19 octobre 2009

الجزء الثالث عشر

خلّيت الجموع لاهية تغسل في الزيڨّو و سلّيت روحي و مشيت لسلوى للڨّاراج

دخلت للڨّاراج ما لقيتهاش غادي.
مورو: سلوى ..سلوى وينك ؟
سلوى: هاني هنا ..
مورو: وين هنا ؟؟
سلوى: في الكوجينة.

خلطت عليها للكوجينة نلقاها تحضّر في البرودو.
مورو: شنوّا تحضّر في السحور هه ؟
سلوى: هاني قاعدة نحضر في البرودو لنرجس باش نهزّوهولها غدوة.
مورو: و أنا شنوّا حضّرتلي ؟
سلوى: حضّرتلك روحي نعطيهالك ..أمّا رد بالك عليها هههه.
مورو: أنا من غير روحك ما نجّمش نعيش، روحك هي روحي، أما بربي استحفظلنا عليها خلْ نعيشو الزوز ههه.
سلوى: مورو بالرسمي تحبني ؟.

عملت هكّا حمّلتها و حطّيت صدري على ظهرها و بوستها من كرايمها.
مورو: علاش ما نكونش نحبّك ؟
سلوى: ما نعرفشي،... أنا بنيّة سمعتي في الحضيض و منعوتة بالصبع و ما نتصوّرش روحي باش نِتْحب.
مورو: لو كان جات قيمة الانسان مربوطة بين فخاذو راهي أمّي واحدة من الناس لقات قيمتها مع بابا، ما عمرها ما خاناتو و عاشت خديمة بين ساقيه و في الأخر يعيطلها يا قحبة و نسا روحو انّو تربّى في عيلة قحاب بالرسمي.. ماهوش هذا موضوعنا لكن نحب نقولّك البشر ماهوش قطعة متاع لحم، سي نون طو تلقى العباد الكل معرسة بالحيوانات، البشر راهو احساس و عاطفة و عقل، و نحن عايشين في وهم و نتبعو في تقاليد اجتماعية و دينية ناكتلنا الأم متاعنا و خلّاتنا نعيشو كونشي علينا في قطيع متاع علالش و نستنّاو في شكون باش يذبحنا في أي لحظة.
سلوى: مورو تجربتي في دنيا كرْهتني في روحي و نقمت على العباد و كرهتهم ، الناس الكل تشوف فيّا كان زوز حوايج "نقبة هههه و بزازل" يعاملو فيّا كأنّي مكينة متاع نيك
مورو: هههه ماكش كان أنت، هاذيكا هي نظرة الشعب المكبوت و المكحوت للمرا...
سلوى: مورو يديك هاي بالدم ..آي ...آي يديك محلولة..باش تضربت ؟
مورو: هاذيكا ضربة متاع شقف بيرة.
سلوى: الله يهلكهم، ايجا نمسحلك يدّك و نداويهالك.
مورو: هاني ماشي للهلال الأحمر، ظاهرلي يلزمها غرز، كمّل طيّب البرودو و طو نجي.
سلوى: ما فيه شئ هاو عادك بيه طاب.
مورو: الليلة ما فمّاش نوم، فمّا كان قيام الليل، النكاح لصباح ههههه كيما قال بوحميد حي على النكاح ههه. هيّا آ توت.
سلوى: مورو استنّا، ما فمّاش بوسة ؟ راني توحّشّت شفايفك.
مورو: تاخو يا للّات النساء، فين تحب تاخوها ؟
سلوى: هنا - و حطّت صبع الشهادة على شفايفها-

مشيت حطّيت جبهتي عل جبهتها و خشمي على خشمها و خرّجت لساني و خرجت سلوى لسانها و لعبنا باللسانات و لحست شفايفها داير ساير و مبعّد مسّت شفايفي شفايفها، نمسهم و نبعد كونشي عليّا عصفوريشرب في الماء.
قوا الدوزاج متاع الهرمونات في بدوناتنا ياخي طحنا نعضّو في الشفايف و نرضعو في لسونات بعضنا و هبطت لبزازلها و حطّيت راسي بيناتهم و أنا شادد بيديّا الزوز راس البزّولة و سلوى شادتني من راسي تفرغسلي في شعري، حبّيت انّحيلها مريولها، ياخي ما خلّتنيش.
سلوى: طو يدخل علينا واحد، امشي داوي روحك و طو مبعّد نكملو.
مورو: مقواك في القصّان، كونشي عليك عم عمّار هههه.
سلوى شكون عمّار ؟
مورو: واحد حبيّب يعرفوه المواطنين متاع البلوڨّسفار.
سلوى: آش علينا منّو، برّا ريڨّل شعرك ما تخرجشي ييه هكّا.

مشيت غطّست راسي في لافابو بلّيتو تحت السبّالة .
سلوى: ما عادش تبلّو راك باش تمرض، أبقى ألعب بصحتك... شد نشفو.

نشّفت شعري و خرجت لقيت راجل فتحية لاهي يشوف في كَمْيونتو
راجل فتحية: الله يهديك يا مورو، ديما بالشنع متاعك، بالاهي أنا آش مدخلني؟ تكسرولي في كميونتي ؟
مورو: في المال و لا في الأبدان، كل شئ طو يتصلّح، غدوة تمشي مع مهدي لصاحبو "باسديك" طو يركّبلك باربريز جديد، و يزّينا من البكاء، برّا رضّي مرَيْتِكْ و انعلو الشيطان، و الله لافهمت كيفاش عركة صارت في الشارع و انتوما تنايكتو الداخل.
راجل فتحية: هاذاكا هو الّي عندو بنت حرام يصير فيه أكثر من هكّا.
مورو: الله يهديك، الكلّو من منطقك و معاملتك ليها، راك راجل ما عمرك ما تضرب مرا و لا تخلّي مرا تمد يدها عليك..
راجل فتحية: هي الّي بدات، سمعتني الكلام و العباد تسمع...
مورو: حتّى انت ناقص، مانيش باش ندّخل في حياتكم، لكن نحب نقولّك حاجة المرا راهي كيما الوردة على قد ما تسقيها على قد ما تفوّحلك الدار و تزيّنهالك..
راجل فتحية: باش نسقيها ؟
مورو: بلّي تحب انت، المهم ارويها و شيّخها و تلاها بيها.
راجل فتحية: و كيف تبدا نوّارة دفلة ؟
مورو: بلاّهي روح نيّك، انا نحكي معاك هكّا و أنت تقولي نوّار دفلة!! ياخي مصطّك ما تفهمش! ؟؟
راجل فتحية: راني انسان جاهل و مانيش قاري و متثقّف كيفك..
مورو: الحكايات هاذي لا فيها قراية و لا ثقافة، نظّف مخّك و حلّو، و لو كان ما نجّمتش طو بوحميد يقرّيك.
راجل فتحية: بوحميد آش يعرف من الثقافة، نهار كامل هو شادد الحيوط و يتبولد على بنات الناس و يحُكْ في نًَمُّو( زبّو)، ظاهرلي حتّى من الجرب عندو، هههه
مورو: طوّا دوّرتها تقوحيب ؟ لو كان يسمع بيك ما يهز ينيكك.
راجل فتحية: نفدلك معاك، كيفاش باش يقرّيني ؟
مورو: هاهوكا بوه عطاه القاراج يقرّي في الصباح جماعة المكتب و في العشية يقرّي في الجماعة الكبار.
راجل فتحية: فمّا شكون يقرا عندو ؟
مورو: يقرا عندو المولدي الفحّام، مبروك الأطرش، عبد الجليل متاع دبّو السيمان، حتّى من حمّودة العطّار باش يدخل يقرا عندو.
راجل فتحية: البلاصة الّي يمشيلها حمّودة العطّار ما ندخللهاش، لا نحب نقابلو لا في الدنيا و لا في الاخرة، حتى كي يبدا في الجنّة نخلّيهالو و نمشي لجهنّم.
مورو: آش مدخلك فيه، امشي أقرا على روحك، لا تكلمو و لا تدور بيه، طو نوصّي عليك بوحميد يعمللك سوم باهي بالشماتة في حمّودة، غير بركا امشي أقرا.
راجل فتحية: طو نفكّر و غدوة نجاوبك.
مورو: يا زبّي ياخي جاي نخطب فيك ؟ ماكش صغير راك، برّا امشي ثقّف روحك، راهي فرصة ما عادش تتعاود.
راجل فتحية: باهي باهي مورو، اربطلي الخيوط مع بوحميد و الّي فيه الخير ربّي يسهّل فيه.
مورو: شوف محلاك كيف تحكي هكّا، طو يتعدّالك بوحميد غدوة تتفاهم انتي ويّاه على كل شئ، و أنا من ناحيتي طو نكلّمو عليك و نوصّيه باش يحطّك في طاولة وحدك، تَمْ الحديث؟
راجل فتحية: تَمْ الحديث.
مورو: هيّا تشاو.

جبدت التليفون و طلبت مهدي.
مورو: ألو.
مهدي: أهلا وينك؟
مورو: هاني في الحومة، شنوّا هاي حافلة عندك، مزود و ألعاب، بوحميد هذا الّي يضحك ؟
مهدي: ايجا ربّك للسطاد ،بوحميد حكمتلو السكرة و قاعد يعمل في ستربتيز،أخلط فيسع...
خذا بوحمبد التليفون من عند مهدي.
بوحميد:باش تعمل نيكة اتّصل على فينف (5) آخت (8) دراي (3) زيبن (7) زفاي (2) فير(4)...
مورو: هاهاها ها، ولّيت تخدم على الفوكس، هاني باش نجيب قالب صابون و نجيك.
بوحميد: يا ولد ماريّة و أنت جاي جيبلي في يدّك باكو ليجار.
مورو: ما تحبّش نتعدّا للخضّار نجيبلك شويّا فقّوس شويّا سفنّارية ؟
بوحميد: هههههه أنت موجود و أنا نستحق للفقّوس.
مورو: أنا نحضر و نغيب، ما نحبّش نخلّيك مستحق في غيابي ههههه.
مهدي: يا مورو ما تبطاش،كعباتك يستنّاو فيك.
مورو: هاني جاي.

مشيت للقابسي الحمّاص لقيتو مسكّر ، ياخي تعدّيت لحانوت العمدة
مورو: السلام.
العمدة: و عليكم السلام.
مورو: فمّا ليجار باهي ؟
العمدة: فمّا ديزيام شوا.
مورو: زيد فركس روحك ما تلقاش بروميار شوا.
العمدة: و راس وليدي لا عندي.
مورو: راهو بعثني ليك الداهما، لو كان تحبني نهزلو المذرّح ميسالش.
العمدة: آآه للداهما، باكواتو هاهم حاضرين، تي ماو قوللي من لول، قدّاش تحب من باكو ؟
مورو: مِدْ زوز.
العمدة: الله يبارك.
مدلي زوز باكوات.
العمدة: ياخي جاك الاستدعاء متاع الجيش ؟
مورو: لا ما جانيش، علاش ؟
العمدة: راهم قاعدين يبعثو فيهم الأيامات هاذوما، كان جاك، برّا امشي صفّي وضعيتك، كانك مازلت تقرا برّا هزّلهم شهادة حضور و لا كانك تخدم امشي شوف كيفاش تعمل تعيينات فرديّة .
مورو: أنا مازلت نقرا، بربي باش نسئلك، كيفاش حكاية التعيينات الفردية ؟
العمدة: تعدّي واحد و عشرين يوم في القازرنا و الباقي تخلصو فلوس.
مورو: قدّاش يخلّصو ؟
العمدة: أنت و الشهرية توصل حتّى لخمسين بالميا.
مورو: و الّي ما ينجّمش يخلّص ؟ كل واحد و ظروفو.
العمدة: الحكاية هاذي ما فيهاش لعب، راهو واجب وطني.
فمّا راجل جا يشري من عند العمدة سمعنا نحكيو ياخي نطق وحدو
الراجل: شنوّا الواجب الوطني يشروه بالفلوس ؟ يدفع رشوة باش ما يقومش بيه ؟
العمدة: يزّي يهديك، كيفاش رشوة !؟ الفلوس هاذيكا راهي ماشيا للمصاريف متاع الجيش، و الّي ما ينجّمش، يمشي يعدّي عامو على روحو.
الراجل: بلاّهي واحد يعلم بيه ربّي مازال كي كمّل قرايتو يلوّج على خدمة باش يفرهد على روحو و على عايلتو و لا واحد آخر تلقاه دافع الجعالة باش يدخل يخدم و يزيد ينيكولو الشهرية متاعوو ... صحيح هو واجب وطني مقدّس لكن يا ولد عمّي كل واحد و ظروفو ، بربي ياخي شبينا نحن ؟ في حالة حرب ؟
العمدة: موش لا زم تكون عندنا حرب باش نَكَوْنُو الجيش متاعنا، بربّي عاجبينك الجموع الّي قاعدة تطلفح تحت الحيوط و البراكاجات الّي قاعدة تصير كل يوم في الكيران و المرشيات ؟ موش خير كان يمشو للجيش يتعلمو صنعة ؟
الراجل: و الله هكّا نمشي معاك و نوافقك، لكن الرافل ماهوش قاعد يشد في البطّالة، قاعد يشد في العباد الّي تخدم و البطّالة راكشة في الديار تضرب في النوم... و قت الّي يوفى فيه الرافل يخرجو كـ النمّال، هاهم ولادك أنت بطّالة و المنيّك فيهم كرارزو توزن 100 كيلو، برّا أبعثهم يتعلمو صنعة، ما لقيتك فالح كان في الحديث.
مورو:هاهاهاه ، ولدو خالد المرّة الّي فاتت شدّو الرافل و مشا خرجو،.... الجيّش ولاّ رعب، كيف تسمع كلمة رافل عبارة قالولك وحش جاي في الثنيّة، يعبّو في العباد كالبطاطة في الباقات متاع الحاكم و يهزّوهم للمركز يتمرمدو و ما يسمعو كان الكلام المنيّك و قلة الاحترام، يعاملو فيهم عبارة على مجرمين وحتى المجرمين في بلايص أخرى يحترموهم و يعطوهم قيمتهم كبشر،ما فمّاش توعية بالواجب الوطني، التوانسة ما ريتهم يعيطو تونس تونس كان في ماطشوات الكورة، وقتها يولّو وطنيين، تلقاهم حاسين بمشكلة فلسطين و الشرق الأوسط أكثر من مشاكلهم، تي برّا شوف الشباب و اسئلو آش يحلم، طو يقولك نحب نخرج البرّا، كيف الّي يخدم و كيف الّي ما يخدمش العباد الكل تحب تهرب من البلاد، العباد فدّت من البطالة و من الفقر و من الروتين الّي يعيشو فيه، يقولولك ياكلنا الحوت و لا نبقو في البلاد، تحب نقولك من الاخر الشعب راهو دار على بعضو حوت ياكل حوت و نشالله ما تصيرش حرب أهلية في البلاد... هيّا نخلّيكم طو و ربّي يخلّيكم للشعب يا أبناء الشعب...
العمدة: بربي سلّملي على للداهما و قولو قالك العمدة عبد الحميد ايجا غدوة أعمل بحذايا كاس تاي.
مورو: يبلغ، السلام.

مشيت للسطاد لقيت الجموع قاعدة تسكر.
مورو: صحّة ليكم.
مهدي: شبيك لطوّا ؟
مورو: تشدّيت عند العمدة، بقا يحكيلي على الجيش و نصحني باش نمشي نصفّي و ضعيتي.
بوحميد: نعن زبور أمّو ما فمّاش طحّان كيفو، تي ماو قولو أبعث ولادك يصفّو وضعيتهم.
مورو: قلتهالو.
بوحميد: شنوّ جاوبك ؟
مورو: ما جاوبنيش، خلّيتو و مشيت.
بوحمد: مهدي أعطي مورو كعباتو.
مورو: خلايقي دايرة ما عينيش باش نشرب.
مهدي: نقّص من القحب متاعك، شد أشرب و ما تعقّدهاش،عيّطنالك باش نشربو مع بعضنا و نعملو جو.
سليم مارلي: هاذي من علامات الساعة، مورو يقول لا علْ بيرة.
مورو: ههههههه، خيّر لي العشق و كأس المدام.
من ادّعاء الزهد و الاحتشام.
عشقت الخمرة مع الرجال الكِرام.
فأسقيني بيرة أو كوديا يا غلام. ...
تلفّت بوحميد لمهدي: اسقيه الخمر يا غلام.
مهدي: هههه أنا غلام ؟؟
بوحميد: لو كان ماجيتش غلام راك ماكش تسكر بين الحطام ههههه.
مهدي: هههه عندك الحق، سمعا و طاعة يا مولايا.
بوحميد: أعطيه الخمر يعطيك الشعر، امشي مورو كمّل أشعر.
مورو: لو كانت الخمرة تشفي من الألام.
لحقنتها في دمي و شُفِيتُ من جرح الأيّام.
هي نشوة قصيرة أطير فيها مع الحمام.
و في الصباح تصيبني السهام.
فأسقط نازفا الى مدينة الظلام.
مدينة تحطّمت لي فيها الطموحات و الأحلام .
أعيش تعيسا ، أغمض في الليل عيني و لا أنام.
فيا ليت ساعتي تدنو و أقول للدنيا السلام....
منير: يزّي مورو، شبي دين ربّك ؟؟ شنوّا الكلام الّي تقول فيه ؟؟ صحابك معاك ربّك و أنت تحكي هكّا و لو كان لزم نقصّو رواحنا طروف طروف على خاطرك، الكلنا عندنا مشاكل موش كان انت بركا، هاذيكا هي الدنيا نهار نظحكو و نهار نبكو و تتعدّا الأيّام بحلواتها و مرارتها.
مورو: قلتلكم ما عيني في شراب، خلّو زبّي طوّا نسكر على قاعدة، زيد أسقيني خمرا..
بوحميد: يزّيه، ما عادش تصبلو، نعرفو كيف يدخل بعضو ينيكلها أمها.
سليم: بربي آش قال هو، ساعا كلامو عجبني و لوجيك ياسر، خلّوه يشعر على روحو، ياخي باش تعملولو صونصور ؟ شِدْ موروز أشرب.
مورو: هيّا الأولاد نبقّيكم على خير.
مهدي: زيد شويّا طو نَرَوحُو مع بعضنا.
مورو: خلّيني نمشي، فادد و ما عينيش باش نكمّل نشرب.
بوحميد: هيّا سليم نمشو نوصلوه و نرجعو.
منير: هاني ماشي معاكم، يلزمني نعمل طلّة على الدار ما فيها حد.
مهدي: يا زبّي باش نبقى وحدي ؟؟
منير: هيّا طو نكملو قدّام حانوت حمّودة.

روّحت للدار و خلّيت الأولاد قاعدة على عتبة حانوت حمّودة يكملو في سكرتهم، دخلت للقاراج و طلبت سلوى باش تجيني.
سلوى: ياخي وينك ؟
مورو: ما تشلّق حد، ايجا هاني في القاراج.
سلوى: هاني جاية.

جات سلوى للقاراج و هي لابسة سورية نوم بِيضة.
سلوى: ياخي وين مشيت ؟
مورو: قعدت شويّا مع الأولاد، سلوى ...
سلوى: يا روح سلوى، شبي حبّي منرفز ؟
مورو: عانقني ...عانقني بقوة ...عانقني بكل قوتك.
سلوى: نعانقك و نبوسك زادة، ايجا عندي يا حبّي.
مورو: آآآه يا سلوى، ما صاب نموت و أنا محملك هكّا.
سلوى: اللطف عليك من الموت، شبيك مورو تحكي هكّا ؟
مورو: يزّيني فدّيت.

شدّت سلوى راسي بيديها الزوز و مبعّد لعبت بصوابعها على شفافيفي.
سلوى: و أنت بعد ما تموت لشكون باش تخلّيني ؟
مورو: ايجا موت معايا.
سلوى: و الله خوّفتني طوّا،... ما تحط شئ في بالك طو تتحل المشاكل و تفرج بقدرة ربّي، مورو راك بدّلتلي حياتي و رجّعتلي ثيقتي بالدنيا، و حسّيت روحي مرا كان معاك، هكّا طوّا باش تكرّهني فيك ؟؟؟
مورو: الأخت مطيشة في السبيطار و البو هاجج من الدار وأمّي عمرها ضاع و ما ضحكت فيه حتّى نهارو خالي الداهما آش مازالو ويروّح لطاليا و صحابي مستقبلهم مجهول و الظروف كي زب زبّي و انا كل يوم عامل عركة،خمّمت خمّمت فدّيت و ما لقيتش باب نمشيلو يحلّي مشاكلي.
سلوى: احمد ربّي مورو حتّى على صحّة البدن، ربّي راهو كبير و رحمتو واسعة.
مورو: حمدتو حمدتو شئ ما حبّش يفهم روحو.
سلوى: برّا دوّش و أعمل ركعتين و ادعيلو.
مورو: اركع انتي طو تلقاني وراك، عاطيهولك بالضبط.
سلوى: هههههه ما صاب تعطيهولي.
مورو: هيّا مالا برّا أركع و طوّل في الركوع متاعك.
سلوى: وووه ديراكت ركوع، خلّينا نعملو اغتسال قبل.
مورو: نعملو اغتسال و اشتعال و الّي تحب عليه.

هزّيتلها سورية النوم ، لقيتها لابستها على اللحم، خلّيتها هي واقفة و هبطت على ركايبي و دخّلت راسي تحت السورية حطّيت وجهي على زبّورها و عدّيت خشمي على الشق طلوعا نزولا و أنا نداعب في النونة متاعها، حلّت ساقيها شويّا ياخي شدّيت النونة متاعها نعض فيها بالشويّا و نلحس فيها بلساني، ياخي بدا زبّورها يزيّت، دخلّت صبع الوسطاني فيه نحك بيه في المهبل و انا نقرمش في النونة، زادت سلوى شعلت و هاجت و قعدت على ركايبها و طاحت تقطّعلي في شفايفي و ترضع في لساني و مبعّد حطّت شفايفها على وذني و قالتلي "مورو نحبّك ... نحبّك "، و مبعّد نحاتلي مريولي و تفرشت أنا على الأرض و هي تبوس فيّا من كرايمي و من بزازلي و يداها تلعب بزبّي، نحّاتلي الشورط و نحّات هي سورية النوم و قعدت فوق كرشي و هبطت ببزازلها على وجهي، ياخي رضعتهم و يدّي تلعب على ظهرها.
سلوى: مورو دخّل زبّك، نحب نحسّو الداخل، ما عادش انّجم نصبر عليه.
مورو: أرضعو قبل، مشمشو و كولو....
عطاتني بزعكتها و هي ترضع في زبّي و أنا نلكلك في نونتها.
شبعنا باللحيس و الرضيع، مشيت قعدت على كرسي و جات هي حلّت ساقيها و قعدت فوق زبّي، هي تبمبي و بزازلها طالعة و هابطة، زادت هبلتني و شيختني بالحركات متاعهم، ما صبرتش و بديت نرضع فيهم.
مورو: سلوى راهي قريب تجيني.
سلوى: كمّل يا حبّي نيك ... نيك، آآآه آآآآه آآآه محلاك كي تنيكني، محلاه زبّك...آآآه حتّى أنا باش تجيني آآآآه آآآي، محلاك يا مورو محلاك.
كمّلت أنا بزّعت و هي شايخة توحْوحْ، حمّلنا بعضنا و أنا نبوس فيها من كرايمها و نقرمش في شفايفها
سلوى: ما فمّاش راجل شيّخني كيفك يا ولد ماريّة.
مورو: ما فمّاش مرا فنّانة في النيك كيفك.

كمّلنا شيختنا و كل واحد مشا رقد على روحو و فقت في العشيّة من النوم، أنا نفطر وجاني راجل فتحيّة يعيّط، خرجتلو.
راجل فتحية: وينك، جيتك بكري سئلت عليك قالولي راقد.
مورو: مالا علاش تسئل وينك كيف تعرفني كنت راقد ؟
راجل قتحيّة: هيّا طوّا باش تخرجلي منها حكاية، هاذيكا هي طريقة حديثي، وينو صاحبك بوحميد؟
مورو: علاش ؟
راجل فتحية: مانا تفاهمنا باش نمشي نقرا عندو.
مورو: آآه تذكرت، لحظة طو نطلبو نشوفو وين و نمشولو.

دخلت للدار جبدت البورطابل و طلبت بوحميد.
مورو: صباح الخير
بوحميد: طوّا صباح الخير هههههه.
مورو: هاذاكا هو مازلت كي فقت، هاني جبتلك كليون يحب يقرا عندك.
بوحميد: شكون؟
مورو: راجل فتحية.
بوحميد: بربي أخطى زبّي منّو، واحد قلاّب، طو ما يخلّصنيش.
مورو:ما تخافش، طو نتفاهم معاه يخلصك بالمسبّق.
بوحمبد: باهي جيبو ويجا هاني في الدار.

خرجت لراجل فتحية.
مورو: هيّا نمشولو هاو في الدار، اما يلزمك تخلصو بالمسبّق
راجل فتحية: موش مشكل نخلصوه.




13 comments :

Enregistrer un commentaire

AddThis