خالتك!
المولدي يغسل في شعرو والشامبوا دخلّو في عينيه وما عادش ينجّم يغزر، يحل في سبّالة الماء السخون وماشي في بالو بيها سبّالة الماء البارد.
المولدي: يا حمْحومْ بربّي ثبّت يمشي عندك الماء البارد؟
حمّودة تشعبط على الجعب متاع الماء وطلع يطُل على المولدي: يا مولدي شوف شوف..
المولدي: وينك أنت؟
حمّودة: هاني الفوق هز راسكْ.
هزْ المولدي راسو  وعينيه مدعمشة بالشامبوا وينيك حمّودة يدوّر سطل فارغ دورتين في الهواء ويسخطْ بيه المولدي، كسّرهولو على راسو.
حمّودة: أطلع نيّك! هاوْ الماء البارد! الّي يبرّدلي على قلبي!
المولدي يبكي: آي راسي آآآي والله ما نشكي بيك ، هكّا الدم! هكّا راسي تحلْهُولي !
حمّودة يتكلّم بشويّا: أسكت .. أسكت، النساء بداوْ يدخلو..
المولدي: والله ما نورّيك يا حمّودة!

دخلت منّوبية الحارزة تتفقّد في الحمام،... منّوبية هاذي مرا lesbienne  عمرها ستة وثلاثين سنة، سمراء مُصرارة  حليلتها، ... قارية ومثقفة وماعندهاش زهر ، حتّى من الراجل خذاتو طلقاتو ... عندها حكايتها هي زادا ...
منّوبية: الخمج والنتن، يحجْمو زبوبهم ويخلّو الدنيا كحلة بكلها شعر..يعطيهم قصّة فيه نشالله!

ودخلو مبعدها سبعة نساء، ثلاثة نساء كبار وأربعة صبابا، ومنهم مرّت حمّودة "سعيدة"، لابسة سورية نوم شفافة على اللحم..  والبنات لابسين قلاصن من غير بوسطوات.. منهم سميّة صاحبة بوحميد وأختها الكبيرة.
حمّودة ما شافش مرتو على خاطرها دخلت ديراكت للبيت السخونة من جهة أخرى.
منّوبية: هيّا البنات بشكون نبدا؟
سميّة: خلّينا نسخنُو قبل.
منّوبية: باهي ما تبطاوش،... باش نغسللكم أنتوما ومبعّد نغسل للكبار..
المولدي: يا حمْحوم قاعد تشوف في البزازل والزعكْ والخيرات!!؟
حمّودة: آآآآه يا قلبي، نشالله ماتموتش مقهور وعيني تتفرّج في الزبّور آآآه يا بدر البدور ..برّا الله يرحم والديك يا بوحميد!
المولدي: يا حمْحوم عندكشي قرطاس شامبوا آخر؟
حمّودة: علاش؟
المولدي: باش نجبدها يا جاري!
حمّودة: والله الّي عطيتهولك بكري هاذاكا هو الكسيبة، اجبدها بالبزاق يا جبْري..
المولدي: مشات معاك حمْحومْ، تغشْ في جاركْ، ميْسالش أعطيهولي..
حمّودة: تفرّج يا مولدي وخيْ شوف! الله مصلّي على النبي .. يا تباركالله ... يا تباركالله!!!

دخلت بنيّة زبّور ، لحمْها متبرنْزي وشعرها أكحل، عندها بزازل تقول كعبتين أنجاص كبار، طالعين من صدرها كيف القرون، وزعكة كيف الترافلْ المقسومة على زوز، لابسة قلصون أكحلْ ... جابت شطر سطل ماء سخون ومشات للسبّالة المقابلة للمقصورة متاع حمودة ولذّذاتو بشويّا ماء بارد وعملت هكّا جبدت قلصونها من الشق متاع ترمتها وهي عاطية لحمّودة بالظهر  ومبعّد بدات تهبّط فيه بشويّا بشويّا ... وحطّاتو على خشمْ السبّالة وبدات تغرف في الماء بالطاسة وتصب فوق راسها وهي تفركْ في بزازلها والشق متاع ترمتها، ومبعّد طبْست هزّت قلصونها  وقعدت فوق الرخامة وساقيها محلولين يدلْدلْو اللوطا، جبدتْ دبّوزة متاع شامبوا، حطّت طريّف في يدها وبدات تفْركْ في زبّورها المشعّر تغسل فيه...
حمّودة يرعش بكلّو ومخرّج لسانو يلحس في الباب: نلحسو بكلّو، نغسلو بلساني... آآآآه محلاك يا طفلة، نعطيك عمري ونبوسك يا بو الشعر..
المولدي: يا حمّودة ماعادش انجّم، زبّي قاعد يبزّع وحدو..
حمّودة: وتحب على الشامبوا زبّورمّك، في بالك بروحك تنيك في زهرة العمْشة يا منيّك.

جات منّوبيّة وفي يدها سلاّتا جبدت بيها الماء والوسخ من فوق السدّة الكبيرة وجات سميّة طلعت فوقها وقعدت منّوبية وراها تحكّلها في ظهرها ومبعّد ما حكّاتو وقفت سميّة وعملت هكّا منّوبية هبطتلها قلصونها حتّاكشي لركايبها وبدات تحكّلها في ترمتها وتدخّل في يدها ما بين فخاذها، ياخي عملت هكّا سميّة زادت حلّت ساقيها باش تنجّم تحكّلها البلاصة الّي ما بين الزبّور والترمة.. عبّات منوبية طاسة ماء وصبّتها على ترمتها يا خي قلصونها رزانْ بالماء وطاح لوطا، عملت هكّا منّوبية نحّاتهولها جملة وحدة وعصراتو بيديها وحطّاتو في سطل فارغ بجنبها ورجعت تحكّلها في فخاذها وساقيها وهي عريانة كيما جابتها أمها..
حطّت سمية ساقيها فوق فخاذ منّوبية وكأنها حطّتهم فوق درجة متاع دروج وبدات تفركلها فيها بالساق بالساق وهي تغسل في صوابع الساقين..
حمّودة: صحّة لربّك يا بوحميد، خذيت وربحت، الجمال والتناسق، الترمة الغالية والعُصْ بوشلطة الصغرونْ الّي يبكّي الرجّالة  والبزازل المفلْطحين المدوْرينْ المزيانين.. خذيت وربحت يا أستاذ،.. ربّي عطاك من خيرو على قد قلبكْ..
منّوبيّة: أقعد خلّي نحكْلك كرشك ... ما يسالش اتكّا عليّا..
حطّت سميّة ظهرها على صدر منوبيّة، ومنوبيّة دخلت يدها من تحت ظبّوطها وبدات تحكّلها في كرشها وظبابطها...
منوبيّة: مزيانين بزازلك،.... يحبّو الرجال راس البزّول الغامق ودورتو كبيرة...
سميّة: وين تشوف فيهم الرجال .. حتّى هوما بالمشطة..
منوبيّة: ووه ما تقولّيش لطوّا ما عندكش شكون في حياتك؟!
سميّة: تنجّم تقول عندي وما عنديش..
منوبيّة: شمعناها عندك وما عندكش؟
سميّة: نتبّع في واحد، لطوّا ما وصلت معاه لحتّى شيْ..
منوبيّة: في شكون؟
سميّة: في بوحميد ولد شريفة بيّاعة الحلالمْ..
منوبيّة: آه عرفتو، ساعا طفل هاذاكا حليلتو، بليد وضامر..
سميّة: هاذيكا هي المشكلة، يتبّعلي في ولد مارية ومهدي ولد عمر، علموه كان الفساد... ماهوش رزين، مازال يفرفطْ...
منوبيّة: المهم انتي تحبّو ولا لا؟
سميّة: يعني ..
منوبيّة: شنوّا معنتها يعني ؟ تحبّو ولا لا؟
سميّة: أي نحبّو ... لكنّو ماهوش متاع مستقبل...
منوبيّة: على خاطرو بليد وضامر؟ مالا تحب تاخو راجل كبّي ينكّدلك عيشتك؟
سميّة: موش على الضمار، بوحميد لطوّا مازال ما كوّنش روحو، مازال ما عندوش خدمة، ما زال ما عملْ شيْ في حياتو..
منوبيّة: صحيح كلامك، لكنها الدنيا ما تعرفشي عليها، تنجّم تضحكلو وتزهالُو وتعطيه من خيرها، الفايدة في الراجل يكون راجل موش ذكَر،  ياما عباد كسبتْ المال وضيْعاتو في لحظة من الزمان... كان جا الحال يدوم راهو دامْ حالي...إيييه .... دُور خلّي نحكْلكْ وجهك..... بربّي ما عادش تحجّم فرفورك باللاّمْ .. عود نقّيه بالسكّر باش يبقى ديما مرطوب والشعرة ما تطلعش فيسع..
سميّة: نهار الخميس تزربت ياخي حجّمتو باللاّمْ..
منوبيّة: علاش تزربت ؟
سميّة: الحقيقة صاحبتي حبّت تعملّي ليه coupe ياخي ماجاش باهي، ياخي كمّلت أنا حجّمتو الكل، خفت ولا أمي تشوفو تعملّي عركة..
منوبيّة: ههههه يا حلّوفة هاك طلعت تنقش تعملْ في الكوبات.., تحب نغسلهولك ولا تغسلو وحدك؟
سميّة: أغسلهولي.
منوبيّة: أرقد مالا على ظهرك.
رقدت سمية على ظهرها، وصبّت منوبيّة شويّا شامبوا في يدها وبدات تعدّي في صوابعها من نقبة ترمتها حتّاكشي للنونة...
سميّة: يا منوبيّة ما دخّلش صوابعك الداخل، راني مازلت vierge ..
منوبيّة: ووه .. لطوّا ما ذقت حلاوة البشّولة!
سميّة: حانوت مسكّر ولا كرية مشومة... خلّيه مسكّر بالشمع الأحمر..
منوبيّة: وبوحميد ما يذوقش العسل؟
سميّة: حتّاكشي ساعا يولّي راجل هههههه.
منوبيّة: هههههه والله كان نقابلو .. والله ما نقلّو ههههه.
المولدي: يا حمّودة هاذيكا موش سعيدة مرتكْ؟
حمّودة: والله هيّ ! آش تعمل هنا بنت الحرام؟!!
المولدي: يا بآيْ حنّا ملاّ زبّور!!
حمّودة: احترم نفسك وماتغزرش لمرتي  يا خرى..
المولدي: ووووه  ملاّ صُرُمْ بكلّو  نيك!
حمّودة: اسمع يا سي زبّي باش تغمّض عينيك ولا نجي نيكلك والديك؟؟
 المولدي: نقّص من حسّك يا حمّودة، منّوبية باش تشلق بينا..
حمّودة: طوّا نقّص من حسّك يا ولد الحرام!! اييييه نستاهل يا مولدي، بصحتك ربّك!!!
المولدي: عندك الخيرات هاذي الكل وما تقولش لصاحبك ؟! والله خسارتك يا حمْحومْ، الصحبة صحبة والنيّة تنيك في الليّة هههههه.
حمّودة: بصحتكْ .. بصحتكْ ..
المولدي: هايْ الزبابر ولا لوّح، موش زهرة العمْشة الّي نيك فيها!
حمّودة: والله انا هو الميبون الّي خلّيتك بحذايا، يا مولدي نيك أكويني بالنار لو كان ما نحشيش فيك عصا سِبركا..

يعمل هكّا حمّودة يهز طاسة متاع طماطم وطيّشها على طول يديه في المقصورة متاع المولدي، جات على راسو وقال "آيْ" وهبطتْ على الأرض تڤربعْ، ياخي منّوبية سمعة الحسْ، ومشات للمقصورة تحل في الباب باش تثبّت آش فمّا، ياخي الباب ما حبّش يتحلْ، طبستْ اللوطا تطلْ على شكون في المقصورة ياخي شافت ساقين كحلة بكلها شعر تقول عليها ساقين برشني.
منّوبية: شكون الداخل؟
المولدي ساكت.
منّوبية: حلْ الباب.
المولدي ساكت.
منّوبية: يا ولدي شكونك؟ آش تعمل هنا؟ أنت إنس ولا جن؟
المولدي ساكت كلمة لا وحمّودة ياكل في يديه بالضحك، شادو كريز هو بيدو.
منّوبية: يا صالحة برّا جيب البخور، كانو جن طوْ يذوب ويمشي على روحو..
مشات الصالحة جابت الكانون وبدات تبخّر قدّام المقصورة متاع المولدي، وعمل هكّا حمّودة زاد طيّش عليه طاسة أخرى والجموع سمعت الحس هربت.
الصالحة: هاوْ بدا يتحرق،  بقدرة سيدي عبد القادر يشم البخور يذوب..
منّوبية: يا صالحة زيد حط البخور وأحشيهولو الكانون الداخل.
مشات الصالحة صبّت حكّة البخور بكلها في الكانون وحشاتو في وسط المقصورة، ياخي المولدي غمّاتو الريحة وتسد عليه النفس ولّى يكُح، ياخي يعمل هكّا ناك الكانون بمشطة جابو البرّا.
المولدي يعيّط: إتس انس مانيش جن، بشر كيفي كيفكم.
منّوبية: شكونك أنت؟
المولدي: والله خاطيني مانيش أنا.
 منّوبية: باهي حلْ الباب ورّينا وجهك.
المولدي: سامحيني والله لاني أنا الّي عملت الحسْ.
منّوبية: ياولدي حلْ الباب ولا نكسرو عليك!
المولدي: راني مريض بالقلب، طوْ نموت..
منّوبية: تموت ولا تنيّك، حلْ الباب يهديك، لطوّا راني موسْعة بالي معاك..
المولدي:  الله لا يربحكْ يا حمّودة ولا يورّيك فرحة!!
منّوبية: باش تحلّ ولا نعيّط للحاكم؟
المولدي: سامحيني والله لا عاد نعاود صنعتي..
منّوبية: برّا صالحة عيّط للحاكم..
المولدي: باهي باهي هاني باش نحلْ،...ندحيك لربّي يا حمّودة.. برّا الله يهلكك كيما هلكتني!
منّوبية: صار انت المولدي!!  آش تعمل هنا؟
 المولدي: اتكّيت في المطهرة، ياخي جاني النوم رقدت..
منّوبية: آش تحشي فيه!
المولدي: والله كيما نحكي معاك وراس وليداتي هزني النوم..
منّوبية: تعرف الصحبي الحجّام لقيناه مرة كيفك انت هكّا، آش عملنالو؟
المولدي:  أعملو فيّا الّي تحبّو وما تهزّونيش للحاكم، راني بو صغيرات، يجعل منّك يا منّوبية، أعطيني راسك  نبوسو..
منّوبية: ما تبوسنيش.. هز يديك عليّا.. . الحكاية هاذي أحكيها لوحدة ما تعرفكش، حتّى من العرس ماكش معرّسْ..قالّو بو صغيرات..
المولدي: نبوسلكْ ساقيك، يا منّوبية ماني خوك وزوّالي...
منّوبيّة:  هيّا افرقو الحضبة الّي تحبْ تعوم تمشي للـ parti لُخْرا، هنا فمّا حظر تجوّل، نحب ما تدور بيّا حتّى وحدة ... وأنت سي الشباب نحّي شورطوك...
المولدي: لابسو كان هو، لابسو على اللحم، علاش باش انحّيه؟
منّوبية: باش تنحّي ولا....
المولدي هبّط الشورط  لتحت زعكتو وحط يديه على محاشمو: باهي هاني نحّيتو..
منّوبية: قتلك نحّيه وحطّو على الجنب....نحبّك عريان زقيطة مانشوف كان اللحمْ !
المولدي:هآني نحّيتو .. آش باش تعملّي يا منّوبية؟ باش تقصهولي؟!!
منّوبية: ما تخافش مانيش باش نقصهولك، باش نغسلّك، ايجا أطلع فوق السدّة..

طلع المولدي فوق السدّة وهو خايف وبدات منّوبية تغسلّو وتحكْلو في لحمو والمولدي مغطّي زبّو بيديه.
منوبيّة: أعطيني يدّك خلّي نغسلهالك.
نحّا المولدي يديه اليمين وبقى مغطّي زبّو بيديه اليسار.
حمّودة: صحّة ليه النيّاك دبّر عومة بلاش من عند منوبيّة، كذبتْ كذبة وطلعت بالحق !
منّوبية: اعطيني طوّا اليد لُخرا... بربّي نحّيهم يديك من على بشّولتك... شوف الكنز الّي مخبّيه!!
المولدي: نحشم ما نجّمش..
منّوبية: ياخي شنوّا هيّ البشّولة باش تحشم بيها؟! طريّف لحم خارجة على برّا ...  كيفها كيف اللحم الكل، خارجة من بدنك كيما خارجين صوابع يديك..
المولدي: راني حشّام...
 منوبيّة: افهمْني يا ولدي،  راهي طريّف لحمْ مافيها شيْ! ... موش كعبة ديامونت باش تخاف يسرقوهالك!  نحّي يعيْشك ما تضيّعليش وقتي .. هاني باش انحّي أنا قلصوني.... باهيشي هكّا!؟ هاني عريانة كيفك..
المولدي: باهي هاني نحّيت..

حطْ المولدي ظهرو في حجر منّوبية وبدات تحكلو في كرشو  وظبابطو ومبعّد حكّتلو زبّو، دعكتلو الراس بكف يديها،  ياخي وقّف.
منّوبية: يعطك بسخطة يا مولدي، ياخي هاذي عصبتك ولا عصبة بهيمك!
المولدي: عصبتي أنا، مالا عصبة شكون؟!
سعيدة: شنوّا هذا ؟!... يا مولدي وين كنت مخبّيها؟
منوبيّة: صلّي على النبي، عين الحسود فيها عود، نعرفك يا سعيدة عينيك حرشة..
سعيدة: عليه الصلاة والسلام،... المولدي ما يظهرش عليه عندو عصية كبيرة!
المولدي: حتّى انا ديما نمسّد فيها بزيت الخرْوعْ..
سعيدة: الله وأحد، ما عمري ما ريت في حياتي عصبة كيفها، كان في التلافز...مايسلاش نمسها؟ .... ووه  تقول عليها كعبة صلامي... شوف يا سيدي ما يبسْها!
منّوبية: دور يا مولدي على كرشك ولا تسخطك سعيدة بعين..

دار المولدي على كرشو وهو مازال ممدود في حجرها، تعمل هكّا منوبيّة حلّتلو الشق متاع ترمتو وصبّتلو في النقبة شويّا شامبوا وبدات تفركلو وتُقرُصلُو فيها واتدخّل في صوابعها الداخل..
المولدي: آآي، فاش تعملي يا منّوبية؟ الحكاية ولاّت فيها تبعبيص؟!
منوبيّة: هاني انّظفلك فيها ...
المولدي: عاد بالتبعبص؟!
منوبيّة: نحن ما تدخل معانا للحمّام كان الّي عندها نقبة متاع نيك مزيانة كيف متاعك ونظفوهالها من الداخل ومن برّا... ملاّ زعكة عندك! ... bombé  بكلها نيك .... مولدي نحب انّيكك ..
المولدي: هههه يا والله أحوال! ياخي عندك عصبة باش تنيكيني بيها؟
منّوبية: يا صالحة برّا جيبلي ceinture من الخزانة ... هاني باش نزيد ندخّل صبع أخر ...
المولدي: بنينة يا منوبيّة حكاية الصوابع، دخّليهم بشويّا ما توجعينيش...
 منّوبية: هاني باش نزيد ندهنهالك بالشامبوا باش تتسرّحْ..
المولدي: ايييه ... يا حليلي ... أووه..
منوبيّة: عجباتك؟
المولدي: شنوّا تعجب! صرمي يزغرط وحدو !... آآآآه يا صرمي!
منوبيّة: هاهاهاها .. هاذيكا البروسطات الّي تعطي فيك في الحلاوة..
المولدي: بروسطات ولا جنبلاط ... كان لزمْ أحشي فيها زلاّط .. في زبّي، ماعادش فيها ...زعكتي توزْوزْ بكلها ...
منّوبية: باش نحشيلك حاجة أكبر شويّا..
المولدي: أحشي الّي تحب عليه، الرجولية متاعي طوّا تنيك في النوم، لا حياة لمن تنادي..
منوبيّة: هاهاهاه يهلكك يا مولدي، ياخي مستانس بالشيْ هذا؟
المولدي: والله أول مرّة في حياتي نذوق الحلاوة هاذي.. أستغفر الله موش اول مرّة، كيف كنت صغير كنت نلعب مع ولد عمّي عروسة وعريس، لعب متاع صغار... نفوْشُو على بعضنا من فوق لفوق...
منوبيّة: ما يتسمّى شيْ هاذاكا...
تعمل هكّا منوبيّة صبّت شويّة ماء شللّتلو نقبة ترمتو ومبعّد هبطت لحستهالو  بلسانها والمولدي شايخ يتبنّنْ...
منوبيّة: هيّا أهبط اللوطا حط يديك على السدّة، ... فقّسْ وحلْ ساقيك..

لبستْ منوبيّة عصبة بلاستيك وحشاتها في ترمة المولدي.
المولدي: آآآه يا ميمتي ...نحس فيها وصلت للجواجي ... آآآآآآه ... يا صرمي يا تحفون على خاطرك ولّيت ميبون ... يا منّوبية ... عصبتك باش تهبّلني ....
منوبيّة: مازال الضرب .. ما عندك ما ريت...
المولدي: يا ميمتي وين كان مخبّيلي الشيْ هذا! يا ميمتي راني تنكتْ ...يا حمّودة يعطك عصبة لا تقرا ولا تكتب  تفرهدك كيما فرهدتني ...
حمّودة: شوف الميبون كيفاش حاللْ ساقيه ويتلذّذ في العصبة كيف القحبة ... تفوووه عليك كان انت راجل ... والله اليوم ما نفضحك في كل بلاصة!
سعيدة: شكون تقصد ؟ حمّودة راجلي؟
المولدي: اييييييييه آآآآه .... حمّودة راجلك يا سعيدة .... آآآه ... مخلّي زبّور كيفك وهو كيف الكلب ريقو شايح على القحاب...
سعيدة: نشالله ربّي يرزيه  فيها ويحرمو منها العصبة كيما حارمني منها أنا ام صغارو، الطحّان، أما والله وما أعزّش من والله ... يا لو كان نلقى نيكة لا نقول لا...
المولدي: من غير ما تحلف يا سعدودة .. العصبة راهي  موجودة وأنا من الّي شفتك بكري داخلة للحمّام، حليت في عيني وأشتهيتك..
سعيدة تحرّك في راسها وريقتها سايلة: موافقة نيكني كيما تحب...
حمّودة: آه يا حمّودة في عقاب عمرك ولّيت طحّان بكوارطك وعينك تغزر، والله نستاهل يعلْقوني من كرارزي.. آش محكّيني للمولدي، ... موش كان روّحت على روحي بكري خير!
جبدت منّوبية عصبتها البلاستيك من ترمة المولدي بعد ما شاخت معاه ومشات للـ parti لخْرامتاع الحمّام  باش تكمّل كليوناتها و خلاّت المولدي مع سعيدة.

رقدت سعيدة على  الحرف متاع السدّة وحلّت ساقيها و المولدي واقف مقابلها، ...حشا زبّو فيها، ياخي وجعها...
سعيدة: آي يا مولدي خرّج .. خرّج ... نحس في روحي باش نرُد ... معدتي نقبتهالي..
المولدي: يا سعيدة راني ما دخلّتوش بكلّو ...
سعيدة: أحشيهولي وحدة وحدة، سعدود راهي كانت متسانسة بكعبة تمر..
المولدي: قول كعبة زبيب موش كعبة تمر ههههههه.
حمّودة: باهي يا سعيدة، زيد ضحّك عليّا الّي يسوى والّي ما يسواش ... أنا بوالعجْرود عندي كعبة تمر!!
سعيدة: آآآه زيد دخّل شويّا أخر .... زيد ... زييييييد ... زييد ...
بدا المولدي يجبد في سعيدة ويرجّع فيها وهي تتزحلق على الرغوة متاع الشامبوا فوق السدّة، والعصبة داخلة خارجة في زبّورها.
المولدي يغزر للمقصورة متاع حمّودة ويضحك: يا حمْحومْ قيّد عندك، حطْ  X..  هاو بونطو التعادل هههههه.
حمّودة متكرّز: يا بالحرام اليوم ڤـاتلك ڤـاتلك، المولدي الفحّام ينيكلي في مرتي وأنا قاعد نتفرّج!!
المولدي: تكحت سعيدة ونكحتني بنت العلاّلي فأحسست بالحلاوة من القدّام ومن تالي هعههعهعههه.... آه .. أوه .. إيه .. آوْ .. وووه هههههههه
حمّودة: بصحتك يا ولد الحرام نيك كيما تحب!  يا نيكمها طلعت أرجل من زبّي!!

دخلت فتحية عريانة قلم وبزازلها  يشطحو على اليمين وعلى اليسار...
فتحيّة: ووووه شنوّا هذا؟! الحمّام ردّيتوه كارطي!  يا مولدي آش تعمل هنا؟
حمّودة: آش مجيّبها هاذي زادا !
المولدي: هاني قاعد انحكّـلها في زبّورها انّظفلها فيه ههههههه
فتحيّة: يا سعيدة  الشياح عملْ فيك  ولّيت تجيب في الرجال معاك للحمّام؟
سعيدة: موش أنا الّي جبتو، لقيناه متخبّي في المطهرة، رزق بعثهولنا ربّي .. .وهانا قاعدين نستنفعو منّو..
فتحية تمْتمْ في قلبها: آه ... كيفاش لحكاية مالا .. بوحميد كذب عليّا وبعثني للمولدي... (وغزرت للمقصورة عدد خمسة لقاتها مسكرة).

مشات فتحية قعدت شويّا في بيت السخونة، ومبعّد رجعت للـ parti الّي فيها سعيدة والمولدي، يا خي لقاتو قاعد يغسللها، وهو كيف الحارزة ماخذ راحتو عريان في وسط النساء  تقول عليه مرا كيفهم كيفو.
فتحية: إحشم عاد يا مولدي وأستر روحك وانت كرارزك يتدلدو..
المولدي: آش عندي باش نستر ؟!  وانتي علاش ما تستريش روحك؟
فتحية: أنا مستورة وما عنديش عصبة كيفك تشطح، وديجا الشق متاع زبّوري مغطّي بالشعر وماهوش باين.
المولدي: مقلْقكْ الشبرْ متاع اللحمْ الّي يتدلْدلْ ؟ طوّ نقصّو ونعطيهولك...
 منوبيّة: محسوب أنتي فتحية ما تعرفيش البشّولة! يزّيك عزيزتي  بلا ترهدينْ، وبلا  تنوفيق ...
فتحية: عاد راجل عريان في حمّام النساء! هاذي قالتلهم أسكتو!
منوبيّة: كان جات الدنيا دنيا رانا نعيشو عرايا كيما جابتنا أمنا، الحوايج واللبسة ديكور عنصري صنعو البشر باش يميّز بيه بين الفقير والغني وبين المرا والراجل، والناس بكلهم كيف كيف، الكلنا ولاد تسع شهور وتولدنا عرايا..
فتحية: ووووه باش نولّو كيف الڤـورّة نعيشو عرايا!! السترة باهية وخيْتي..
منوبية: أنا نحب نعيش عريانة ..ق ل مْ .. والناس الكل نحب نشوفهم عرايا، نحب نشوف البدن يتنفّس حر طليق على طبيعتو كيما هو... ما فمّاش ما أزين منّو كيف يبدا عريان... وعلاش نخبّو فيه وحاشمين بيه؟!
فتحية: نعرفك الخيوط متاع مخّك ممْسوسة في بعضها.. آش خلاّك تنيْكي كان مع النساء..
منوبيّة: كيف نلقى واحد  زبّور كيف المولدي ما نقولش لا ، هيّا مومو شيغي نحجمْلك الغوفة الّي عليك وانت كيف الشامبانزي..

هزّت منوبيّة المولدي حجمتلو لحيتو، ظهرو ويديه وساقيه وكرشو وزبّو وفي الاخر هزّتلو ساقيه لفوق وهو راقد على ظهرو وحجمتلو نقبة زعكتو والبلاصة الّي ما بين النقبة والكرارز... رَيْشاتو ترييشْ، شعرة في بدنو ما خلاّتهاش .. خرجاتو أمْلطْ، ما عندو كان الشعر متاع الراس..
منوبية متّكْيا على الحيط وحالا ساقيها باش ترتاح : أووه .. صحّة مومو ...محلاها نيكتك يا مولدي، عندك ترمة طريّة قول متاع bébé ... أعطيني نبوسها ... ممْ ممْ موااهْ والبشّولة شبيها راقدة؟
المولدي: لحظة هاي باش تاقف..
منوبيّة تلعب بعصبة المولدي بززو صوابع: ترررنْ ... ترررنْ ...ترررنْ ... هايْ بدات تفيق هههههه ... صحّة النوم يا دمْدومْ ... يا وخيّاني ما بنْها وما زينْها ... الزين والعين ...مِدْ  نبوسلّها راسها .... ريتها كيفاش زادت زيانت بعد محجّمتها؟
المولدي: يزيّن الله أياماتك بالسعد والخير... يا منّوبية عجبتني النيكة من تالي، وراني نموت على نيكتْ الزبّور...
منوبيّة: مالا نقلّك كيفاش ... نيكني ونيككْ يا مومو، نعمل معاك الّي تحب عليه...السبت الجاي كيما اليوم ايجاني ..مولات الحمّام ما تجيش بالسبت، تلقاني كان انا والصالحة ... والعباد ماكْ تعرف صيف وعشية سبت ما يمشوش برشا للحمّام...ايجاني نغسلّك ونظفكْ ومبعّد نيكو  بعضنا...نيكني ونيككْ ونشوفو شكون يغلب ههههههه..
المولدي: هههههه وحدك يا مآنو، ما يسالش نعيّطلك مآنو؟
منّوبية: عيّطلي كيما تحب يا مومو ههههه.
المولدي: خلّيني نقوم نمشي للطوايبت نبول..
منّوبية: وين عندك ماشي؟ بول هنا..
بدا المولدي يبول ومنوبيّة تلعب، تعرّض في يدها للبولة تحب تشدها...
الصالحة: معز ولد الحاج يوسف عمل تليفون وقاللنا سكْرو الحمّام...
منوبيّة: علاش، نشالله خير؟
الصالحة: الحاج يوسف تعيشي أنتي..
منوبيّة: الله وأكبر! وقتاش؟
الصالحة: ظاهرلي مازال كيف مات... معز ما فسرليش بالڤـدا ... قالّي سكرُو الحمّام واكاهوْ..باش يجي هو مبعّد...
منوبيّة: مالا برّا صالحة، قلهم الّي تشيح تلبس، فيسع ازرب روحك، خلّي نمشو لدارو نعاونو الحاجة كان تستحق حاجة...
لبسو النساء حوايجهم وخرجو وقصّت منّوبية الضوْ من القصّاص الكبير متاع المنڤـالة وسكرت الحمّام وروحتْ وحمّودة مازال محشي الداخل ينيك في النوم بعد ما دهش وداخ من السخانة وماهوش فايق بحتّى شيْ...
الحاج يوسف موصّي عايلتو قبل بنهارين، قاللهم اذا مات يهزّوه للحمّام يبيْتوه فيه ليلة ومن غدوة يجوه يغسلوه  ويهزّوه ديراكت للجبانة.. في العشية، معز عملْ بوصاية بوه وهزّو حطّو فوق السدّة في الوسطية متاع الحمّام، غطّاه بزربية خضراء  وخلاّه وروّح...

في الليل بعد المغرب بوحميد ومهدي ومنير ولد التركي قاعدين في الجنينة متاع الحومة وأولاد حمّودة متعدّين يعيْطو "بابا بابا ... حمّووودة... تسمع فينا"...
مهدي: ياخي مورو وينو اليوم؟
بوحميد: الداهما هَزْ العايلة الكل لراسْ الجبل باش يعومو ويعدّو النهار غادي..
مهدي: صحّة والله، مورو راهو عملْ نيكة في الأعماق ..
بوحميد: زبّورة النيكة تحت الماء، البوزسيونات الكل تنجّم تعملهم، جرّبتها مهدي؟
مهدي: شنوّا جرّبتها؟!! أقوى نيكة عملتها في السبخة هههه
بوحميد: شوف المنيكينْ أولاد حمّودة ... شبيكم يا زبّي ياخي بوكم ضايع في غابة الأمازون تلوْجو عليه  بالعياط ؟ ما ناقصكم كان عصا متاع نار !
مهدي: ايجا هنا ... شبيه بوك؟
سامي: مشا الصباح  للحمام و ماروّحش..
مهدي: تي  برّا لوّج عليه في الحمّام، جايين لهنا تكسرولنا في ريوسنا بالعياط !
سامي: مشينا للحمام لقيناه مسكّر ... امي قالت مولاه مات ياخي سكروه..
مهدي: مالا برّا امشي لدار الميت طوْ تلقاه غاطس ياكل في الكسكسي..
سامي: أمي كانت غادي وما لقاتوش...
بوحميد: علاش تلوّج عليه، آش حاجتك بيه؟
سامي: عطيتو البارح في الليل الزفّارة الحمرا والصفرا متاعي قالّي طو نرجّعهالك، ياخي مارجّعهاش ليّا وأنا حاجتي بيها باش نمشي نلعب بيها مع صحابي..
بوحميد: أسكت نيّك، يزّي بلا بكى، ياخي صغير تبكي على زفّارة؟
سامي: نحب على زفّارتي، صحابي يستنّاو فيّا باش نمشي نلعب معاهم ..
بوحميد: شدْ هايْ ميتين فرنك برّا امشي اشري زفّارة أخرى ونقّص من التنغنيغ... امسح دموعك راك راجل والراجل ما يبكيش..
منير: عرفت طوّا شكون البارح ليل كامل قاعد يزفّر هههههه ملاّ حمّودة...
مهدي: عيلة كاملة  كي زبّي، زميم العيلة ينيك في الزكرة هههه
بوحميد: تلقاه يزفّر لمرا باش تخرجلو، زكمّو كيف الغراب في موسم التزاوج يخرج في الليل ويبدا يزقزق هههههه
مهدي: واحد شلْواشْ ، النيك يشمّو شمّان، الله وأعلم آش عمل اليوم في الحمّام..
بوحميد: هيّا نمشو لفتحية نسئلوها عليه؟
مهدي: هيّا.

مشاوْ الجماعة لدار فتحية
بوحميد يعيّط: فتحيّة .. فتحيّة .. يا فتنوووح..
مهدي: ظاهرلي فيها موش هنا.
بوحميد: ها هيّا، في دار خالتي نعيمة...
 فتحية: تفضّل شنوّا تحب؟
بوحميد: شبيك فتحية تحكي معايا هكّا؟
 فتحية: طلعت كذّاب وماعادش نصدقك.
 مشا بوحميد لفتحية وهزها بعيد على الأولاد.
بوحميد: وقتاش كذبت عليك؟
فتحية: تقولّي حمّودة في الحمام، صدّقتك ومشيت غادي نلقى المولدي يحجمولو في ترمتو!
بوحميد: آنا مولدي متاعك؟ آش مهزّو المولدي للحمّام؟
فتحية: والله لقيت المولدي الفحّام ينيك في سعيدة مرّت حمودة..
بوحميد: حلوّة هاذي هههههه مثبتا روحك مشيت للحمّام موش لدار المولدي ههههه.
فتحية: زيد تمنيكْ..
بوحميد: لقيتهم في المقصورة الّي في الشوكة؟
فتحية: لا، في السدّة الّي نغسلو فوقها!
بوحميد: هاهاهاههاها المولدي ينيك في سعيدة في الحمّام!!
فتحية: والله كيما نحكي معاك..
بوحميد: مالا هاو ولادو مازالو كيف عرضوني يلوجو على بوهم، مشى في الصباح للحمّام ومازال ما روّحش.. كيفاش الحكاية مالا؟!
فتحية: كذّاب ما عادش نصدقك..
بوحميد: والله كيما نحكي معاك وراس ميمتي يا فتحية وتعرفني ما نحلفش بيها بالكذب..
فتحية: مالا تلقاه مشى لحمّام أخر وبعث المولدي لحمّام الحاج.
بوحميد: حمّودة ما يعملهاش، عطاني أحداش ألف، وما نتصوروش يطيّش فلوسو في الماء وما يمشيش ... مشيت ثبتّت في المقصورة وما لقيتوش؟
فتحية: لا ما مشيتش.... آه ما يطلعشي في وسطها وسكّرو عليه الحمّام وبقى الداخل!
بوحميد: مالا نمشو نشوفوه في الدار نلقوهوش روّح، نتصوّر كيف يجي وقت رجال يخرج.
فتحيّة: ما تفهمش، قتلك سكروه الحمّام؟!
بوحميد: علاش يسكرو فيه؟
فتحية: سكروه باش يحطّو فيه الحاج يوسف..
بوحميد: يا خي ضاقت عليهم الدنيا وما لقاوش وين يحطّوه؟
فتحية: هو وصاهم باس يبيتوه غادي...
بوحميد: ملاّ زبّورم حِداد عاملينو ... آه المنيّك تحشاتلو باش يعدّي ليلتو في الحمّام مع الحاج يوسف ههههههه! يلزم نمشو نشوفوه حي ولا ميت..

بوحميد: هيّا الأولاد صديقنا حمّودة في خطر.
مهدي: شبيه آش صارلو؟
بوحميد: هيّا طوْ نحكيلكم في الثنيّة...

1 comments :

Enregistrer un commentaire

AddThis