6 mars 2009

الجزء الثاني: بلعة تحت الحيط

روّحت من الكارتي ، قصّيت الكيّاس و تعديت للقابسي الحمّاص باش نشري طرّف دخان.
مورو: أهلا بالقابسي سافا خويا؟
القابسي: الحمد الله، لا زدت لا نقصت.
مورو: أعطيني بربّي باكو ليجار كيما متاع العادة.
القابسي: الله يبارك.
طبّس القابسي و مدلي باكو ليجار كان مخبّيه تحت الكمبتوار.
القابسي: هيّا هاو باكو كيما متاع العادة
خذيت الباكو و حلّيتو و طرشقت سيقارو شعلتو، لكن النكهة مش هيّ بيدها.
مورو: شنوّا قابسي راك ما ودتنيش المرّة هاذي، النكهة راهي لا علاقة.
القابسي: و الله لا يا مورو راهي هاذي سلعة جديدة و أستفتحتها كان عليك أنت و تعرفني أنا ما نتكيفش، مدّو طو نبدلهولك الباكو.
مورو: لا تبدّلو لا شي، مدلي 6 سواقر رويال و قصت بعضها.
مدّيتلو دينار ، خذا 900 فرنك و رجعلي 100، رجعتهالو و قتلو هذيكا حق االسيقارو الليجار الّي شعلتو و قتلو ربّي يعينك و مشيت باش نروّح على روحي.
وصلت لباب الدار جبدت المفتاح و حلّيت الباب، ياخي نلقى أمي متربعة في وسط الدار و كابسة راسها بمحرمة و حاطة يديها على خدودها و عيناها حمر بالدموع، شقتها هكّاكا تفجعت و طيّشت الصاك الّي كنت هاززها في يدّي، مشيتلها و قعدت على الأرض بحذاها.
مورو: شنوّا أمي آش صار؟
بقات ساكتة، ياخي ورتني كتفها و ساقيها مدمدمين زرق
مورو: شنوّا هذا؟ شكون ضربك؟
أمي: بوك
مورو: علاش؟ فاش قام يضرب فيك؟
أمي: كلمتو باش يدهن الدار على خاطر عرس أختك مازالو شهر، ياخي قال لي ما عنديش فلوس، قلت له كــ تنقّص من القمار و السهريات الفارغة مع النساء طو تلم حق الدهن بالفاضل، على الكلمة هاذي يهز ساقيه و يضربني بمشطة في ساقي و نزل عليّا بكف على وجهي، و هذاكا الكل مزّاهوش و ضربني بصحن على كتفي، و فرت عليّا الماعون متاع الكوجينة.
مورو: آش عملت أنت؟
أمي: بديت نصيح و نسب فيه و تلمّت بيّا الجيران .
مورو: شنوّا دين رب الفضايح هاذي...ديما بفضايحكم في الحومة.
مشيت للكوجينة نلقاها مفروتة، الماعون الكل مبزّع على الارض و الأصحنة مكسرة...شعّلت سيقارو من القاز و صبّيت قهوة كحلة و مشيت لأمي قلت لها قوم من الأرض و أدخل البيت الصالة نحكيو، شديتها من يديها قومتها و دخلت معايا لبيت الصالة.
مورو: طوّا شنوا الحل؟
أمي: ما فمّا حتى حل،.... الانسان هذا ما عادش أنجّم نعيش معاه.
مورو: برّو طلقو و أخطونا من المشاكل و الفضايح.
أمي: قلت له نطلقو ، قال لي لا، يحبني أنا نطلب الطلاق و نتنازلّو على كل شئ و نخرج يدّي على راسي و الا يحبني نموت معاه عرق بعد عرق، يحب يهبلني و يدخلني لسبيطار المهبلة... هاني باش نمشي لدار خالتك نبرّد وجهي أيامات بحذاها
مورو: لا ما تمشيش، هذاكا آش يحب هو، يحبك تخليلو الدار واسعة و عريضة، طو يجي مبعد نتفاهم مع ربّو، نشوفو لــوين يحب يوصل، برّا طوّا أغسل وجهك و أغسل حالتك و طيبلنا العشاء، و طو نفضّوها معاه، ما تخممش برشا.
عانقتها و حمّلتها و قلت لها ولدك راهو معادش صغير و راني أنّجم ندافع عليك
أمي: كان ما جيتوش أنتوما راني من ياكا العام خليتهالو ، لكن بقيت صابرة و حملت الهم الكل كان على خاطركم....و بدات أمي تبكي.
مورو: لا عاد ماريّة، نقصي من البكاء، ما فمّا حتى شئ في الدنيا يستاهل دمعة وحدة من عينيك، هيّا برّا اغسل حالتك خليني نمشي لـــ "عجاج" نخرجو يشم شويّا هواء.

مشيت للقاراج باش نخرج كبشي عجاج، لقيت بوحميد ولد حومتي شادد راس النهج يعس على صاحبتو ما تطلش من بركون الدار ، ياخي زفرتلو و عيطلو.
مورو: بوحميد يزيك بركا من العسّة، قدرك راهو طاح في الحومة على خاطرها، أعمل همّة و قدر لروحك تبركالله راك ما عادش صغير، و يزّيك من المراهقة المتأخرة الّي عندك.
بوحميد: و الله لا يا مورو، راني كنت نستنّى في مهدي ولد السيدة باش نمشو نكورو، خلّي الواحد ينحّي شويّا دخان من صدرو.
مورو: طوّا وقت تكوير ياخي؟
بوحميد: تـــ طوّا عزها التكويرة ، لا سخانة لا زبّي، مبعّد انيك دوش تتفرشك بيه
جبدت مفاتح القاراج من جيبي و حلّيت الكادنا و قلت لبوحميد هز الباب من غادي، حلّيت القاراج، لقيت عجاج باش يضبّع يحب يخرج، ركبتلو المدور على كرايمو و خرجتو من القاراج. نحن هكّاكا ياخي مهدي جاء.
مهدي: أهلا بأفلاطون وينك الأيامات هاذوما، هاك ما عادش تظهر في الحومة.
مورو: شكون الّي ما عادش يظهر أنا و الا أنت، بالعكس أنا ديما هنا، أمّا أنت راك ديما بآفارياتك و ما كش لاهي بينا.
مهدي: ساعة مقينة الجمعة هاذي.... الجمعة هاذي البلدية ناكتلها أمها ما خلتناش ننصبو بالسلعة متاعنا.
مهدي: آش عمل عجاج في التور نوا الّي فاتت؟
مورو: ربح زوز كباش و خسر في الفينال قدام كبش ولد لوصيف، الجمعة الجاية عندو غالا (مبارات نطيح) في بنزرت كان يربحها طو نبيعو.
بوحميد: علاش تبيع فيه، باش تخسرو راك.
مورو: لولاد راني مستحق للفلوس ، ماو في بالكم بعرس أختي في الصيف هذا و عجاج ماشي و يكبر في العمر، نبيعو و نشري بركوس صغير نربّيه من أول جديد.
بوحميد: فهمتك خويا، نشالله يربحها و طو نمشي معاك للفحص نعرف واحد عندو علالش غربي مقرانين مش نرمال.
مورو: لا ماعادش باش نربّي الغربي، المرّة الجاية باش نيك وحيّد فرناني باش نجيب ربّو رعواني من الجبل.
مهدي و هو يضحك: شنوّا باش تجيبلنا وحيّد جبري؟
مورو: يزّي بركا من القحب متاعك، ما فمّاش جبورة قد ولاد العاصمة، تضحك علاهم هاذوكم، المنيّك فيهم يشريك و يبيعك.
مهدي: أوكي أوكي من غير ما تحلّي مزدوج، برّا بدّل حوايجك و نمشو نكورو
مورو: أخطانا من الكورة، ركايبي فرغت، ما عادش انجّم نجري زوز ميترو القدّام.
مهدي: امشي بركا و شدلنا غول.
مورو: فادد اليوم، و ما عنديش شاهية باش نكوّر، لولاد اليوم راهو سبت برّو نيكو بلعة و قصّت بعضها.
بوحميد: نيك أمها أعز حل، و الله أنت هو الراجل .
مهدي: آش باش نقول للولاد الّي تفاهمت معاهم على التكويرة؟
بوحميد: أبعثهم ينيكو، باش تلقى قعدة خير من قعدات مورو و تفلسيفاتو؟
مورو: بوحميد أخطانا من ضربان اللغة و برّا امشي جيبلنا 4 كوديا و كردونة بيرة من عند الجلاصي.
بوحميد: أخطانا من الكوديا، راني ما عادش انّجم نشربها.
مورو: عندنا غيرها ياخي؟ مش لازم تشربها، طو أنا و مهدي نشربوها و نيك أنت البيرة.
مهدي: هيّا بوحميد طو نمشيو أنا و يّاك، خلّي مورو مع الكبش متاعو.
مورو: بشويّا مهدي.
حلّيت الستوش متاعي و جبدت زوز كوارت بو عشرة و مدّيتهمنو.
مهدي: شنوّا هذا؟ ريض نيّك، خبّي فلوسك، راك تقرأ، و تستحقلهم، هيّا بوحميد نمشيو.
نعمل هكّا نحطلو لفلوس في الجيب متاع الشورط متاعو، جبدهم مهدي و طيّشهم على الأرض و قال لي ما عادش تعاودهم الفازات المنيكة هاذم و مشى على روحو.
عيطلو و قلت له: مالا كيف ظهرت فازا منيكة، برّا زيد جيبلي باكو لايت من عندك.
مهدي: باهي يا أفلاطون مش خسارة في الفيلسوف متاعنا.

ربطت عجاج قدّام الدار و دخلت جبدت كرسي و قعدت، جاتني خالتي نعيمة تسأل فيّا على أمي.
نعيمة: لاباس أمك، تفرهدتشي شويّا؟
مورو: لاباس يعيشك.
نعيمة: وسّع بالك عيش ولدي ما تعاودش تتعارك مع بوك، أحكي معاه بسياسة.
مورو: ما عادش فيها سياسة يا خالتي نعيمة، الراجل ما عادش يحب يطلب عافيتو، قد ما يكبر قد ما يهبل، في عوض راهو تايب الربّي و بقدرو، هو لا، زعيم كان في العرك و المشاكل، ما هوش مقدر مرتو.. ماهوش مقدّر ولادو و بنتو باش تعرّس السنة، و باش تدخل فينا عائلة أخرى و نساب، الى متى باش يبقى هكّا؟؟
نعيمة: آش باش تعمل باللاهي، ادعيلو كان بالهدا.
مورو: لا ينفع فيه دعاء لا شئ، خلّي تعرّس نرجس و مبعّد باش نهز أمي و نكريو وحدنا و خلّيه يعيش وحدو.
نعيمة: باش تبطّل قرايتك؟
مورو: مازالت فيها قراية البلاد؟؟، كيما تقرأ كيما ما تقراش كيف كيف، و ما نجّمش نخلّي أمي تعيش مع وحش، في أي وقت ينجّم يقتلها، وقتها أنا عاد نقتلو و نقتل روحي و نرتاحو كلنا من الدنيا.
نعيمة: صلي على النبي، مورو شبيك تحكي هكّا، العايلات الكل عندهم مشاكل، و كل مشكلة عندها حل.
مورو: ما عندك ما ريت يا خالتي نعيمة، خلّيني ساكت، هاهيكا أمي الداخل برّا طل عليها.

دخلت خالتي نعيمة للدار و تعدّا فاروق ولد حومتي من قدّام الدار .
فاروق: آنستو.
مورو: الله يحفضك، بربّي مدلي نشعّل.
جبدت سيقارو رويال و خذيت من عندو البريكيّا و شعلت .
فاروق: ما عندكش بربي سقن؟
جبدت سيقارو أخر و مدّيتهولو.
فاروق: عيشو مورو، آش عندك تعمل اليوم العشيّة؟
مورو: ما عندي ما نعمل.
فاروق: هاو عندي زوز طروف نفتلوهم؟
مورو: أخطا زبّي من الزطلة، هاذيكا آش ناقصني حتّى أنا.
فاروق: شبيك ما عادش تتكيف في الغول؟
مورو: لا ياولدي، ياخي وقتاش تكيفتو معاك؟
فاروق: أوكي مورو كيما تحب الظاهر فيك متنرفز العشيّة، هيّا نخليك، السلام
مورو: السلام.

دحلت جبدت دبّوزة ماء باردة من الفريجيدار، ياخي سمعت بوحميد يعيطلي.
بوحميد: مورو .. مورو.
مورو: وي عشيري ، هاني جيتك لحظة بركا.
خرجت بدبوزة الماء للشارع شنوّا لولاد آش عملتو؟
مهدي: مد شربة.
مدّيت الدبوزة لمهدي.
مهدي: ما فمّاش كاس ياخي؟
مورو: أشرب منك للدبوزة.
بوحميد: بربّي أشرب و مدلي نشرب مبعدك.
شرب مهدي و قال لي: شي ما لقيناهوش الجلاصي، خرجتلنا مرتو و قالت لنا برّو شوفوه في القهوة، ياخي مشينا و شي ريحتو ما فمّاش.
مورو: وين مشا زعما؟
مهدي: منين ندري عليه، طو نزيد شويّا و نرجعلو للدار نشوفو.
مورو: نتصور راهو باع سلعتو الكل و خرج يسهر.
بوحميد: بالحق مورو كلامو صحيح، كان جا عندو راهو بقى في الدار يبيع و ما تنساش اليوم راهو سبت و الناس الكل تشري من عندو.
مهدي: آش عملنا طوّا؟
مورو: طو نكلم سلوى فرس تمشيلها و طو تشوفلك هي منين تشري.
بوحميد: عندك نومروها؟
مورو: أي اليوم بركا كنت بحذاها.
مهدي: أطلبها ترا شوفها.
جبدت التليفون و طلبتها.

مورو: أهلا سلوى.
سلوى: أهلا مورو، وينك طوّا؟ شيبك روحت ما تعديتليش؟
مورو: قلت راك لاهية مع العفاريت الّي جاياتك.
سلوى: لاهم عفاريت لا شئ، ما يجيني كان الحاوي و خوه.
مورو: ههه آش عملت مع الجندي؟ وقف زبّو ولا لا؟
سلوى: طرداتو البطرونة، قالت له" أخرج نيّك على زبّي ، ساعة باش تعمل نيكة"
مورو: ههههههه، الظاهر فيه كان ينخ (ميبون) في الجيش.
سلوى: هههههه، منين ندري عليه أنا؟
مورو: اسمعني عيّش أختي، هاو الأولاد باش يجوك تمشي معاهم تشريلهم كعبات شراب و كردونة بيرة.
سلوى: أخطانا من الشراب، راهو عندي دبّوزة فودكا غو مشماش، جابهالي كليون، و طو نمشو لشارع قرطاج ناخذو البيرة.
مورو: شنوّا عزمت روحك باش تشرب معانا؟
سلوى: يااا تنبز فيّا، مايسالش مورو .. ما يسالش.
مورو: نفدلك معاك، شبيك تغششت،حرمت الفدلكة في البلاد؟
سلوى: في بالي بيك قاعد تفدلك، المهم هاني طوّا كمّلت و باش نخرج، قول للولاد نتقابلو في ساحة برشلونة.
مورو: أوكي عشيرتي، هاهم جايينك طوّا .. تشاو
سلوى: تشاو عشيري.

مورو: برّو لولاد، طو تلقاو سلوى تستنّا فيكم في ساحة برشلونة، خوذو، كعبة شراب و كردونة و نص بيرة، و هاي سلوى باش تجيبلنا دبّوزة فودكا و ردّو بالكم من الرافل، الدنيا مسربسة الأيامات هاذم، و كان نجمتو جيبولي رطل لحم حلّوف من المرشي سنترال باش نشووه و نعملوه كمية و كيف تروحو كلموني على البورطابل.
بوحميد: باهي خويا، سويعة و نكونو بحذاك.

مشا مهدي و بوحميد لساحة برشلونة لقاو سلوى تستنّا فيهم، حاطة الحطّة متزبرة و في يداها كعبة الفودكا ملفوفة في صاك صغيرة.
مهدي و بوحميد: أهلا سلوى سافا؟
سلوى: كيف يبدأ زبّوري سافا، نبدأ أنا سافا.. ههههه
بوحميد: كان زبورك مش سافا، جيبهولي نعدّيلك عليه طو يخرج يزغرد.
سلوى: شنوّا علمكم مورو البلادة؟
مهدي: مورو وقتاش و لّا بليد هو باش يعلمنا لبلادة؟
بوحميد: مورو اليوم متكرّز و يلزمنا نعملولو جو.
سلوى: علاش شبيه؟
بوحميد، أمّو و بوه تعاركو اليوم و ربّي يستر كان يزيد يتنايك هو و بوه الليلة.
سلوى: شبيه ما قاليش؟
مهدي: تحبّو ينيك يعمل بوق يا زبّي باش أنت تسمع؟ المهم ما تظهرولوش حتّى شئ و خلّوه يعمل جو.
سلوى: أوكي ما تفوحش فيّا و مانيش باش نسئلو، و هيّا نمشو ناخذو سلعتنا.

مشاو لولاد خذاو القطعية (الشراب و البيرة) من شارع قرطاج و تعدّاو للمارشي سنترال باش ياخذو لحم الحلّوف ياخي لقاو الجزارة سكرو.
مهدي: ما عدناش زهر، طو نمشو لــ حمد الجزار، نيكو لحم علّوش و قصت بعضها.
سلوى: ياخي شبيه مورو على لحم الحلّوف؟ يخييييط ما لقى ما ياكل؟
مهدي: مورو هاذاكا هوّ الجو متاعو، ما يتبنن كان الموبيقات و يتمتّع كان بالمحرمات.
سلوى: بالحق مورو تبدّل بالقدا الأعوام اللخرانين، و أنا ولّيت ما عادش نفهمو.
بوحميد: آش عندك باش تفهم مع أفلاطون؟
سلوى: مهما كان أفلاطون أو فرعون، أنا يعجبني و لو كان نلقى نعرّس بيه و نشدلو الدار.
بوحميد: شنوّا باش تردهالو كارتي الدار؟
سلوى: بوحميد راك طيّحت القدر ياسر، أحترم نفسك، هاني نبهّت عليك، ما تخلينيش نغلط معاك.
مهدي: اجبدلي على سلوى يا سيدي كيف تبدأ تهدد.
بوحميد: هاذيكا راهي جلطامة، و يطيح اللّام عاى الجلطام.
تعمل هكّا سلوى ترعّش بوحميد، يجي بوحميد طايح على الأرض.
سلوى: قلت لك راني نفعل و رد بالك منّي.
مهدي و هو يضحك: هاك تخوّف ظهرت، باش نقرالك ألف حساب أنا طوّا.
سلوى: و ما يعجلكش تخلط، أنا رجال و ما قدونيش خلّي مفرخة كيفك أنت و بوحميد.
قام بوحميد من الأرض و نفض الغبرة من حوايجو و هو يسب في العباد الّي قاعدة تخزرلو كيفاش طاح.
مهدي: أخطو ربنا من التفوريخ، لعباد بقات تتفرج فينا، و مورو قاعد يستنّا و ما عادش بكري الدنيا قريب تظلام.

نعمل هكّا كونشي عليّا حسّيت بـ الّي صار و طلبت بوحميد.
مورو: آلو بوحميد، شبيكم لطوّا.
بوحميد: هانا شرينا السلعة كان اللحم ما لقيناش، باش نمشو نشرو لحم علّوش.
مورو: من غير ما تشرو، ايجاو روحو، طو نشرو كل شئ من هنا.
بوحميد: باهي مورو، هانا مروحين في الثنيّة.
مورو: ردّو بالكم على رواحكم، تشاو
بوحميد: تشاو.

رجّعت عجاج للقاراج و مشيت طلّيت على أمي.
مورو: ماريّة سافا؟
أمي: سافا
مورو: آش طيّبتلنا عشاء
أمي: ما عينيش باش نطيّب حتّى شئ، برّا جيبلنا دجاجة نتعشّوها أنا و أنت و نرجس، و الكلب يمشي يدبّر راسو و يمشي للنساء الّي يسهر معاهم، طو يعشّوه كيما نعشّيه أنا، الطحّان.
مورو: أمي الكلام طوّا زايد، الّي تحكي فيه ما عندو حتّى معنى، طو نفضوها الليلة معاه، هاني ماشي نجيب في دجاحة طو نرجع فيسع.
أمي: شد الفلوس.
مورو: خلّي عندك، هاو عندي.
أمي: منين جاتك أنت؟
مورو: اليوم مشيت بعت شويّا قش.
أمي: ما تقوليش حوايج النساء الّي لقيتهم في الصاك؟
مورو: هذوكم هم، شريتهم من عند واحد صاحبي، بأقل من راس المال، بعتهم و دبّرت راسي فيهم بالقدا و نهار الأثنين باش نعطيه فلوسو.
حملتني أمي و بدات تبوس فيّا
أمي: وقتاش تتخرج و ما عادش نستحقّو لفلوسو، نستنّى في هذاكا النهار قد صبري في الدنيا.
مورو: طو تتفرهد أمي، ما تخممش، ولدك راهو ماهوش خصيّص، هيّا طوّا هاني ماشي.

مشيت شريت 3 دجاحة و رجعت للدار نلقى بوحميد و مهدي يستنّو فيّا و سلوى تحكي مع أمي في الدار الداخل، خلّيت دجاجتين مع الأولاد، و دخلت بالدجاحة الأخرى لدّار.
مورو: شنوّا مارية ما فرحتلناش بسلوى، ما هياش قاعدة تجيك ديما راهي.
أمي: هاني لحلحت بيها باش تشرب كأس عصير ما حبّتش.
سلوى: ما نيش برّانية و تعرفني خالتي مارية قدّاش نحبها
أمي: عيشك عيّش بنتي و حتّى أنا نحبك و مازلت نتذكر وقت الّي كنت نوصّل فيك أنت و مورو للمكتب بعد ما ماتت أمك الله يرحمها و خلّاتك وحدك تعيش في دار ممّاتك
مورو: يزّّينا بركا من الذكريات الخايبة.
سلوى: نرمال يا مورو، هذيكا هي الدنيا ... و تنهدت سلوى.
مورو: هيّا سلوى الأولاد يستنّاو فينا البرّا
أمي: وين ماشين؟
مورو: جوني زوز زنوس و ماشي نتفرهد معاهم.
ضحكت سلوى وقالت: يعطك الصحّة فياكا الكلمة.
أمي: رد بالك على روحك عيّش ولدي، عشيّة سبت و راهي خامجة، ما تمشيش بعيد.
مورو: ما عدنا و ين ماشين يا ماريّا، هانا بحذاك في الحومة و كيف يجي بابا ما تحكيش معاه طو نحكي معاه أنا.

بستها من جبينها و مشيت حطّيت السلعة الكل في القاراج بحذا عجاج و خرجت مع الأولاد و مشينا عملنا قهوة في قهوة الحاج، ضحكنا و فدلكنا و لعبنا و مع حكاية العشرة و نص متاع الليل روّحنا و حلّينا القاراج و جبدت 4 طبّوريات حطّيتهم تحت الحيط و بدات البلعة و سلوى قاعدة بين ساقيّا عاطيتني بظهرها، و مهدي على يميني و بوحميد قاعد قدّامي.

جبدت كعبة بيرة و قلت لسلوى: حلها بصدرك
خذاتها سلوى و طرشقتها بصدرها و ناس الكل شربت من الكعبة الافتتاحية.
مورو: مهدي بوحميد هاو فمّا الدجاج و اللوز و الزيتون أكمو كيما تحبّو.
تلفت بوحميد و قال: على صحّة مورو و سلوى و مهدي و على صحتي أنا و صحّة الصحبة متاعنا.
مهدي: مورو في بالك آش عملت سلوى لبوحميد؟
مورو: لا ما فيباليش،.. آش صار؟
سلوى: أوووووف مهدي أخطانا من الحكايات الفارغة و خلّينا نسهرو رايضين.
مورو: باهي أخطونا، لحظة خلّوني نمشي نجيب 4 كيسان من الدار... بشويّا سلوى خلّيني نفز.

دخلت للدار نلقى أمي و نرجس يتفرجو في التلفزة.
أمي: شنوّا الحس الّي قدام الدار؟
مورو: هاو معايا صحابي قاعدين ساهرين.
أمي: ما تقوليش قاعدين تسكرو؟
مورو: لا ما ناش نسكرو.
أمي: شنوّا الكيسان الّي في يديك؟ ايجا نشم ريحتك.
مورو: ماني قتلك عاد أمي لا مانيش قاعد نسكر.
أمي: نعرف قاعداتك هاذوما، اسمعني عيّش ولدي أدخل للقاراج الداخل أو أطلع للسطح أخطانا من الجيران و من مشاكلهم، راهم يتسببو على أقل حاجة.
مورو: باهي كان خمجت طو ندخل للقاراج.

رجعت للأولاد نلقاهم شربو حارتين بيرة.
مورو: صحّة و بالشفاء للمعلمية.
سلوى: يعطك الصحّة يا زعيم.
بوحميد: مورو حللنا دبّوزة الفودكا و أعطي لسلوى خلّاها تدوّز.
حلّيت دبّوزة الفودكا و أعطيت لسلوى صبّتلنا دوزة دوزة ، قرطعناها (شربناها)، مدلي مهدي باكو اللايت متاعي، جبدت 4 سواقر دورتهم على الجموع الكل.
سلوى: مورو آش حكيت ياخي مع فريدة؟
مورو: شكون فريدة؟
سلوى: فريدة ياكلّي شرات من عندك السترينغ و مشيتلها لبيتها ....
مورو: آآآه ما عندي ما حكيت معاها، مسكينة حكاتلي قصّة حياتها سخفتني....، شبيها آش قالت لك ؟
سلوى: تشكر فيك و تعاود، قالت عليك محلاك، طفل متربّي ياسر، ظاهرلي مضروبة فيك.
بوحميد: اسمع على كازانوفا يا سيدي، يعبر حتّى في الكارتيات.
مورو: لا نعبر لا شئ، مسكينة فريدة قاسات ياسر في حياتها و هاهيكا تخدم باش توكّل روحها و توكّل ولدها، و الله كان جيت نخدم لا نخلّيها تستحق حتّى شئ.
سلوى: لقيتها توقّف في الكراهب في البلفيدار، ياخي قلت لها أخطاك من الديار، تنجّم تطيح بواحد مقربع يعمل فيها غريبة، ياخي هزّيتها للكارتي باش تبدأ أمورها واضحة و القانون يحميها.
مورو: أحسن ما عملت يا سلوى، الدنيا ياسر منيكة و كيف ما تخدمش ما يسئل عليها حتّى حد.
مهدي: بربّي وين تشوف فيها الخدمة؟؟ حتّى هي مطيشة في كل بلاصة، ايجاو أخدمو بركا!!، الجمعة هاذي ناصب بالسلعة متاعي الّي جايبها ناجي من تركيا، البلدية ناكتلي وعدي، قالك شنوّا أنتصاب فوضوي، ما فهمتش ياخي يحبوني نمشي نسرق؟؟، فدّيت ...وقتاش يسهّل ربّي خلّيني نهج و نخرج من البلاد.
بوحميد: هيّا تكونو كابابليّا و نحرقو جميع، هاو فمّا خيط زبّور ياسر، مليون و نص بركا.
مورو: ياخي ساهلة الحرقة؟ و مبعد وين باش تمشي؟ آش باش تخدم؟ باش تخدم الريسك و تروّح في صندوق؟
بوحميد: هاهم ولاد الحومة الكل مشاو و روحو لاباس عندهم الباكو.
مورو: يا حسرة كيف كانت ايطاليا ساهلة و الفلوس موجودة، الطلاينة طوّا بيدهم قاعدين يحرقو من بلادهم، اسمعوني لولاد، حتّى أنا ظاهرلي هذا أخر عام عندي في القراية و باش نبطّل و نعملو مشروع جميع، نطرو منّو لفرنك.
سلوى: لا عاد مورو ما تبطّلش قرايتك، توصل للعين و ما تشربش؟
بوحميد: هاني أنا قريت و كمّلت و لقيتها ناشحة العين، ما عادش مستقبل في القراية و كيما قال مورو الجبورة هوما الّي عندهم الفلوس و مسيطرين على البلاد ،أبسط حاجة تلقاه عندو كميون ديــ ماكس و يعفّس في الفلوس تعفيس، برّا مورو حل دبوزة الشراب الأحمر، بديت نتناك أنا الليلة.
مورو: بشويّا خلّيني نطمزها الدبوزة (ندخّل فيها صبعي باش تتحل)
مهدي: بوحميد طوّا أنت قاري و تبركالله عليك، علاش ما تمشيش تشد في الحاكم و الا في الحرس، طو تنيك الحالة من الكيّاس بالقدا، خميّس و عاشور و عمك بلقاسم ديما يلعبو في جيبك، طو تشيخ.
بوحميد: طوّا أنا قاري الزّب قدّاش من عام و حياتي عدّيت زبور أمها قراية، و نجي في الأخر نشد الشارع، كونشي عليّا نطلب من عند الناس و نيكلهم فلوسهم، نمشي نعطي ترمتي خير عاد.
سلوى: بوحميد أخطانا من المواضيع هاذي، الحيوط ليها وذان.
مورو: يا سلوى خلّيه بربّي يحكي لو كان ميفرّغش قلبو معانا نحن ، ياخي مع شكون باش يفرّغ؟ بوحميد مد كاسك.
بوحميد: لا كاس لا زبّي، مدلي نشرب منها ديراكت.
مورو: سلوى صبّلنا الفودكا.
صبّت سلوى دوزة دوزة فودكا و ما صبّتش روحها.
مورو: شنوّا عشيرتي، صب أشرب.
سلوى: معدتي بدات توجع فيّا.
مورو: برّا أدخل للطواليت، ها هوكا ما فمّا حد في الدار، أمي و نرجس راهم راقدين طوّا.
سلوى: باهي هاني راجعة.
مورو: بوحميد مش قلت ما عادش تنجّم تشربها الكوديا؟
بوحميد: على خاطر كـــ نشربها نتناك في مخّي، و الليلة باش نيكها أوفر دوز، باش نتحرق على قاعدة.
مهدي: الله لا يصهدك، سايس روحك صحوبة، مازلنا حاجتنا بيك، خلينا نفرحو بيك قبل.
بوحميد: خلّينا نفرحو بمورو قبل، هاي سلوى رامية عيناها عليه.
مورو: شبيها سلوى؟
مهدي: قالت كــ تلقى تعرّس بيك و تشدلك الدار....
رجعت سلوى و سمعت مهدي يحكي عليها.
سلوى: شنوّا مهدي، نفدلك راني بكري، صحيح مورو يعجبني و راني ديما نخزرلو كــ خويا.
مورو: ما فمّاش لغة أخوية الليلة، غير حضري روحك بركا.
سلوى: ههههه أنا ديما حاضرة.
مورو: مهدي مد نشعّل بربّي، البريكيّا متاعي نسيتها بحذا فريدة في الكارتي.
مهدي: تاخو يا زعيم.

نحن هكّاكا و طلّت جارتنا فتحيّة من شباّك دارها.
فتحيّة: يا مورو نقص من الحس و هز شلتك ابعدو بعيد، ماناش ناقصينكم نحن.
مورو: هيّا لولاد أخطونا من الفضايح دخلو كل شئ للقاراج.
سلوى: بشويّا مورو خلّيني نشوف القحبة هاذي آش تحب
قامت سلوى و هي تترنح و ماشية لدار فتحية.
سلوى: شنوّا يا قحبة، تحلّي في فمّك، برّي شدّي دارك و الا نجي نيكلك والديك
فتحية: شكوني القحبة ؟ أنا و لا أنتي بكوارتك و نهار كامل في عبد الله قش تهزّي في ساقيك لليسوا و للمايسواش.
سلوى: صحيح أنا قحبة و نطّر في الفرنك، أمّا اسئل على الّي تنيّك مع حمّودة العطّار في الجنينة متاع الحومة كل ليلة، ما تخلينيش نفضحك.

يعمل هكّا راجل فتحية يسمع كلمة حمّودة العطّار عرعر و كفر ربّي.
راجل فتحية: نعن دين ربّك، فضحتيني مسختيني، الليلة قاتلك، نيك أمك ما نذبحك...
مهدي: برّا مورو جيب سلوى و أخطانا من المشاكل، هاي شدّت بعضها في دار فتحية.
مشيت جبت سلوى و الدنيا مناكا بالصياح و العويق، دخلت للقاراج و هبّطت الريدو.
مورو: شنوّا حكاية حمّودة العطّار، صحيحة لحكاية؟
سلوى: لا ماهياش صحيحة، خلّاها تتناك، نكره ربهم الزوز كيف هي كيف حمّودة.
بوحميد و هو يضحك: يتولاك ربّي يا سخطة.

نحن نضحكو على فازت سلوى و جانا راجل فتحية يدق في باب القاراج
راجل فتحية: مورو أخرج حاجتي بيك.
هزّيت باب القاراج و خرجتلو و في يدّي شقف كعبة الكوديا و سيقارو في فمّي
مورو: تفضّل شنوّا حاجتك؟
راجل فتحية: ويني سلوى؟
مورو: ماهياش هنا، روحت، علاش آش حاجتك بيها؟
راجل فتحية: كيفاش حكاية حمّودة العطّار؟
مورو: كيما قالتلك برّا امشي تلاها بمرتك و ابعد زبوبنا.
بوحميد من وسط القاراج تكلّم: شنوّا مورو نجيك؟
كمّلت شربت قرطوع الكوديا و طيّشت الشقف تحت الحيط و تلفتت للراجل.
مورو: ما عندك وين تجي، شد بلاصتك، و هاذاكا هو برّا خويا أقصد ربّي و خلّيني نكمّل شيختي.
راجل فتحية: باهي مورو، كيف يجي بوك عندي ما نحكي معاه.
مورو: طو تخرالي فيه أنت ويّاه، هيّا طوّا طير من قدّامي.

مشى راجل فتحية و عاود ناك طرح أخر مع مرتو و الصياح و العويق عامل مسد، رجعت أنا للقاراج نلقى الجموع باش تموت من الضحك.
مورو: شنوّا سلوى نكتيلها أمها و قاعدة تضحك؟
مهدي: سلوى قالتها على نيّة ربّي و هي الحكاية صحيحة، أنا سمعت على فتحية برشا حكايات و منها حكاية حمّودة العطّار و نيك أمهم خلاهم يتنايكو مع بعضهم، رهوط منيكة كــ زبي.
مورو: هيّا اقلب علينا المزدوج هذا و خلّينا نكملو شيختنا، قدّاش من كعبة بيرة مازالت؟
بوحميد: مازالو 4 كعبات و مازال شطيّر فودكا، هاني باش نكمّل معاكم دوزا فودكا و باش نمشي نشري كارطة تليكوم باش نطلب صاحبتي.
مهدي: حتّى أنا زادة، باش نروّح نرقد.
مورو: شنوّا لولاد مصطّوها القعدة.
مهدي: هذاكا هو وقيّت يا مورو، هانا شربنا و قعدنا عملنا جو، فيه البركة.
مورو: و أنت سلوى باش تروّح زادة؟
سلوى: هاني معاك لطلوع الفجر.
قامت سلوى دوزت الفودكا للجموع الكل، مبعديكا قام مهدي و بوحميد باش يروحو
بوحميد: هيّا ليلتكم زينة.
مهدي: مورو من غير ما نوصّيك سايس على سلوى ههههه.
مورو: من غير ما توصّي هههه، هيّا ليلتكم زينة لولاد، طو غدوة نيكو قهوة مع حكاية نصف نهار، الحاصل طو نطلبكم.
مهدي: باهي خويا كيما تحب، تصبح على خير.

خرجو الأولاد و مشيت جبت زوز جراري من الدار و سكّرت باب القاراج، فرشت الجراري و قلت لسلوى باش تنحّي حوايجها و حطّيت سي دي متاع شاب حسني و نقّصت شويّا في الصوت، أول غنّاية كانت "ربّي كشفك يا لعّابة" .
خزرتلي سلوى و قالت: شكوني اللعّابة؟
مورو: شنوّا سلوى باش تكبّش على أول غناية؟ خلي زبورك بركا يكبّش فيّا
سلوى: باهي، هاني سكتت، ورّيني تراه اذا أنت تنجّم تلعّبني.
مورو: نلعّب بــــ100 منك أنت.

رقدت على الجرّاية و قعدت سلوى فوق كرشي و حلّت دبوزة بيرة و شربت منها و مبعّد ناكت فم بيرة أخر صبّاتو من فمها في وسط فمّي، ياخي بلعتو و شدت صبّت البيرة على صدري و طاحت تلحس فيها و أنا نلعب بشعرها.
و مبعديكا نحّاتلي الشورط و هبطت للعصبة ترضعلي فيها و أنا نتكيف في سيقارو و متوسّد يدّي اليمين، قلت لها و أنا نضحك: شي يا سلوى حكايتك فارغة.
تعمل هكّا تعضلي زبّي و تكبس بيديها على كرارزي و قالت لي: طو نورّيك الحكاية الفارغة كيفاش.
كمّلت حلّيت دبّوزة بيرة أخرى و عبّّيت منها شطر كاس و الشطر الاخر عبّيتو بالفودكا و شربت كاسي وقمت قلت لسلوى: أرقد طو نورّيك الفن متاع النيك كيفاش.
رقدت سلوى على ظهرها و حلّت ساقيها و حشيتلها دبّوزة البيرة في وسط زبّورها و فرغتها غادي و هبطت نمص في البيرة و هي تعيّط، ياخي حطّيتلها يدّي في وسط فمها و قلت لها: أسكت ما عندك ما ريت.
حملتها و هزّيت حطّيتها فوق بالة القرط و هزيتلها ساقيها الفوق و حطّيتهم فوق كتافي و غرست فيها زبّي ياخي صاحت و قالت: آي ... آي وجعتني يا مورو.
قلت لها: نقص من الصياح الناس راقدة.
سلوى: بااااااهي باهي بالشويّة أمانك.
مورو: هاني نسايس فيك كيما وصّاني مهدي.
قومتها و بدلنا المواقع ، رقدت أنا فوق بالة القرط و هي فوقي، دخلت زبي في ترمتها و قعدت عليه، ياخي دخل بكلّو الداخل و بدات سلوى تبمبي فوقي و ترمتها باش تتقطع من الوجيعة، عرقت أنا من جبيني، ياخي هبطت سلوى تلحس في العرق متاعي و مبعّد شدّت بزازلها و بدات تلهث و هي تبمبي فوق زبّي.
جاتني اللحلاوة و قريب باش نبزّع، ملصت سلوى روحها و نحاتلي البريزرفاتيف و بدات ترضعلي في زبّي لـــلّي فرّغت في فمها و هي تلحس في البزع من فوق راس زبّي.
كمّلت النيكة و رتحت شويا و كلينا أنا ويّاها طريّف دجاج بقى من القعدة و مبعّد كمّلنا شربنا كعبتين البيرة الّي مازالو و نكنا زوز سواقر و عاودنا كوربو (نيكة) أخر و مبعد حمّلنا بعضنا و رقدنا.


أنتهى الجزأ الـــــثــــانـــــي و أتمنّى بلعة طيبة لجميع الزبراطة و أوّلهم مورو و بوحميد و مهدي و سلوى.
سيتم نشر الجزأ الثالث "عرس أختي نرجس" في الأيام القليلة القادمة
Moro All Rights Reserved Fb March 2009

2 comments :

Enregistrer un commentaire

AddThis