21 mars 2009

الجزء السادس

السهريّة الأولى متاع الحنّة كانت أكثر من عرس و جات عباد من كل حدب و صوب، من بنزرت و من سوسة و من القيروان و من منطقة الكا جي بيــ ... الكلهم جاو باش يسلمو على خالي الداهما، كونشي عليه هو المعرّس،..... الكلهم جاو كان بابا ما جاش باش يفرح لبنتو و باش يسلّم على نسيبو.
قالت لي أمي علاش ما طلبتوش باش يجي، ياخي قلت لها بابا ما يستحقّش استدعاء، هذيكا بنتو ، موش العباد تشحطو باش يجي .
المهم نهار الحنّة الثاني هو بيدو النهار الّي باش نعشّيو فيه العباد، فقت أنا و الداهما بكري مشينا للباطوار شرينا بركوس باش نذبحوه مع العلوش الّي جابو العريس وقت الّي جا هز الجهاز متاع نرجس،..تعدّينا لحمد الجزّار باش يجي يذبح العلالش.
الداهما: هيّا حمد، ما في بالكش ياخي؟
حمد الجزّار: يا داهما برّا طو نخلط عليك.
الداهما: لا تخلط عليّا.. لا زبّي، سكّر ربّو الحانوت طو، و نهارك خالص من عند زبّي.

بدا الداهما يسكّر في حانوت حمد الجزّار .
حمد الجزّار: لجظة خلّيني نهز السكاكن و الساطور.
الداهما: هيّا فيسع ازرب روحك، ما عادش عدنا وقت.

هزّينا حمد الجزّار ذبح الزوز العلالش و قصهم، و ميساء و أنس بنات خالتي شوشوطو الريوس و سلوى غسلت الدوّارة و نظفتها، و بدا الطبّاخ يطيّب في الماكلة، عملنا روز بالفاكهة و سلاطة مشويّة و لحم مفوّّر بالاكليل و الزعتر و طاجين، خلّيناهم يطيبو و يحضرو في العشاء و مشيت أنا و الداهما و منير و بوحميد للبحر عملنا غطسة و كعبات بيرة عل الشط.

فمّا وحدة زبّور تكحّل على منير ولد التركي، بقات ماشية و جاية قدّامو.
مورو: منير شوفها آش تشرب؟
منير: ظاهرلي شربها غالي.
مورو: و الله بالرسمي يا منير حاجتها بيك، عيناها باش تتقلّع عليك.
منير: شالق بيها، من بكري وقت الّي هبطنا أنا ويّاك للماء و هي تتبسّم.
مورو: مالا آنافا امشيلها، أحكي معاها.
بوحميد: الدنيا معكوسة !! ما يجوش لزبّي الفرص هاذوما.
مورو: ماو على خاطرك منيّك، نهار كامل و أنت تكحّل عل البنات للّي تفجعو منّك.
منير : هههههه.
مورو: امشيلها منير طو،.... هاهيكا وحدها، ظاهرلي تستنّا فيك.
بوحميد: فز يا زبّي، باش تجي هيّ تخطبك؟؟؟، هههه.
مورو: و الله ماني عارف!!!

مشالها منير و بقا يحكي معاها و هي تضحك شايخة، و بوحميد حب يمشيلهم و يدخّل روحو.
مورو: يا بوحميد ما تحرّمش عليه، خلّيه ينيك عينو.
بوحميد: خلّيني مورو نمشي، ما نلحمشي صاحبتها الّي معاها.
مورو: هاهيكا فمّا وحدة متدينة، نيك الحم روحك معاها.
بوحميد: حتّى أنا هاذاكا الّي ناقصني، نصوحب وحدة متدينة.
مورو: لاهي متدينة لا زبّي، يا ولدي الأكثرية متاعهم عاملينو لغة، يحشيو فيه عل العباد، الّي تحب تعرّس، الّي تبيع في الزطلة تحت الحجاب، كل وحدة عندها سبب في حطّانها للخمار.

بوحميد: كـــ نمشي نكلّمها طو تلعب لي فيها أشرف من الشرف، و ما فمّاش بنيّة كان هي في الدنيا.

مورو: ماو على خاطرك ما تعرفشي تحكي معاهم، أنا مرّة نلقى وحدة في البوسطة متاع الحومة متدينة و لابسة كلها في الأكحل، كونشي عليها بنت الخميني، شفتها تشلّل في عيناها على الرجال و سيــر تو الرجال الّي عاملين لحية، مشيت سئلتها باش تعطيني ستيلو، و مبعّد قلت لها، جزاك الله خير يا أختي في الله، ياخي هي ضحكت و من ضحكتها فهمت بيت القصيد، المهم قلت لها هيّا نمشو نعملو قهوة،.... ديراكت قالت لي آي، هزّيتها لقهوة الرولي، سئلتني آش نخدم و قدّاش عمري و ياكا الأسئلة الكلاسيكية....و قالت لي راهي قاعدة تطيّح في الرجال المتدينين تنيّك معاهم و يدفعولها بالقدا ،.....و مبعّد هزّيتها للجنينة متاع البلفيدار، نكتها و هي لايسة الحجاب، معنتها يا بوحميد ما تغرّكش المظاهر، في تونس العباد الكل تحب تشيخ كيما الرجال و كيما النساء، بالرسمي فمّا كبت كبير ياسر على خاطر الرجال ما عادش ينجمو يعرسو من الظروف المنيكة و البطالة و النساء كثرت و أصبحو يلوجو كان عل العصبة .

بوحميد: عندهم الحق، كيما نحن نلوجو عل الزبّور، هوما كيف كيف يلوجو عل العصبة .
مورو: و أبسط مثال منير كيفاش الطفلة هي الّي تحب تهز تنيكو، راهم النساء عباد كيفنا و يحسّو كيفنا، علاش نحن نورمال و هوما لا؟
بوحميد: يا ولدي عقليّات منيكة، يقول لك الثار و لا العار، مازالو يعيشو في الصحرى.

خرج خالي الداهما من الماء و قلبنا الصحن ولّينا نحكيو عل الكورة و عل الترجي.
مورو: صحّة للخال.
الداهما: يعطيك الصحّة، مدلي مورو بربّي كعبة بيرة من القلاسيار.

مدّيتلو كعبة بيرة قزاز باردة قلاس.
الداهما: وينو منير؟
بوحميد: منير اليوم عريس، هاهوكا يعوم في البحر مع كعبة قاروس.
الداهما: صحّة و فرحة لولد التركي.

لمّينا دبشنا و روحنا للدار عملنا دوش فوق السطح بالكاوتشو و مبعّد فطرنا و مشينا للكوشة جبنا الأطبقة متاع الطاجين، دخلت للكوجينة نلقاها تشهّي بالريحة متاع الماكلة.
بدات العباد تجي و نحن نعشّيو على 3 ديار، دار نعيمة و دار سليمة و دارنا، خالي طلّع صحابو للسطح باش يعشّيهم، و نهارتها ريحة الشراب ما دورش على خاطر أمي حبّت تعمل سلاميّة.
جارنا عبد القادر جاب صحابو الصوفيّة من الزاوية ، قراو شويّا قرآن و مبعّديكا صلّو العشاء و تعشّاو و عطوها قصايد من الكتبّ متاعهم، و بداو يتخمّرو في عالم الروحانيات و يعيطو: آه آه آه الله الله....آه آه...
و النساء تزغرد مع التخميرات متاعهم.
بوحميد: يا مورو الصوفيّة سخنوني و زبّي وقف.
مورو: ههههه علاش؟
بوحميد: نسمع فيهم كونشي عليّا نسمع في توحويح متاع فيلم بورنو..ههههه.
مورو: ههههههه الله يهلكك، ملّا طلايع عندك!!!
Bouhmid: ouh ouh ohhh My God ....Fuck me Hard...hhehehehheheheh.
مورو: حتّى انا ظاهرلي جابوهالي و بديت نسخن هههههه.

كملت السهرية و روحو الصوفية و بقاو أصحاب الدار صافين، قعدنا في الوسطيّة متاع الدار ملمومين.
الداهما: طو السهريّة متاع الوطيّة وين باش تعملوها؟
أمي: فوق السطح.
الداهما: شنوّا السطح؟ آش باش يهز و آش باش يخلّي؟....هاك ريت الليلة الأولى قدّاش جات عباد و ما لقينا وين نقعدوهم.
أمي: مالا وين باش نعملوها؟
الداهما: ما كريتوش صالة متاع فروحات؟
أمي: لا ما كريناش، ما في بالناش باش تجي برشا عباد.
الداهما: نقول لكم كيفاش، نعملوها في البطحى متاع الحومة.
أمي: أخطانا من البطحى، طو تكثر المشاكل.
الداهما: شكون باش يعمل المشاكل؟
أمي: منين ندري عليهم أنا، طو تتعبّا البطحى بالفروخ.
الداهما: خوك حاضر و خايفة؟
أمي: ماو هاذيكا هي المشكلة، نعرفك أنت ما توسّعش بالك و ترسّيلك في المشاكل.
الداهما: ما تخافش يا ماريّة، ما يصير كان الخير.
أمي: نشالله.
الداهما: مورو نحبك غدوة تلم صحابك و تنظّف بطحة الحومة، و طو نسكروها بالكراهب الّي جايا غدوة.
مورو: باهي.
الداهما: ايجا مورو، حاجتي بيك.
مورو: نشالله خير.

خرجنا انا و الداهما قدّام باب الشارع.
الداهما: اسمعني غدوة الصباح بكري تمشي لمرناق، هاني وصّيت واحد باش يحضرلنا 40 ليترة شراب صبّة، ....انت عندك بيرمي؟
مورو: لا ما عنديش، لكن ولد التركي عندو.
الداهما: باهي امشي أنت و بوحميد و منير، هزّو الكرهبة، تجيبوهم و تجو.
مورو: حكاية فارغة 40 ليترة.
الداهما: يا ولدي راهو شراب عاقد و خاثر و مع الثلج يولّي الدوبل و حتّى التريبل.
مورو: لحظة خلّيني نطلب ولد التركي.

مورو: آلو.
منير: آلو..لاباس مورو؟
مورو: سامحني كـــ فيّقتك من النوم.
منير: ....السماح.
مورو: غدوة باش نجيك مع الخمسة متاع الصباح باش نمشيو لــ مرناق.
منير: علاش؟ آش فمّا في مرناق؟
مورو: قضية، طو غدوة تعرف.
منير: أوكي.
مورو: ليلتك زينة.
منير: تصبح على خير.

طلبت بوحميد لقيت تليفونو مشغول، ظاهرلي كان قاعد يحكي مع صاحبتو، ياخي بعثتلو آس آم آس و قلت له على برنامج غدوة.

فقت في الصباح بكري هزّيت كرهبة خالي و مشيت لدار منير نلقاه يستنّى فيّا و مبعّد تعدّينا لدار بوحميد هزّيناه و مشينا و شدّينا طريق مرناق، و قت الّي وصلنا للمنصف باي عطيت لمنير القيادة و لّا هو يسوق و نحن طايرين عجاجة في الكيّاس و حاطين الراديو فيه أغاني فيروز... في أقل من ساعة وصلنا للسيد الّي باش نشري من عندو الشراب ... طلبتو ياخي خرجلي عل كيّاس و جابلنا زوز بوادن مكشطين، خلّصتو فيهم و رجعنا للحومة.

الجزء السابع سيروي سهرية الوطية بتفاصيلها

0 comments :

Enregistrer un commentaire

AddThis