16 mars 2009

الجزء الرابع: مبارات عجاج

نهارت الغالا متاع عجاج قمت الصباح بكري هزّيتو عملتلو فوتينغ في البطحاء متاع الحومة، و درّبتو مليح مع كبش منير ولد التركي.
منير: يزّي مورو بركا!! الكبش ما عادش فيه!!! يا نمّي باش تقتلهولي ؟؟؟
مورو: شنوّا منير خايف؟ ماك تعرف اليوم يلزمو عجاج يقلعها البارتي و ما فمّاش كبش في الحومة أقوى من كبشك.
منير: لا عاد سامحني فيها هاذي...برّا هزّو لكبش ولد لوصيف الّي غلبو المرة الّي فاتت و أحكي معاه اللغة هاذي.
مورو: ولد لوصيف بوه ما خلّاهوش، من الجمعة الّي فاتت كلمتو، قال لي باهي طو يشوف مع بوه، لكن البارح رجعتلو و طلعلي بحكاية من الحيط، قال لي: كبشو ساقيه توجع فيه....منير و الله هاذي اخر كتّة و نروحو.
منير: باهي، لكن ما تخلّيش كبشك يوخّر برشا.
غمزتو فلت له: أوكي.
مورو: هيّا عجاج وخّر، وخّر عجاج.....
منير: أوه يا زبّـــــــــــــي مشيت أنيّّك ...
جا منير وقف وسط الكباش و حب يوقفهم.
مورو: ابعد نيّك، باش يغفسوك الكباش....منيـــــــــر ابعد.
بعدّ منير من وسطهم و هو مسكّر وذنيه باش ما يسمعش الكتّة.
مورو: عجاج أرجع.......شبيك منير نفدلك معاك، حبّيت نتستي عجاج على الدريصاج.
منير: و الله كان عملو الكتّة هاذي، كبشي ما يتفرّك من بعضو.
مورو: لا يتفرّك لا شئ، كبشك راهو كاسح.
منير: ما تنساش متاعك أكبر منّو و شوف قرونو قدّاش من دورة عاملين .
مورو: ياخي العرك في بالك غلظ زبوب أو كبر ترم؟؟ راهو العرك تكتيك متاع مخ و خباثة، كيفو كيف النيك...

نحن نحكيو ياخي طلبني مهدي.
مهدي: وينك يا زبّي؟ نبقى نلوّج عليك؟ مشيتلك للدار خرجتلي أمك قالت لي خرج هو و عجاج.
مورو: علاش، آش فمّا؟
مهدي: هاو معايا صاحبي باسديك بالكميونة متاعو.
مورو: آه عيشو صحوبة، تفاهمت معاه على خلاص الكريا؟
مهدي: أمورو واضحة، قالك صبلي المازوط في المشية و بقية الفلوس أعطيهمنو بعد الغالا.
مورو: يعطيك الصحّة يا مهدي، برّ استنّوني بحذا دار بوحميد و هاني جاييكم.
مهدي: باهي، طو نستنّوك غادي.

مورو: هيّا منير نروحو، الجموع يستنّو فيّا باش نمشي طوّا لبنزرت.
منير: مازال بكري مورو راهي طوّا نصف النهار.
مورو: آش باش نعملو، واجد يمشي بكري و يستغل الوقت باش نزيد ندرّب عجاج غادي.
منير: باهي، و نشالله مربوحة مورو، طو الليلة نعملو احتفال.
مورو: نشالله.

وصلنا لدار بوحميد نلقا مهدي قاعد على الكبّوت متاع الكميونة و بوحميد يحكي مع صاحبتو قدّام التاكسيفون متاع الحومة و بازديك صاحب مهدي قاعد وراء القيدون متاع الكميونة.

مورو: منير سامحني بربّي.
منير: صلّي على النبي يا ولدي، و نشالله زينة، تشاو.
مورو: عيشو، سلّم لي على عم التركي يربّي.
منير: يبلغ.

مهدي: شنوّا نكتلو أمو كبش التركي؟
مورو: يا ولدي منير ولّا يرعش في الكتّة الأخرانيّة، باش يبول في سروالو هههه.
مهدي: و الله يعطيه الصحّة خير من ولد لوصيف، عطاك الكلمة و مبعّد جبدها.
مورو: نيك أمها يا ولدي، طو يجي نهار و يستحق.

مشيت سلّمت على بازديك صاحب مهدي.
مورو: أهلا بيك خويا، لاباس عليك؟
بازديك: لاباس الحمدوالله.
مورو: سامحنا عطلناك اليوم، راو عندك خدمة.
بازديك: لا خدمة لاشئ، و علاش شبيني طوّا مانيش نخدم.
مورو: من ناحية الخدمة قاعد تخدم، لكن من ناحية العط ماكش باش تصوّر برشا معايا.
تطرشق مهدي بالضحك.
بازديك: الّي يجي منّك مبروك و هاو مهدي زادا فرح بيّا.
مهدي: ايجا مورو شوف.
مورو: نشالله خير.

دخلت للكميونة نلقاها مرصفة بالبيرة بواط تحت الكراسي.
مورو: شنوّا هذا الكل؟ ياخي ماشين لعرس؟
مهدي: يا ولدي أكثر من عرس،.. نمشيو شايخين و نرجعو زادا شايخين، نيكولهم أمهم في بنزرت و نرجعو.
مورو: ياخي ربّك ماشين نحاربو و باش نجيبو الاستقلال؟؟ مهدي اسمعني ما تشربوش برشا، ماك تعرف الكيّاس و الشراب ما يساعدش في السواقة.
مهدي: أووه يا زبّي.. جاي مع بازديك في السواقة، يسوق و عينيه مغمضا، ما تخافش عليه.
مورو: ربّي يستر واكاهو... هاي نطلّعو عجاج للكميونة.

طلّعنا عجاج للكميونة و ربطناه.
مورو: مهدي بربّي كيف توصلو للرسطورون متاع حبيبة آقف غادي، باش نشري كسكروت، مازلت ما فطرتش.
مهدي: باهي.
مورو: بوحميد هيّا، الراجل يستنّا فينا و معطلينو..
بوحميد: لحظة بركا يا مورو.
مورو: سميّة حضّر روحك باش تمشي للحمام مع نرجس نهار الخميس الجاي.
سميّة صاحبة بوحميد: نشالله يا مورو، كان خلّاتني أمّي.
مورو: حتّى من أمك يلزمها تمشي معاها، الحاصل طو تجيكم خالتك ماريّة تحكي معاكم.
سميّة: باهي، مورو و نشالله مربوحة اليوم.
مورو: عيّش أختي.

طلعت أنا و بوحميد من التالي مع عجاج ومدّيت لمهدي عشرة ألاف باش يمدها لباسديك و عطيتو حق كسكروت و حق باكو الدخّان باش يهبط هو فيسع يشراهم، دخل مهدي للكميونة مدلنا صاك فيها 3 حيار ( 12 كعبة ) بيرة و قال لنا: نيكو أعملو نمّوسه و ما تسكروش.
وصلنا للمطعم متاع حبيبة، هبط مهدي شرالي كسكروت تن بزايد فريت و تعدّا للحمّاص شرالي باكو دخّان، و كمّلنا المشيا متاعنا لبنزرت.

أنا قاعد نفطر و نشوف في مهدي قاعد يلوّح في بواط البيرة في جرّة بعضو من الشبّاك، و المزود خدّام و هو يتهز و يتنفض بالشطيح و بوحميد متربّع كــ الحنش يشرب في البيرة و يكحّل على النساء في الكيّاس.

بوحميد: مورو نجّم نسئلك سؤال؟
مورو: اسئل بوحميد من غير ما تشاور، راك خويا.
بوحميد: ربّي يستر،... علاش باش تبطّل القرايا؟؟، صحيح أنا ما لقيتش خدمة، لكن كل واحد و زهرو، خايف أنت تزهّر معاك.
مورو: مش حكاية زهر يا بوحميد، فمّا ظروف تحكم فيّا، و الفراية بالنسبة ليّا أنا مش وقتها طوّا.
بوحميد: شنوّا على خاطر مشكلة داركم؟
مورو: دارنا هاذيكا مشكلة من المشاكل.

كمّلت الكسكروت و طرشقت كعبة بيرة و كــ العادة شعلّت سيقارو.
مورو: اسمعني بوحميد تعرفني ما نخبّي عليك حتّى شئ، تمرمدت برشا في القراية، نمشي نقرا كونشي عليّا ما نقراش، مخّي ديما شارد لبلاد بعيدة، الفاك الّي قريت فيها كلها تفييس و متاع كرز، المنيك فيهم راكبلي غولف 4، أنا صاحبك جوّي مش كــ جوهم، و نهار كامل يحكيو على السهريات و البواتات و الخرجات، و هاو راس العام باش يعدّيه في اسبانيا و ايطاليا..و في الحمامات، و الجموع هاذوما وصلو جابو البروفات لديارهم و فرحو بيهم، و بالطبيعة البروفات فرحو بيهم بالمعدلات و النوتات... و أنا خوك تلقاني متقطع في المطعم الجامعي و ناكل في الكاربوناطو و نجبد في سيقارو الليجار بالسرقة و نمشي نتكيفو بعيد باش ما يشلقوش بيّا الجموع الّي تتكيّف في اللايت و الميريت.
بابا ما عمرو ما عطاني مصروفي و الا قال برّا ولدي ماك تقرا بعيد، شد باش تشري فطورك و أنا نهار كامل مشنقل في الكار الصفراء، و ساق في الكار و ساق في الهواء البرّا و كان لبست حاجة زبّورة نوصل بيها مهنتلة للفاك و نمشي في الظلام و نروّح في الظلام، و هاذاكا الكل و مشكلة أمّي نحبها تطلّق من بابا و نخرج نكري أنا ويّاها و حدنا.

بوحميد: و الله يا مورو عاذرك لكن، طو أنت قريت و مازالك عامين ، كمّلهم و نيك شهادتك و علّقها حتّى في الحيط.
مورو: طو نحكي لك هكّا و أنت تقولّي كمّلهم؟؟!!! باش نكمّلهم؟ تشوف فيّا عايش متزبّر؟ ماني انسان منيّك و من عايلة منيكة، الفاك راهي كان للكرز و الّي عندهم العط، تــ أنا ربّك نجحت في الباك بمعدل باهي و كنت انّجم نقرا طب أو حاجة أخرى زبّورة ، لكن الظروف المنيكة حرمتني و الواقع صدمني، لا عطوني بورس و لا بابا وافقلي باش ناخو قرض جامعي.
بوحميد: آش باش نقول لك.....
مورو: ما عندك ما تقول، خوك راهو باش ينيك الحالة كيما الجموع الكل، و القراية في تونس فقط باش تخدم و يجمدولك مخّك و تلقى روحك تخدم في حاجة لا علاقة بالقريتو و ما يخلّوكش تطّور في الدومان متاعك... التونسي يقرا فقط باش يحصّل الرترات متاعو، لكن حياتو و صغرو يعدّيهم مرهون يخلّص في القروضات متاع الكرهبة و الدار...برّا عيّش خويا مدلي كعبة بيرة خير، خلّيني نسكر باش ننسى شويّا.

مدلي بوحميد كعبة بيرة، حلّيتها شربتها فرد نفس، و طيّشت الشقف في الكيّاس، جا فوق كرهبة، ياخي خرّج مولى الكرهبة يدّو من الشباك يعرعر.
تلفتلو وقلت له: روح نيّك. و زاد بوحميد قام باش يعرّي عليه زبّو و قال له: عرعر و طو تشدني منّو، ياخي مولى الكرهبة فهمها منيكة عليه و دوبل علينا و خلّانا.

وصلنا لبنزرت و دخلنا للقهوة متاع وسط لبلاد متاعهم باش نسئلو على السمسار متاع البارتيات متاع الكباش، ياخي نلقوه لابس الدنقري و قاعد يشرب في كابوسا و يتكيّف في الكريسطال .

مورو: السلام عليكم.
السمسار: و عليكم السلام،..... آش أحوال خالك الدهما؟ ماهوش هابط السنة؟
مورو: كان سهّل ربّي
السمسار: برّا عيّش ولدي امشي للستاد طو نخلط عليك.
مورو: معلّم، ياخي ما تحبنيش نشرب معاك قهوة؟
سمسار: مش هذا، اسمعني بابا العزيز، هنا راو فمّا برشا زنوس منيكة و نحبّك ما تحكي مع حد منهم قبل البارتي، برّا اربح الوقت و أعمل لكبشك مشيات، خلّيه يحضر روحو، آش مازال؟ سويعة و تبدأ الغالا.
مورو: اسمعني، باش نقول لك حاجة، اذا ربح كبشي أنت من غير ما تعطي حتّى سوم، خلّاهم يتزايدو عليه وحدهم.
سمسار: الله يبارك، غير يربح بركا.

خرجت من القهوة، كلمني بوحميد من فوق الكميونة: شنوّا مورو آش عملت؟
مورو: هاني قابلتو سا يي، سويعة أخرى و تبدأ الغالا، هيّا نمشو للستاد،... خلّوني بربّي نشري باكو كريسطال.
بوحميد: مورو ياخي دورتها تتكيف في الكريسطال؟
مورو: لا يا ولدي، مش ليّا أنا.
بوحميد: مالا لشكون.
مورو: أصبر طو نقول لك.

مشيت شريت باكو كريسطال و مشينا للستاد، زدت درّبت عجاج، و بدا الستاد يتعبّى بالمغرّمة و الجموع الّي تربّي في الكباش، تناطحو 4 كباش قيل عجاج، و جات البارتي متاعو، جبدت باكو الكريسطال فرتت الحشيشة متاعو و شممتها لعجاج و نحّيتلو المدور، ياخي عجاج زاد هبل و هاج و خلّيتو يلبلب على كبش البنزرتي.
مورو: ابعدو براس أمكم خلّو لهم الاسباص.
بعدو جموع و وسعولهم البلاصة.
مورو: اسمعني يا بنزرتي، راني نوعدك كان بكتّة وحدة و كبشك يطيح كاوو.
البنزرتي: تنيّك وحدك أنت.
مورو: عجاج وخّر نيّك، وخخخخخخر........نيكلووو والديه طو!! أحرج عجاج، أخرررج.
عجاج وخّر وحّر و خرج كـــ الكرطوشة يجري، يعمل هكّا يدخل في كبش البنزرتي بالراس متاعو ياخي طيرلو قرنو و فصعلو كرايمو...طاح كبش البنزرتي يتصكك، ياخي خلط عليه مولاه بالسكينة و نزلّ عليه ذبحو.

بوحميد: ووووووووووووووووه وهوووووووو..دين ربّو عجاج ملّا وحش ووووووه.
مشيت لعجاج ركبتلو المدور في كرايمو و شدّيتو و تلمّت بيّا العباد.
مهدي و في يدّو عصا: ابعدو دين ربكم، فضّو الحضبة على زبّي، ابعدو على الكبش...
مورو و هو طاير بالفرحة: مهدي أسكت، اسمعوني يا جماعة الّي حاجتو بحاجة يجيني للقهوة طو نتفاهم معاه، ما عندي حتّى كلام هوني.
مشيت عطيت للبنزرتي مولى الكبش عشرين ألف و قلت له: أعطيني بيهم زوز كيلو لحم باش ما نخسركّش في كبشك،و خلّطهم عليّا للقهوة.

طلّعت عجاج للكميونة و مشيت للقهوة و الراديو كاسات مشرقع بالمزود، و نحن فرحانين كونشي علينا حرّرنا فلسطين.
وصلت للقهوة، هبّطت شيشة تفّاح و كاس تاي بالمونت و عجاج راكش بحذايا، ساق على ساق و خوكم متزبّر كـــ الباشوات.
جوني القشّارة و المغرمة متاع الكباش يجسّو لي في النبض.
منهم واحد قال لي: هاي تسيبو بــ 3 دورو؟
مورو: لا ياولدي، خلّي تجي العباد قبل و مبعّد طو نشوفو السوم.

تعبّت القهوة بالرجال و بالمفرخة الصغار و بدات العباد تسوم فيّا.
مورو: زوز ملاين كبداية و الّي يحب يزيد يزيد.
تلفّت راجا شايب قال لي: زوز و ميتين.
واحد آخر: زوز و أربع ميا.
واحد آخر: زوز و ثماني ميا و ما عادش نزيد علاهم.
واحد من غادي قال: 3 كيلو ، ياخي الجموع الكل سكتت و جاني باش يعطيني لفلوس، ياخي البنرتي الّي كبشو تغلب خلط للقهوة.
البنزرتي: داهما ما تبيعش وقّف البيعة، و هام 3 ملاين و نص كارطة تحك كارطة و نزيدك عليهم فخذ لحم.... و طيّش الفخذ فوق كبّوت الكميونة
هاجت القهوة بالحس و تكرّز الّي كان باش يشري و قال: شنوّا عاد فك على زبوبنا خلّينا ناكلو معاك خبزة، آش مدخّل ربّك أنت؟؟؟
البنزرتي: البيع و الشراء حلال، كان عندك في سراك اشري.

تكرّز لاخر و هز روحو و مشى من القهوة.
قبضت من عند البنزرتي الفلوس و مشيت لعجاج طحت على ركايبي و حمّلتو و بديت نبوس فيه و أنا نبكي و هو مسكين ماهوش شالق بشئ و مشيت للكميونة و ضربت الجنابي متاعها بونيا.
مورو: نعن دين رب الفقر و نعن دين رب أمّو.
جاني بوحميد و مهدي حملوني: مورو باش تفارقو طوّا و الا مبعد..ياخي هوّ الى متى باش يبقى عندك؟
مورو: راني ربّيتو من الّي هو صغير، هاذاكا شراهولي خالي الداهما قبل ما يحرق، شراهولي صغير بالكل نرضّع فيه بالبيبرو، و كبر معايا و كان يواسي فيّا في محايني و دمّاري.
مهدي: هيّا مورو نروحو.
مشيت للبنزرتي نوصّي فيه: اسمعني رد بالك عليه و كان تستحق حاجة كلّمني.
البنزرتي: من غير ما توصّي، براس أمك سلّم لي على خالك و قول له فاتيقا ولد خالتك خيرة يسلّم عليك، و نشالله ربّي يجيبهولكم على خير.
مورو: عيشك يا فاتيقا، و طو نوصّلو سلامك.
البنزرتي: هيّا نشالله ربّي يجيبلكم الصواب ويجا طل على عجاج في كل وقت.
مورو: السلام و نبقّيكم على خير.

في الرجعة طلع معانا مهدي من التالي، و هو شادد كعبة البيرة و يشطح و مربّخها، على مرتين باش يتقلب من الكميونة.
بوحميد: هيّا مورو، هاو ربح عجاج و الّي حبّيت عليه الكل وقع، و بعتو بسوم زبّور ياسر، ما كونتش تتصورو.
مورو: طوّا نيك أمها الّي صار صار..... و حلّيت كعبة بيرة قرطعتها.
مهدي: شنوّا حكاية الكريسطال؟
مورو: أنا قبل كنت نشمّم فيه في الكريسطال و مبعّد انّيكو بطراحة، و هو وقتها يتكرّز و يهيج.
مهدي: ههههه مالّا قحبون!!!

وصلنا للدار و وقفّنا الكميون قدّامها و المزود محلول على قوّة قوتو، خرجت أمي.
أمي: شنوّا آش فمّأ.
بوحميد: يا خالتي ماريّة عجاج ربح بالضربة القاضية.
من غير ما تشعر أمي زغردت و جات حملتني
امي: نشالله مبروك.
مورو: كيف بعتو غاضني برشا.
أمي: بقدّاش بعتو؟
مورو: بثلاثة و نص

زادت أمي زغردت و عاودت حملتني و هي مسكينة باش تموت بالفرحة، مشيت جبدت الفخذ متاع اللحم.
مورو: اشويه الكل خلّي الرجال تأكل منّو، ... مهدي هاو خمسن ألف برّا جيبلنا زوز كرادن بيرة،... الجلاصي أخلق ربّو..تصرّف .

مشى مهدي و بوحميد يجيبو في البيرة و دخلت للدار نلقى سلوى و نرجس يطيبو في العشاء، جوني باركولي، و مشيت للقاراج نظّفتو و حطّيت فيه طاولة كبيرة و ستّة كراسي و أمي قاعدة تعمللنا في برباكيو.
طلبت مهدي قلت له: تعدّا لحانوت العمدة جيبلنا من عندو شويّا قلاسون.
حلّيت الميني شان و حطّيت سي دي متاع لطفي جرمانة و قوّيت في الصوت،
رجعو الأولاد، دخلو بالبيرة و نصبوها فوق الطاولة، خلّيتهم و مشيت للتاكسيفون شريت كارطة متاع تونزيانا و طلبت خالي الداهما.

مورو: أهلا بالغالي.
الداهما: أهلا بالخال، شنوّا لاباس عليكم، آش أحوال أمّك و نانو؟
مورو: الكل لاباس، و بسلمو عليك.
الداهما: شنوّا الحس الّي نسمع فيه؟؟ هاك مربّحها.
مورو: خالي،...عجاج ربح اليوم قدّام كبش فاتيقا البنزرتي...و بعتو.
الداهما: نشالله مبروك يا سيدي.
مورو: راهو غاضني كــ بعتو، و على مرتين باش نبطّل البيعة.
الداهما: شنوّا مورو، طوّا هذا كلام تحكي فيه!!، في بالي خلّيت راجل و قلبو قاسي، عجاج أثّر فيك؟؟
مورو: عجاج راهو عشيري.
الداهما: ما عادش نحب نسمع الكلام هذا، بيعو و اشري غيرو، فهمتني يا الخال؟
مورو: باهي، هاو معايا بوحميد و مهدي باش نعطوها بلعة كــ العادة ههه.
الداهما: ههههه ديما مكوّنينها، ....هيّا نحلّيك طوّا ،عندي وين ماشي و طو مبعد في الليل نطلبكم على الفيكس.
مورو: استنّى نقول لك، فاتيقا و صحابك الكل يسلمو عليك.
الداهما: يسلمك و يسلّمهم.
مورو: كلهم بسئلو وقتاش باش تهبط.
الداهما: نشالله ربّي يسهّل.
مورو: ما تعرفشي وقتاش سي ربّي باش يسهّل ؟
الداهما: يزّينا من الأسئلة الفارغة، هيّا تشاو
مورو: خالي راني نحبّك برشا،... تشاو.

حضر المشوي و بردت البيرة و نكناها بلعة ما تتعاودش، شطحنا على المزود و عملنا برشا تصاور و عملنا عرس قبل عرس نرجس و زاد خلط علينا منير ولد التركي، ناكلنا موّال متاع أم كلثوم ينيك المخ، شيّخ بيه الجموع المثمولة.

الى اللقاء مع الجزء الخامس

Moro All Rights Reserved Facebook March 2009

5 comments :

Enregistrer un commentaire

AddThis