18 mars 2009

الجزء الخامس

بدينا في الدهينة متاع الدار و التنظيف و الأمور الّي عندها علاقة بتحضيرات العرس،... جاء النهار متاع حمّام نرجس لبسوها السفساري باش يحجبوها على العينين.
سلوى: و الله مواتيك السفساري يا نانو.
نرجس: يزّّي بلا بلادتك، نحس في روحي مخنوقة بيه.
سلوى: شنوّا نانو، باش تخرجلنا كــ العزري و أنتي ماشية لحمّام عرسك؟ آش باش يقولو علينا الناس؟
نرجس: هاذاكا علاش حتّى أنا مستحملاتو هههه.
أمي: نشالله العاقبة ليك يا سلوى نخرجوك عروسة كيما هكّا.
تنهدت سلوى و هزّت راسها للسقف و قالت: من فمّك لــ ربّي.

خرجو من الدار بالزغاريد و سميّة صاحبة بوحميد تدربك و سلوى هازا فاليجا فيها دبش نرجس و خالتي نعيمة هازا كانون معسلج بالبخور و النساء لوخرين يغنّيو.

مورو: خذيت و ربحت يا بوحميد، مالّا سميّة!!!، باش تحفلّهالك في دارك وقت الّي باش تعرّس بيها
بوحميد: حتّى أنا هاني حافل معاها من طو هههه.

مورو: أمي شبيك ما مشيتش معاهم؟
أمي: و الدار لشكون باش نخلّيها؟
مورو: هاني أنا فيها.
أمي: آش باش تعمل أنت فيها و العباد بدات تجي، يلزمني نبدأ في الدار نفرح باهم......مورو عيّش ولدي برّا أطلب خالك عندو ثلاث أيام ما طلبش، شوفو آش أحوالو، راهو حاسس مسكين.
مورو: هاني باش نطلبو طو.

هزّيت التليفون طلبتو، ياخي كلموني بالطليان قالولي التليفون مسكّر.
مورو: أمي خالي راهو مسكّر تليفونو.
أمي: زيد عاود أطلبو
عاودت طلبتو شئ ما فمّاش اجابة .
مورو: شئ، ظاهرلي يخدم..يا راقد.
أمي: زيد شويّا و عاود أطلبو، قلبي متحيّر عليه.
مورو: باهي.

دخلت أمي للدار و مشيت أنا و بوحميد لدار خالو حبيب الفنّان الّي باش يعمل سهرية نرجس، وصلنا للدار، نلقوه قاعد يبرّف في الفرقة متاعو استعداد للسهرية.
بوحميد و هو يبوس في خالو: أهلا بحبّوب، لاباس؟
حبيب: كان بعدوني الشواطن ديما نبقا لاباس....أهلا بالداهما، لاباس عليك، آش أحوال خالك؟.
مورو: لاباس يعيشك، راهو ديما يسلّم عليكم الكل واحد واحد.
بوحميد: شنوّا حكاية الشواطن؟
حبيب: واحد هزّيتلو الماكينة باش يصلّحها، طلبتو طو قال لي : مازال ما ريقلهاش.
مورو: زيد أحرص عليه، مازالو نهارين بركا على السهريّة راو.
حبيب: بالنسبة لسهريّة أختك من غير ما تخمّم، كل شئ طو يتعدّى لاباس.
بوحميد: حبّوب برّا أعطينا موّال غنّاية الوردة.
حبيب: مشات معاك.

تلفّت حبيب للصنّاع متاعو باش يحضرو رواحهم.
حبيب: يا ليلي يا عيني ..يابا..يايا عين لالا.....
من عيب فعلك..ذابلة يا وردة...كيف رضيت تمشي في طريق ظلام.
ضيّعت عمرك في التعب تعدّا...لا عارفا وين تحملك الأيام.
ماعاد عطرك فايح...شهب لونك ..صار عودك شايح..ضيّعت روحك بين الجاي و الرايح....

بوحميد من غادي قاعد يميّل بحزامو و يشطح كونشي عليه بالعو..
مورو: هيّا بوحميد نروحو، الجماعة راو عادكم بيهم روحو من الحمّام.
بوحميد: هيّا خالي نخلّيك.
مورو: من غير ما نوصّيك.
حبيب: تهنّا يا داهما، بقدرة ربّي كل شئ طو يتعدّا لاباس.
مورو: هيّا في الأمان.

روحّنا للحومة، خلطنا قدّام الدار نلقاو كرهبة ديكابريولي الماتريكيل متاعها طلياني، أنا وقتها مخّي تكونسا و وقفت في بلاصتي جامد.
بوحميد: ظاهرلي خالك جا.
مورو: مستحيل...مستحيل.
بوحميد: ما عندكم حد في طاليا خلافو هوّ.
مورو: خالي مازال ما ريقلش وراقو، و طلبتو المرّة الي فاتت و قال لي صعيب ياسر باش يجي

نحن باهتين و خرج الداهما قدّام الدار بالتاليفون حب يطلبني، نوقس تليفوني و خرجلي اسمو، علقتو و عيّطلو: يا داهما و الله لاك راجل و مشيتلو نجري و عينيّا مزغللة بالدموع..حمّلتو بقوّة قوتي و بوستو من وجهو و من كرايمو و بقيت محملو.
الداهما: هاك كبرت يا قطّوس، هاك ولّيت أخشن منّي.
مورو: علاش ما قلت ليش راك باش تجي؟ و زادا مسكّر تليفونك!!
الداهما: كيما أنتوما تخبّو عليّا، حتّى أنا نخبّي عليكم.
مورو: آش خبّينا عليك؟
الداهما: مشاكلكم و مشكلة بوك.
أمي: الداهما عيّش خويا موش وقتو طو، خلّينا نفرحو بيك.
الداهما و هو حاطط يدّو على كتافي: هاو كبر القطّوس هههه
أمي: راهو ديما يذكّرني بيك، كيف نشوفو يجيني خيالك بين عينيّا .
مورو: الناس الكل ولّات تعيطّلي الداهما و سير تو صحابك القدم.
الداهما: سامحني بوحميد نسيت ما سلّمتش عليك، لاباس بابا.
بوحميد: طو مورو يقول لك.
الداهما: آش عامل فيكم؟ اشكيلي طو نتفاهم معاه.
بوحميد: ديما مسهّرنا في الليل ما يخلّيناش نرقدو.
الداهما: بالرسمي؟ ..... و يعمل هكّا يرعّشني بيديه، شعيرة طحت.
مورو: شنوّا الوشمة في يديك؟
الداهما: هاني نتبّع في الموضة،...مورو خالك راهو مدقدق في حالة بالنوم مارقدتش البارح في الباطّو، متشوّق وقتاش نوصل لتونس و نقابلكم.
مورو: لا عاد ما تقول ليش ماشي ترقد؟
الداهما: نعمل تعسيلة و طو العشيّة نمشو نعملو غطسة أنا ويّاك و الأولاد و طو نحكيو أكثر.

نحن قدّام الدار و سمعنا الزازا متاع نرجس و هي مروحة من الحمّام.
أمي: هاي نرجس جات.

شافت نرجس الداهما، نحّات السفساري و شلاكتها و جات تجري و هي تعيّط خـــــــــــــــــالييييي و تعبشطت في كرايمو و نسات روحها عروسة.
نرجس: يااااا مخيبك ما تقوللناش راك جاي؟
الداهما: هاني عملتلكم مفاجئة.
نرجس: مخيبك....مخيبك..توحشتك عل لخّر...و زادت نرجس عاودت باساتو.
الداهما: ظاهرلي مانيش باش نرقد هههه.
مورو: ما عندك وين راقد...باش تخلّص حق تخبيتك لخبر جيّانك.
أمي: شنوّا طوّا؟ هاو باش يعدّي بحذاكم شهر اشبعو فيه، و خلّوه يرتاح شويّا وطو مبعد يسهر معاكم.

مشا خالي رقد و مشيت عيّطت لمنير ولد التركي باش يمشي معانا نجيبو الكراسي للسهريّة متاع الحنّة و طلبت مهدي قال لي: راهو يخدم و طو في العشية يتعدّا ديراكت للدار بحذانا.
طلّعنا الكراسي للسطح مع المفرخة متاع الحومة، كل واحد طلّع زوز كراسي.. للّي طلعو الكل، و مشيت جبت السي ديات متاع الربوخ الّي وصّيت علاهم شكري .

روّحت نلقى الداهما فاق من النوم و قاعد يجكي قدّام الدار مع صحابو القدم، الفصايل و الخلايق متاع الحومة...الّي كبرو معاه من صغرو.
قلت لهم السلام عليكم و جيت داخل للدار، ياخي قال لي الداهما: مورو هاهوكا خلّيتلك حاجة في بيتك.
دخلت لبيتي نلقاه حطّلي فوق الفرش شويّا قش( دبش ) و زوز دبابز وسكي و كرطوشة دخّان ماربورو أحمر، خبّيت زوز الوسكي تحت الفرش و القش حطّيتو في الخزانة و جبدت 3 باكوات دخّان حطّيتهم في الجيب متاع الشورط و طلعت للسطح عطيت باكو دخّان لمنير و باكو لبوحميد.
مورو: بربّي بوحميد أنا مازلت كــ طلعت، برّا أهبط عيّش خويا جيب الميني شان و حط خيط الضو في البريز.
بوحميد: وين حاططها ياخي؟
مورو: هاهيكا في الطاولة بحذا الشبّاك متاع الكوجينة.
هبط بوحميد يجيب في الميني شان.
مورو: منير تنجّم تجيبلنا البافلوات و الأومبلي متاعكم، على خاطر البافلوات الّي عندي ضعاف ما يسمعوش.
منير: يا مورو من غير ما تشاور، أأمر بركا.
مورو: و الله راجل، ديما نلقاك في وقت الغسرة، وقتاش باش نرجّع مزيّاتك عليّا!!
منير: صلّي على النبي يا ولدي ما عملت حتّى مزيّة، رانا وخيّان و فرحان لنرجس كونشي عليها أختي باش تعرّس.
مورو: نعرف صحابي الكل رجال، ما نلقاهم كان هوما.

مشيت مع منير جبنا البافلوات و الأومبلي و ركحّنا الجو و طلع بحذانا خالي الداهما لابس مريول خلعة و زنودو الكل موشمة.
الداهما: مورو ما نمشوش نعملو غطسة فيسع و نرجعو؟
مورو: ما عادش بكري يا خالي، ياخي شكون باش نخلّيو في الدار من الرجال؟ طو يستحقّولنا،.... نفول لك حاجة طو نمشو غدوة الصباح.
الداهما: كيف تصبحلي راقد غدوة، هاني سمعت بيك تعلّمت السهريات.
مورو: وين عندي نسهر، .... نسهر كان مع بوحميد و مع مهدي و ساعات يجي بحذانا منير، و نسهرو ديما قدّام الدار.
الداهما: متاع شكون البافلوات هاذوما؟
مورو: هاو متاع منير يعطيه الصحّة جابهوملي للسهريّة.
الداهما: برّا طلعلنا سي ديات متاع الشاب حسني.
مورو: هاو منير طو يغنّيلنا الشاب حسني، عندو صويّت مش نورمال.
منير: يزّي مورو، صوتي ما فمّاش ما أخيب منّو.
مورو: و الله يكذب عليك، غير بركا حاشم.
الداهما: برّا بركا منير أعطينا غنّايا على خاطري.
منير: آش تحبني نغنّيلكم؟
الداهما: الّي يجي.
منير: باهي هاني باش نغنّي البيضا مون آمور.
مورو: هيّا بركا غنّي.
بدا منير يغنّي و الداهما شايخ على صوتو و عامل بون كيف،
الداهما: و الله يعطيك الصحّة يا منير، ...الله يرحمك يا شاب حسني،..أنا في ايطاليا ما نسمع كان هو و الطلاينا صحابي غرّمتهم بيه،....اسمعني منير انّجمو نركبو أورديناتير على البافلوات متاعك؟
منير: أي انّجمو، علاش؟
الداهما: جبت واحد بورطاتيف لمورو..
مورو و هو فرحان: يزّي بلا فدلكة متاعك.
الداهما: ياخي تعرفني نفدلك أنا؟
مورو: عيشو الخال...وقمت بستو.
الداهما: هاهوكا في كرطابة وراء باب بيت أمّك.
مورو: لحظة هاني جاييك.

هبطت جبت البي سي بورطابل و خدّمناه و مشى ديراكت حط غنّاية رامازوتي و بدا يورّي فينا في تصاورو الّي عاملهم في الطليان، منهم وحدة و هو قاعد ينظّف في البيستولي متاعو.
مورو: ياخي و لّيت تخدم في المافيا؟
الداهما: لا مانيش تابع المافيا، لكن البلاصة الّي نسكن فيها مخطرة، و في الليل غادي ندور كان بالسلاح، ياخي الواحد منين يدري على البلاء؟

و زاد ورّانا تصاور صحابو و تصاور متاع بنات زبابر مصوحبهم في ايطاليا.
مورو: ماشيا معاك يا سيدي هههه.
الداهما: ما عندك ما ريت، هاذوما حكاية فارغة.

بقا منير ولد التركي باهت في الجو متاع ايطاليا و البنات الزبابر، و زاد خلطو علينا بوحميد و مهدي.
الداهما: اهلا بمهدوش لاباس عليك؟
مهدي: و الله لاباس حمدوالله، شنوّا عملتها في مورو اليوم، ما رتحت كان ما فاجئتهم الجموع؟
الداهما: هذاكا هو، اللازم لازم، ههه، ....أقعدو لولاد شبيكم واقفين؟

بوحميد: الداهما بربي أحكيلنا حكايتك كيفاش حرقت؟
الداهما: حكاية طويلة ياسر.
مهدي: أحكي بركا، هانا نسمعو فيك.
الداهما: يا سيدي، مشيت أنا و فتحي كعبورة الله يرحمو لقليبية، قعدنا في دار خربة حكاية 3 جمعات ما خرجناش منها كان نهارت الّي ركح فيه البحر و الحرّاق حضّر روحو، طلعنا في الفلوكة فيها 25 واحد مخلطين كحلان و دزيريّة و مغاربة، عطيت للحرّاق مليون و تفاهمت معاه باش نكمّل الفلوس الباقيا للصانع متاعو وقت الّي يوصّلنا، المهم خدّم البحّار موتور الفلوكة و شدّينا ثنيّة بانتــ ليريا و البحر كان راكح زيت، و في شطر الثنيّة الطقس تقلب و لّات ريح و أمواج، في أقل من نص ساعة غلبتنا الريح و تقلبت بينا الفلوكة و تقسمت على زوز طروف على خاطرها سطعت في حجرة، العباد الكل تفرتت، بقيت أنا نلوّج على فتحي كعبورة، و ريحتو ما فمّاش، مبعّد نسمع في واحد يعيطلي، دورت ما لقيت حد، زاد سمعت الصوت هو بيدو عيّطلي، تلفتت ورايا نلقى فتحي مكبّش في لوحة بعيد عليّا حكاية 100 ميترو، غطست في الماء و سريت و مشيتلو، نلقاه ساقيه و يديه مدمدمين و مكسورين، كيف شفتو فرحت و حزنت في نفس الوقت، نعمل هكّا نحّيت مريولي و قطّعتو و ربطت جهة في يد فتحي و الجهة الاخرى في يدّي و بقيت أنا أنّاجي في البحر و فتحي مكبّش فيّا و فاقد الوعي، ظلامت علينا الدنيا، حمّلنا بعضنا ، و مبعّد بدن فتحي الكل ترخف و ما عادش يخرّج في النفس، بديت نضرب فيه بالكف و أنا نقول له يا فتحي فيق رانا وصلنا للطليان و هو لا حياة لمن تنادي، فتحي الله يرحمو وقتها مات بين يديّا،.. ضاقت بيّا الدنيا و حسّيت بروحي عبارة طايح في بير غارق غارق ، بديت نعيّط و نضرب في فتحي و نقول له علاش يا فتحي متت؟ يا فتحي ما تخلّينيش وحدي، و حمّلتو و بديت نحكيلو على صغرنا، كيفاش كبرنا مع بعضنا و كيفاش عملنا المشاكل، و عركاتنا و كيفاش صدمنا أنا ويّاه على المركز وقت الّي ضربنا ولد حبيبة، وقتها الماضي متاعي الكل تذكّرتو، مخيبهم اللحظات هاذوكم، بقا لبحر يهز فينا و يجيب و في وقت الفجر شفت ضو متاع بالاتصي متاع مصيد بعيد حكاية 300 ميترو، وقتها رجع فيّا النفس و نآجيت و أنا شادد فتحي وانا نعيّط آيوطا .... آيوطا، وصلنا للبالانصي، طلعونا البحّارة الطلاينة و سئلوني منين جاي و شنوّا قصتي، حكيتلهم الحكاية الكل، قال لي الريّس متاع البالانصي يلزمو يبلّغ عليّا و مشا للراديو باش يكلّم الطلاينة و يخبّرهم ، نعمل هكّا جبدت سكّينة كنت هاززها على خاطر كنت خايف من الغدرة في البحر، و قلت له مانيش باش نضرّك لكن ما تبلّغ حد، أنت عليك توصلّني قريب للشط و سيّبني نرمي روحي في البحر و صاحبي هذا امشي سلّم الجثة متاعو، و كتبتلو اسم و عنوان متاع فتحي كعبورة في ورقة، استرجل الشاف متاع البالانصي و قال لي لا ريتني لا شفتني حتّى اذا أنا تشدّيت على الشط، قلت له باهي،...ياخي قرّبني شويّا للشط و رميت روحي في البحر و كمّلت الثنيّة عومان، وصلت غادي و بقيت نطلفح من بلاصة لبلاصة، حتّى تعرّفت على واحد حاشى الّي يسمع ميبون، ريقلتو أمورو و فرحت بيه...
مورو و هو يضحك: شنوّا ريقلتو أمورو؟
الداهما: تتقوحب؟
بوحميد: أسكت مورو خلّيه يكمّل.
الداهما: المهم الراجل هاذا دبّرلي خيط باش ندخل لسيسيليا، بقيت في سيسيليا 3 جمعات، شفت غادي الجموع الكل، عزدين ولد خالتك وريدة، محسن شكلاطة، جمال كحلا و كريم البطّي، حبّو يخدّموني في الريسك معاهم، تبّعتهم أيّامات و فصعت مشيت لميلانو....دبّرت غادي خدمة في بواطا و خدمت فيها عامين و عرفت محامي في قالب سكرا، حكيت معاه و فهم مشكلتي و حن عليّا و في ماي الّي فات عملت الاوراق و عملت باسبور طلياني و اسمي طوّا في الباسبور جيوفاني و أوراقي الكل كونشي عليّا مولود في ايطاليا.
بوحميد: يا جيوفاني و الله معلّم.
الداهما: ايطاليا ماهياش ساهلة يا الاولاد، و ماشية و تصعاب، فمّا برشا ميّز عنصري، على خاطر غادي العرب عاملين بعمايلهم، ارهاب و خدمة الريسك و همجيّة، هاكم تشوفو فيّا موشّم في يدّي، و عايش غادي كونشي عليّا قاوري باش نعدّي روحي معاهم، ندخل معاهم للكنيسية و نسهر معاهم و نفرح معاهم و نحزن معاهم.
مورو: هاذاكا هو خالي يلزمك تعيش هكّاكا، يلزمك تتأقلم في البلاد الّي تعيش فيها، في ايطاليا تعيش طلياني و في تونس تونسي.
الداهما: باش توصّيني با الخال؟!! كيما تعرف خالك ديما ديبلوماسي.
بوحميد: و الله بصحتك يا الداهما و يرحم الكرش الّي تخبّطت فيها.
الداهما: عيشو بوحميد، الأولاد راو كل واحد جبتلو الكادو متاعو و طو مبعّد كــ نهبط نعطيهمنكم، خلّي تفرغ الدار ساعا من العباد.
مهدي: فمّا كورة بو والا لا؟
الداهما: ههههه فمّا يا كوّارجي، و حدة أوريجينال.
مهدي: عيشو الداهما.

بدات سهريّة الحنّة متاع نرجس خلّينا خالتي مباركة متاع الكارتي تحنّيلها مع النساء و أنا ضربة ضربتين نطلع نركحلّهم الغناء على الأرديناتير و نهبط بحذا الداهما.
كمّلنا سهرنا قدّام الدار و الحومة تسركلت بالكراهب أنواع و أشكال و جات برشا عباد، الكلهم جاو باش يسلّمو على الداهما و نساو عرس نرجس.

الى اللقاء مع الجزء السادس
Moro All Rights Reserved Moro Facebook March 2009

1 comments :

Enregistrer un commentaire

AddThis